أمير القصيم يعايد جيرانه ضمن مبادرة عيدنا في حينا    ثلاثة شهداء فلسطينيين في غارة إسرائيلية وسط قطاع غزة    التعاون الإسلامي: إطلاق الحوثي صواريخ باليستية وطائرات مفخخة باتجاه السعودية جرائم حرب    استشهاد عدد من الفلسطينيين بغازات سامة بعد القصف الإسرائيلي    العيد وتحدي إعاقتي    إظهار السرور في الأعياد من شعار الدين    رسمياً: نقل نهائي دوري أبطال أوروبا إلى البرتغال    تعرف على تاريخ مواجهات الشباب والاتفاق في الدوري    جيش الاحتلال يعتقل عائلة كاملة في العيسوية    الشباب ومواصلة التفوق ضد الاتفاق بدوري محمد بن سلمان    "الصحة": تسجيل 11 وفاة و1116 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" وشفاء 1129 حالة    6 نصائح للوقاية من الشعور بالتخمة في العيد    نائب أمير حائل يزور مركز الدكتور ناصر الرشيد لرعاية الأيتام ويقدم الهدايا لأبناء المركز    وزير الدولة للشؤون الخارجية يتلقى اتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الإيرلندي    موهبة تعايد القيادة والوطن ب 5 جوائز دولية    (عيدنا في حينا ) ينشر الفرح في 100موقعاً بالقصيم    غوميز يُعايد المسلمين بالزي السعودي    «الأرصاد» : أمطار رعدية ورياح نشطة على المدينة المنورة حتى الثامنة مساءً    وفاة وإصابة 8 أشخاص في حادث وميض لحظي بمطعم في الخبر (صور)    المملكة تجسد تماسك الأسرة والحفاظ على هويتها    أكثر من 46 ألف جولة رقابية نفذتها أمانة الشرقية    أمريكا: 226 مليار دولار عجز في الميزانية    باكستان تسجل 3265 إصابة جديدة بفيروس كورونا    العيد في عسير .. باقات عطرية وفنون شعبية تنشر مظاهر الفرح    المجرور الطائفي .. فن وموروث شعبي تحتفي به الطائف في الأعيا    أمير منطقة تبوك يتقدم جموع المصلين لأداء صلاة عيد الفطر المبارك    خادم الحرمين يؤدي صلاة عيد الفطر في نيوم (فيديو وصور)    وزير الداخلية ينقل تحيات وتهنئة الملك سلمان وولي العهد لمنسوبي الوزارة    وزير التجارة يُكافئ مواطناً لإبلاغه عن منشأة تبيع حلويات منتهية الصلاحية بالمدينة المنورة    بالصور.. "شؤون الحرمين" تطيّب المسجد الحرام وتوزع هدايا العيد على المصلين    محافظ تثليث يعايد المرضى بمستشفى تثليث    رئيس الوزراء البريطاني يهنئ المسلمين بعيد الفطر    الملك سلمان مغرداً: العيد بشارة الخير والرضى ويجسد لنا الأمل والتفاؤل والسرور    بدء تطبيق التحصين والفحص الإلزامي للعاملين بالمحلات الغذائية والصالونات    ولي العهد يُؤدي صلاة العيد في جامع الإمام تركي بن عبدالله بالرياض    أمير جازان وسمو نائبه يتقدمان المصلين في صلاة عيد الفطر    الذهب يرتفع بدعم آمال بقاء أسعار الفائدة منخفضة    النائب العام مهنئًا الملك سلمان وولي العهد: نعيش نهضة تنموية شاملة بكافة المجالات    الدوري السعودي: الهلال يأمل في قطع خطوة أخرى نحو اللقب    الملك سلمان مغرداً : نحمد الله أن جعل عيد الفطر بشارة الخير والرضى    500.000 ريال غرامة لمواطن ومقيم استوردا أجهزة استقبال مخالفة    تغريدة إيلون ماسك تهوي ببيتكوين    وزير الخارجية المصري يبحث مع نظيره الألماني ومسؤول أوروبي تطورات الأوضاع الفلسطينية    في أول العيد.. اقتران نادر للقمر وكوكب عطارد !    