بعد هجوم ديالى.. الكاظمي يتعهد بعملية عسكرية ضد فلول داعش    وزير الخارجية يبحث تعزيز العلاقات مع نظيره الأمريكي    مختصون يحذرون من إظهار القلق من كورونا قبل عودة الصغار إلى المقاعد #عاجل    البحرين تدين بشدة إطلاق مليشيا الحوثي الإرهابية صاروخا باليستيا تجاه خميس مشيط    أمريكا تدرج أفراداً وكيانات على لائحة العقوبات لارتباطها بتنظيم "حزب الله" الإرهابي    "الأمن البيئي" تضبط مواطنًا مخالفًا لقطعه الأشجار وتحويلها لفحم في الطائف    الاتحاد يعزز صدارته في دوري المحترفين بهدف    السفير البلوي يقدم أوراق اعتماده سفيرًا فوق العادة لرئيس موريتانيا    جازان: إحباط تهريب 69.3 كغم من «القات»    برعاية أمير الرياض.. افتتاح المؤتمر السعودي العالمي لطب الأسنان بمشاركة 47 شركة محلية وعالمية    صورة باسمة للمؤسس تجتذب تفاعلًا كبيرًا على "تويتر"    ارتفاع عدد جرعات لقاح كورونا إلى 54.8 مليون.. بينها 5.9 مليون جرعة منشطة    تهديدات أمريكية - روسية متبادلة بشأن أوكرانيا    فلسطين تسجل1468 إصابة جديدة بفيروس كورونا    أمير جازان يُعزِّي بوفاة شيخ شمل قبائل جشم يام    «الماء الأبيض» لدى الأطفال يسبب العمى ل7 - 15 %    خطة خمسية لجمعية البر الخيرية بالزلفي    وزير الطاقة: ركائزنا الثلاثة... أمن الطاقة ونمو الاقتصاد واستدامته والتغير المناخي    «ليلة المعازيم».. تروي جزءاً كبيراً من تاريخنا الفني    الجمال.. الفكر الفلسفي التأملي    انطلاق مهرجان العسل الأول بمحافظة أضم    المملكة تحتفظ بترتيبها الأول في إمداداتها للصين ب1,7 مليون برميل يومياً    شعبية بايدن في أدنى مستوى خلال رئاسته    "الأرصاد": رياح نشطة وأتربة مثارة على منطقة المدينة المنورة    تأخير الدوام في مدارس تبوك الأسبوع القادم    بورصة المغرب تغلق على ارتفاع طفيف    خطيبا الحرمين: افتخروا برجال الأمن البواسل .. واعذروا الجاهل والسائل ولا تحملوهم فوق طاقتهم    القبض على مواطنَيْن أعدا منزلا ومركبتين لإيواء ونقل المخالفين    جمعية دار الإسكان بعرعر تنفذ أكثر من 3000 ساعة تطوعية خلال عام 2021    النصر يخطف المركز الثاني من الشباب    تحديد حجم إصابة عبد الرحمن غريب    الأردن تسجل 6309 إصابات جديدة بفيروس كورونا    خادم الحرمين الشريفين وولي العهد يهنئان رئيس تشيلي    مجلس الأمن يندد بالهجمات الإرهابية للحوثيين على الإمارات    خادم الحرمين الشريفين يهنئ فخامة السيد غابرييل بوريك بمناسبة فوزه في الانتخابات الرئاسية لجمهورية تشيلي    "سلمان للإغاثة" يوزع أكثر من 43 طنًا من السلال الغذائية في مديرية المظفر بتعز    تقني تبوك يعلن تأجيل الدوام في معاهد وكليات المنطقة إلى الساعة التاسعة صباحاً    أزمة أوكرانيا إلى أين ؟    الديوان الملكي: وفاة الأميرة صيته بنت جلوي بن سعود بن عبدالعزيز    النموذجية الثالثة بجدة تحصد جائزة حمدان بن راشد الدولية    خطباء الجوامع يشددون على وعي الأسرة ومنسوبي التعليم في العودة الآمنة لطلاب «الابتدائية» و«رياض الأطفال»    بروده الأجواء تؤخر دوام مدارس تبوك إلي التاسعة صباحاً    السديس: صلاح الإنسان يتحقق إلا بميزان الشرع لا بأهواء النفوس    قرقاش: الإمارات ستمارس حقها في الدفاع عن نفسها    ليس صلاح أو ماني..