برنامج حساب المواطن يودع 1.7 مليار ريال لمستفيدي دفعة يوليو    سرور يمدح قرارات النصر بشأن جونز وبخاري    المملكة تدعو لاستعادة تدفقات رأس المال للأسواق الناشئة والدول النامية    المولد يرد على بيان الاتحاد    3 شعراء ومنشد يحيون “ثاني” أمسيات صيف #أحد_رفيدة    كلوب: الحذاء الذهبي مهم لصلاح وماني    "التحالف": إطلاق الميليشيا الحوثية صاروخًا باليستيًّا استهدف مدنيين ب"مأرب اليمنية"    حالة الطقس المتوقعة اليوم الخميس    «مدني عسير» ينتشل جثة مواطن سقط من مرتفعات «السودة».. وتنبيه مهم للمتنزهين    رابط نظام فارس لاستعراض الحالة الوظيفية والرتبة والعلاوة والراتب    تعرّف على آخر استعدادات وزارة الحج لاستقبال ضيوف الرحمن    خالد السليمان يسرد قصته: لهذا السبب تأمين السيارة راحة البال    أمير المدينة المنورة يدشِّن مستشفى متكاملاً تم تنفيذه خلال 59 يومًا    مدير الأمن العام يترأس اجتماع "لجنة الحج المشتركة"    وزير العدل يشدد على رؤساء محاكم الاستئناف أهمية التسبيب في الأحكام القضائية    "الغذاء والدواء" تُصدر إنذار سلامة بسبب خلل بجهاز قياس الحرارة من طراز IM-9001    اهتمامات الصحف الليبية    خالد بن سلمان يبحث الشراكة الدفاعية مع وزير الدفاع البريطاني    نصر الله ذليل صاغر من الشيطان الأكبر.. إلى التسول    السعودية تستحوذ على 17 % من إنتاج العالم للتمور    تعديلات نظامي مكافحة التحرش والعنوسة أمام «الشورى»    استعادة 200 ألف م2 من التعديات ب«الشعف»    التويجري .. مرشحا لإدارة «التجارة العالمية»    تشكيل مجلس إدارة هيئة الأدب والنشر والترجمة    بغداد تنتفض: خامنئي قاتل    العيسى: السعادة تهتم بتوفير جودة الحياة للناس.. والرؤية المستنيرة تقود إلى تحقيقها    الأفضل في تاريخ كأس العالم... ثلثا أصوات آسيا للدعيع    بومبيو يجدد الدعوة لمجلس الأمن لتمديد حظر الأسلحة على إيران    «كورونا»: 3211 حالة تعافٍ جديدة و3036 إصابة    ولادة قيصرية ناجحة لمصابة كورونا في جازان    بموافقة الملك.. ترشيح المقبل ممثلاً للمملكة في عضوية «الإلسكو»    السفير الياباني يعزي في وفاة فهد العبدالكريم    «الترفيه».. تعيد جورج وسوف    عريقات يدعو لتدابير دولية للرد على «مخطط الضم»    «الجزيرة».. أكاذيب تبث وسموماً تنفث    اعتماد تشكيل مجلس إدارة الجمعية السعودية للإدارة الصحية    12 مليون ريال لمشروع «تعاطف» في الباحة    المبادرات الداعمة    أمانة القصيم ترفع (550) سيارة تالفة    أمير القصيم يدشن مركز الفحص الموسع بمدينة بريدة    بلدية #صبيا تغلق “38” محلاً مخالفاً للأنظمة والاشتراطات الصحية    طه حسين.. العقل العربي المؤجل    اللقاء الأول بوزير الإعلام    الرابطة #السعودية للتزلج والرياضات المغامرة تطلق دورات تدريبية عن بعد    في الأهلي والاتحاد «غل» !    عظيم ثواب الابتلاء    صديقي البارُّ بأمه...    نادي الحقنة    حسابات أَنديتنا كنوز مدفونة!    8 ملايين ريال غرامات ضد مخالفي نظام الاتصالات    حتى تصبح جامعاتنا عالمية    كيف تقضي وقتاً نوعياً ممتلئاً مع طفلك ؟    الأرشيف الرقمي بهيئة الإذاعة والتلفزيون ينضم ل(ICA)    أمير الباحة يعزي أحد منسوبي "واس" بالمنطقة في وفاة والده    خدمات للغذاء والدواء بجازان    وقف خيري ب12 مليونا    الجوازات توضح إمكانية سفر القاصر دون تصريح    رئيس جامعة الجوف يلتقي وكلاء الجامعة ومديري الإدارات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القروض الاستهلاكية تتخطى 246 مليارا ومخاوف من أزمة ديون مقبلة
خبيران شددا على مواجهة الاستدانة ببيانات جديدة.. والمصارف تتحوط برفع مخصصاتها الائتمانية
نشر في الوطن يوم 23 - 05 - 2012

أطلق خبيران اقتصاديان تحذيرات شديدة من أزمة ديون تلوح في الأفق بعد أن تجاوزت القروض الاستهلاكية في المملكة 246 مليار ريال، خلال الربع الأول من العام الحالي مسجلة نموا كبيرا مقارنة بالأعوام الماضية.
