سمو أمير منطقة مكة المكرمة يرفع التهنئة للقيادة بمناسبة نجاح حج هذا العام    رئيس جامعة الإمام يرفع التهنئة للقيادة بنجاح موسم حج هذا العام    رمال البحر تجذب السياح في "سيف جدة"    الخطوط السعودية بدأت عمليات نقل الحجاج في مرحلة العودة بخدمات آمنة ومتكاملة أرضاً وجواً    استشهاد فلسطيني متأثرا بإصابته برصاص قوات الاحتلال في قرية النبي صالح    اهتمامات الصحف العراقية    رسميًا .. سولشاير باقٍ في مانشستر يونايتد حتى 2024    الأرصاد : أتربة مثارة وأمطار رعدية على منطقة نجران    ضبط 14648 مخالفًا لأنظمة الإقامة والعمل وأمن الحدود خلال أسبوع    جورج وسوف يتألق في حفله الأول بالسعودية    فنزويلا تسجل 919 حالة إصابة جديدة بكورونا و15 وفاة    194.70 مليون إصابة بفيروس كورونا حول العالم    وفاة دلال عبدالعزيز شائعة كذبتها أسرتها    وفاة الإعلامي علي المفضي    "شؤون الحرمين" تُودع الحجاج بالهدايا    الشؤون الإسلامية تعيد افتتاح 11 مسجداً بعد تعقيمها في 5 مناطق    30 كيلو من البخور الفاخر لتطييب المسجد الحرام وقاصديه    وزير الحرس الوطني: السعودية أثبتت قدرتها على خدمة الحجيج في جميع الظروف    خادم الحرمين وولي العهد يهنئان الرئيس التونسي بذكرى إعلان الجمهورية    المسند : أمطار اليوم 11 من حالة تروية تشمل 4 مناطق    ارتفاع حصيلة ضحايا الأمطار الموسمية في الهند إلى 76 قتيلا على الأقل    ميسي يواجه كريستيانو رونالدو 8 أغسطس    النشرة الثقافية لوكالة أنباء البحرين ( بنا ) .. مملكة البحرين منارة الإبداع الثقافي    وزير الرياضة يهنئ حسين علي رضا بعد تأهله إلى ربع النهائي في منافسات التجديف    إيقاف رئيس لجنة حكام سابق مدى الحياة بسبب التحرش الجنسي    الأمم المتحدة: ثلثا سكان لبنان يواجهون خطر فقدان مياه الشرب    حالة الطقس: أمطار غزيرة وسيول في الباحة ونجران وعسير    شرطة جازان تضبط 80 شخصاً بقرية في تجمّع مخالف للإجراءات الاحترازية    "الخطوط السعودية للتموين" ترد على انتقادات وجبات الحجاج.. وتوضح سبب الخلل    بالفيديو.. ممشى السحاب في غابة رغدان يجذب السياح والزوار    الكشف عن قيمة صفقة انتقال "القرني" إلى الشباب    شكوى من أنجلينا جولي تطيح بقاضي ينظر في دعوى طلاقها من براد بيت    الصحف السعودية    إصابة خمسة أشخاص إثر تحطم منطاد في ألمانيا    فنزويلا تندد ب"انتهاك" طائرة عسكرية أميركية مجالها الجوي    مفوضة حقوق الإنسان تعرب عن قلقها من قمع إيران للاحتجاجات بسبب أزمة نقص المياه في خوزستان    افتتاح «الأولمبياد الصامت».. الإنسانية تتحدى الأرقام والوباء    الصحة : خدمة فحص ما قبل الزواج متوفرة في منشآت القطاع الصحي الخاص    «معهد أبحاث الحج».. إثراء معرفي لإبراز دور المملكة    277 مؤسسة عالمية ومحلية نقلت 1112 مادة إعلامية عن الحج    الملك وولي العهد يعزيان رئيس الصين في ضحايا الفيضانات    عقارات الدولة: 500 مليون م2 لمشروعات الإسكان    علماء ومسؤولون: شكرًا خادم الحرمين وولي العهد    اليحيى يطلع