انفجار كوريا الشمالية .. حدث غامض بدون تأكيدات رسمية    الأرصاد تصدر تنبيهًا متقدمًا على منطقة عسير    ترمب.. حزمة مساعدات ثانية للعاطلين عن العمل.. ويسعى لفتح المدارس    جمال الطبيعة بجبال آل يحيى ينتظر قطار التنمية والسياحة    البحث عن عشريني فقد في سيول وادي بيض بالدرب    انهيار أجزاء من الطبقة الأسفلتية في جازان بسبب الأمطار!    اهتمامات الصحف السودانية    المديرية العامة للدفاع المدني بمنطقة مكة المكرمة تحذر من التقلبات الجوية التي تشهدها المنطقة    أمطار غزيرة على 5 مناطق.. اليوم    «الهلال الأحمر» توضح حقيقة مقطع سرقة سيارة إسعاف من مستشفى بجدة    «حساب المواطن» يوضح الإجراء المُتبع حال عدم توفر المستندات لإثبات الاستقلالية    البرازيل: 57.152 إصابة جديدة ب«كورونا».. و1437 وفاة خلال 24 ساعة    الصحف السعودية    «الخثلان» يوضح حكم نسيان التسمية عند الذبح (فيديو)    اتساع فائض الحساب الجاري الكوري في يونيو    ترمب عن انفجار بيروت: «لا يمكن أن نقول نتيجة هجوم»    استراليا تطلق إستراتيجية الأمن السيبراني للعام 2020م    ليبيا تسجل : 251 إصابة بفيروس كورونا و3 وفيات    لقاح «كورونا» يدخل مرحلة التجربة على البشر في الصين    تخصصي الجوف يمكن ذوي مصابي كورونا من زيارتهم عبر الاتصال المرئي    رئيس النصر للاعبيه: "ما قصرتوا"    فؤاد عزب.. يتيم أزقة مكة الثائر على قانون الذات    لبنان كانت جميلة    هل سيسهم تخفيف الاحترازات في تقليل تكاليف نقل البضائع ؟    «التجارة»: سعر المنتج على الرف شامل «المضافة»    لبنان: التحقيق في «شحنة الموت»    خادم الحرمين يهنئ حاكم عام جامايكا بذكرى استقلال بلاده    تعرّف على «أحد» الجبل الذي يحبنا ونحبه    «رؤى» مشرفة الحافلات نجحت في مهمتها بدرجة الشرف    «شفياء» من مركز «عناية»: تفاهمنا مع الحجاج ب 6 لغات    صدارة العين في اختبار النهضة.. والبكيرية يسعى لتكرار سباعية النجوم    هوساوي: متابعة المنتخب تحملني مسؤولية كبيرة    فتوحي الحزم يشكو من الظلم التحكيمي أمام الأهلي    الدفاع المدني ينبه بالابتعاد عن مناطق الخطر    قدرات الطاقة المستمرة    نحن بحاجة إلى ملاعب..؟!    شباب السعودية يبدعون سينمائياً    واحترقت الأرزة..    قنبلة لبنان لم تنفجر بعد !    أعياد الله هدايا لتسعدنا وليرى نعمه علينا .. أعياد الله يطلبنا نلقاه فى صلاه خاصه ..    حتماً سيصرخون    السعودية.. همة حتى القمة    مسؤولون أوروبيون: يجب التحرك ضد قطر لوقف دعم حزب الله    لماذا يجب تأجيل شراء جهاز آيفون الجديد الفترة الحالية؟    لبنان تدفع ضريبة سيطرة حزب الله    محافظ أحد رفيدة يوجّه بمعالجة أضرار الأمطار على الفور    دياب يهدد الماس!    «وَما أَرسَلناكَ إِلّا كافَّةً لِلنّاسِ بَشيرًا وَنَذيرًا».. قراءة للشيخ بندر بليلة من الحرم المكي    مركز الملك عبدالله للحوار ينظم لقاء لمنطقة آسيا    يمن المنلا مصورة سعودية تحصد جائزة عالمية في التصوير الضوئي    كرس وأبو عقيله يهنئون خادم الحرمين الشريفين بمناسبة شفائه    مصر.. السيسي يؤكد تسخير جميع الإمكانات لمساعدة لبنان    الشؤون الإسلامية تنظم عدداً من المحاضرات النسائية بالرياض    الرئيس التونسي يوجه رسالة تعزية وتضامن إلى نظيره اللبناني    بيروت… لسه الأغاني ممكنة!    العاهل المغربي يعرب عن تعازيه للرئيس اللبناني ولأسر الضحايا وللشعب اللبناني بعد تفجيرات بيروت    مدير الموارد البشرية بمكة يفتتح معرض الاعتزاز السعودي    رابطة العالم الإسلامي تؤكد تضامنها مع الشعب اللبناني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسؤول فتحاوي: اتصالات مع حماس باتجاه توحيد الموقف الفلسطيني
نشر في الرياض يوم 04 - 07 - 2020

أكد نائب رئيس حركة (فتح) محمود العالول وجود اتصالات مستمرة مع حركة (حماس) لاتخاذ خطوات عملية باتجاه توحيد الموقف الفلسطيني.
