أداء متباين لمؤشرات البورصة المصرية في ختام التعاملات    مبادرات حكومية تستهدف تأجيل أقساط القروض وتخفيف إجراءاتها على القطاع الخاص    جيبوتي تدين إطلاق المليشيا الحوثية صواريخ بالستية تجاه المملكة    الرئيس التونسي يصفع «الإخوان»: تغيير الحكومة «أضغاث أحلام»    المولد يعتذر للاتحاديين والسواط يصل معسكر العميد    موجة غبار تضرب محافظات تهامة عسير    5 رياض أطفال جديدة بظهران الجنوب والتسجيل عبر نظام نور برقم الهوية    إحداث خمس رياض أطفال جديدة بتعليم ظهران الجنوب    الشؤون الإسلامية بالمدينة المنورة تنظم محاضرة بعنوان ( نعمة الأمن وواجبنا نحوها )    قصة مصاب تجاهل فحص الفيروس وتسبب في عدوى كل أسرته    وزير الخارجية البريطاني يجري اتصالاً هاتفياً مع نظيره الفيتنامي    لجنة السياحة والاستدامة التابعة لمنظمة السياحة العالمية تعقد اجتماعاً اليوم برئاسة مصر    وزير الشؤون البلدية والقروية المكلف يوجه بتهيئة الحدائق والساحات البلدية والمتنزهات    أوروبا تتجه إلى إجراءات عقابية ضد تركيا    أمانة الرياض: مشروع لتوفير 6700 موقف للسيارات في "العليا"    السواط.. قضية تضع لجنة الاحتراف على المحك    خالد الفيصل يرأس الاجتماع السنوي لمحافظي منطقة مكة المكرمة    "الصحة": 2852 إصابة جديدة بكورونا وتعافي 2704    قصة حالة.. تجاهل الذهاب لعيادات «تطمن» بعد ارتفاع حرارته فنقل «كورونا» لجميع أفراد عائلته    "الشورى" يوافق على نظام معالجة المنشآت المالية المهمة المتعثرة أو على وشك التعثر    أمير القصيم يلتقي نائب رئيس الجهاز العسكري    وزير الشؤون الإسلامية يوجه بقصر إقامة صلاة عيد الأضحى المبارك لهذا العام في الجوامع والمساجد المهيأة وفق البروتوكولات الوقائية    المياه الوطنية تبدأ بتنفيذ عقدين للصرف الصحي بمنطقة حائل تكلفتها أكثر من 64 مليون ريال    إلغاء عقوبة الإيقاف الأوروبي بحق مانشستر سيتي    مركز الملك سلمان للإغاثة ينفذ ثلاثة مشروعات تربوية في اليمن بهدف تعزيز فرص التعليم لدى الأطفال خارج المدرسة    سمو الأمير فيصل بن خالد بن سلطان يرأس اجتماع متابعة مستجدات حالة الطفلين "وائل وجواهر"    سمو أمير نجران يرأس اجتماع الجهات الأمنية المعنية بالمنطقة    مركز الأمير سلطان للقلب في الرياض يعلن تعافي مريضة عمرها 105 أعوام من كورونا    فضل الأشهر الحُرم" .. درس علمي بروضة هباس غداً    "هدف": 64577 موظفة سعودية استفدن من دعم "نقل المرأة"    أمانة الشرقية تُزيل 9200 م3 نفايات من أحياء الخفجي    سمو أمير الحدود الشمالية يستقبل مدير فرع الهيئة العامة للإحصاء بالمنطقة    "حقوق الإنسان" تنظم برنامجًا لتطوير قدرات الإعلاميين    جودة الحياة يوقع اتفاقية لإنشاء أول مدرسة فرنسية لتعليم فنون الطهي    النصر يفقد صفقة سعى لضمها صيف 2020    رئاسة شؤون الحرمين تطلق خمسين رسالة توعوية لضيوف الرحمن وبعدة لغات    تعليم الشرقية يطلق البرنامج الصيفي الإثرائي للطالبات الموهوبات    الانتهاء من فرز طلبات الحج.. والمتقدمون يمثلون 160 جنسية    أمير تبوك يرعى جائزة سموه للتفوق العلمي والتميُّز.. الأربعاء    60 ألف إصابة ب #كورونا خلال 24 ساعة في أمريكا    إصابة 21 في انفجار على متن سفينة حربية أمريكية في كاليفورنيا    قوات الاحتلال تعتقل فلسطينيين من مدينة الخليل    اهتمامات الصحف المغربية    728 فصلًا صيفيا افتراضيًا