"الصندوق العقاري" يُودع 734 مليون ريال في حسابات مستفيدي "سكني" لشهر يوليو 2021    جبال شدا وكهوف الباحة.. تجذب محبي الاستكشاف والمغامرة في صيف السعودية    أمطار رعدية مصحوبة برياح نشطة على منطقة الباحة    «عكاظ» تكشف: 6 شركات لتصنيع وجبات الحجاج.. و«الحج والعمرة» تحقق    البنوك المركزية الخليجية تتجه لإنشاء نظام موحد لربط المدفوعات    تفكيك شبكتين إرهابية مسؤولة عن تفجير مدينة الصدر بالعراق    بتوجيه الملك سلمان.. مليون جرعة لقاح لدعم ماليزيا لتجاوز «كورونا».. ودعمها بالأجهزة والمستلزمات    اولمبياد طوكيو.. الارجنتين تتخطى مصر    قائد القوات البحرية الملكية السعودية يرعى مراسم تعويم سفينة جلالة الملك "جازان"    النظام الصوتي بالمسجد النبوي إلكتروني دقيق متطور وجودة عالمية عالية    تطبيق «كلوب هاوس» يعرض بيانات 3.8 مليار مستخدم للبيع في «الدارك ويب»    اهتمامات الصحف السودانية    90 مليون ريال صافي أرباح كيمانول خلال النصف الأول    خادم الحرمين وولي العهد يهنئان رئيس ليبيريا بذكرى استقلال بلاده    أنشيلوتي يحدد مصير إيسكو    البرلمان العربي: أمن المملكة جزء لا يتجزأ من الأمن القومي العربي    قوات الاحتلال تعتقل فلسطينيين وتصيب آخر من جنين    السباح التونسي أحمد الحفناوي يحرز أول ذهبية للعرب في أولمبياد طوكيو عبر سباق 400 متر حرة    العودة للكمامات.. أمريكا تدرس إعطاء جرعة ثالثة من لقاح كورونا    193.7مليون إصابة بكورونا حول العالم.. وعدد اللقاحات المعطاة 3.82 مليارات    تعرف على أسعار الذهب في السعودية اليوم الأحد    شؤون الحرمين تستقبل المعتمرين عقب الانتهاء من موسم حج هذا العام    مستشفى بمكة يسجّل حادثة اعتداء على 3 أطباء    بالفيديو.. رئيس المجلس التنسيقي لحجاج الداخل يعلق على شكاوى الحجاج بشأن قصور بعض الخدمات    بدء القبول والتسجيل على برامج البكالوريوس بالجامعة العربية المفتوحة    توقعات «الأرصاد»: استمرار هطول الأمطار الرعدية مصحوبة برياح نشطة على عدة مناطق    الخميس المقبل.. بدء القبول الإلحاقي للطلاب والطالبات في جامعة الأمير سطام    الباطن يحقق أولى انتصاراته ودياً بمصر    القرني شبابي لثلاثة مواسم    رغم آلاف التعزيزات الأمنية.. انتفاضة الإقليم الإيراني تتمدد    خيام بديلة في مشعري منى وعرفات العام القادم    محمد بن سلمان.. "السند" والعطاء    14648 مخالفاً ضبطوا في أسبوع.. منهم 270 متسللاً    المرور: ضبط قائد مركبة تعمد ارتكاب مخالفة «قطع إشارة» عدة مرات    طلاب سعوديون يعايدون الوطن ب 14 جائزة عالمية في أولمبياد دولي    المملكة تُسجّل «حمى الثقافية» في قائمة اليونسكو للتراث العالمي    عيد ووعود..!!    «حي جاكس» يبدأ استقبال طلبات الفنانين والمبدعين لإقامة ستوديوهات ومعارض فنية    «إستراتيجية هيئة المسرح والفنون الأدائية»تحلق ب«أبو الفنون» لتأسيس صناعة مسرحية تخلد ثقافتنا    30 كيلو غراماً لتطييب المسجد الحرام وقاصديه    أمير مكة يهنئ القيادة بنجاح الحج    خادم الحرمين لرئيس الهند: نواسيكم في ضحايا الانهيارات الأرضية    تأهيل.. تأهب.. احترافية.. وعزيمة..صحة وسلامة الحجاج.. أولوية القيادة    هديتك ياحاج    انتعاش أسبوعي للنفط بسبب توقعات شح الإمدادات    مركز الملك سلمان يمدد عقد تطهير أرض اليمن من ألغام الحوثي    «فحص الزواج» في القطاع الخاص الصحي            حريصون على بقاء جميع نجوم الفريق والمستقبل يبشر بالخير        وفاة دلال عبد العزيز «شائعة».. من يقف وراء ترويجها ؟    امنيتي الكبيرة    حسين علي رضا يتأهل لربع نهائي "فردي التجديف"        فسح علاج جديد للسكري.. مرة واحدة أسبوعياً    الأرصاد ينبّه بهطول أمطار رعدية على جازان    حالة الطقس: أمطار غزيرة وسيول في الباحة ونجران وعسير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



180 كيلو وتغير اتجاهها بالتفحيط عجلات الموت
نشر في عكاظ يوم 30 - 04 - 2010

استنادا إلى استطلاعات ودراسات سابقة حول انتشار ظاهرة التفحيط بين الشباب خاصة المراهقين، فبعض الدراسات في هذا الخصوص أشارت إلى أن 50 في المائة يمارسونها لجذب الأنظار والإعجاب، و25 في المائة لتفريغ الضغط النفسي لدى الطلاب بعد الانتهاء من اختباراتهم، و25 في المائة يعود إلى الحماس الذي يلقاه المفحط من الجمهور. و«التفحيط» هو القيادة بسرعة عالية مع التلاعب بمقود السيارة للانحراف بها مع إحداث صوت قوي ومزعج من إطارات السيارة مع تعريض حياة سالكي الطريق للخطر، وكذلك حياة الذين يمارسون هذه العملية أنفسهم.
ويوصف ممارس التفحيط بأنه شخص متهور وقليل الإدراك ومنعدم الوعي ولا يفكر في العواقب، لما ينجم من ممارسة التفحيط على المفحط من ضياع للوقت والجهد وإهدار للمال وتعريض نفسه والآخرين للأخطار، وكذلك تجاوز الأنظمة وارتكاب المخالفات وتدمير الاقتصاد وزعزعة الأمن.
ومن أخطر أنواع «التفحيط» ما يعرف بلعبة أو «حركة الموت»، فبعد أن تصل السرعة إلى المائة والثمانين كيلو مترا في الساعة يغير المفحط اتجاه السيارة في المرة الأولى إلى جهة ثم في المرة الثانية إلى جهة أخرى، ويترك السيارة تسير بسرعتها على جانب واحد حتى تتوقف.
أما النوع الآخر من حركة الموت فهو الأخطر، حيث ينطلق المتحدي من جهته بأقصى سرعة ثم يقابل المتحدي الآخر وجها لوجه، ومن ثم الالتفاف والابتعاد عنه إلى آخر ثانية قبل المواجهة وبأقصى سرعة.
أشهر قصة
وتأتي حادثة أبو كاب الشهيرة كأبلغ دليل على خطر التفحيط، حيث وحسب تقارير الجهات المعنية تسببت في مقتل ثلاثة شبان أثناء التفحيط في مخطط الفلاح خلف نادي الفروسية في جدة بتاريخ 13/10/1426ه، بعد أن نفذ حركة معروفة في أوسط المفحطين تسمى «حركة الموت»، وكان نتيجتها دخوله إلى السجن والحكم عليه بالقصاص تعزيرا، ثم نظر في أمره ثانية وحكم عليه بالسجن 20 عاما، لتسببه في قتل الثلاثة الشبان.
