أمير تبوك يستقبل مدير فرع هيئة الهلال الأحمر السعودي بالمنطقة    الفيصل يهنئ الفائزين بجائزة الملك خالد    بيشة الأبرد ب6 درجات مئوية    لجان الشورى تدرس تقارير الأداء السنوية لعدد من الأجهزة الحكومية    محافظ الخرج يدشّن حملة التشجير في مدن وقرى المحافظة    البحرين : الترابط الاقتصادي مع السعودية يسرع في وتيرة التعافي    اختتام أعمال منتدى اليوم الدولي لمكافحة الفساد 2021    وزير الشؤون الإسلامية يرعى ملتقى الأئمة والدعاة والخطباء والمراقبين بمنطقة عسير    وزير الشؤون الإسلامية يفتتح ملتقى الأئمة والخطباء بعسير    الصحة العالمية تحذر: الخطر الأكبر على غير المطعمين    الفتح يتدرب على فترتين.. وفيريرا يُركز على التكتيك    "حساب المواطن" يوضح تفاصيل الدعم لدفعة شهر ديسمبر    في السعودية.. تحذير أمني عالٍ جداً.. ثغرات في «واتساب» لأجهزة «أندرويد»    شرطة عسير: ضبط 93 كغم من القات المخدر مخبأة داخل مركبة في بيشة    رئيس مجلس الشورى يستقبل سفير جمهورية العراق لدى المملكة    استكمالا للجولة الخليجية.. ولي العهد يزور اليوم البحرين وغداً الكويت    رسمياً.. الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل رئيساً لاتحاد اللجان الأولمبية العربية حتى 2024    تدشين 18 فريقاً تطوعياً في تعليم تبوك    نحو رؤية 2030 .. "هيئة المساحة" تُدشّن مبادرة قاعدة المعلومات الجيولوجية الوطنية    أمير قطر يلتقي بالرئيس الأرميني    أمير تبوك يستقبل الرئيس التنفيذي لنيوم    "الأرصاد": (11) راداراً بحرياً ومحطات رصد عائمة لتمكين الأرصاد من خدمة قطاع النقل والملاحة البحرية في المملكة    مدينة طيبة التعليمية تنظم ملتقى "غدا أجمل"    #صحة_الباحة تُنفذ أكثر من 700 جولة رقابية على المنشآت الصحية    آل الشيخ يزور مسجد النصب التاريخي بعسير    مولر: برشلونة لم يتمكن من مقاومتنا    تغريدات خادم الحرمين تشهد تفاعلاً واسعاً على «تويتر»    الإمارات تسجّل 60 إصابة جديدة بكورونا    "سعود الطبية" تقيم فعالية "قلبك يستاهل"    #وزير_الشؤون_الإسلامية يشيد بجهود #ولي_العهد في العناية بالمساجد التاريخية    مطالبات بتمديد مهلة الطلبات ب "إحكام".. وهاشتاق بعد مشاكل تقنية تُربك المتقدمين    الاطاحة بثلاثة من الاهداف الارهابية المهمة بعملية استخباراتية في بغداد    سمو أمير منطقة الجوف يستقبل نائبة السفير البريطاني    جرحى في قصف صاروخي حوثي استهدف مخيماً للنازحين في مأرب    السعودية: آفاق وفرص سانحة في العلاقات التجارية مع قطر    قوات الاحتلال تعتقل سبعة فلسطينيين من نابلس    وزير الداخلية يشكر فيصل بن مشعل لتحقيق امارة القصيم النطاق الأخضر في "كفاءة الإنفاق "    الوضع ليس جيداً.. إصابة 8 لاعبين في توتنهام بفيروس كورونا    زلزال قوته 6 درجات يضرب اليابان    اتفاقية تعاون مشترك بين هيئة الصحفيين السعودية وجمعية الصحفيين الإماراتية    الأمين العام للتحالف الإسلامي العسكري يستقبل سفير جمهورية الكاميرون    انخفاض الحرارة في الشمالية و حائل والقصيم و غيوم جزئية على معظم المناطق    بالصورة.. ولي العهد يدون انطباعاته عن إكسبو