لطلاب السنة التحضيرية بجامعة نجران    جامعة الأميرة نورة توقع مذكرة تفاهم مع الاتحاد السعودي للأولمبياد الخاص    القيادة تهنئ الرئيس الفرنسي بذكرى اليوم الوطني لبلاده    مايكون يرفض الاستسلام ويُلبي طلب النصراويين    إطلاق الهوية الإعلامية ل حج 1441ه بعنوان «بسلام آمنين»    نائب مدير الأمن العام يرأس الاجتماع المشترك للجهات المشاركة في الحج    «الرياضة للجميع» يطلق «معاً نتحرك» لممارسة المشي والجري    أمير تبوك: لقاء أسبوعي لتوزيع تعويضات «نيوم»    «البنتاغون»: لا صحة لاستهداف قواتنا في الديوانية    خادم الحرمين يعزي حاكم الشارقة هاتفياً    خارطة عمليات ل «المجاهدين» بنجران    نحن ممثلون واقعيون في فيلم كورونا!    السيد طريف هاشم    الجهل نعمة والعلم نقمة    محافظ خميس مشيط يدشن المهرجان الصيفي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إنسانية المملكة تخفف جراح الشعب اليمني
نشر في الرياض يوم 04 - 06 - 2020

تواصل المملكة العربية السعودية وقوفها بجانب الشعب اليمني كأكبر داعم في شتى المجالات الاقتصادية والإنسانية والتنموية، فهي الدولة المانحة الأولى للشعب اليمني خلال العقود الماضية، ليؤكد مؤتمر المانحين لليمن 2020م بالشراكة مع الأمم المتحدة مواقف المملكة الثابتة تجاه اليمن وشعبه النبيل، متجاوزةً كل التحديات والعوائق، ومؤكدة دورها الريادي الذي تقوم به عبر مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، بالتعاون مع وكالات ومنظمات الأمم المتحدة، والمنظمات الوطنية والمحلية والدولية، لتتجاوز كافة التحديات التي فرضها فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19" على مستوى العالم، وتنجح في استضافة أول مؤتمر افتراضي لجمع التعهدات المالية، والتي قدمت المملكة من خلالها مبلغ 500 مليون دولار أميركي، على الرغم من كل هذه التحديات والعوائق، ليتمكن نجاح المملكة من خلال توفير خطة الاستجابة الإنسانية في اليمن بقيمة مليار و350 مليون دولار أميركي، متجاوزةً كافة التحديات والعوائق التي تواجه العالم بسبب تفشي فيروس كورونا.
ظرف صعب
بدورها قالت أستاذة العلوم السياسية اليمنية د. وسام باسندوة ل"الرياض": دعت المملكة لمؤتمر المانحين في هذا الظرف الصعب والحساس في ظل جائحة كورونا ومشكلات اقتصادية يعاني منها العالم أجمع ولم ينجُ منها أحد، وكل دولة منغمسة في مشكلاتها واحتياجاتها الداخلية، ومع هذا فالمملكة لم تلهها تلك الظروف عن أزمة الجارة والشقيقة اليمن، بل تنشغل بها وبأزماتها كما هو عهدنا الدائم بالمملكة، وتوجت المؤتمر بتبرعها بنصف مليار دولار لمساعدة اليمن، ناهيك عما قدمته من مساعدات كشف عنها سمو وزير خارجية المملكة بلغت قيمتها أكثر من 16 مليار دولار، وهذا ليس بغريباً على علاقتها التاريخية باليمن، مؤكداً بأن المملكة هي الدولة الأولى المانحة لليمن تاريخيًا، الأمر الذي تجسد أكثر خلال السنوات الأخيرة واليمن يمر بأزمة هي الأكبر في تاريخها بتقديم المساعدات الإنسانية والإغاثية عبر مركز الملك سلمان للإغاثة، ومعونات اللاجئين اليمنيين، ومساعدات تنموية من خلال برنامج إعادة الإعمار، ودعم البنك المركزي اليمني بوديعة، كما أن مساعدات ودعم المملكة لليمن ليست مالية أو المساعدات الإنسانية فقط، بل دبلوماسياً وسياسياً وعسكرياً في مجال استعادة الشرعية واستعادة الدولة ودحر الانقلاب الإرهابي.
