سمو نائب وزير الدفاع يلتقي وزير الدفاع الأمريكي    العدالة يواصل حضوره برباعية في ضمك.. والفيحاء يقلب تأخره أمام الحزم لفوز    الوحدة يخسر من برشلونة ويلعب على برونزية العالم    الجبال : سنهدي جماهير النموذجي نقاط النصر .. سعدان : عازمون على تحقيق الفوز رغم صعوبة لقاء بطل الدوري    الرياض وواشنطن: نقف معا لمواجهة التطرف والإرهاب الإيراني    192 برنامجاً تدريبياً في تعليم الحدود الشمالية    جامعة أم القرى تغير مفهوم استقبال المستجدين بملتقى " انطلاقة واثقة"    وظائف شاغرة للرجال والنساء بالمديرية العامة للسجون.. موعد وطريقة التقديم    أمير الرياض يستقبل المفتي العام والعلماء والمسؤولين    «ساما»: القروض العقارية للأفراد تقفز إلى 16 ألف عقد    وزير الدولة لشؤون الدول الإفريقية يجتمع مع وزير الخارجية البحريني ووزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي    وفد مسلمي القوقاز يزور مجمع كسوة الكعبة المشرفة    هل يمهد تعطيل البرلمان البريطاني لحرب ضد إيران؟!    «وول ستريت»: طرح أرامكو بسوق الأسهم السعودية هذا العام    مؤشرا البحرين العام والاسلامي يقفلان على انخفاض    المملكة تتبرع بمليوني دولار للمنظمة الإسلامية للأمن الغذائي    مسؤولة أممية: النازحون والمهاجرون في ليبيا يعانون بشدة    حقيقة إصدار هوية جديدة تُغني عن الرخصة وكرت العائلة وجواز السفر    مهرجان ولي العهد للهجن الثاني يضع الطائف في صدارة الوجهات السياحية العربية    بدء العمل في قسم جراحة اليوم الواحد بمستشفى حائل العام    «تقنية طبية» جديدة تهب الأمل لمصابي «السرطان»    نادي الشرقية الأدبي يواصل فعالياته لليوم الثاني .. توقيع كتب وتجارب مؤلفين    الموري يدخل تحدي الجولة الثالثة من بطولة الشرق الأوسط للراليات    دارة الملك عبدالعزيز تحدّث مقررات الدراسات الاجتماعية والمواطنة    350 ألف دولار جوائز اليُسر الذهبي في مهرجان «البحر الأحمر السينمائي»    انطلاق فعاليات البرنامج التعريفي بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن    الأمير بدر بن سلطان يناقش استعدادات الجامعات بالمنطقة ويستمع للخطة المرورية التي سيتم تنفيذها بالتزامن مع بدء العام الدراسي    162 انتهاكاً للملكية الفكرية.. والهيئة توقع عقوبات    “اللهيبي” يكشف عن حزمة من المشاريع والأعمال الإدارية والمدرسية أمام وسائل الإعلام    سمو سفير المملكة لدى الأردن يلتقي رئيس جامعة الإسراء    شرطة مكة تعلن ضبط 8 متورطين بمضاربة «السلام مول».. وتكشف حالة المصاب    "الأرصاد" تنبه من رياح نشطة وسحب رعدية على أجزاء من تبوك    فتح باب القبول والتسجيل لوظائف الدفاع المدني للنساء برتبة جندي    التعليم تعلن جاهزيتها للعام الدراسي ب 25 ألف حافلة ومركبة    ضمن برنامج “البناء المستدام”.. “الإسكان” تسلم مواطنا أول شهادة لجودة البناء    سمو الأمير فيصل بن بندر يستقبل مدير فرع وزارة الشؤون الإسلامية بالمنطقة    صحافي إسباني: برشلونة يخسر كرامته    «الشؤون الإسلامية»: كود بناء المساجد يحمل رسالة العناية ببيوت الله وتطويرها    مركز الملك سلمان للإغاثة يسلم مشروع صيانة شارع "محمد سعد عبدالله" في مديرية الشيخ عثمان بعدن    “التحالف”: اعتراض وإسقاط طائرة “مسيّرة” أطلقتها المليشيا الحوثية من صعدة باتجاه المملكة    الاتحاد