خالد بن سلمان يهنئ القيادة بمناسبة اليوم الوطني ال90    إنجازات عملاقة واهتمام لا محدود بتأسيس المطارات وتطويرها عبر عهود ملوك المملكة    أميسي: علينا القتال أمام الدحيل    الجبير يجري اتصالاً هاتفياً بوزير خارجية كرواتيا    محافظات عسير تحتفي باليوم الوطني التسعين    أمير الباحة يرعى حفل الجامعة بمناسبة اليوم الوطني.. الأحد المقبل    "سوق الخضار" في الخبر يتحول إلى لوحة فنية جاذبة    «مسك الخيرية» تطلق حملة تاريخية وطنية احتفاءً باليوم الوطني ال90    كم ركعة تصلي المرأة صلاة ظهر الجمعة؟.. «المصلح» يجيب (فيديو)    كيف نكتب 90 عاما…؟!    الإمارات تسجل 1083 إصابة جديدة بكورونا    شفاء 729 حالة من فيروس كورونا في الكويت    رئيس البرلمان العربي : تطوير نظم التعليم في الدول العربية أمر حتمي للحاق بركب الحضارة والتقدم العالمي    أمانة الشرقية تنفذ 794 جولة رقابية وتطهر وتعقم 957 موقعا بالمنطقة    "التعليم" تعلن الخطة الدراسية بمعاهد التربية الفكرية    خادم الحرمين يوافق على منح الأنصاري والغبان والراشد وسام الملك خالد    وزير العدل في اليوم الوطني: نواصل الازدهار بقيم العدالة ورسوخ المبادئ وحزم المواقف    رسمياً.. موراتا يعود إلى يوفنتوس بعقد إعارة من أتلتيكو مدريد    المملكة تعلن دعمها لتأسيس مركز متخصص للأمن النووي    جامعة المؤسس تسلم البطاقات الجامعية والبنكية ل 10 آلاف طالب وطالبة    #عاجل .. آلية التسجيل في تطبيق اعتمرنا لأداء العمرة أو الصلاة في الحرمين الشريفين    أمير عسير : يحق لنا أن نفخر بوطن نشاهد فيه منظومة هائلة من المنجزات    مؤسسة النقد تطلق تطبيق "العملة السعودية" للتعريف بالعلامات الأمنية في الأوراق النقدية    وسام الملك خالد من الدرجة الأولى يتوج مسيرة الأنصاري في علم الآثار    خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد يتلقيان برقيتي تهنئة من الرئيس الفلسطيني بمناسبة اليوم الوطني ال 90    "شرح منظومة القواعد الفقهية" درس علمي بجمعية شرورة غداً    نائب وزير الدفاع: في يوم الوطن نستذكر بطولات قواتنا الباسلة وكل من سالت دمائه الطاهرة لصون بلادنا    العثيمين يؤكد اهتمام المملكة بقضية مسلمي الروهينجيا    #كورونا في البرازيل: 33536 إصابة جديدة و836 وفاة خلال 24 ساعة    " الأرصاد " : رياح نشطة وأتربة مثارة على منطقة المدينة المنورة    اهتمامات الصحف الفلسطينية    مناورة حرجة لمحطة الفضاء الدولية لتفادي حطام مجهول    هايكنج الباحة النسائي ينهي كافة الترتيبات لفعالية الباحة بذكرى #اليوم_الوطني_90    تسعين عام    رئيس وأعضاء غرفة المدينة: السعودية شيّدت قواعد لحاضر زاهر وغد مشرق    خبراء اقتصاديون: السياسة النفطية للسعوديةعنصر استقرار في الأسواق    الرياض خامس أذكى عواصم مجموعة العشرين في مؤشر IMD    الحرمان الشريفان.. عناية كبرى منذ عهد التأسيس    ارتفاع طفيف لأسعار النفط قبيل تقرير مخزونات الخام الأمريكية    دام عزك يا وطن    منجزات فريدة وشواهد كبيرة    بعد أيام من الانحسار.. «كورونا» يعود إلى سقف ال 500    أخبار سارة من بعثة الهلال في الدوحة    صور خادم الحرمين وأكثر من 8000 علم وبنر تزيّن شوارع وميادين الشرقية    وتعلن عن الفائزين بأفضل عمل متميز باليوم الوطني في الدورة الثانية    إيران تنتظر المرحلة "الأسوأ" من كورونا    المرأة السعودية شرّفت الوطن    جمعية «إكرام» توقيع إتفاقية شراكة مع «صحة مكة» بهدف تعزيز الأمن الغذائي    سيميدو يعلن مغادرته