على جهود مركز العمليات الأمنية    الولايات المتحدة تحث إيران على السماح لمواطنيها بحرية التعبير والتجمع السلمي    ضبط 2.1 مليون حبة كبتاجون مُخبأة في إرسالية «صلصة»    «الصحة»: تقديم 24 مليون جرعة من لقاحات كورونا في المملكة    وفد من أهالي القطيف يقدم العزاء لنائب أمير الشرقية في وفاة والدته    إزالة العوالق الرملية بطريق نجران شرورة    107 آلاف رأس من الأغنام نفذها أضاحي بالحج    العامر: منظومة متكاملة من الخدمات والبرامج والسقيا لراحة الحجيج    تعافي 1160 حالة وتسجيل 1247 إصابة جديدة    نائب أمير الشرقية يهنئ خادم الحرمين وولي العهد بنجاح الحج    القيادة تعزي رئيس جمهورية الصين في ضحايا الفيضانات التي اجتاحت مقاطعة خنان    المركز الإعلامي الافتراضي للحج خاطب وسائل الإعلام ب 5 لغات    خطيبا الحرمين يُوصيان بتقوى الله والمداومة على العمل الصالح    الذهب يتجه لأول خسارة أسبوعية في 5 أسابيع    شرطة مكة تقبض على مواطنَيْن سرقا 3 مركبات في وضع التشغيل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



لكثرة الشكاوي..الخرج اليوم تفتح تحقيقاً في ظاهرة التفحيط في الأحياء ..وتأخذ رأي الشيخ فيصل الشدي والدكتور تركي البطي

الشدي : كم من لذة عابرة أعقبتها حسرة وندم..وكم أزهق التفحيط من روح ،وكم فجر من جروح.
البطي : السبب الرئيسي للتفحيط هو عدم قدرة المجتمع على تفهم مراحل النمو لدى المراهقين.
إستمراراً لمسلسل ظاهرة التفحيط في الأحياء والذي بدأ يطفوا على السطح بشكل مزعج في الفترة الأخيره ,ونتيجة لزيادة عدد الإيميلات التي تأتي لبريد الخرج اليوم من عدة أحياء بالمحافظة ,مطالبين بوضع حد لمعاناتهم من ظاهرة التفحيط التي تؤرقهم بشكل كبير وتتسبب بخسائر بشرية ومادية ونفسيه لأهالي الأحياء من صغار وكبار أو نساء .
قامت الخرج اليوم وبحكم أن أغلب الإتصالات تأتي من أهالي حي الزاهر والذين أبدو إستيأهم الشديد من هذه الظاهرة التي تحدث داخل الحي بشكل يومي ومستمر . قام مراسلنا الأخ وائل الحكمي بالتوجه لأرض الحدث وقام بإلتقاط بعض الصور والتقى بعدد من السكان وحاورهم عن مايجول في خاطرهم ليجيبوا قائلين :
ابو عبدالله أحد سكان الحي ذكر بأنه يعاني من كثرة الازعاج والتجمهر أمام منزله ويأمل من الجهات المعنية وضع حداً لهاذه المعاناة .
وعلى لسان ابو فلاح أنه في أحد الأيام وعند خروجه من منزله بالقرب من مكان التفحيط والتجمهر وهو متجه بسيارته فوجى بشخص يقوم بممارسة التفحيط أمامه ولولا قدرة الله لكان ضحية لهذه الظاهرة .
وذكر ابو محمد أنه يعاني من هذه الظاهره لأنها على مدار الاسبوع وبالأخص أيام الأربعاء والخميس والجمعة وبالتحديد الساعه 4 عصرا يبدأ التجمهر والتفحيط وإخواننا بجوار محطة الرمال كانو يعانون من هذه الظاهره ولكن الآن أخف وذلك بوجود مطبات صناعية ونحن نناشد عبر الخرج اليوم الجهات المعنية سرعة التدخل ومساعدتنا ووضع مايروه مناسباً ك مطبات صناعية مثلاً وحل ظاهرة التفحيط والدوران والتجمهر لما فيه خطر على أبنائنا وأهالينا.
