أمانة القصيم: نعمل على محاسبة مصور مقطع فيديو الحديقة    مسؤول يمني يطالب بضغط دولي على إيران لوقف تدخلاتها المزعزعة لأمن واستقرار بلاده والمنطقة    وزارة الدفاع تفتح باب القبول للالتحاق بوظائف عسكرية.. رابط وموعد التقديم    كلمة #الملك_سلمان في قمة المناخ العالمية    #الدفاع_المدني يهيب بالجميع توخي الحيطة لاحتمالية هطول الامطار الرعدية الربيعية على بعض مناطق #المملكة    " #السديس " يوجه بفتح الدور الأول وسطح توسعة #الملك_فهد ب #المسجد_الحرام للمصلين    ماذا قدم الهلال والنصر والأهلي في ذهاب مجموعات دوري أبطال آسيا؟    11 نادياً مؤهلة للحصول على دعم استراتيجية الأندية.. وفشل 5 أخرى    "التجارة" تشهر بمواطن ومقيم ارتكبا جريمة التستر التجاري في مجال الخدمات العامة بالرياض    "التعليم" تُعلن مواعيد إجازات الموظفين برياض الأطفال والابتدائية    الهلال يواصل الاستعداد لمواجهة الاستقلال الطاجيكي    "النيابة العامة" تحذر من جريمة الابتزاز وتوضح صورها وما يندرج تحتها    القبض على مواطن ومقيم انتحلا صفة رجال الأمن    توقيع مذكرة تفاهم بين الهيئة الملكية لمكة والمشاعر ودارة الملك عبد العزيز    لجنتا الشؤون الاجتماعية والأسرة والشباب وحقوق الإنسان تدرسان الموضوعات المحالة من المجلس    عبدربه : علاقتنا مع السعودية متينة وستجاوز التحديات    الأردن.. الإفراج عن 16 متهما في قضية «الفتنة»    ميسي يُحقق أرقامًا تاريخية    ارتفاع المؤشر العقاري بدعم أسعار الأراضي    تدشين مبادرة ممتثل لتعزيز الالتزام بإجراءات الوقاية    جوتيريش: 900 مدينة حول العالم التزمت بخفض الانبعاثات    اغلاق 39 مسجداً في السعودية في 8 مناطق وإعادة فتح 23 مسجداً    أمير المدينة يوجه بمضاعفة الجهود استعدادا للعشر الأواخر من رمضان    النمر يحذر من الغضب: يزيد مخاطر حدوث جلطات القلب 5 أضعاف    خط التنبيه في التراث العربي    الروائية حنان القعود ل«الجزيرة الثقافية»: ما أتوقّعه في تفاصيل ما أكتبه أعيشه وأتحسسه قبل قرار نشره    بيريز يدافع عن نفسه بتصريحات نارية    وزير التعليم يؤكد أهمية التخطيط للمستقبل لمواكبة مرحلة التطوير    1.3 مليار ريال لتنفيذ مشاريع ملتقى مدينة المعرفة الاقتصادية    أكاديمية الأمم المتحدة تمنح «السياحة السعودي» الجودة    اعتراض وتدمير طائرة مفخخة ثالثة أطلقها الحوثيون تجاه جازان    مسؤول أممي يشجع على تعزيز الدعم الدولي لجهود إجراء انتخابات فلسطينية ذات مصداقية تمهد للوحدة    الأزهر يدين الانتهاكات الصهيونية لعرقلة الانتخابات الفلسطينية    أجواء روحانية.. المصلون يؤدون صلاة التراويح ليلة 11 رمضان بالحرم المكي (صور)    إدارة العميد تتفق مع كاريلي على التجديد    الصحة: 4 إجراءات مهمة تقي من انتقال عدوى كورونا    إجابات القوارئ في حالة طوارئ        اتحاد الكرة يحدد عدد أجانب الموسم المقبل    القحطاني يحلم برئاسة الهلال        الأمير محمد بن سلمان وتطوير المساجد التاريخية    ضبط 98 مخالفًا لنظام البيئة في عدد من مناطق المملكة    جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل: إجراء الاختبارات حضوريا لا يشكل مصدرا للعدوى    طالبات خالد يثرين ويكيبيديا العربية ب50 مقالا مترجما    "صقّار".. ملحمة الحب والثأر في مضارب الخيام    أمانة جدة تنظم ورشة عمل عن الابتكار والملكية الفكرية    تقني الرياض ينهي استقبال طلبات مسابقة المشاريع الابتكارية    لا تجعل نورك وراءك..؟؟    