عبارات عن الابتسامة والتفاؤل    علاج الامساك عند الاطفال عمر سنة    شد البطن بعد الولادة    500 متطوع يشاركون في فعالية «يالله نزرع»    سفير المملكة لدى جنوب أفريقيا يقيم حفلاً بمناسبة اليوم الوطني ال (90) للمملكة    التعاون يقلب أوراق مجموعته ويتأهل بعد فوزه على الدحيل    إبراهيموفيتش: كورونا كان لديه الشجاعة الكافية وتحداني.. فكرة سيئة للفيروس    النصر يختتم دور المجموعات بهزيمة أمام العين    «تعليم جدة» يطلق فعاليات مبادرة «أحبك ياوطني»    «هلال جدة» يرفع جاهزيته على مدار الساعة احتفالًا باليوم الوطني    جمعية الثقافة والفنون بجدة تنظّم فعاليات مهرجان "وطن الثقافة"    تجسيد مسيرة التنمية والإنجازات    فيصل بن بندر: كلمة الملك سلمان تؤسس لوطن جديد    مجلس "هيئة العقار" يعفي جمعيات "ملاك" من المقابل المالي للتسجيل    الجزائر تسجل 179 إصابة بفيروس كورونا المستجد    شاهد.. تدابير ومبادرات لاستقبال المعتمرين بالمسجد الحرام    30 أكتوبر النطق بالحكم في قضية فساد ناصر الخليفي وفالك    توصيات مهمة لمنتدى القيم الدينية G20 بالرياض    الجبير يناقش مستجدات الأوضاع مع وزير خارجية الأوروغواي ونائب وزير خارجية المجر    السفير نقلي: العلاقات السعودية المصرية تشهد طفرة غير مسبوقة    "الزكاه والدخل": ضبط 30 مخالفة ضريبية في 70 منشأة بقطاع التجزئة    فيصل بن مشعل يشهد احتفال القصيم باليوم الوطني    عدسة "واس" ترصد فرحة أطفال المدينة المنورة باليوم الوطني    فنون أبها تعلن أسماء الفائزين في مسابقتها الوطنية....    "فرحة وطن" ب"غرفة جازان"    القوى الناعمة لتعميق العلاقات السعودية بالآخرين والتأثير إيجاباً    لقاء مرتقب بين البرهان ونتنياهو للمرة الثانية    هدايا وورود باحتفالات اليوم الوطني بالدرب    محافظة دومة الجندل تحتفل باليوم الوطني    جامعة الأمير سطام تحتفي باليوم الوطني    «الصحة»: الازدحام في اليوم الوطني مقلق ومؤسف جداً    ترامب الابن يمثل أمام المحكمة في شبهات تزوير    "سكني" يُطلق 8 مخططات جديدة توفر أكثر من ألفي أرض سكنية    المملكة تحذر "الأمم المتحدة": الناقلة "صافر" وصلت لحالة حرجة.. والوضع يشكل تهديدا خطيرا #عاجل    شرطة الرياض: القبض على ثلاثة مقيمين من مخالفي الإقامة تورطوا في عدد من الجرائم    بعد توقف 6 أشهر.. الإمارات تستأنف إصدار التأشيرات للأجانب ما عدا تصاريح العمل    وزارة الحج والعمرة تحتفي باليوم الوطني    وجهاء وأهالي مكة المكرمة يحتفلون باليوم الوطني    «الأرصاد» تنبّه أهالي جازان: توقعات بأمطار رعدية وأتربة مثارة حتى ال8 مساءً    بر الشرقية تكرم 90 متطوعاً تزامناً مع اليوم الوطني    ضبط 3 مقيمين تورطوا بجرائم نشل وسرقة بقيمة 45 ألف ريال بالرياض    بمناسبة اليوم الوطني مبادرات ومسابقات تنظمها مؤسسة مجمع إمام الدعوة الخيرية بمكة المكرمة    وزير الخارجية العراقي يلتقي السفير الأمريكي في بغداد    أهالي المدينة : نهني الملك سلمان وولي عهدة والشعب السعودي    طريقة زيادة قيمة المعاش التقاعدي    طفل يقبل صورة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بطريقة عفوية    "الزعاق" يكشف موعد شدة الشتاء    مطار الأمير سلطان بن عبدالعزيز بتبوك يحتفل باليوم الوطني ال 90 للمملكة    برشلونة يبدأ رحلة البحث عن مهاجم    السعودية: وقف تحركات الحوثي شرط أساسي لإنهاء معاناة اليمنيين    حالة الطقس المتوقعة اليوم الخميس    في يومكِ الوطني    بأمر الملك.. الموافقة على التنظيم الجديد ل«ملكية العلا»    فعاليات فنية وإبداعية منوعة بحديقة الملك فهد بالمدينة في يوم الوطن    تحرك مصري ليبي لوقف النار وإزالة سوء الفهم    مسيرة نماء زاخرة بالعطاء    رؤية ثاقبة    مطار الملك عبد العزيز الدولي يحتفي باليوم الوطني بفعاليات مختلفة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كبار المتسولين!
