112 ساعة عمل تنشئ ملعبا شاطئيا معتمدا بقوز الجعافرة    هكذا حصل الضابط المتورط في قضية الفساد على 400 مليون ريال (فيديو)    41 مليارا تحويلات الوافدين في 90 يوما    30 ألفا الطاقة الاستيعابية لجامعة الملك سلمان الدولية بمصر    خطاب التأزيم    توقيف مشتبه به رابع في عملية الطعن بمدينة نيس    تعرف على قصة «المطار المشؤوم».. وما علاقته ب«عيد الرعب»    الدوحة وأنقرة تؤججان صراعات الجنوب الليبي طمعا في ثرواته    مقتل عشرات الحوثيين بغارات للتحالف في اليمن    بعد انتظار 8 سنوات الاتحاد يهزم بالأهلي    تتويج الفائزين في كأس السعودية    انطلاق مسابقة جدة التحضيرية لبطولة المملكة للتجديف داخل الصالات    القبض على رجل وفتاة ظهرا في فيديو يستقلان دراجة نارية مع إشهار السلاح على أحد سالكي الطرق العامة بالطائف    أمانة تبوك تنهي استعدادها لاستقبال الأمطار المُتوقًّع هطولها على المنطقة    استقبال مبادرات الأفراد في ملتقى مكة إلى 10 نوفمبر    البهكلي : ليست مهمة الشعر حل المشكلات لأنهُ فن جمالي إيحائي عبر إمكانيات اللغة    صحة بيشة تختتم حملة سرطان الثدي والأيام العالمية لشهر أكتوبر 2020م    أمير القصيم يثمن تتويج مركز القلب بجائزة البحث العلمي    531 شركة و6500 وكيل يستقبلون المعتمرين    بريطانيا تعلن إغلاقا عاما ثانيا بسبب كورونا    مطار المؤسس مستعد لاستقبال رحلات العمرة من الخارج    «الكمار» يتصدر تراثيات المجالس    مركز العمليات.. قلب المطار النابض    عضو "الوطنية للحج والعمرة": حجوزات عمرة الخارج إلكترونيا    ضبط عمالة تهرب أموالاً خارج المملكة    وفاة بطل أفلام جيمس بوند    ارتفاع عدد ضحايا زلزال إزمير التركية إلى 37 وفاة و885 مصابا    190 ألف مشاركة في مسابقة مدرستي نشر منها 41 ألفا    الملك وولي العهد يهنئان الجزائر باليوم الوطني    إصابات كورونا في بريطانيا تتخطى المليون    لأول مرة.. «ستاشر».. فيلم مصري يخطف سعفة «كان» الذهبية    موعد مباراة الشباب ضد النصر    تشيلسي يلتهم بيرنلي بثلاثية    "البيئة" تنفذ حملة واسعة ضد الاحتطاب وتصادر 39 طنًا وتزيل (56) مصنعًا للفحم بعدة مناطق    العراق ومصر يوقعان على 15 مذكرة تفاهم في إطار اللجنة العليا العراقية - المصرية المشتركة    تدشين تطبيق (تَنْقل) لحجز العربات إلكترونياً بالمسجد الحرام    "خل التفاح" لعلاج الصدفية    الدفاع المدني يهيب الجميع بتوخي الحذر لإحتمالية هطول أمطار رعدية على بعض مناطق المملكة    أمير تبوك يغادر شرم الشيخ    الأرصاد : أمطار وتدني الرؤية على تبوك حتى ال8 مساء    "التعاون الإسلامي" للمعتمرين القادمين من الخارج.. البروتوكولات الصحية المعتمدة في المملكة تحفاظ على سلامتكم    تعليم الرياض تطلق مبادرة "متكاتفون مع مدرستي" لطالبات التعليم العام ومرتادي أندية الحي    #الأمير_حسام_بن_سعود يستقبل #الأحد #وزير_الموارد_البشرية    خادم الحرمين يوافق على منح ميدالية الاستحقاق ل 25 مقيماً تبرعوا بالدَم 10 مرات    غينيا تسجل 52 إصابة جديدة بفيروس كورونا    كورونا في الإمارات: 1,121 إصابة جديدة    الرئيس المصري يفتتح بحضور سمو أمير منطقة تبوك جامعة الملك سلمان الدولية بشرم الشيخ    إغلاق جزئي لطريق الأمير نايف عند تقاطعه مع طريق الرياض – الدمام    الأرصاد تنبه: أمطار رعدية على الطائف والعرضيات وميسان    "غرفة الرياض" تعلن توفر 133 وظيفة شاغرة للرجال والنساء    أمانة الشرقية تُطلق مبادرة "نحو غدٍ أجمل" في القطيف    أكد أن الرسوم المسيئة نوع من الإرهاب...    خادم الحرمين يتلقى رسالة من أمير الكويت    #أمير_جازان يتفقد محافظة #أحد_المسارحة ويلتقي المشايخ بشاطئ المضايا    جئنا إليك رسول الله نعتذرُ!    أمير جازان يتفقد محافظة أحد المسارحة ويلتقي الأهالي    الملك وولي العهد يبعثان برقيتين للاطمئنان على صحة تبون    ابتغاء وجه الله.. مواطن يتنازل عن قاتل والده بالحدود الشمالية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التهاون في الطلاق
نشر في الرياض يوم 18 - 09 - 2020

شُرع الطلاق لحكمة، وذلك عندما يتعذر بقاء عقد الزوجيَّة، إمَّا لخلُقٍ غير مرضيٍّ، بعد بذل النصيحة ونفاد الصبر، وازدياد الشقاق والخلاف ممَّا قد ينتج معه فتنة لأحدهما، ويتعذر معه حصول المقصود من النكاح وهي الألفة والمحبَّة والنسل الصالح، وإن كان كذلك فإنَّ الله تعالى بحكمته وفضله، يغني كلاً منهما من سعته عند التفرق، قال تعالى: {وَإِنْ يَتَفَرَّقَا يُغْنِ اللهُ كُلًّا مِنْ سَعَتِهِ وَكَانَ اللهُ وَاسِعًا حَكِيمًا} فالله سبحانه يغني المطلِّق والمطلقة من سعة فضله، فيرزق الرجل بزوجة أصلح له، والمرأة بزوج أصلح لها من مطلقها أو بعفَّة ورزق واسع، كما أنَّ على كلٍّ منهما إحسان الظن بالله.