آرنولد: نمتلك هداف عالمي في ليفربول    تعليم جازان يدشن فعاليات مشروع تحدي القراءة العربي    مودريتش يرد على اهتمام مانشستر سيتي    بالفيديو.. ما حكم الرهان وما الجائز من حالاته؟ الشيخ الشثري يوضح    «أديل» ترجئ سلسلة حفلات بسبب إصابة أعضاء في فريقها بكورونا    إجراءات كورونا.. إغلاق 26 منشأة مخالفة في جدة    الصحف السعودية    دقائق أولى وصباح أخير!    دمج المجالس البلدية والمحلية نجاعة القضاء على الازدواجية #عاجل    ابن شهاب الزهري على أطراف تبوك    عادل الحوشان ل «عكاظ»: الناشر العربي «شحات» واستغلالي    «القوات المسلحة» تحتفل بتخرج الكادر النسائي    توضيح من «الصندوق العقاري» بشأن مبادرات الدعم السكني للعسكريين والمدنيين    معهد الدراسات الفنية وقاعدة الملك عبدالله الجوية تستقبل قائد القوة الجوية العراقية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الشطر المفقود في الحكايات الشعبية
شفرة الحكاية
نشر في الرياض يوم 09 - 12 - 2009

تُركِّز الحكايات الشعبية على الغائب والمفقود والمَخفي والخارق للعادة كعناصر مهمة من عناصر التشويق وجذب انتباه المُتلقي، فالغموض بشكل عام هو ما يُضفي على الحكايات الشعبية ألقاً وسحراً لا يمكن مقاومتهما، ودائماً ما تُقابلنا في الحكايات أبوابٌ موصدة تحتاج إلى فتح، وأشياء غريبة يجب معرفة ماهيتها، وألغاز أو أسرار غامضة تحتاج إلى حلول ناجعة وسريعة، ويجتهد كل راوي في ابتكار وسائله المتنوعة لحل عقدة الحكاية بشكل مُثير للدهشة والإعجاب.
وسأتحدث هنا عن وسيلة يلجأ إليها الراوي الشعبي كعنصر مُختلف ومتميز لحل عقدة الحكاية، وسيأتي ذلك من خلال عرض نموذج من حكايات (أساطير شعبية من قلب الجزيرة العربية) للشيخ عبد الكريم الجهيمان، والإشارة إلى حكاية أخرى تشترك معها في عناصر جوهرية وفي استخدم راويها لنفس الوسيلة أو التقنية وهي حكاية مقتل الزير سالم (المهلهل) ؛ وتتمثل تلك الوسيلة في اتخاذ الشطر الشعري المفقود من الحكاية كشفرة يُسهم إيجادها في كشف سر غامض وتوجيه مسار الحكاية نحو نهاية مُرضية للسارد ومُدهشة للمتلقي، ففي حكاية (جمعان وزوجته وصديقه) التي ترد في الجزء الثالث من أساطير شعبية يقوم البطل (جمعان) برحلتين: الأولى تُهيئ لحدوث المشكلة، والثانية يكون هدفها حل المشكلة ذاتها بالبحث عن (الشطر المفقود) أو الشطر الذي يحوي (سر الأسرار) بحسب عبارة البطل، وتبدأ رحلة جمعان الأولى بعد زواجه مباشرة لقضاء حاجة في بلاد بعيدة، ولا يجد من يستأمنه على زوجته أفضل من صديقه الودود، فيعطيه بعض النقود ويوصيه خيراً بتلك الزوجة، وفي أحد الأيام يخضع الصديق لإلحاح زوجة جمعان بالدخول وتناول "فنجال قهوة جاهز"، فيدخل إلى بيت صديقه المسافر بنيةٍ حسنة وقصد شريف، ولكن الزوجة الخائنة قصدها غير شريف، وعندما يتأكد له قصدها يحتال عليها ويطلب منها إحضار القهوة والشاي لما بعد ذلك، ويستغل الصديق المتورط فترة خروجها إلى المطبخ ويكتب على أحد جدان الغرفة البيتين التاليين:
رُب عذرا تزينت فأتتني
ودعتني لوصلها فأبيتُ
لم يكُن طبعي العفاف ولكن
...........................