بخط يده.. تعرّف على ما كتبه    بالفيديو.. "الصحة" توضح أبرز أعراض الإنفلونزا الموسمية وكيفية الوقاية منها    "الصحة الخليجي" يقدم نصائح لتقوية المناعة.. ويوضح إمكانية استخدام الأعشاب للحماية من الأمراض    غداً .. انطلاق "قفز السعودية" .. بمشاركة فرسان عالميين    «الداخلية» تستعرض جهودها في مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل    أمير جازان يوجه بتكريم الممرضة منقذة مصابي الحادث المروري.. ما قصتها؟    يمتلك 500 رأس من الغنم لكن ليست للتجارة.. هل عليه زكاة؟        «فيلم العُلا» يشارك مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي في دورته الافتتاحية            طلاق المشاهير يرتفع.. وخبيرة نفسية تعزو السبب لمواقع التواصل            الياباني ساجاوارا.. على خطى والده    وزير الشؤون الإسلامية للدعاة: أدوا واجبكم في الدعوة للتوحيد والعقيدة الصافية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



التصنيفات العالمية والاعتماد الأكاديمي والتتويج فى معارض الابتكار الدولية وإنجازات
إنجازات نوعية تضع جامعة الملك سعود فى مصاف الجامعات العالمية
نشر في الرياض يوم 04 - 10 - 2011

لم تعد جامعة الملك سعود جامعة محلية، فقد تجاوزت حدود الوطن للانطلاق في فضاء العالمية ومواصفاتها تنسجم مع مواصفات الجامعات العالمية المرموقة world class university وأبرز مؤشرات ذلك من أرض الواقع يمكن اختصاره في موقع هذه الجامعة ضمن افضل 300 جامعة في تصنيف شنغهاي العالمي، وتوالي إنجاز مخترعيها في معارض الابتكارات العالمية مثل معرض ماليزيا، حيث حققت 23 ميدالية ومعرض جنيف، حيث حققت 11 ميدالية وتصاعد تسجيلها براءات الاختراع خصوصا في المكتب الامريكي USPTO وتضاعف نشرها العالمي النوعي في قواعد ISI، إذ بلغ هذا العام تسجيل 1400 ورقة علمية بما يفوق اصدار الجامعات السعودية جميعها في ذات الفترة، فضلا عن تجاوزها في كمية النشر النوعي لكافة جامعات المنطقة العربية لتدخل مضمار تنافسي عالمي مع جامعات عالمية مرموقة، خصوصا وأن جامعة الملك سعود سجلت نشراً واضحاً في مجلتي العلوم since والطبيعة nature، ومن أهم مواصفات الجامعات العالمية ان تهتم الجامعة ببناء اقتصاد معرفي في وطنها وهو ما يميز جامعة الملك سعود بعد ان اطلقت حتى الآن 13 شركة ناشئة وأنشأت ايضا صندوق الاستثمار المعرفي " تمكين " بميزانية تفوق 160 مليون ريال من مواردها الذاتية، أسوة بما يحدث في الجامعات العالمية الرائدة التي أثرت إيجابيا في اقتصاديات أوطانها، كما ان مبادرة الجامعة في مشروع أوقافها و وكذلك كراسي البحث، ووادي الرياض للتقنية و برنامج التوأمة العالمية وبرنامج استقطاب العلماء والباحثين المتميزين، جعلها تمتلك موصفات الجامعة العالمية.. وباتت متصدرة التصنيفات العالمية، فارضة اسمها في الخارطة العالمية للجامعات.
هذا التقرير يسلط الضوء باختصار على بعض الجوانب التي جعلت من جامعة الملك سعود لأن تكون مصنفة في دائرة الجامعات العالمية وأنها لا تنافس غيرها محليا ولا عربيا وإنما تدخل في منافسة مع افضل الجامعات العالمية ذات السمعة العلمية البارزة.