أمَّا التهاون في الطلاق، بأن يطلِّق لأتفه الأسباب فهذا هو الذي لا ينبغي، وهو من الجهل، وعدم معرفة لقدر النعمة، إذ جعل الله له زوجة يسكن إليها، وجعل بينهما مودة ورحمة وعطفاً، قال تعالى: {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ} [الروم: 21] وقال تعالى: {وَأَخَذْنَ مِنْكُمْ مِيثَاقًا غَلِيظًا} والميثاق الغليظ هو عقد النكاح، والقيام بحقوقها، فإمَّا أن يعاشر بمعروف أو يسرِّح بإحسان، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: "اتَّقُوا اللهَ فِي النِّسَاءِ، فَإِنَّكُمْ أَخَذْتُمُوهُنَّ بِأَمَانِ اللهِ، وَاسْتَحْلَلْتُمْ فُرُوجَهُنَّ بِكَلِمَةِ اللهِ" رواه مسلم فينبغي عدم الاستهانة بالطلاق، سواء من قبل الزوج أو من قبل الزوجة التي تطلب تطليقها لسبب تافه، ولو فكَّرا في الطلاق وما يؤول إليه لما استهانا فيه ولكانا أبعد عنه، وإذا وقع الطلاق فقد يحصل الندم بعده، ثم يتمنى لو عادت إليه، وقد يحول دون ذلك رفضها أو لطلاقه لها ثلاثاً، أو لعوائق أخرى، وقد تتمنى هي الرجوع إليه لكن لا يكتب الله لها ذلك، ويكون الندم أشد وقعاً إذا كان بينهما أبناء، فماذا سيكون حالهم!
فعلى الزوج والزوجة أن يتعاشرا بالمعروف، ولئن ساء أحدهما الآخر مرة فليتذكر أنَّه سرَّه مرات، ولينظر كلٌّ منهما في محاسن الآخر، لا فيما يكره من خلق فحسب، قال تعالى: {وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا} قال الحافظ ابن كثير رحمه الله: "أي: فعسى أن يكون صبركم مع إمساككم لهن وكراهتهن فيه خير كثير لكم في الدنيا والآخرة". وقال النبي صلى الله عليه وسلم: "لَا يَفْرَكْ مُؤْمِنٌ مُؤْمِنَةً، إِنْ كَرِهَ مِنْهَا خُلُقًا رَضِيَ مِنْهَا آخَرَ" رواه مسلم وقال النبي صلى الله عليه وسلم: "اسْتَوْصُوا بِالنِّسَاءِ، فَإِنَّ الْمَرْأَةَ خُلِقَتْ مِنْ ضِلَعٍ، وَإِنَّ أَعْوَجَ شَيْءٍ فِي الضِّلَعِ أَعْلَاهُ، إِنْ ذَهَبْتَ تُقِيمُهُ كَسَرْتَهُ، وَإِنْ تَرَكْتَهُ لَمْ يَزَلْ أَعْوَجَ، اسْتَوْصُوا بِالنِّسَاءِ خَيْرًا" رواه مسلم وكسرها طلاقها، فدونك أيَّها المتهاون بالطلاق هذا التوجيه الكريم من الكتاب والسنة فالزمه، فإنَّ الشيطان يفرح بفراق الزوجين، قال النبي صلى الله عليه وسلم: "إنَّ إِبْلِيسَ يَضَعُ عَرْشَهُ عَلَى الْمَاءِ، ثُمَّ يَبْعَثُ سَرَايَاهُ، فَأَدْنَاهُمْ مِنْهُ مَنْزِلَةً أَعْظَمُهُمْ فِتْنَةً، يَجِيءُ أَحَدُهُمْ فَيَقُولُ: فَعَلْتُ كَذَا وَكَذَا، فَيَقُولُ: مَا صَنَعْتَ شَيْئًا، قَالَ ثُمَّ يَجِيءُ أَحَدُهُمْ فَيَقُولُ: مَا تَرَكْتُهُ حَتَّى فَرَّقْتُ بَيْنَهُ وَبَيْنَ امْرَأَتِهِ، قَالَ: فَيُدْنِيهِ مِنْهُ وَيَقُولُ: نِعْمَ أَنْتَ" قَالَ الْأَعْمَشُ: أُرَاهُ قَالَ: "فَيَلْتَزِمُهُ" رواه مسلم. يلتزمه أي: يضمَّه ويعانقه.
فعلى من عزم على الطلاق عند ازدياد الخلاف والشقاق مع زوجته أن لا يتعجَّل، وليستخر ويدعو الله بما فيه الخير من الإمساك بالمعروف أو التسريح بإحسان، وليسأل أهل الفضل والصلاح والحكمة من أهل العلم وذوي الاختصاص في الشأن الأسري، فقد يرشدونه إلى ما تصلح به حاله مع زوجته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.