ويترك الصديق الوفي مكان الشطر الثاني من البيت الثاني فارغاً ويتسلل هارباً خارج البيت، ويستمر بعد ذلك في تأدية واجبه تجاه زوجة صديقه بحذر كبير، وعندما يعود جمعان من سفره يلاحظ مصادفةً الأبيات التي خطها صديقه على الحائط، وتُحدثه نفسه بأن الشطر المفقود يحوي سراً خطيراً، وحينما تُعييه الحيل وتكل قريحته عن إيجاد شطر مناسب تبدأ رحلته الثانية بعرض القصيدة على الشعراء الذين يقفون عاجزين عن إنشاء شطر مُكمِّل للبيتين، ويُخبره أحد الحكماء بأن البيتين لا يقدر على إكمالهما سوى شخص من بني فهم الذين يسكنون في أحد أودية الحجاز، فيرحل جمعان ويحل في مضارب بني فهم ضيفاً على شيخ تبدو عليه إمارات الشهامة والذكاء، ويستدعي الشيخ ابنته الصغرى التي ترعى البهم ويعرض عليها البيتين، فتفكر قليلاً وتؤكد له ولضيفه بأن الشطر المفقود ينبغي أن يكون:
كُنت خِلاً لبعلها فاستحيتُ
وعندما تصل الابنة الكبرى التي ترعى الغنم مع غنمها يكون استنباطها للشطر المفقود مطابقاً لاستنباط أختها الصغرى، فيعود جمعان إلى وطنه حاملاً همه وتعبه وحاملاً الشطر المفقود أو (الشفرة) التي تدله على خيانة زوجته.
وتتفق هذه الحكاية في بنيتها وفي جزئيات كثيرة منها مع حكاية مقتل الزير سالم (المهلهل) التي يرى كثيرون بأنها حكاية أسطورية أدخلها الرواة على سيرته، ففي حكاية مقتل المهلهل نجد بأن ابنته الكبرى تفشل في اكتشاف الشفرة التي حمّلها والدها المقتول للعبدين القاتلين، فحين وصل العبدان إلى دار المهلهل وأخبراها بموته ميتةً طبيعية وأنشداها البيت الذي أوصاهما بتبليغه لها ولأختها وهو:
من مبلغ بنتيَ أن أباهما
لله دركما ودرُ أبيكما
لا تستطيع إدراك وجود نص مخفي أو غائب عن الأنظار، ولكن أختها الصغرى التي تفوقها ذكاءً تُدرك ذلك الأمر وتقول: "المصراع الأول يحتاج إلى ثاني، والثاني يحتاج إلى من يكمله، ولا يليق أحدهما بالآخر"، وتخبر من حولها بوجود جريمة قتل وبأن البيت ينبغي أن يكون بهذا الشكل:
من مبلغ بنتيَ أن أباهما
أمسى قتيلاً بالفلاة مُجدلا
لله دركما ودرُ أبيكما
لا يبرح العبدان حتى يُقتلا
فكما نرى ففي الحكايتين يتم اكتشاف الشطر المفقود ومطابقته مع الشطر الموجود بواسطة البنت، مع أن المُهمة في حكاية مقتل المهلهل أصعب بكثير لغياب شطرين لا شطر واحد، وكذلك فمغزى الحكايتين متقارب نوعاً ما، وهو
الجهيمان
التأكيد على أهمية الفطنة والذكاء، وعلى أن اكتشاف الجريمة (الخيانة/القتل) أمر حتمي حتى لو استغرق ذلك الأمر جهداً كبيراً ووقتاً طويلاً.
أخيراً يُمكن أن يُذكرنا اتفاق هاتين الحكايتين في مسألة تطابق الشطر المفقود مع الشطر الموجود، وأثر ذلك في حل عقدة الحكاية بتطابق (الحذاء) مع (القدم) في حكاية سندريلا المشهورة وإسهام ذلك التطابق أو التناسب في الوصول بالحكاية إلى الحل، وإلى نهاية مُدهشة وممتعة تعقب رحلة حافلة بالتشويق وبالأحداث العجيبة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.