كراسي البحث والنشر العلمي النوعي وأوقاف الجامعة تأكيد لصدارتها ومكانتها المتميزة
التصنيفات العالمية
بات من الواضح أن ظهور جامعة الملك سعود بالتصنيفات العالمية للجامعات ليس محض الصدفة ولا تركيز من الجامعة على أحد جوانب الجودة للتعليم العالي وترك الآخر، بل تؤكد من تصنيف لآخر أنها منظومة شاملة ومثال يحتذى به من التطوير الشامل للتعليم العالي بوطننا الغالي، فقد حققت جامعة الملك سعود المرتبة 261 عالمياً في تصنيف شنغهاي المرموق لعام 2011م، وحققت المرتبة 186 عالمياً في تصنيف ويبوماتركس الأسباني الشهير يوليو 2011م، ويؤكد تصنيف كيو إس البريطاني للجامعات هذا التطور بالجامعة بتحقيق الجامعة المرتبة 200 عالمياً، لتستمر مسيرة الانجازات فى الجامعة حتى تصل إلى أفضل المراتب في كافة التصنيفات واضعة فى الاعتبار أن هذه التصنيفات ليس هدفاً بذاتها، وإنما الهدف الأساسي في الجودة التي تعكسها وأنه يجب أن تستمر في الدخول إلى مثل هذه المنافسات المشرّفة في المستوى العالمي، وأن الجامعة تستطيع بعون الله، ثم بقدراتها الأكاديمية والبحثية، أن تحقق مراكزاً أكثر تقدماً، لتسهم في رفعة الوطن في المجالين الأكاديمي والبحثي.
صورة جماعية للمبتكرين الفائزين ب 23 جائزة في معرض ماليزيا
الاعتماد الأكاديمي
ويأتي تحقيق سبع كليات بجامعة الملك سعود مؤخراً الاعتماد الأكاديمي العالمي تتويجاً للقفزات التي تشهدها الجامعة في الآونة الأخيرة ولجهودها المتواصلة في التطوير والجودة والتحسين المستمر في العملية التدريسية والبحثية الموجهة لخدمة المجتمع، وهي كليات: طب الأسنان، الصيدلة، الطب، الهندسة، علوم الأغذية والزراعة، العلوم، كلية المجتمع بالرياض.
يُعد هذا تتويجاً لجهود الجامعة في التطوير والجودة وتأكيداً على أن معيار الجودة هو أهم معيار وعامل مشترك بين أعرق الجامعات وأحدثها في مجال التعليم العالي، حيث إن الاعتماد الأكاديمي هو إحدى الخطوات التي تنتهجها الجامعة نحو سعيها الحثيث لتحقيق الريادة العالمية وبناء مجتمع المعرفة المنشود وأن عمليات الاعتماد الأكاديمي البرامجي التي قام بها خبراء أكاديميون من هيئات الاعتماد الدولية خلال السنتين الماضيتين تضمنت التأكد من الكفاءة المؤسسية والأكاديمية والإدارية للكليات المعتمدة والبرامج العلمية التي تقدمها والتجهيزات والمرافق العلمية المساندة.
منارة الملك عبدالله
وقد شملت عملية الاعتماد الأكاديمي الأخيرة معايير أخرى ترتبط بكفاءة أعضاء هيئات التدريس وتطور نظام القبول والتسجيل، إضافة للتقويم الذاتي الذي تقوم به الكليات الحاصلة على الاعتماد الأكاديمي العالمي ودراسة نقاط الضعف والقوة في برامجها المطروحة وعلاقتها بالمؤسسات المجتمعية وسوق العمل ومدى تطابق المهارات التي يتقنها الخريجون والخريجات مع احتياجات قطاعات التوظيف المختلفة في الدولة والمنطقة والعالم.
