عبدالعزيز بن سعد يعقد اجتماعاً موسعاً مع الجهات المعنية بالسياحة في حائل    مصر تسجل 606 إصابة جديدة بفيروس كورونا    ارتفاع سعر خام «برنت» ليسجل 74.39 دولاراً للبرميل    عكاظ ترصد.. الأصول الأجنبية لصناديق محلية تسجل أعلى مستويات تاريخية    عاصمة الابتكار الرياضي.. شراكة إستراتيجية بين «الأولمبية» و«نيوم»    بالصور.. اختتام مناورات التمرين الجوي «طويق 2» بمشاركة عدة دول عربية    «الوزاري الخليجي»: نرفض التدخل في الشؤون الداخلية العربية من أي جهة    انسحاب 3 مرشحين.. ودعوات متصاعدة للمقاطعة    السعودية تؤكد مساندتها لجهود المغرب لإيجاد حل واقعي لقضية الصحراء    منتخب إيطاليا يحقق إنجاز هولندا في بطولات اليورو    ولي العهد يلتقي مبعوث الرئيس الأمريكي لشؤون تغير المناخ    الأخضر يستدعي الفرج والدوسري والشهراني لمعسكر «طوكيو»    «صحة الرياض»: إغلاق 52 منشأة صحية خاصة    «الجزائية المتخصصة»: موعد بديل لمحاكمة المتهم النفيعي    «إنفاذ»: مزاد «بوابة الحرمين» بمساحات 800 ألف م2 في جدة    وزير التعليم: تكريم الموهوبين الحاصلين على جوائز دولية قبل بدء العام الدراسي    «الإسلامية»: ضوابط صحية لصلاة الجنائز في الجوامع والمساجد    «التأمينات» تطمئن المستفيدين بشأن المعاش التقاعدي ونهاية الخدمة    القصبي يقترح إضافة فلسطين في العضوية الدائمة لتنفيذي وزراء الإعلام العرب    رئيس الاتحاد العربي يشكر القيادة الرشيدة.. ويهنئ المنتخبات العربية المتأهلة    قرعة الدور الآسيوي الحاسم في يوليو    الجامعة العربية ترحب بنجاح الانتخابات الجزائرية    قوات الاحتلال تتوغل شرق رفح    «ملكية مكة» تتفقد مشروعات البنية التحتية للنقل    ضبط مخالفين بحوزتهما (618) قرص إمفيتامين مخدر    التزام سعودي أمريكي بمواجهة التحديات المتزايدة للتغير المناخي    الأنامل الناعمة تستعرض مهارة الخط    «المجالس التراثية».. حنين للماضي    بايدن صافح«القاتل» وبوتين لم يرفع الحذاء!    هل يغامر الهلال والنصر بضم سيرخيو راموس ؟    الدنمارك المتوترة تلاقي بلجيكا القوية    «سدر».. نظام جديد لتسجيل الأدوية والمستحضرات العشبية والبيطرية    نظم المستشفى السعودي الألماني بالرياض حملة بمناسبة اليوم العالمي للتبرع بالدم بعنوان ((قطرة دم تنقذ حياة))    من رحيق العمر    القمة الإسلامية للعلوم والتكنولوجيا تؤكد أهمية النهوض بالعلوم والابتكار في الدول التعاون الإسلامي    خمسون (50) عاماً عاطرة بخدمة الدين والمليك والوطن    أمير حائل: المعارض النوعية تسهم في دفع جهود التنمية في المناطق            من البوح ما قتل !..            