الكويت ترحب ببيان مجلس الأمن المندد بهجمات ميليشيا الحوثي على المملكة    التحالف: تدمير 4 زوارق حوثية مفخخة في الجبانة شمال الحديدة    القيادة تهنئ رئيس الوزراء النرويجي بمناسبة تعيينه    كلوب: قدم صلاح اليسرى أفضل من قدم رونالدو    الصدر: رفض نتائج الانتخابات يجر العراق للفوضى    وزير الطاقة: ردود الأفعال الدولية على المبادرات التي أطلقها ولي العهد "فاقت التوقعات"    ولي العهد يطلق "استراتيجية استدامة الرياض".. وهذا ما ستحققه للعاصمة    "الصحة": تسجيل وفاتين و43 إصابة جديدة ب"كورونا" وشفاء 38 حالة    المملكة تحصد 7 جوائز في المهرجان العربي للإذاعة والتليفزيون بتونس    رصد 506 مواقع تعدينية مخالفة    رئيس وزراء باكستان يزور المدينة المنورة    أحد يتصدر ترتيب «دوري السلة»    بينهم أمريكا و ألمانيا وفرنسا .. أردوغان يأمر بطرد سفراء عشر دول    الجدعان: رؤية 2030 بنيت على الاستدامة وتوفير الطاقة    الدوري الإنجليزي: تشيلسي المتصدر يسحق نوريتش بسباعية    «الداخلية»: ضبط 15,688 مخالفاً لأنظمة الإقامة والعمل وأمن الحدود في أسبوع    اقتحام مقر وكالة السودان للأنباء لمنع مؤتمر صحفي لقوى الحرية والتغيير    ريما بنت بندر: الرياضة تسهم في إيصال رسالة «حماية البيئة» بطرق فريدة ونوعية    الجمعية السعودية للأورام تُنظم ندوةً افتراضية للتوعية بسرطان الثدي    وزير البيئة: 64 مبادرة سعودية بتكلفة 52 مليار ريال لحماية البيئة    التعليم تطلق النسخة المطورة من وثيقة آداب السلوك الرقمي لمستخدمي منصة مدرستي    السعودية .. حياد صفري من الانبعاثات الكربونية بحلول 2060    بلدية وادي الدواسر تواصل أعمال الرش ومكافحة نواقل الأمراض    لا تنس أن تضع الكأس    بالفيديو : "مبادرة السعودية الخضراء" استثنائية وتسهم في بناء مستقبل مستدام ومثمر    فنون #أبها تناقش أسس كتابة السيناريو    توقعات الأرصاد.. طقس غائم وسحب رعدية على هذه المناطق    " الأمثال .. خلاصة تجارب وفطنة "    مختصون: رؤية 2030 عززت التعايش والانفتاح في المجتمع السعودي    إصابات كورونا حول العالم أكثر من 242.5 ‬مليون    المملكة تستضيف مؤتمراً عالمياً للاستعاضة السنية في نهاية أكتوبر    فهد المولد يعتذرعن واقعة مباراة الشباب    لإتاحته أمام السياح والزوار.. ترميم "درب زبيدة" التاريخي وتأهيل السوق الأثري بقرية "لينة"    مختص: الحساسية الزائدة تعرّض أصحابها لانخفاض ضغط الدم.. وهذه الأشياء تساعد على انتظامه    يعاني اعتلالات نفسية.. أسرة تناشد البحث عن ابنها المفقود بالباحة منذ 6 أيام    فاولر يتوقع نتيجة كلاسيكو انجلترا    90.7% فعالية لقاح فايزر للأطفال من 5 إلى 11 عاما    مُتخصص ينصح بالابتعاد عن هذه الأطعمة.. ويرد على مقولة "المفطح" غير صحي    بالفيديو.. كلاب ضالة تهاجم طفلًا في تبوك والأمانة تتفاعل    يحق للعامل المطالبة بالتسجيل في هذه الحالة.. وزير المالية يقر تعديلات بلائحة التسجيل والاشتراكات بنظام التأمينات    تستهدف "20" حالة شهرياً.. حماية الرياض تقدم الدعم لحالات العنف الأسري    عرض منزل مؤسس علم الاجتماع «ابن خلدون» للبيع !    «الصحة العالمية» تطرد 4 موظفين بسبب اعتداءات جنسية    ذوي اضطرابات النطق واللغة تنظم فعالية في مقرها    شاهد.. كيف تصدى جندي أمريكي سابق للصوص خلال السطو على متجر؟    بلادي هواها في لساني وفي دمي    مركز الموهبين بالكلية التقنية بأبها يبتكر مستشفى ذكي لخدمة ذوي الهمم    القوات البحرية الملكية تخرج الدفعة 218 من مركز التدريب البحري    إمام المسجد النبوي يذكّر بضرورة اتباع السنّة والحذر من البدع    رفات الشهيد القرني يعود إلى أرض الوطن ويدفن في مكة    (حديث إلى شبابنا برقيات عاجلة)    فريقا شباب أبها وهجر يلتقيا عصر اليوم علي ملعب هجر    أمير عسير في ضيافة شيخ شمل قبائل عبيدة    خادم الحرمين الشريفين يعزي الرئيس الأمريكي في وفاة كولن باول    أميركا ترصد 5 ملايين دولار للقبض على الإرهابي هيثم طبطبائي    إل جي تُعزز عالم الألعاب الالكترونية مع مكبر صوت الألعاب الجديد UltraGear    خادم الحرمين وولي العهد يعزيان الرئيس الأمريكي في وفاة كولن باول    أكبر من الكرسي!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



السعودية.. (تغيير.. يُعزّز البقاء والارتقاء)..