كراسي البحث وانجازات متعددة
بدأت كراسي البحث العلمي تحقيقا لرؤية خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين نحو تطوير التعليم العالي لاسيما في مجال البحث العلمي، ولتعزيز توجهات الوطن نحو التحول لمجتمع المعرفة، فقد أطلقت الجامعات السعودية برنامجا لكراسي البحث وتهدف إلى تحقيق التميز في مجال البحث والتطوير واقتصاديات المعرفة بما يساهم في تبوء المملكة مكانة عالمية متميزة في الإبداع والابتكار فضلا عن تعزيز الشراكة المجتمعية. وكرسي البحث مرتبة علمية تسند لباحث متميّز في مجال تخصصه على الصعيدين الوطني والدولي ويزخر رصيده البحثي بمساهمات نوعية وكمية عالية في مجال الاختصاص. وقد حددت جامعات مدة كرسي البحث بأربع سنوات من تاريخ إنشائه ويجوز تمديد مدة عمل الكرسي لفترات أخرى. وفي جامعة الملك سعود حددت أهداف برنامج كراسي البحث في اربعة أهداف: دعم الصناعات الوطنية لبلوغ العالمية من خلال نقل وتوطين التكنولوجيا، تنمية الشراكة المجتمعية مع الجامعة ،المشاركة في الإنتاج البحثي الوطني والعالمي، تنمية جيل من الباحثين وطلاب الدراسات العليا في المجالات المختلفة
وهناك مؤشرات إنجاز لبرنامج كراسي البحث بجامعة الملك سعود، ففيما يخص النشر ظهرت مؤشرات إيجابية توضح أن هذا البرنامج يخطو خطوات واعدة نحو تحقيق انجازات نوعية، فبعد أن سجل البرنامج عددًا من براءات الاختراع واستقطب علماء من الذين يشار إلى بحوثهم العلمية بكثافة للعمل ضمن برنامج كراسي متنوعة تندرج تحت هذا البرنامج وأيضا بعض علماء نوبل، فيما منح برنامج الكراسي الطلاب والطالبات فرصاً نوعية للمشاركة في هذا البرنامج، إذ أن هناك الآن أكثر من 435 طالبا وطالبة فى المرحلة الجامعية يعملون تحت برنامج كراسي البحث وأكثر من 80 طالبا وطالبة بالدراسات العليا معظم رسائلهم وأطروحاتهم العلمية تندرج تحت هذا البرنامج سواء على مستوي الماجستير أو الدكتوراه.
د. عبدالله العثمان
تتويج عالمي
وفي إطار الانجازات النوعية العالمية توجت الجامعة ب 11 جائزة في معرض جنيف العالمي للمخترعين بدورته التاسعة والثلاثين والذى أقيم بمدينة جنيف بسويسرا خلال الفترة من 6 10 أبريل 2011م، وحققت الجامعة 11 جائزة من 17 جائزة فازت بها المملكة مستحوذة جامعة الملك سعود على 64% من إجمالي ما فازت بها جامعات وجهات أخري من المملكة، وكان لمشاركة المبتكرين السعوديين تواجداً مميزاً بين مختلف الدول المشاركة، وقد ضم المعرض أكثر من 1000 اختراع وابتكار و750 مخترع من 45 دولة من مختلف دول العالم، ويعتبر المعرض من أهم المعارض المهتمة بالابتكار والاختراع دولياً، والتي تساعد على لقاء المستثمرين ورجال الأعمال بالمخترعين وتستهدف الوصول بالابتكار للسوق حيث يزور المعرض أكثر من 60000 ستين ألف زائر, وحيث شاركت الجامعة في مجالات وتخصصات متعددة منها "الهندسية والطبية والاتصالات وتقنية المعلومات والعلوم الزراعية".
كما توجت جامعة الملك سعود بالفوز بعدد 23 جائزةً خلال فعاليات معرض ماليزيا الدولي العاشر للابتكار والاختراع الذي أقيم في العاصمة الماليزية كوالامبور خلال الفترة من (14-16 ربيع الأول 1432ه ) تحت شعار: " نقل الابتكارات إلى السوق" ، وقد شاركت الجامعة ممثلةً بمركز الابتكارات بعشرين ابتكاراً بمختلف التخصصات والتي تشمل " التخصصات الطبية، والعلمية، والهندسية، والزراعية، والصيدلية، وتقنية المعلومات"، وسجلت الجامعة حضوراً لافتاً و مبهراً وتواجدت بشكل قوي ومميز بين مختلف الجهات المشاركة من مختلف الدول، وتم تقييم المشاركات من قبل لجان التحكيم، وكان لمشاركات الجامعة النصيب الوافر من الجوائز والميداليات، والتي تثبت ما وصلت إليه الجامعة من تقدم علمي وعملي، ومكانة متقدمة بين الجامعات العالمية, ويعد هذا الفوز إنجازاً عالمياً يسجل باسم الوطن في المحافل الدولية، كما تؤكد تلك الجوائز التي فاز بها المبتكرون والمبتكرات من أبناء الجامعة أن ما تبذله الجامعة في دعم المبتكرين، وما تقوم به من مشاركةٍ في المعارض والمحافل الدولية، هو جزءٌ من رؤيتها الرامية إلى دعم المبتكرين والمبتكرات والمبدعين والمبدعات ونشر ثقافة الابتكار في المجتمع، وذلك لخلق اقتصاد معرفيٍ لحياةٍ مجتمعيةٍ فاعلةٍ ومنتجة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.