تشجيع الموت
ولقي شاب في العشرين من عمره حتفه بتاريخ 24/1/1427ه، بعدما اصطدم بعمود إنارة أثناء استعراض مهاراته في التفحيط أمام عدد من طلاب مدرسة في محافظة أحد رفيدة التابعة لمنطقة عسير، وبحسب شهود عيان فإن الشاب القتيل تأثر بتشجيع الطلاب وتصفيقهم له، فزاد من حركاته البهلوانية بالسيارة التي يملكها والده، لكنه فقد السيطرة عليها واصطدم بعمود كهرباء فلقي حتفه على الفور وتهشمت سيارته بشكل كامل، بعدما التفت حول العمود.
يوم حزين
وفي 18/3/1427ه، تسبب طالب في المرحلة الثانوية في تبوك في مقتل وإصابة ستة طلاب في المرحلة المتوسطة على مرأى من المعلمين أثناء الإشراف على دخول الطلاب في طابور الصباح، نتيجة فقدان الطالب السيطرة على عجلة القيادة، مما أدى إلى تناثر أشلاء الطلاب بجانب رصيف المدرسة التي كانوا يهمون بالدخول إليها لبدء يوم دراسي جديد.
قتل وهروب
وفي طريق الثمامة في الرياض يوم الخميس الموافق 23/11/1427ه، بينما كانت السيارة تسير في مسارها النظامي في الطريق اعترضتها سيارة صالون عاكسة للطريق كان سائقها يمارس التفحيط لتصطدم السيارتان في عناق مأساوي تسببت في وفاة أربعة شباب على الفور، نتيجة لتهور واستهتار السائق الملقب ب «الحانوتي» الذي تسبب في مقتل أربعة أشخاص.
رفاق السوء
وبطرح ظاهرة التفحيط على مجموعة من الشباب، جاءت آراؤهم على النحو التالي:
علي عسيري «19 عاما- خريج ثانوية عامة» يقول: كم من شاب أخرجه رفاق السوء من الطاعة إلى المعصية، وآخر فقد يده وثالث غادر الدنيا، وزاد: التفحيط نوع من أنواع التهلكة وخسارة للأموال والمجتمع، وهو نقمة تجلب الهم وعواقبه وخيمة.
لفت الأنظار
ويرجع طالب الهندسة في جامعة الملك عبدالعزيز في جدة خالد الشهري 23 عاما، انتشار هذه الظاهرة إلى ضعف الوازع الديني وعدم الخوف من العقاب، والفراغ الذي أسميه من وجهة نظري «الفراغ العقلي» وليس الفراغ الوقتي كما أنها قد تستخدم كوسيلة للفت الأنظار واكتساب الشهرة لكن ما يجعلني أقف حائرا هو أن هذه الهواية الخطرة قد تفقد المفحط أغلى ما يملك «روحه» وقد تتعدى خطورتها إلى قتل غيره من الأبرياء.
اشغال الشباب
ويطالب بدر الشمري «23 عاما- موظف في شركة سيارات» الأسرة بتوعية أبنائها ومراقبتهم أثناء قيادتهم للسيارات وبالذات عندما يكونوا في سن الشباب،فمن خلالها يمكن توجيه الأبناء منذ مرحلة مبكرة، ويطالب أيضا تفعيل قوانين ردع المفحطين وإخضاع من يمارس التفحيط إلى العلاج النفسي والمحاضرات الإرشادية وتوجيهم التوجيه السليم. مع أهمية إشغال الشباب بما هو مفيد، وعدم السماح بقيادة السيارة في سن مبكرة خاصة في مرحلة المراهقة.
ومن الناحية النفسية يرى استشاري الطب النفسي الدكتور محمد الحامد، أن من أهم الأسباب التي تدفع الشباب للتفحيط حب الظهور والشهرة والمغامرة والفراغ وضعف رقابة الأسرة وأثر وسائل الإعلام والألعاب الالكترونية بالإضافة لأفلام «الأكشن» والمطاردات العنيفة فيحاول المراهق بدوره تقليدها وتطبيقها على أرض الواقع، وإشباع الأنا لديه وخاصة في سن المراهقة فيرى المراهق أن لفت النظر إليه شيء ضروري وخاصة مع وجود التشجيع من ناحية أقرانه وأصدقائه من داخل وخارج المدرسة، فمن خلال الدراسات التي أجريت على المفحطين، اتفقت الآراء على أن 50 في المائة منهم يمارسون هذه الهواية القاتلة لرغبتهم في جذب الأنظار والإعجاب، فيما رأى 25 في المائة أنها تعود إلى رغبة المفحط في تفريغ الضغط النفسي للطلاب الناتج عن الاختبارات وما يصاحبها من هموم وانشغال بالمذاكرة، ورأى المهتمون 25 في المائة من ممارسي التفحيط يعود إلى الحماس الذي يلقاه من المشجعين، سواء في التجمعات المدرسية أو رغبة لتقليد بعض المفحطين.