نشر في الوكاد يوم 19 - 09 - 2021

* أيام قلائل؛ ونحتفل في مملكتنا الفتية على الدوام؛ باليوم الوطني المجيد، الذي لا يتوقف بنا فقط عند دلالة إعلان التوحيد في عام 1351ه 1932م؛ على يد المؤسس والموحد (الملك عبد العزيز آل سعود)- طيب الله ثراه- ولكنه يقدم لنا كل عام؛ جردة جديدة بمنجزات عظيمة، ويضعنا في كل عام؛ على عتبات نهضوية متقدمة في كافة المجالات الحياتية، وسط عالم يموج بكافة التحديات التي تصل إلى حد تهديد الشعوب في وجودها.
* يقول الأمير: (تركي بن عبد الله بن عبد الرحمن) ما نصه: (إن السعوديين على مفترق طرق بين خيارين مختلفين واضحين: خيار أن يصارعوا الأخطار المحدقة بهم وبمنجزاتهم وبمنطقتهم بأسرها؛ ويتغيروا تلقائيًا كما تقضي التطورات. والآخر: أن يكون أساس مستقبلهم البناء على ماضيهم، وأن يجعلوا من أساس منجزات الأسلاف؛ قاعدة ومنطلقًا جديدًا لبناء مستقبلهم، بعد أن يُكيِّفوا مرتكزات تلك المنجزات مع واقع زماننا الراهن، وأن يطمحوا إلى تحقيق منجزات لا تقل عما أنجزه الأولون، ويعملوا عليها).
* كانت تلك؛ جزئية من مدخل كتاب الأمير: (تركي بن عبد الله بن عبد الرحمن)؛ الذي حمل عنوان: (السعودية.. الموروث والمستقبل.. التغيير الذي يعزز البقاء).. يقع الكتاب الذي صدر قبل ستة أعوام في 290 صفحة، ويقدم طرحًا جدّيًّا وجديدًا في تطويع الموروث الشعبي والمنجزات الحضارية المتحققة طيلة عقود مضت؛ لتحقيق تغيير حضاري إنساني، وفق مسار نهضوي شامل يرتكز على: (الوعي والمعرفة والتقدير للموروث والمجهود والتضحيات التي بذلها الجميع لبناء هذا الموروث الكبير، وأن يكون لدينا على مستوى الأجيال والمشارب كافة؛ معرفة بهذا الإرث، وولاء له، واعتزاز به، لأننا وأسلافنا جميعًا؛ شاركنا في تكوينه، وجعله القاعدة والنبراس الذي يحدد غرضنا كأمة ووطن).
* يرى المؤلف- وهو محق في هذه الرؤية- أن منجزات الأسلاف هي: (منجزات حقيقية وكبيرة، صنعها الأسلاف في وقت أشارت فيه كل الظواهر والظروف إلى استحالة توقعها منهم، فضلًا عن قدرتهم على تحقيقها.. فقد جابهتهم المصاعب والتحديات الكبيرة من الداخل و المحيط والخارج).