الترفيه المستدام.. مؤشر حقيقي للتنمية والرفاهية المنشودة    الهيئة الملكية لمكة المكرمة: وضع نموذج حوكمة لمعالجة المناطق العشوائية بشكل جذري    من رحم أزمة «كورونا».. اختصرت المسافات وخرجت الإبداعات السعودية        محمد بن ناصر وجازان.. قصة التحدي            «الإنسان أولاً» ومقاصد الحج        للمرة الأولى .. السعودية ترأس لجنة الرقابة والتفتيش على السفن    أمسية قصصية في أدبي أبها من ( الثقافة إلي بيتك )    #أمير_نجران يفتتح ويدشّن مشروعات بلدية في محافظة #حبونا    حالة الطقس: هطول أمطار رعدية بجازان والباحة وعسير ومكة المكرمة    جارٍ اتخاذ اللازم.. الأسري يتفاعل مع شكاوى معنفة الرياض    ( بلسم الروح )    الأمير #تركي_بن_طلال يشهد توقيع اتفاقية تعاون بين جامعة الملك خالد والجامعة السعودية الإلكترونية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دراسة سلوكية لظاهرة التفحيط وإمكانية معالجتها عقليًا وفكريًا

التقنية نعمة من نعم الله التي أنعم بها على الإنسان، ولكن للأسف بدلا من أن يستفيد منها الإنسان كنعمة حولها البعض إلى نقمه وآلة للموت ولعبة في أيدي الشباب المراهقين الذين لا يتورعون عن تعريض حياتهم وحياة الآخرين للموت من خلال مغامرات غير محسوبة وغير مسؤولة تودي بالهلاك للأرواح والتلف للأموال. وهناك بعض الشباب المتهورين يقومون بحركات قاتلة واستعراضات أمام مجموعة من الجماهير التي تصطف لتشجيع هؤلاء المتهورين في الشوارع والميادين العامة وأمام المدارس، خاصة بعد انتهاء الامتحانات والمباريات وأوقات الفراغ والسهر والمناسبات، وقد تبدأ هذه الظاهرة كهواية وسرعان ما تتحول إلى إدمان، ولا شك بأن هذه الظاهرة محرمة شرعًا لأن فيها إيذاء للنفس وإهدار للمال، يقول الله تعالى: (والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا فقد احتملوا بهتانًا وإثما مبينًا). ولهذا فقد أفتى علماء المسلمين بأن التفحيط محرم شرعًا لما يترتب عليه من قتل للأنفس وإهدار للأموال وإزعاج للآخرين. وبينما يرى فيه من يمارسون هذه الممارسات أن ما يقومون به هو نوع من المهارة أو حب المغامرة، وقد يراه صغار المراهقين نوعًا من الشجاعة التي تجعله يتحكم في السيارة في ظروف صعبة وخطيرة. حب الظهور والشهرة ولعل من أسباب هذه الظاهرة ضعف الإيمان، فالتفحيط أمر محرم شرعًا فكيف يرضى الإنسان أن يؤذي نفسه أو احدًا من إخوانه. وحب الظهور والشهرة فعندما يبدأ المفحط بالظهور والبروز يتهافت الجمهور عليه وتزداد رغبته في الظهور والشهرة. إضافة إلى الفراغ، فالبطالة وعدم وجود ما يشغل هؤلاء الشباب يجعلهم بلا هدف وعرضه للفراغ القاتل، وكذلك التقليد الأعمى لما يراه هؤلاء المراهقون في وسائل الإعلام والألعاب الالكترونية مثل أفلام العنف والمطاردات التي تعرضها القنوات الفضائية والأفلام الغربية والأمريكية. والرقابة من الأسرة وغفلة كثير من الآباء عن أبنائهم. وأخيرًا الغنى والترف ووجود المال في أيدي هؤلاء المراهقين يجعلهم لا يكترثون ولا يحافظون على هذه السيارات فهو قد حصل عليها بسهوله فإذا احترقت وتحطمت فسوف يكون هناك بديل جاهز ودون عناء أو تعب. سلوك مخالف، والتفحيط سلوك مخالف للأعراف الاجتماعية والدينية للمجتمع لأنه يمثل إهدارًا للنفس والمال في غير الهدف الشرعي الذي أوجدته الشريعة، فالتفكك الأسرى وغياب رقابة الوالدين، وعدم وجود القدوة في الأسرة، وغياب التوجيه السليم، وغياب المحاسبة الواعية، وغياب