آل الشيخ: موقف السعودية ثابت ومناصر لفلسطين    «سدايا» والمركز السعودي لزراعة الأعضاء يوقعان مذكرة تفاهم لدعم مبادرات المركز عبر منظومة توكلنا    وزير الحج والعمرة يهنئ القيادة بمناسبة عيد الفطر ونجاح موسم رمضان    الشؤون الإسلامية تغلق 39 مسجداً مؤقتاً في 4 مناطق وتعيد فتح 14 مسجداً آخر    رئاسة المسجد النبوي ترفع كامل الاستعدادات لأداء صلاة عيد الفطر    برامج رمضان.. وجهة نظر !    خادم الحرمين وولي العهد يتبادلان التهنئة مع قادة الدول الإسلامية    واشنطن ترسل مبعوثاً مع تصاعد القتال بين إسرائيل وغزة    "الحوامة في الدرعية" .. فعاليات خاصة لأطفال الدرعية احتفالاً بعيد الفطر    هلال الطائف يباشر 4879 بلاغًا في شهر رمضان    وزير النقل يتفقد مطاري الرياض وجدة استعداداً لعودة الرحلات الدولية    شاليهات الرياض Sold out    خادم الحرمين الشريفين وولي العهد يُسجلان في برنامج التبرع بالأعضاء    ارتفاع أسعار النفط.. و"برنت" أعلى 69 دولارmeta itemprop="headtitle" content="ارتفاع أسعار النفط.. و"برنت" أعلى 69 دولار"/    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإذاعة ومسلسل ذكريات رمضان
نشر في الوطن يوم 23 - 04 - 2021

قرب نهاية عامي الأول كانت الإذاعة السعودية، وبعد أحداث التغيير في «اليمن»، قد تضاعف بروزها على الساحة الإعلامية باعتبارها الوسيلة الوحيدة التي يمكن لها أن توصل صوتنا إلى الخارج، وأن تتصدى للإعلام الناصري القومي بإذاعاته ونجومه.. وما أكثرهم، فكان أن شهدت تطورات بل قفزات متلاحقة ما كان لها أن تتحقق لولا تلك الأحداث، إذ سمح لها بتقديم الأغاني بأنواعها، والبرامج المنوعة والمسلسلات، لتغطية ساعات إرسالها التي أخذت تمتد إلى ما بعد منتصف الليل وإلى «السحر»، بل وأنشئ «مسرح الإذاعة» الذي قدم عليه الفنانون: طلال مداح، وفوزي محسون، وسعد إبراهيم، وعبدالله محمد، وحسن دردير، ولطفي زيني، والفنان الشامل عبدالعزيز الهزاع ثم محمد عبده وغيرهم أجمل ما عندهم من الأغاني والمنولوجات والإسكتشات الفكاهية بعدما كان كل ذلك «محرما» من قبل. لقد أوجدت المنافسة والتحدي إذاعة مسموعة.. رسم أطرها الإعلامي الكبير معالي الصديق العزيز الشيخ جميل الحجيلان، وهندس آليات تنفيذها الإذاعي اللامع الأستاذ عباس فائق غزاوي، ودعم جهودها الشاعر والفنان الأستاذ طاهر زمخشري، والكاتب السياسي الكبير الأستاذ ضياء عزيز، والأديب صاحب الثقافة «الأنجلو سكسونية» الأستاذ سيف الدين عاشور، وغيرهم من الرجال والسيدات اللواتي كان في طليعتهن «سلوى الحجيلان»، و«ماما أسماء»، والطالبة الشابة - في ذلك الوقت - فاتنة أمين شاكر.