الخرج اليوم ومحاولة منها لإيجاد حلول لهذه الظاهره أو على الأقل إيجاد الأسباب التي تجعل بعضاً من الشباب يقدم على هذه الهواية الخطيره ,تواصلت مع الدكتور / تركي البطي إستشاري طب نفسي أطفال ومراهقين بمركز العلوم العصبية بمدينة الملك فهد الطبية والذي ذكر :
الدكتور تركي البطي
مما لا شك فيه أن ظاهرة التفحيط لها دلالات نفسية وإجتماعية ,,تعكس الأسباب الرئيسية لهذه الظاهرة كذلك لا يمكن أن نوحد سبب وحيد نفسر كل الدوافع لدى المراهقين للإقدام على مثل هذه التصرفات السلوكية لكنها تختلف من حالة لأخرى بحسب الأسباب الأسرية أو الإجتماعية أو النفسية.
أعتقد أن السبب الرئيسي الذي يوحد مجمل العوامل المؤدية للتفحيط هي عدم قدرة المجتمع على تفهم مراحل النمو لدى المراهقين .
إن الشاب عندما يبلغ مرحلة معينة من عمره قد تظهر لدية سلوكيات يوحي من خلالها لنا أنه على أعتاب مرحلة عمرية جديدة ,إذا لم يستطع المجتمع والأسرة والمحاضن التربوية تلبية هذه المتطلبات فإن الشاب بقصور قدراته العقلية والمعرفية قد يلجأ لمثل هذه السلوكيات وغيرها مما لا يدرك الشاب عواقبها لمحدودية قدراته العقلية .
لذلك يجب على المجتمع والأسرة الإلمام بالمراحل المتغيرة للمراهق ومعرفة أنه في مرحلة معينة يريد أن يوصل لنا رسالة أنه يريد الإستقلالية ولأنه لم يصبح طفلا بعد اليوم ..
فلو استطاعت الأسرة تعزيز هذه الجوانب وتفهم هذه المرحلة دون صدام لن يلجأ الشاب لمثل هذه السلوكيات.
وبناء عليه:
نقول أن ما يفسر ظاهرة التفحيط ويزيدها هو عدم استيعاب المجتمع والأسرة لمفهوم الإستقلالية لبعض السلوكيات التي قد تدفع الشاب للخروج عن الذوق العام وكسر ضوابط المجتمع المحيط به
ولإجمال أسباب هذه الظاهرة : قد تكون إحدى هذه العوامل
* الأسرة : غياب أحد الوالدين
غياب التوجه
ضعف الوازع الديني
عدم الخوف من العقاب
* الشاب نفسه : الفراغ
حب الظهور
توفر المال
التقليد الأعمى غياب القدوات الفعالة
هروب من الفشل والإحباط
* المجتمع : غياب القدوات الفعالة.
غياب المحاضن التربوية
غياب العقاب الرادع .
كما تحدثت الخرج اليوم مع الشيخ فيصل بن عبدالرحمن الشدي إمام وخطيب جامع العز بن عبدالسلام حول هذه الظاهرة وذكر قائلاً :
الشيخ فيصل الشدي
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
فلصحيفة الخرج اليوم أجزل الشكر وأوفاه على طرق مثل هذه المواضيع ومناقشتها ،توعيةً حولها وبياناً لمآلاتها.
التفحيط استعراضات بهلوانية ، ومهارات وتحديات شبابية ، متعة ومرح ولعب وتسلية ..هكذا يرى ظاهرة التفحيط كثير من الشباب ، فلايرون فيها ضيراً ، بل يرون التشديد فيها والتحذير ضرب من التشدد والحرص الزائد .
ولكن دعونا نأخذ جوانب في هذه الظاهرة قد تغيب عن الممارسين والمشجعين لها..
التفحيط بالسيارة هي مغامرة ، ومهما كانت ثقة المفحط في نفسه إلا أن ثمة نسبة للخطورة تكمن فيها ، وهذه المغامرة للمفحط حقيقتها مغامرة بحواسه التي يشعربها ، وأطرافه التي يتحرك بها ، بل بروحه التي يحيا بها .
كم أزهق التفحيط من روح ، وكم فجر من جروح
وحتى يكون الخبر عياناً ، وتزيد الصورة بياناً ، فهذه دعوة محب لك أيها القارئ الكريم لزيارة لمستشفى النقاهة بالرياض حيث العديد من ضحايا التفحيط منهم من أصيب بالشلل النصفي، وآخر أمضى بعد الحادث أحد عشر عاماً على السرير قد انثنت أطرافه وانحرفت رقبته وشلت حركته فلم يبق له من الحركة سوى نظرة العين لقد تغيرت ملامح وجهه كأنه يريد أن يعبر عن شعوره ولكنه لا يستطيع الكلام إصبعه فقط يرفعها إلى السماء.