وقال العالول لإذاعة (صوت فلسطين) الرسمية، أمس السبت: إن اتفاق الحركة مع حماس قبل يومين بشأن العمل المشترك لمواجهة مخطط الضم الإسرائيلي يشكل تطوراً إيجابياً لتعزيز الموقف الفلسطيني".
وأوضح العالول أن "جهوداً كبيرة بذلت ولا تزال تبذل انطلاقاً من أنه لابد من موقف فلسطيني موحد في مواجهة صفقة القرن (خطة السلام الأميركية) ومخطط الضم الإسرائيلي".
ودعا العالول إلى "طي صفحة الانقسام الداخلي وتحديد الهدف والتناقض الأساسي المتعلق بمواجهة إسرائيل"، معرباً عن أمله بحدوث المزيد من الخطوات الإضافية لاستعادة الوحدة الوطنية.
وشدد على أهمية تعزيز الموقف الفلسطيني الداخلي في ظل "الزخم الكبير الذي تحظى به القضية الفلسطينية وتعاظم المساندة الدولية لإسقاط مخطط الضم الإسرائيلي".
وعقد مسؤولان بارزان في حركتي فتح وحماس الخميس الماضي مؤتمراً صحفياً مشتركاً لتأكيد وحدة الموقف بين الحركتين في مواجهة مخطط الضم الإسرائيلي والعمل على إسقاطه.
وانعقد المؤتمر بمشاركة أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح اللواء جبريل الرجوب في رام الله مع نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس صالح العاروري عبر الإنترنت من بيروت وتخللته لهجة تصالحية بين الطرفين.
من جهته دعا جمال الخضري، رئيس اللجنة الشعبية لرفع الحصار عن غزة (غير حكومية) إلى تشكيل حكومة طوارئ تجمع الكل الفلسطيني؛ لمواجهة مخططات الضم الإسرائيلية، وقال الخضري في بيان وصلت ل"الرياض" نسخة منه: "يجب تشكيل حكومة طوارئ بمشاركة كل القوى والفصائل، وتنسيق الفعاليات الشعبية على الأرض في إطار مواجهة خطوات الاحتلال الخطيرة".
وشدد على "ضرورة وجود خطة مشتركة سريعة تترجم المصالحة الفلسطينية لواقع عملي، باعتبارها الخيار الأول في هذه المرحلة، القادر على جمع الشمل وتشكيل قوة قادرة على مواجهة حقيقية للمشروع الاستيطاني التهويدي ومشروع الضم وصفقة القرن وحصار غزة".
ولفت إلى أن المصالحة الفلسطينية "خطوة قوة إضافية أكثر تأثيرًا على الأصعدة العربية والاسلامية والدولية".
وأوضح الخضري أن "الشروع في عقد الإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير الفلسطينية خطوة مهمة جداً في هذا الاتجاه، وقادرة على إحداث تطور نوعي تجاه تحقيق وإنجاز المصالحة".
ويعاني الفلسطينيون من انقسام داخلي مستمر منذ 13 عاماً على إثر سيطرة حركة حماس بالقوة على قطاع غزة بعد جولات من الاقتتال الداخلي مع القوات الموالية للسلطة الفلسطينية.
وتوصلت الحركتان لعدة اتفاقات للمصالحة لم يجر تنفيذها، آخرها في أكتوبر 2017 برعاية مصرية تتضمن موافقة حماس على نقل السلطات في قطاع غزة إلى السلطة الفلسطينية.
وبموجب الاتفاق المذكور سلمت حماس في الأول من نوفمبر 2017 السلطة الفلسطينية معابر قطاع غزة، وكان مقرراً أن تتسلم السلطة في الأسبوع الأول من ديسمبر إدارة القطاع بشكل كامل.
غير أن الاتفاق تعثر لاحقاً وسط خلافات شديدة بين الحركتين بشأن إدارة مسؤولية الأمن ومصير الموظفين الذين عينتهم حماس بعد سيطرتها على القطاع.
وتفجرت الخلافات بين فتح وحماس في مارس 2018 بعد أن نجا رئيس الوزراء الفلسطيني السابق رامي الحمد الله من انفجار تزامن مع دخول قافلة مركبات إلى قطاع غزة، واتهم الرئيس الفلسطيني محمود عباس حماس بالمسؤولية عن الحادثة.
وفي أبريل 2019 أعلن عباس تكليف عضو اللجنة المركزية لفتح محمد اشتية بتشكيل حكومة فلسطينية جديدة من دون التشاور مع حماس.
ورغم التجربة المريرة في الفشل المتكرر لتفاهمات المصالحة، رحبت فصائل وأوساط سياسية بتوحد الموقف السياسي لفتح وحماس وسط دعوات لمزيد من الخطوات لمواجهة مخاطر تصفية القضية الفلسطينية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.