منظمة الصحة العالمية: بيانات لقاح الملاريا في إفريقيا واعدة    إنجاز سعودي جديد.. براءة اختراع من أمريكا عن مثبطات "كورونا ميرس"    تقنيات متطورة ل تنقية الهواء بالمسجد الحرام    الهند تسجل أعلى زيادة يومية في العالم بإصابات كورونا    إطلاق أول سيارة ذكية بتقنيات هواوي وعلامة تجارية مشتركة    إيناس الشهوان تشكر القيادة على تعيينها سفيرة للمملكة لدى السويد    أمير تبوك: تحصنوا باللقاحات وتقيدوا ب«الاحترازية»    أمام خادم الحرمين الشريفين.. السفراء المعينون حديثاً لدى عدد من الدول الشقيقة والصديقة يؤدون القسم    أمير منطقة القصيم يرعى حفل تخريج 103 طلاب وطالبات من خريجي جامعة المستقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





د. عيسى بن حسن الانصاري
نشر في اليوم يوم 27 - 11 - 2004

الانسان كائن اجتماعي لابد له من جماعة يرتبط بها وينتمي اليها ويعيش في كنفها. لذا كان الانتماء للجماعة قضية اجتماعية مهمة تناولها العديد من العلماء بالدراسة وذلك لتحديد مفهوم الانتماء ومظاهره وما يؤثر فيه سلبا وايجابا. ولقد اعتبره بعضهم من اهم الدوافع الانسانية في حين اعتبره البعض الآخر انه من اهم الحاجات التي تؤكد اتصال الفرد بالآخرين ليتجاوز عزلته ووحدته وينتمي الى شيء اكبر من نفسه.
ومفهوم الانتماء يتجاوز مدلول اللفظ اللغوي ليصبح له بعدا فلسفيا مرتبطا بالعديد من المعطيات والمتغيرات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والسياسية في المجتمع. كما انه مفهوم نفسي ذو بعد اجتماعي وبافتقاده يشعر المرء بالعزلة والغربة ويعتريه القلق والضيق وتنتابه المشكلات النفسية التي لها تأثيرها على وحدة المجتمع وتماسكه. ويتفق مع هذا الطرح لمفهوم الانتماء العديد من المختصين حيث يشار في بعضها الى ان للانتماء أبعادا هي: الامان والتوحد والتقدير الاجتماعي والرضا عن الجماعة وتحقيق الذات والمشاركة والقيادة والاطار المرجعي وبينها جميعا قدر من الانسجام ويمكن من خلالها دراسة دوافع الانتماء.
وهناك نظريات اجتماعية لشرح وتفسير سلوك الانسان بما في ذلك انتماؤه لمجتمعه وتفاعله معه. وتعتبر نظرية ابراهام ماسلو Abraham Maslow للحاجات الانسانية من النظريات المهمة التي تستند اليها معظم الدراسات التي تتناول السلوك الانساني في مجالات التربية وعلم النفس وعلم الاجتماع ولاهمية هذه النظرية فسيتم استعراضها فيما يلي بايجاز: تقوم نظرية ماسلو على افتراضين هما ان الانسان كائن له حاجات needs فاذا تم اشباع حاجة من حاجات الفرد فانه لايمكن استخدام هذه الحاجة التي تم اشباعها كعامل لحفز الفرد او زيادة دافعيته (motivator) وانه فقط الحاجات التي لم يتم اشباعها هي التي يمكن ان تؤثر على سلوك الفرد. ويرى ماسلو ان حاجات الفرد مرتبة وفقا لنظام هرمي يمتد من اكثر الحاجات فسيولوجية الى اكثرها نضجا من الناحية النفسية.