ويضيف الحامد أن على المؤسسات التربوية دور كبير في تنشئة المراهق منذ البداية بجانب الأسرة التي تلعب الدور الأول والأساسي في ترسيخ المخاطر التي ينبغي زرعها منذ الطفولة وتغذيتها في الكبر، خاصة المترتبة على رياضة عنيفة وتوضيح المخاطر التي تسببها هذه الظاهرة الخطرة، وأن الإسلام ينهى عن إيذاء الآخرين وإلحاق الضرر بهم وبنفسه. وعن الحلول التي يجب مراعاتها للحد من آثار الظاهرة يقترح الدكتور الحامد توفير أماكن مخصصة من قبل الجهات المعنية لتفريغ شحنات الشباب تحت ضوابط ومعايير محدودة ومقننة، وتحت إشراف مختصين ومدربين على اعتبار التفحيط هواية ورياضة مثل أية رياضة عنيفة لو وظفت بالشكل المطلوب وتحت دراسة، فإنه سوف يكون في وسع أي شاب يرغب بهذه الهواية ممارستها بكل أريحية والابتعاد عن كل ما هو مؤذ له ولغيره.
مقررات السلامة المرورية
ويرى مدير متوسطة هارون الرشيد محفوظ الغامدي، أهمية استحداث مقررات دراسية تعنى ب «السلامة المرورية» ضمن مناهج التعليم العام وتشمل الجانب الإرشادي والعلاجي والاهتمام بالتوعية المرورية المنظمة للطلاب والشباب وإصدار نشرات مرورية تعريفية عن أنظمة المرور وأنواع المخالفات وأسباب الحوادث ونتائجها، بالإضافة إلى التوعية المرورية المنظمة في وسائل الإعلام عن طريق برامج خاصة للطلاب والشباب.
كما يقترح ضرورة الاهتمام بالدور العقابي إلى جانب الوقاية والتوعية، لافتا أن قوانين المرور كافية، ولكن التحدي الحقيقي يكمن في تطبيقها على أرض الواقع بعيدا عن المجاملات والوساطات التي قد تدفع إلى تكرار ظاهرة التفحيط وارتكاب المزيد من المخالفات المرورية.
تطبيق العقوبات
وإلى ذلك، أوضح المقدم زيد الحمزي «مدير العلاقات العامة في مرور جدة» أن إدارة مرور جدة ضبطت في العام الماضي 152مفحطا، كان بينهم 131 سعوديا، ونفذت العديد من اللوائح والأنظمة المرورية التي تهدف إلى فرض النظام والسيطرة على السائقين المخالفين، مشيرا إلى تمركز فرق المرور في نقاط محورية في الطرقات والشوارع الرئيسة والمجمعات التعليمية، وأن لائحة عقوبة التفحيط تنص على حجز المركبة خمسة عشر يوما في المرة الأولى مع غرامة مالية مقدارها «ألف ريال» ويحال إلى المحكمة المتخصصة للنظر في تطبيق عقوبة السجن بحقه، وفي المرة الثانية تحجز المركبة لمدة شهر مع غرامة مالية قدرها «ألف وخمسمائة ريال» ويحال للمحكمة المختصة للنظر في تطبيق عقوبة السجن بحقه، أما في المرة الثالثة فيغرم ألفي ريال وتحجز المركبة، ومن ثم الرفع للمحكمة المختصة للنظر في مصادرة المركبة أو تغريمه بدفع قيمة المثل للمركبة المستأجرة أو المسروقة وسجنه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.