وزير الخارجية يتلقى اتصالاً هاتفيًا من مستشار رئيس جمهورية أوزبكستان    وزير الخارجية اليمني: الحوثي أخل بشق رئيسي في اتفاق الهدنة.. وندعم أي فرصة لتمديدها    الأخضر الأولمبي يواجه أذربيجان    أمانة الشرقية تنفذ أكثر من 6 آلاف جولة رقابية ضمن جولاتها المكثفة لتفعيل الحملة الوطنية    "سكني": إصدار أكثر من 15 ألف عقد إلكتروني للأراضي المجانية حتى يوليو 2022    أمير الشمالية بالنيابة يستقبل رئيس النيابة بالمنطقة    البرهان: نستشرف مرحلة جديدة لتشكيل حكومة مدنية    العربات الذكية تسهل معاينة التمور بموسم عنيزة للتمور    عروض الضوء والفرق الشعبية تستقبل الزوار في صيف أبها 2022    جامعة الملك خالد تُتيح خدمتي «تغيير القبول» و«القبول الفوري»    أمانة عسير تسحب أكثر من 3 آلاف متر مكعب من تجمعات مياه الأمطار بأبها    أكثر من 40 أسرة منتجة وحرفية ورائدة أعمال في مهرجان العنب بالقصيم    أكثر من 10 آلاف مستفيد في المرحلة الأولى من مشروع "مبادرون3" بجامعة الملك خالد    مستجدات كورونا.. صفر وفيات وارتفاع طفيف في الإصابات والحالات الحرجة    أمير مكة يستقبل القنصل العام المغربي    استعدادات نوعية لتنظيم الخدمات الميدانية بالحرم خلال يوم عاشوراء    أمير القصيم يتسلّم التقرير السنوي لجمعية "مبصرون"    الكرملين: لا أساس لعقد لقاء بين بوتين وزيلينسكي    مسؤول أفغاني سابق: «طالبان» دفنت الظواهري سرا في قندهار    الهيئة العامة للطرق.. مرحلة تاريخية في تطوير قطاع الطرق وتوحيد التشريعات ورفع مستوى السلامة    8 ملايين اتصال لمركز 937 خلال النصف الأول من 2022    "الأرصاد": أتربة مثارة وأمطار رعدية على الخرخير ومحافظتي شرورة وخباش    أكثر من 2000 مستفيد من خدمات مركز طب الأسنان التخصصي بحفر الباطن    القيادة تهنئ رئيسة سنغافورة بذكرى اليوم الوطني لبلادها    حماية المستهلك تطلق برنامج شهادات الالتزام    في ثاني أيام سباقات فئة الثنايا للأشواط الصباحية .. "متعبة" الأسرع توقيتاً    كوريا الشمالية تعقد اجتماعاً لمراجعة قيود كورونا    اهتمامات الصحف المصرية    طقس شديد الحرارة على معظم مناطق المملكة    أنمار الحائلي يكشف السبب وراء تعاقد الاتحاد مع "كوستا"    بالفيديو.. لماذا اختار تركي آل الشيخ الهلال لمواجهة ألميريا في مباراة الأبطال؟    4 أضرار للموجات الحارة على الصحة النفسية.. وهذه طرق تخفيف الأعراض    «الثقافة» تنفّذ المرحلة الأولى من برنامج «اتفاقية حماية التراث المغمور بالمياه»    معرض الرياض الدولي للكتاب ينطلق نهاية الشهر المقبل    وزير الصناعة: منح المنشآت الصغيرة والمتوسطة فرصاً أكبر    بأيّ ذنب قُتِلت؟!    زلزال بقوة 6 درجات على مقياس ريختر يضرب بالقرب من جزر الكوريل الروسية    مركز الملك سلمان للإغاثة.. «نور السعودية»    عرض مرئي ومعرض ل «مدينة المستقبل» في جدة    أمير الرياض بالنيابة يستقبل مدير فرع المركز البيئي    «الصندوق العقاري»: تعثر مستفيدي «القرض المدعُوم» لا يتجاوز 0.23 %    نصر خالد    أمير تبوك يطلع على أعمال «التجارة» وتقارير حماية المستهلك    4 أكتوبر 2024 موعداً ل«الجوكر».. على ذمة ليدي غاغا    التحقيق مع 10 احتالوا على مستخدمي الصرافات    نائب أمير حائل يوجه بتسمية مكتبة أدبي حائل باسم الأديب جارالله الحميد        "شؤون الحرمين" تدين الانتهاكات والاعتداءات على المسجد الأقصى وباحاته    تراجع أعداد الحجاج القادمين للمدينة                        أمير تبوك يطلع على تقرير عن إنجازات وأعمال فرع وزارة التجارة بالمنطقة    أمير الحدود الشمالية يستقبل مدير إدارة الاستخبارات العامة بالمنطقة    متدين وغير متدين    43 مليون ريال إجمالي التبرعات ل«مساجدنا» من خلال منصة إحسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الجبيل الصناعية.. مصدر الإلهام السعودي
نشر في الرياض يوم 19 - 01 - 2019

الكتابة عن قصص النجاح، رصد باذخ لقوائم الفخر، وتعبير مُلهم عن تفاصيل الألق. قصص النجاح، تجربة ثرية تُلامس سماء الدهشة، وصورة ثابتة في ألبوم الخلود.