وآخر .. وآخر ..أموات في أثواب أحياء .. كانوا شباباً في قوة شبابهم ..بسيارتهم لعبوا ..وسرحوا ومرحوا ..ماظنوا يوماً أنهم سيرقدون على هذا السرير سنيناً على حال لا تسر محب لكن قدر الله وماشاء فعل ..إنها عبر أي عبر ..زوروهم فكفى بالحال جوابا .
التفحيط امتدت آثاره ..وطالت أضراره رجال ونساء ..وأطفال أبرياء ..تحولوا إلى أشلاء ..وترويع في الطرقات والأحياء ..
يذكر أحد الدعاة حادثاً في أحد أحياء شرق الرياض شاب يخرج من الامتحان ، من مدرسته المتوسطة ، وبينما هو واقف قرب أحد المساجد أقبل أحد المفحطين وفقد السيطرة على السيارة ، فانحرفت باتجاه الفتى الذي حاول الهرب ، لكن السيارة المسرعة لم تدع له خياراً، وسرعان ما ارتطمت به وسحقته على الجدار ، فتطايرت كتبه في الهواء، وتفجرت من أشلائه الدماء ، وفي المستشفى بترت ساقه بسبب الصدمة ثم مات متأثراً بإصابات قاتلة في رأسه.
ليصدقني العاقل أليس في التفحيط إتلاف للسيارات والطرقات والممتلكات ..بلى فيه من هذا ماليس بقليل .
وكم كان التفحيط مفتاحاً لجرائم متعددة ، من سرقات وجرائم وأخلاقيات ومسكرات ومخدرات ، ما إن يدخل الشاب عالم التفحيط ، حتى يتعرف بمجموعات من المنحرفين الذين يفتحون له أبواب الشرور .
كم في التفحيط من عقوق للوالدين إذ أنهم لايرضون ، وعلى فلذة كبدهم يخافون ، أحد المفحطين التائبين يقول سأبقى حزيناً طول عمري ، إذ أن والدتي توفيت يوم جاءها خبر دخولي سجن الملز وسط الرياض ، لأقضي فيه عقوبة من جراء التفحيط ، ويقول: إنني لن أنسى هذا الأمر ما حييت.
ثم إن الذين يفحطون ويشجعون عليه لاشك أن من مقاصدهم طلب السعادة والوناسة فإليك هذه الاستبانة التي أجريت على أحد منتديات التفحيط على شبكة الأنترنت عن حالة المفحطين ، فبان أن معظم المفحطين يشعرون بالتعاسة بسبب ممارستهم لهذا السلوك ، وأنهم يعيشون هاجس الخوف الدائم من رجال الأمن.
أبعد هذه الآثار والأضرار والأخطار يشك عاقل في أن التفحيط محرم شرعاً ..لاأظن وليزدد اليقين يقيناً فقد جاء في فتوى اللجنة الدائمة للإفتاء بالمملكة العربية السعودية فيما يتعلق بالتفحيط الفتوى رقم (22036) في 27/7/1422ه ما نصه:
التفحيط ظاهرة سيئة، يقوم بارتكابها بعض الشباب الهابطين في تفكيرهم وسلوكهم، نتيجة لقصورٍ في تربيتهم وتوجيههم، وإهمالٍ من قبل أولياء أمورهم، وهذا الفعل محرم شرعاً، نظراً لما يترتب على ارتكابه من قتلٍ للأنفس وإتلافٍ للأموال وإزعاجٍ للآخرين وتعطيلٍ لحركة السير..)
ولتعلم أيها القارئ الكريم
أنه يأتي في مقدمة دواعي هذه الظاهرة ضعف الإيمان ، لأن التفحيط محرم شرعاً ، ولا يقدم عليه إلا من ضعف إيمانه ، وقلت خشيته من المولى عز وجل، وإلا فكيف يرضى المسلم أن يؤذي نفسه وإخوانه بهذه الأفعال؟ فالحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده )
فإلى الشباب أن ينظروا في عواقب المآل وألا يغتروا بزينة وبسط الحال ، فكم من لذة عابرة أعقبتها حسرة وندم . وقانا الله وإياكم الندامات والحسرات وأسعدنا جميعا بالصالحات .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.