لبرشلونة برسالة وداعية    واشنطن: يجب وقف هجمات الحوثي على السعودية    «Google» يتوشح الأخضر    هوامش على دفتر السلام    السديس يؤكد استعداد رئاسة الحرمين لاستقبال المعتمرين والزائرين    وطننا الغالي    أجمل التهاني للقيادة    السيسي يؤكد ضرورة التمسك بمسار التسوية السياسية في ليبيا    عبدالعزيز بن تركي: تنظيم وزارة الرياضة سيسهم في تنفيذ مستهدفات رؤية 2030    الباطن يُجدد عقد مدربه جاريدو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ماكرون جاء لإنقاذ حكومة لبنان
نشر في الرياض يوم 13 - 08 - 2020

يوم الأحد 9 أغسطس الجاري اجتمع المانحون لدعم لبنان تلبية لدعوة فرنسية، وعقد الاجتماع باستخدم تقنية الفيديو كونفرانس، وحضره رئيسا فرنسا وأميركا، ومعهما 35 شخصية من الأمم المتحدة والدول دائمة العضوية في مجلس الأمن والاتحاد الأوروبي والجامعة العربية، وكانت المملكة والإمارات ومصر من بين أهم الدول المشاركة، علاوة على صندوق النقد الدولي والبنك الدولي، واعتذرت تركيا وإيران عن الحضور، وقد اتفق المجتمعون على تقديم مساعدات عاجلة بقيمة 298 مليون دولار، وبشرط تقديمها بصورة مباشرة للمستفيدين عن طريق مؤسسات الأمم المتحدة.
المبادرة الفرنسية بدت إنسانية في شكلها الخارجي، ولكنها طرحت علامات استفهام حول موقف فرنسا من حزب الله، وهو المسؤول عن الانهيار الاقتصادي وفساد مؤسسات الدولة في لبنان، ويحتمل أنه مستفيد من الإبقاء على نترات الأمونيوم التي تسببت في انفجار ميناء بيروت، خصوصاً وأن خبراء من إيطاليا أكدوا أن قوة الانفجار تفترض وجود كمية من الأمونيوم أقل بكثيرمن 2750 طناً، وعناصر الحزب سبق وأن ضبطوا في ألمانيا وبريطانيا والكويت وقبرص، وبحوزتهم كميات ضخمة من نترات الأمونيوم.
ماكرون توسط عند ترمب وقال إن العقوبات الأميركية ضد حزب الله ربما عملت لمصلحته، وأنه قد يستغل الفراغ السياسي والأمني في لبنان لخدمة أهدافه، وبالتالي تمكين إيران من التدخل بشكل أكبر في الشأن اللبناني، وكأنه يقترح رفع عقوبات أميركا عن حزب الله، وهذا لا يستقيم مع الانتقاد الفرنسي للطبقة السياسية التي يتحكم فيها الحزب، وفرنسا متمهة أنها عرابة المد الشيعي في الشرق الأوسط، وهناك من يعتقد أن حضور ماكرون كان لإنقاذ حكومة لبنان وليس لمناصرة الشعب اللبناني.
تعامل الجيش اللبناني مع المتظاهرين في بيروت، لا يختلف عن تعامل الشرطة الفرنسية مع متظاهري السترات الصفراء في باريس، والتجربة بكل تفاصيلها الاقتصادية والإنسانية متشابهة في الحالتين بما فيها المطالبة باستقالة رئيس الجمهورية، ولعل ترمب بدا أكثر إنصافاً من ماكرون وأيد إجراء تحقيق شفاف وكامل في الانفجار، كما أنه أيد المتظاهرين في المطالبة برحيل الطبقة السياسية.
يبقى أن وجهة النظر السعودية جاءت في كلمة الأمير فيصل بن فرحان، وزير الخارجية السعودي، الذي مثّل المملكة في المؤتمر، فقد قال إن إصلاح لبنان لا يكون إلا بوجود مؤسسات دولة قوية، في إشارة لعجز الحكومة اللبنانية عن وقف انتهاكات حزب الله المتكررة لسيادة لبنان وكرامته، والدولة السعودية كانت ومازالت ركناً أساسياً في الاجماع العربي على كل توافق واتفاق لبناني، من أيام الرئيسين بشارة الخوري ورياض الصلح في وثيقة الوفاق الوطني وحتى اتفاق الطائف، والاتفاق الأخير ساهم في الوصول إلى معادلة تعايش طائفية وحزبية ناجحة استمرت لأكثر من 15 سنة، ولم تخرج الأمور عن مسارها إلا بعد اغتيال الحريري في 2005.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.