الحوار داخل الأسرة، وانعزال الأب عن الأسرة، وإمداد الشباب بالأموال دون النظر لحاجة الشاب للمال. كما أن عدم الثبات الانفعالي، والاندفاع، والتهور، وحب الاستعراض والظهور، والإحساس بالنقص، والتقليد، والرغبة في تفريغ الطاقة من الأسباب المؤدية للتفحيط. إضافة إلى غياب الوازع الديني، والبطالة والفراغ، وعدم وجود مشروع وطني يلتف حوله الشباب مثل محو الأمية وإظهار الحب والتضحية لشريك الحياة أو اصطياد الصبية لممارسات خاطئة. التقليد الأعمى، إن تتعدد أسباب التفحيط من شخص لآخر دليل على ضعف التربية الأسرية، والفراغ، وحب الظهور، والتقليد الأعمى، وحب المغامرة والمتعة، ومشاهده الأفلام التي تشجع على التفحيط، ووجود الجمهور المشجع لهذا السلوك، والغنى والترف ووجود السيارات والأموال من غير ضوابط، وضعف دور المنزل والمدرسة والمسجد ووسائل الإعلام، وضعف الرقابة الأسرية، والتراخي في تنفيذ الأنظمة الأمنية، والجهل أو ضعف المستوى الثقافي، والبطالة في أوساط الشباب، والتفكير بطريقة سلبية في التفحيط، وضعف الوازع الديني. ويبدو أن السلوكيات غير السوية في أوساط الشباب تعود لعدم القدرة على تحقيق الحاجات النفسية في مرحله الطفولة المكبرة ما قبل السبع السنوات (المحبة والقبول والاعتبار والاستقلال) فيحققه بطريقة خاطئة مثل (التفحيط والعنف والسرقة والكتابة على الجدران... الخ). ويمكن علاج الظاهرة بتفعيل دور الإعلام والمجتمع والمنزل والمدرسة والمسجد على حدا سواء، ولا بد من إيجاد فرصة لتفريغ طاقات الشباب. وكذلك أهمية الحوار مع المفحطين بطريقة تربوية ونفسية. وتعزيز ثقة الشباب بأنفسهم والوقوف معهم وتشجيعهم وتحفيزهم. ووجود دراسات متخصصة لمعرفه الأسباب الحقيقية للتفحيط. وإيجاد إمكانية مناسبة تساعد الشباب على إبراز قدراتهم وميولهم. ووجود قنوات إعلامية هادفة لمعالجه السلوكيات غير سوية بطريقة تتناسب مع تفكير الشباب. ومعالجة المشكلة من الجانبين الوقائي والعلاجي بطريقة تتناسب مع الشباب. ووضع الضوابط في تأجير السيارات وتعليم القيادة. ورفع وعى الأسر بآثار وعواقب التفحيط. وإيجاد العقوبات المناسبة والحزم في تنفيذها.
وإيجاد الوظائف المناسبة للشباب. وتقديم الدورات المناسبة لفئة الشباب للارتقاء بالفكر والمشاعر والسلوك. وزيادة الوازع الديني وربط الشباب بالله. وأخيرًا العمل الدؤوب من قبل الأسر لتحقيق حاجات الأبناء النفسية في مرحلة الطفولة المبكرة وهذا حجر الزاوية في مستقبل الشباب المشرق بتوفيق الله. أسلوب مخاطبة هؤلاء الشباب الذين هم بحاجة إلى أساليب تخاطب أنماطهم وبرامجهم العقلية، فمثلًا الشباب الذين يمارسون التفحيط غالبًا برنامجهم العقلي من النوع الاقترابي الذي يفكر في المتعة ولا يحسب الآثار والعواقب الناتجة من سلوكياتهم الخاطئة، وهذا يحتاج إلى خطاب خاص وبرامج خاصة تميل للترغيب أكثر من الترهيب ولتحقيق ما نصبو إليه بطريقة فعالة وهو تدخل المتخصصين في وضع البرامج المنوعة من الناحية الوقائية والعلاجية.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.