الجبيل الصناعية، قصة نجاح سعودية، لا نظير لها على الإطلاق، بل هي "التجربة الذهبية" التي تستحق أن تُعلّق على صدر الوطن، كل الوطن، لتكون نبراساً/ هدفاً يتحقق في كل المدن السعودية. هذه المدينة الاستثنائية السعودية التي تُمثّل عبقرية التخطيط وقوة الإرادة وجودة التنفيذ، كانت وما زالت عرّابة لفكرة التحوّل الوطني الذي بشّر بنهضة تنموية سعودية متعددة المصادر ومتنوعة الدخل، هدفها الأول هو التقليل من الاعتماد على النفط. منذ أربعة عقود، نجحت الجبيل الصناعية التي كانت مجرد أرض قاحلة، لتكون قبلة الطاقة العالمية التي تتجه لها كل دول العالم.
مدينة الجبيل الصناعية، فخر الإرادة السعودية، ليست مجرد مدينة اقتصادية تتصدر قائمة أهم المدن العالمية في مجال الطاقة الحيوية، ولكنها مدينة عصرية تُمثّل الوجه الحضاري والإنساني الذي يحصد الإعجاب والفخر من أبناء هذا الوطن، بل ومن كل العالم.
وتُعدّ مدينة الجبيل الصناعية، النموذج السعودي الملهم الذي يستحق الفخر والإلهام، فهي ليست مجرد مدينة صناعية تعيش نهضة اقتصادية وحسب، ولكنها مدينة حضارية وإنسانية، وفرت لسكانها وزوارها "جودة حياة" تستحق الإعجاب والإشادة، بل وتحوّلت لمصدر إلهام ومحاكاة للكثير من المدن الوطنية والعربية والعالمية.
هذه المدينة الصناعية التي تُنافس أهم المدن العالمية، أصبحت "ماركة سعودية" لجودة التخطيط والإرادة والبناء والكفاءة والقوة والنجاح، وكذلك لجودة الحياة لكل من يعمل فيها أو ينعم بالعيش على أرضها. هذه المدينة السعودية الملهمة التي أنشئت قبل أربعة عقود، استطاعت بما تملك من بنية تحتية قوية وخدمات وإمكانات هائلة وقدرة فائقة على مواكبة التحولات المستقبلية، أن تكون المثال/ العنوان الأبرز لقدرتنا على تحقيق "رؤية المملكة 2030"، هذا الحلم السعودي الذي سيضعنا في صدارة الدول المتقدمة في العالم.
ولم تكتف الهيئة الملكية في الجبيل وهي المظلة الكبرى لمدينة الجبيل الصناعية، بتطبيق المعايير والمقاييس الصارمة والدقيقة على مصانعها ومشروعاتها العملاقة التي وضعتها في صدارة المشهد العالمي، ولكنها أكثر صرامة ودقة في صناعة جودة حياة لأهلها وزوارها، وذلك عبر وجود منظومة متكاملة من الآليات والوسائل والخدمات التي تضمن جودة وسلامة وكفاءة خدماتها وأنشطتها ومنتجاتها. وفي دراسة أجريت مؤخراً في الجبيل الصناعية، كان الترفيه -نعم الترفيه- هو الاحتياج التنموي الأول الذي ينتظره سكان هذه المدينة الصناعية التي وفرت كل وسائل الراحة والأمان والسعادة.
قبل أيام، وعلى هامش مؤتمر الجبيل الثاني لإدارة الطاقة والذي يُعدّ أحد أهم المؤتمرات العالمية في مجال الطاقة، التقيت بشاب سعودي يعمل في إحدى الشركات الوطنية الكبرى في مدينة الجبيل الصناعية، وتبادلنا الحديث طويلاً، وكان يُردد بكثافة وحب: "الجبيل الصناعية"، فبادرته بهذا السؤال: ماذا تُمثّل لك هذه المدينة الصناعية؟. رسم ابتسامة عريضة على وجهه الجميل، وقال بكل هدوء وثقة: "هي الحلم الذي كنت أسعى لتحقيقه".
وهنا لا يفوتني، أن أشكر القائمين على هذا المؤتمر العالمي الرائع، خاصة الملهم فيصل الظفيري مدير إدارة العلاقات العامة في الهيئة الملكية في الجبيل وفريقه الرائع من شباب هذا الوطن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.