سيناريو إيران
وأوضحت د. وسام باسندوة أنه بينما العالم يواجه ظروفا صعبة جراء تفشي فيروس كورونا، وتحديات اقتصادية وصحية وسياسية، يعيش الشعب اليمني وضعاً أشد صعوبة نتيجة الظروف الإنسانية والصحية الصعبة، التي تسببت فيها الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران، وهذه الميليشيا الإرهابية تقوم فقط بإعادة سيناريو إيران ونفس ما قام به حزب الله من قبل، حيث إن الميليشيا الحوثية تتعامل مع فيروس كورونا بحسب التعليمات التي تأتيهم من إيران، وهم يتعاملون مع الوباء في اليمن باعتباره قضية سياسية وعسكرية لا كقضية صحة عامة، لذا ظل الحوثيون يتسترون على ظهور فيروس كورونا باليمن قرابة الشهرين، فقد سبق وأكدت معلومات من الداخل اليمني أن هناك مصابين بصنعاء ومن بين الجماعة الحوثية، وأن هذه الإصابات في صفوفهم أتت من جراء الزيارات لإيران، وأنهم يتكتمون على نشر أي أخبار حولها، ويجري تجهيز أماكن عزل خاصة بهم، ويهددون الأطباء من إفشاء أي معلومات، وحينها كذب البعض وشكك في مثل هذه الأنباء والمصادر، بعدها بدأت الحالات تظهر بالمستشفيات.
ضيق تنفس!
وبيّنت د. وسام باسندوة أن لديها رسائل تؤكد أنهم كانوا يشكون أن بعض ذويهم توفوا جراء "كورونا"، وأن الأطباء يتم تهديدهم عن إعلان أي اشتباه ويكتفون بتشخيص سبب الوفاة بضيق تنفس، وكانت رغبة الحوثيين في التستر على الحالات بهدف إخفاء أن الوباء قادم من إيران، والميليشيا التابعة لها تسافر وتتنقل، إذ أنه في اليمن لا يوجد خط سفر يسمح بذلك، ولكن الحوثيين يتنقلون عبر دول أخرى من العراق إلى لبنان ثم إيران، ذاكرةً استمرار الحوثيين للتحشيد ومد الجبهات بالمقاتلين، وعدم إيقاف القتال، وعدم التزامها بالهدنة التي دعت لها دول التحالف والحكومة الشرعية إلى الأمين العام للأمم المتحدة؛ لأن الحرب تخدم أهداف الجماعة الحوثية ولا يريدونها أن تتوقف أبداً، وسبب آخر أنهم كانوا ينتظرون فتح الحدود في المناطق المحررة لتنسب ظهور الوباء للقادمين من دول التحالف، كما أن هناك أسباب أخرى وهي الأهم استمرار النشاط التجاري والاقتصادي الذي يرفد الميليشيا بالأموال واقتطاع الجباية والأموال من الناس، فإعلانهم عن وجود الوباء سوف يوقف الأموال والجبايات التي يستفيد منها الحوثي، وبعد ظهور الوباء بدأ الحوثيون التعاطي مع المرضى على أنهم مجرمون حيث تصل أطقم من الدبابات للتهجم على منزل أي مريض وذويه واعتقالهم.
حقن المصابين
وتابعت د. وسام باسندوة: هناك معلومات وأخبار مؤكدة أن الحوثيين يعملون على التخلص من المصابين عبر حقنه، ويجب ضرورة التحقق من مثل هذا التعاطي مع مصابي كورونا، وفيما يخص المناطق المحررة وخاصة في عدن هناك حالات وفاة عديدة ولا يوجد اختبارات كافية، وللأسف ظهرت أوبئة جديده مثل المكرفس، وحمى الضنك، مُناشدةً الجميع أن يؤدي دوره لإنقاذ اليمنيين في كل المناطق، فالمملكة هي الدولة الوحيدة التي نجحت وتواصل نجاحها منذ عقود بالوقوف بجانب اليمن وشعبه، لينضم المؤتمر إلى قائمة الإنجازات التي حققها مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية في دعم الشعب اليمني، وفق مشروعات ومبادرات غطت كافة المحافظات اليمنية، مما كان لها الدور من تخفيف معاناة الشعب اليمني، ولذلك تقع على الأمم المتحدة والدول المانحة مسؤولية الالتزام بتعهداتهم المالية المعلنة لليمن، في ظل احتياجه للدعم والرعاية من المجتمع الدولي، فالمملكة هي الدول التي تعد أكثر المساهمين ثباتاً واستمرارية في دعم خطة الأمم المتحدة للاستجابة الإنسانية في اليمن.
د. وسام باسندوة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.