في وسط هذه الأجواء، طلبت منيّ الإذاعة كتابة المسلسلة الرئيسة لشهر رمضان، التي تذاع بعد صلاة المغرب من كل يوم، والتي سيخرجها الإذاعي الشاب بدر كريم، والتي كنا نتشارك في كتابتها أو نتوازع كتابتها (مرة له.. ومرة ليّ) عندما كان يسكن في حارة اليمن، وبعد انتقاله - على ما أذكر - إلى «الهنداوية»، ويبدو أن أصداء روايتي «على قمم الشقاء»، التي نشرتها «الرائد» مسلسلة في تسع حلقات، ولاقت استحسانا من القراء، كانت السبب الأول في طلب الإذاعة منيّ كتابة مسلسلة رمضان، وهو ما وافقت عليه على الرغم من ضيق الوقت، إذ دار الحديث بيني وبين الإذاعة في شهر شعبان وليس قبله، حيث تم الاتفاق على كل شىء، وبدأت كتابة الحلقات، التي أخذت اسم «ذكريات رمضان»، في شكل سيناريو لكل حلقة بمسامعه المكانية ومؤثراته الصوتية وحوارات أبطاله وقفلات حلقاته الثلاثين. نجحت المسلسلة على الرغم من أنها كانت تجربتي الإذاعية الأولى ربما ب«ممثليها» الأوائل (الأستاذ العرضاوي وحسن دردير ولطفي زيني وخالد زارع وغيرهم)، وربما لشعبية نصها و«الحارة» التي كانت تدور أحداثها فيها، وربما ل«إخراجها» الذي تولاه الأستاذ بدر كريم الذي سيصبح فيما بعد نجما إذاعيا كبيرا ثم مديرا عاما للإذاعة.
وقد كان أحد أهم مقاييس النجاح ما كنت أسمعه في ليالي العشر الأخيرة من رمضان، التي اعتدت النزول فيها - منذ طفولتي - إلى «الخاسكية» و«السوق الكبير» وشارعي «قابل» و«البنط»، من تعليقات المحلات وروداها الذين يتكاثرون في تلك الليالي، إلى جانب حالة السرور والسعادة التي ملأت قلب كبير مشجعي الإذاعة السعودية أو مستمع الإذاعة الأول والدنا الجميل والإنسان الشيخ حسين شبكشي، والد صديقّي علي وفهد، فكافأني عنها مديحا وثناء وإلحاحا على أن أقدم مسلسلة في شهر رمضان من كل عام. لقد توسعت وتوثقت علاقتي بالإذاعة بعد ذلك، فامتد تعاوني معها إلى الإسهام في كتابة مواقف واستكشات، لتقدم على مسرح الإذاعة عندما كان يشرف عليها صاحب الصوت «العلواني» الجميل (نسبة إلى أشهر الأصوات الإذاعية المصرية آنذاك الأستاذ محمد علوان) الأستاذ - الدكتور فيما بعد - محمد أحمد صبيحي الذي أعجبه الحال فيما يبدو، فطلب منيّ أن أكتب له «فوازير رمضان» بعد سنة أو سنتين، وتحمست لكتابة هذا اللون الجديد، بل وكتبت خمس حلقات منها، ولكنها لم تذع، إذ أن الوقت داهمنا وداهم الإذاعة كالعادة في كل رمضان، وكأن رمضان يأتي فجأة دون سابق إنذار. كما طلب منيّ الأستاذ الغزاوي فيما بعد كتابة عدد من الأغاني بعد أن سمع أنني أفعل ذلك سرا - أي دون نشر - وبعد أن استجاب لدعوته كبار الشعراء والكتاب الذين كان في مقدمتهم الأستاذ والشاعر الكبير العواد عندما قدم له أغنية «يا ساحر الأنغام» التي لحنها الفنان رياض علي، وسجلتها أول مطربة سعودية الفنانة «بثينة»، التي ظهرت فجأة كما اختفت فجأة، والأستاذ عزيز ضياء الذي قدم أغنية «يا أسمر.. يا أنت.. ياهوه» التي لحنها الأستاذ عمر كدرس فيما بعد، والأستاذ الشاعر الفنان أحمد قنديل الذي قدم عددا كبيرا من الأغاني، بل والبرامج والتمثيليات في تلك الفترة وما بعدها. وقد استجبت فعلا لدعوته وكتبت أغنية بعنوان «نهوني عن حبك وقالوا دا عذاب»، التي أحالها الأستاذ الغزاوي للملحن الصديق الأستاذ حامد عمر، ولكن يبدو أن لم ينته من تلحينها حتى الآن. على أية حال لم يزد رصيدي من كتابة الأغاني عن ست أغنيات، نشرت واحدة منها ولم تغن جميعها، وإن كانت لا تزال بين أوراقي إلى اليوم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.