وشدد الخبيران على ضرورة مواجهة القروض بسن سياسات جديدة تحد من الاقتراض غير المبرر أو من التعثر في السداد قبل نهاية العام الحالي خاصة بعد أن رفعت المصارف المحلية نسبة مخصصاتها الائتمانية خلال الربع الأول إلى 34% مقارنة بالربع الماثل رغم أن القروض المتعثرة تراجعت بنهاية الربع الأول إلى 20 مليار ريال.
وقال الخبير الاقتصادي الدكتور سالم باعجاج إن نمو علميات الإقراض من المؤسسات المالية في المملكة للقروض الاستهلاكية يعد مؤشرا خطيرا يستدعي ضرورة التدخل من مؤسسة النقد لتقنين عمليات الإقراض غير المنتج.
وأضاف أن مبالغ الاقتراض الاستهلاكية خلال الربع الأول من العالم الحالي مقابل عدد السكان يكشف أن هناك اندفاعا كبيرا واختلالات ضخمة وتاريخية في التعامل المالي بين المقرض والمقترض.
وشدد على دور تفعيل السجل الائتماني وتتبع صرف تلك القروض في مواقعها الصحيحة.
وأشار إلى أن البيانات توضح أن التمويل العقاري في الربع الأول لم يتعد 31 مليارا فقط من أصل 246 مليار ريال، تمثل إجمالي القروض خلال الربع الأول مما يعني أن هناك اختلالات أخرى داخل عمليات الإقراض بذاتها من حيث نوعية القروض لأن الأصل أن تستأثر القروض العقارية بالنصيب الأكبر في القواعد العامة لعمليات الإقراض.
واعتبر أن وصول قروض السيارات خلال الربع الأول إلى 51 مليار ريال، يدلل على طبيعة استهلاكية في المجتمع السعودي تنذر بمخاطر مقبلة لا محالة.
وأكد باعجاج أن استمرار نمو الإقراض الاستهلاكية غير المنتجة ستؤدي إلى إشكاليات على الصعيد المالي للأسر وعلى التركيبة الاجتماعية خلافا لأضرارها الكثيرة على الاقتصاد الوطني الذي بات أكثر إلحاحا للتحول للاقتصاد المعرفي والمنتج المتنوع.
وتوقع أن تتعثر بعض الجهات أو الأفراد في تسديد القروض والفوائد في مواعيدها قبل نهاية العام مما سيجبر المصارف على تحوط ائتماني وتخصص مالي أكثر لمواجهة الديون المعدومة.
وعن ربط المصارف القروض بالرواتب، قال باعجاج إن الربط ساهم في اندفاع المصارف لإقراض الموظفين على حساب الشركات لضمان التسديد من الراتب أو احتجازه مما يوقع الفرد والأسرة في دوامة ديون جديدة للوفاء بالالتزامات.
وذكر أن الحلول تكمن في مزيد من التشريعات الوقائية وبث التوعية في وسائل الإعلام وتمكين الأفراد من الادخار وتقنين الموازنة الأسرية ودعم المصارف للاقتطاعات الادخارية بدلا من التشجيع على الاقتراض.
وأبان أن سوق الإقراض والدين من الأسواق الناشطة في المملكة بديل الانتشار السريع لنشاط المصارف والتوسع الكبير لشركات التقسيط في كل أنحاء المملكة خاصة إذا كانت الفوائد مركبة على المقترض.
من جانبه قال الخبير الاقتصادي الدكتور حبيب التركستاني أن نمو علميات الاقتراض الاستهلاكي في 90 يوما فقط إلى مستوى 246 مليارا يدلل على النمو السلبي الذي سيؤثر في الاقتصاد المحلي.
واصفا الرقم "بالمخيف جدا" خاصةً أن كافة القروض تعد استهلاكية بحتة غير منتجة وليس لها مردود على الفرد أو الاقتصاد الوطني.
وتابع التركستاني قائلا إن الأزمات المالية التي أثرت على الدول المتقدمة بدأت من التوسع في الإقراض سواء للأفراد أو القطاع الخاص.
وطالب بموقف حازم من المؤسسات المالية وإدارة النقد في المملكة لحماية الأفراد من مغبة الديون في ظل اقتصاد متنامي وقوي مشيرا إلى ضرورة انعكاس وضع المملكة الجيد على الأفراد.
وصادق التركستاني على تصريحات باعجاج حول انتشار شركات التقسيط وتأثيراتها السلبية على الأفراد بما يمارس ضد المستهلك بعمليات التغرير خاصة مع ارتفاع معدلات الفوائد من تلك الشركات.
وحذر من غياب المعلومات حول توجه تلك الأموال الحقيقي فالكثير من العملاء يستلم القرض لشراء سيارة لكنه يغامر بها في سوق الأسهم ، مشددا على ضرورة تعقب تلك الأموال وإلى أين تصرف بالضبط؟ للإسهام في حماية الأفراد.
ونبه التركستاني إلى مخاطر أخرى تتمثل بإعادة جدولة القرض بين المصرف والعميل لزيادة سنوات الاقتراض، داعيا الجهات المسؤولة إلى دراسة المشكلة من جميع جوانبها قبل استفحالها لبناء قوانين جديدة تحد من أو تخفض من القروض الاستهلاكية.
ولفت إلى أهمية توسيع برامج التكافل الاجتماعي والجمعيات للحصول على المال المطلوب دون قروض بنكية.
وكانت تقارير قد بينت أمس أن المصارف السعودية رفعت نسبة مخصصاتها الائتمانية إلى 34% مقارنة بالفترة ذاتها العام الماضي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.