* إن ما ورد من طرح في هذا الكتاب القيّم؛ يتقاطع بشكل قوي مع مثاقفاتنا وطروحاتنا في مناسبة الاحتفال باليوم الوطني، ذلك أن ارتباط حاضرنا بماضينا؛ هو المنطلق الذي يأخذنا إلى مستقبل زاهر له جذوره الدينية والثقافية والاجتماعية الداعمة لكل خطوة بنائية. يقول المؤلف: (هذه البلاد اليوم؛ تطل على نافذة لمستقبلها- وذلك وضع فريد قد لا يطول- فركائزها متينة، وإنجازاتها حيّة، وقدراتها لم تفقد كل قوتها بعد، وتجربتها ناجحة.. جيل اليوم بكل أطيافه؛ بقادته وعلمائه وشيبه وشبانه ورجاله ونسائه؛ فتح لهم التاريخ نافذة كبيرة لن تدوم. فإن هم حلموا وجدوا ورسموا الطريق لأنفسهم ولغيرهم معهم؛ فإن باستطاعتهم الوثوب عبر تلك النافذة إلى عالم جديد من صنعهم، يضاف إلى ما خلّفه أسلافهم، وإن اختاروا البقاء في موقعهم؛ والاكتفاء بالتطلع من خلال تلك النافذة فحسب؛ فإن النافذة لا بد أن تغلق إن عاجلًا أو آجلًا).
* من الواضح؛ أن السعوديين اليوم بكافة فئاتهم العمرية؛ يدركون جيدًا أهمية بلادهم ومكانتها بين الدول، ويعرفون جيدًا ما هو مطلوب منهم للإبقاء على زخم التغيير والتطوير الذي بدأ منذ اليوم الأول للتأسيس ثم التوحيد.. تغيير وتطوير جوهري لا يمس ثوابت وقواعد البناء التي ارساها الملك عبد العزيز -رحمه الله- وسار عليها أبناؤه البررة من بعده، ولكنه يعتمد عليها، وينطلق منها، للبحث عن مكان مستحق لهذه البلاد بين أمم الأرض، وتحقيق حلم ملك نهضوي عظيم؛ أدرك قبل تسعين عامًا مكانة مملكته، فاستعان بخبراء إدارة وسياسة مؤهلين، ونقب عن الذهب الأسود في أعماق الأرض حتى وجده، وجلب البرقيات واللاسلكي والراديو والطائرة والسيارة، وفتح المدارس، ووقف بحزم في صف العقل والتقدم ضد الجهل والتخلف.. هذا هو المؤسس والموحد الملك عبد العزيز رحمه الله؛ أول من سنّ مشروع التغيير والتطوير في هذه البلاد، رغم كل التحديات والمخاطر الداخلية والخارجية، فنجح باقتدار، وظل المشروع قائمًا من بعده، يتجدد ويتحدد، ويتخذ مسارات مضيئة حتى يوم الناس هذا مع (التحول الوطني 2020)، ثم (رؤية المملكة 2030).
* إن المنجز الوطني الكبير الذي تحقق بتوحيد المملكة في عام 1351ه؛ أفرز وبقوة منجزًا آخر وطّنه المؤسس والموحد- رحمه الله- هو (مشروع التغيير والتطوير). كان مشروعًا سعوديًا بامتياز، بكل تفاصيله التاريخية والجغرافية والثقافية. يقول الأمير تركي في ختام كتابه: (لا يسجل التاريخ للأمم الكبرى المنجزة؛ أن يعد لها خطة تفصيلية من النقطة الصفر لتحقيق منجزاتها، بل هي التي تصوغ كل شيء بنفسها، والخطة تأتي نتيجة لذلك، وواحدة من ضمن ما صنعت، يتأتى إنجازهما عن طريق معرفة ماضيهما، والتحديات الكبيرة التي تحيط بهما، ورفض القبول والاستسلام لها، ومعرفة ماذا تريد وأي اتجاه تسلك. وكل أمر غير ذلك؛ يأتي نتيجة لهذا، حالنا اليوم فيه أشياء كثيرة لما واجهته كثير من هذه الأمم، إلا أننا نركن في نفس الوقت؛ إلى منجزات صنعها أسلافنا، وما بقي علينا سوى تكييفها مع عصرنا، والبناء عليها، لتصبح لخلفنا ما يشبه ما صنعه الأسلاف لنا).
* شكرًا لصاحب الكتاب الأمير: (تركي بن عبد الله بن عبد الرحمن)، الذي أتاح لي بهديته الثمينة هذه؛ الاطلاع على أفكار مهمة، تنسجم مع المثاقفة السنوية التي نتعاطاها بمناسبة يومنا الوطني المجيد.
نقلا عن الجزيرة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.