نائب أمير الشرقية يطّلع على خطط مجلس شباب المنطقة    التخصصات الصحية تخرج 49 قائداً من برنامج آفاق لتأهيل القيادات الصحية    «الموارد»: تحديث قرار نقل خدمات العمالة المنزلية دون موافقة صاحب العمل وإضافة حالات جديدة    إستعدادات بلدية عين دار لإستقبال عيد الأضحى المبارك لعام ١٤٤٣ه    شرطة الرياض : القبض على 8 مقيمين لترويجهم لعمليات نقل خاص وحملات حج وهمية    الجهني: رئاسة الأمر بالمعروف توظف التوعية الرقمية والذكاء الاصطناعي لخدمة ضيوف الرحمن    "الزكاة والضريبة": لا يحق للمتاجر الامتناع عن رد "القيمة المضافة" حال إرجال السلع    مطالبات في "الشورى" بإعادة تقييم تجربة الفصول الدراسية الثلاثة لهذه الأسباب    طقس اليوم.. غبار وعوالق ترابية تعيق الرؤية بمكة والرياض ومعظم المناطق    المركز الوطني للأرصاد: سحب رعدية ممطرة على منطقة عسير    بقيمة تتجاوز ال 8.5 مليار ريال.. أمير الرياض يطلق 93 مشروعاً بيئياً ومائياً    الصحف السعودية    وصول أكثر من 330 ألف حاجٍ إلى المدينة المنورة.    إزالة TikTok من التطبيقات    نجاة مسؤول أمني..مفخخة حوثية تقتل 5 في عدن    "التجارة": نظام الشركات الجديد شمل جملة من المزايا الممكنة للقطاع الخاص والرفع من جاذبية السوق المحلي    المملكة تتسلم رئاسة مجموعة الدول المانحة ل «الشؤون الإنسانية» في الأمم المتحدة    الرؤساء التاريخيون    الظافري يخطف برونزية دولية التايكوندو    إحباط تهريب 3.5 ملايين قرص إمفيتامين    الرواية في السينما السعودية    تقرير غارسيا يرسم هوية النصر    جولة ولي العهد.. أهمية ومكاسب        موسم النجار ينتهي مع العميد    المولد يختار «مُحكماً» لمقاضاة «المنشطات»    هتان: انتظروا «شباباً» جميلاً محلياً وقارياً        بتوجيه من أمير نجران.. محافظ شرورة يتفقد منفذ الوديعة الحدودي    .. ويستقبل أمين المنطقة ورئيس هيئة التراث    أوبك تعزز دخل النفط بقيمة 561 مليار دولار في 2021 بزيادة 77 %    توحيد الجهود لتعزيز حقوق الإنسان بدول الخليج    يوم خلع المصريون «الإخوان»                خمسة منتخبات سعودية علمية تنافس في أولمبيادات دولية    رحم الله علوي الصافي    مِنحة الأيام    ليلةُ يَبَاس الأخضر                مدينة الحجاج بالقصيم تكمل استعدادها لاستقبال ضيوف الرحمن    سبُّورة العُبَّاد    ترجمة خطبة عرفة.. أكبر مشروع في العالم بعشر لغات    حكاية حاج مر من هنا.. سكينة وأمان    رئيس بعثة الحج السودانية: ما تقدمه المملكة للحجاج مقدر عالمياً    سني كورونا أولها عدوى.. وآخرها قتلى            إقرارحتمية «تحديث» لقاحات كوفيد    شراسة الحرب البيولوجية !    يزيد بن جرمان طبيباً بامتياز    الإدعاء الفرنسي يحقق مع وزير بعد اتهامات بالاغتصاب    أمير القصيم يتفقد مدينة الحجاج    سمو أمير الباحة يرأس اجتماع مناقشة مشاريع وزارة البيئة والمياة والزراعة بالمنطقة    سفراء دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية المعتمدون لدى الأردن يعزون في ضحايا تسرب الغاز في ميناء العقبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



إمام المسجد النبوي: سعادة الإنسان وعزه بطاعة رب العالمين
نشر في الرياض يوم 20 - 05 - 2022

قال إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ د. علي بن عبدالرحمن الحذيفي - في خطبة الجمعة - : تجارتك هي الطاعة لرب العالمين، سعادتك هي الطاعة عزك هي الطاعة، والطاعة نافعة شافعة إذا اجتمعت فيها أمور، الأمر الأول : الإخلاص فيها بأن تريد بها وجه الله لا رياء ولا سمعة، الأمر الثاني : أن تكون الطاعة على هدي النبي محمد صلى الله عليه وسلم وسنته، الأمر الثالث : أن تسلم هذه الطاعات من المبطلات، الأمر الرابع : المداومة على الطاعات حتى الموت، قال سبحانه : " واعبد ربك حتى يأتيك اليقين ".
وأضاف : فلاح الإنسان وفوزه وسعادته في حياته وبعد مماته لا تكون إلا بالطاعة لرب العالمين، والطاعة لا تتحقق إلا بامتثال أوامر الله تعالى مع ترك ما نهى الله عنه، والذين يقومون بأوامر الرب جل وعلا ويهجرون النواهي فأولئك مع الذين انعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا، أما من عمل بالطاعة المأمور بها وركب المعصية فقد أطاع الله في حال وعصى الله في حال، والمعصية التي عصى بها ربه تبارك وتعالى تضر الطاعة فتنقص ثوابها وقد تبطل ثواب الحسنة إذا كانت من المبطلات فلا بد لكل من أراد أن يكون طائعا لله تعالى طاعة تامة أن يجمع بين فعل الطاعات واجتناب المحرمات، كما قال تعالى : " يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول ولا تبطلوا أعمالكم ".
وقال : لقد مضى شهر العبادة والزيادة وفتح الله لهذه الأمة أبوابا من الخيرات والصالحات بعد رمضان، فالمفروضات قائمة وثوابها مضاعف الأجور، وكل عمل صالح في رمضان شرع مثله في غير رمضان وجوبا أو استحبابا، وربكم الرحمن الرحيم، ومن رحمته أن يديم على عباده ما يوجب رحمته لهم، وألا يقطع عنهم فضله وإحسانه، وربنا المعبود في السماوات والمعبود في الأرض، قال تعالى : " وهو الذي في السماء إله وفي الأرض إله وهو الحكيم العليم "، وهو المعبود في كل زمان وهو الغني بذاته والخلق إليه مضطرون مفتقرون لا قوام لهم إلا برحمته وعلمه وقدرته، وهو سبحانه أحق من عبد وأحق من ذكر، ومن أيسر العبادة الدعاء وذكر الله، فأكثروا من الدعاء والذكر وأرغموا عدوكم الشيطان بدوام القربات وترك المحرمات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.