الجانب الأبيض
نشر في الرياض يوم 26 - 02 - 2010

ليسوا ثلة من المحتاجين، أو المحتالين المتسللين إلى القلوب الرحيمة ومحافظ النقود عن طريق تصنع العاهات والإعاقات، بل إن منهم من لا يخطر بباله أنه مجرد متسول.
دعونا أولا نبدأ من موقف الإسلام من التعامل مع المتسول؟ إنه واضح كالنهار: (وأما السائل فلا تنهر). لكن الإسلام لا يتركه هملاً، ولا يحمل المجتمع كل أعبائه.. إنه ينتقل إلى الجهة الأخرى حيث يقبع المتسول نفسه، يهزه في أعماقه، ويحاول تطهير تلك الأعماق والسمو بتلك النفس الذليلة.. يتجه نحوه ليحمله الجزء الأكبر من المسؤولية.
يقول أحد الصحابة إنه ذهب وصديق له للنبي صلى الله عليه وسلم وهو يوزع الزكاة، فطلبا منه أن يعطيهما، فتأمل جسديهما القويين ثم قال لهما: (إن شئتما أعطيتكما ولا حظ فيها لغني ولا لقوي مكتسب – صحيح أبي داود للألباني) أما العطايا من بيت المال فيبين عليه السلام لأفراد أمته حداً فاصلا بين الكرامة وبين الابتذال وسكب ماء الوجه، في حوار جميل مع عمر بن الخطاب الذي يقول: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعطيني العطاء فأقول: أعطه أفقر إليه مني؛ حتى أعطاني مرة مالاً، فقلت: أعطه أفقر إليه مني، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: خذه، وما جاءك من هذا المال وأنت غير مشرف "أي متطلع" ولا سائل فخذه، وما لا، فلا تتبعه نفسك - صحيح مسلم)
في يوم القيامة يحظى كبار المتسولين من طبقات المجتمع غير الكادحة، ممن يبحثون عن المال وهم ليسوا بحاجة إليه، بقصد الثراء وزيادة أرصدتهم في البنوك.. سيحضى هؤلاء بمنتهى القبح الجسدي والفضيحة أمام الناس كلهم حيث يقول صلى الله عليه وسلم: (من سأل الناس أموالهم تكثراً فإنما يسأل جمرا - مسلم) و(من سأل الناس وله ما يغنيه جاء يوم القيامة ومسألته في وجهه خموش أو خدوش أو كدوح - صحيح الترمذي للألباني) لدرجة أنه (يأتي يوم القيامة ليس في وجهه مزعة لحم - البخاري).
أين هذا القبح من جمال حكيم بن حزام رضي الله عنه الذي يقول: (سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم فأعطاني، ثم سألته فأعطاني، ثم سألته فأعطاني، ثم قال: يا حكيم إن هذا المال خضرة حلوة، فمن أخذه بسخاوة نفس بورك له فيه، ومن أخذه بإشراف نفس لم يبارك له فيه، وكان كالذي يأكل ولا يشبع.. اليد العليا خير من اليد السفلى "يا حكيم ما أكثر مسألتك.. يا حكيم إن هذا المال خضرة حلوة، وإنما هو مع ذلك أوساخ أيدي الناس ويد الله فوق يد المعطي، ويد المعطي فوق يد المعطى، وأسفل الأيدي يد المعطى" قال حكيم: يا رسول الله.. والذي بعثك بالحق لا أرزأ أحداً بعدك شيئاً حتى أفارق الدنيا. فكان أبو بكر رضي الله عنه يدعو حكيما إلى العطاء فيأبى أن يقبله منه، ثم إن عمر رضي الله عنه دعاه ليعطيه فأبى أن يقبل منه شيئا، فقال عمر: إني أشهدكم يا معشر المسلمين على حكيم أني أعرض عليه حقه من هذا الفيء فيأبى أن يأخذه. فلم يرزأ حكيم أحداً من الناس بعد رسول الله حتى توفي – البخاري والزيادة لأحمد). إن كبار المتسولين لا يرضون بأوساخ الناس فقط، بل يمثلون أحد أسباب انتشار الفقر، لأنهم يمارسون التطفل على أموال يفترض أن تتوجه لإخراج سجين مدين تسيل دموع زوجته وأطفاله عليه ليل نهار، أو لأيتام وأرامل وفقراء متعففين أو حتى غير متعففين.
هل هناك أجمل وأبهى من مسلم يرى نفسه أغنى الناس بالله، وأفقرهم إليه.. يعمل ويكد ممتلئا بالثقة به.. متطلعا إلى ما عنده لا إلى ما عندهم وهو يلهج: (اللهم اكفني بحلالك عن حرامك وبفضلك عمن سواك)..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.