ويصنف ماسلو الحاجات ويرتبها على خمسة مستويات هي الحاجات الفسيولوجية وهي ادنى مستوى لحاجات الانسان. وتشمل الحاجة الى الطعام للتغلب على الجوع, والشراب للتغلب على العطش والنوم للراحة واعادة الحيوية للجسم, والصحة لحفظ الجسم من الامراض, والجنس لاشباع الغريزة الطبيعية والمحافظة على النوع. ووفقا لماسلو فانه طالما ظلت هذه الحاجات الفسيولوجية غير مشبعة فانها تظل قوة دافعة (driving Force) في حياة الفرد. فالانسان الجائع يشعر بحاجته لما يشبع هذا الجوع. هذا الشعور يحدث توترات نفسية وبدنية والتي تفصح عن نفسها في شكل سلوكيات موجهة نحو خفض هذه التوترات او بمعنى اخر الحصول على الطعام. وبمجرد اشباع الحاجة الى الطعام (التخلص من الجوع) يقل التوتر وتصبح الحاجة الى الطعام ليست بالقوة المؤثرة. وعند هذه الحالة واذا افترضنا ان كل الحاجات الفسيولوجية الاخرى (الشراب, النوم, الجنس,..الخ) هي ايضا مشبعة فتصبح حينئذ الحاجات عند المستوى الاعلى مباشرة هي الحاجات المؤثرة او الدافعة. اما المستوى الثاني فهي حاجات الامن والسلامة, وتشمل الحاجة الى الامن والحماية والراحة والاستقرار والسلام والتحرر من الخوف والقلق والنظام وسيادة القانون. والمستوى الثالث هو عبارة عن الحاجات الاجتماعية (الانتماء) وتشمل الحاجة الى القبول الاجتماعي والارتباط مع مجموعات من الافراد سواء كان ذلك على المستوى الديني او الاجتماعي او في محيط العمل, والحب, والقبول في محيط الاسرة, والصداقة مع الآخرين وعلاقات عمل مع الزملاء والرؤساء. المستوى الرابع هو عبارة عن حاجات التقدير القيمة الشخصية (esteem needs) وتشمل العديد من الحاجات التي تؤدي إلى شعور الفرد بقيمة نفسه وتقدير مجتمعه له وعلى سبيل المثال الحاجة إلى احترام الذات والسمعة الطيبة والتمييز والمكانة الاجتماعية وزيادة المسؤوليات المناطة به والشهرة والمجد والسيطرة والقيادة والتقدير والاهتمام. المستوى الخامس وهو الحاجة الى تحقيق الذات (self actualization), وتعتبر الحاجة الاعلى في سلم ماسلو للحاجات. فبعد اشباع حاجات التقدير (القيمة الشخصية) يصبح الفرد مدفوعا بانجازاته وفرص التقدم والترقي والقدرة على التعبير بطرق ابداعية. ويتضمن تحقيق الذات الحاجة الى الانجاز, والابداع, والتحدي, والتعلم من اجل التعلم فقط, وتقدير الجمال, والتطوير الذاتي المستمر, والوصول الى حالة من السمو والتعالي يعرف فيها الفرد وبوضح من هو, والى اين يسير وماذا يريد ان يحقق. وطبقا لنظرية ماسلو فان مجموعة الحاجات في المستوى الاول هي الاكثر قوة ويجب اشباعها قبل الانتقال الى المستوى الذي يليه, وهكذا بالنسبة لبقية المستويات.
ويرى ماسلو ان اشباع الحاجات الانسانية يخضع لأولوية تعبر عن مدى اهمية الحاجة. فجاءت الحاجات الفسيولوجية في بداية الهرم, تليها الحاجة الى الامن ثم توسط الهرم الحاجة الى الانتماء وقرنه بالحب بمعناه الواسع مشيرا الى اهميته كحاجة اساسية يحقق المرء ذاته من خلاله. واكد ماسلو ان الانسان قد يصبح معاديا للمجتمع اذا انكر عليه المجتمع اشباع حاجاته الاساسية. وللحديث بقية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.