البرلماني العربي يدين حذف اسم فلسطين من قائمة المناطق    المجلس المحلي لمحافظة العيدابي يناقش المشروعات الحيوية    هذ ما يحدث إذا كان المستفيد الرئيسي غير مؤهل في حساب المواطن    الهيئة الاستشارية بشؤون الحرمين تعقد اجتماعها الدوري    "صحة الطائف" تعرض الفرص الاستثمارية بالمجال الصحي الخاص وتركز على أهمية التقنية    إقرار وثيقة منهاج برنامج القيادة والأركان    سفير نيوزيلندا:            د. يوسف العثيمين        «الحج» تطور محرك حجز مركزي لربط منظومة الخدمة محلياً ودولياً    الجيش اللبناني يتصدى لطائرة إسرائيلية    تبوك: إنجاز 95% من جسر تقاطع طريق الملك فهد    بعد استقبال وزير الداخلية.. ماذا قال صاحب عبارة «هذا واجبي» ل«عكاظ»؟    الملك يأمر بترقية وتعيين 22 قاضيًا بديوان المظالم على مختلف الدرجات القضائية    وقت اللياقة تخطف الانظار في موسم السودة    جامعة الملك خالد تنظم مؤتمر "مقاصد الشريعة بين ثوابت التأسيس ومتغيرات العصر" رجب المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«الجزيرة» تكشف نوايا الدوحة الخبيثة لاستغلال قضية خاشقجي
نشر في الرياض يوم 05 - 02 - 1440

تحولت قناة الجزيرة وفلول الإخوان لمتحدثين رسميين عن اختفاء المواطن السعودي جمال خاشقجي في تركيا، وذلك بعد أن غرقت في مستنقع الكذب والتدليس، لتظهر مدى حقد وكراهية هذه القناة، برفقة وسائل إعلامية تركية، وقنوات فضائية أخرى، تتلقى دعماً كاملاً من «تنظيم الحمدين»، ليتبادل مرتزقة الجزيرة من الإخوان المسلمين والعاملين المارقين نشر الأخبار المضللة والفبركة الإعلامية الكاذبة، لتوزع الاتهامات على المملكة منذ أول ساعات اختفاء الإعلامي السعودي، وتجند المنظمات للاعتصامات بتخطيط محكم مسبقاً للاستفادة من هذا الحدث، قناة الكذب والعهر السياسي تسمي نفسها السلطة الرابعة فقدت مصداقيتها بنشر أخباره مضللة ومعلومات غير صحيحة.
مسرحية معدة سلفاً.. تأليف عزمي بشارة وبطولة إعلام الإخوان ومرتزقة قناة الجزيرة
سيناريو للهجوم على المملكة
وقال وزير الإعلام الأردني السابق د. صالح القلاب ل «الرياض»: إن تصريح صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية، حيال قضية المواطن السعودي جمال خاشقجي في تركيا، تؤكد بأن المملكة ماضية للكشف عن حقيقة القضية، وتواصل المملكة كشف الوسائل الإعلامية المزيفة التي هاجمت المملكة وزيفت على خلفية اختفاء المواطن السعودي في تركيا.
وأضاف أن المزاعم التي يتم تداولها من قبل جهات إعلامية ومنظمات تسمي نفسها حقوقية عن وجود أوامر بقتل المواطن السعودي جمال خاشقجي في تركيا، سيناريو واضح للهجوم على المملكة، ومعظم المحايدين أصبحوا متأكدين بأن كل هذه القصة والتي حبكت للإساءة للمملكة هدفها النيل من المملكة، وخاصة بأن المملكة بمثل هذا الوقت تقف في خندق الأمة العربية التي تشهد صراعا هائلا وتدافع عن الأمة العربية والإسلامية، والحقيقة منذ بدء الحملة الإعلامية المضللة كشف هدفها المقصود وهو محاولة تشويه للمملكة.
وأشار د. القلاب، إلى أن ما يجلب الانتباه بأن مجموعة الأوركسترا الإعلامية المهاجمة للمملكة، كانت جاهزة لعملية قصة اختطاف وقتل المواطن السعودي قبل أن يذهب للقنصلية السعودية، وكانوا جاهزين في قطر وغير قطر، تحت إشراف المرتزق عزمي بشارة في الدوحة للنيل من المملكة، ومعروف أن بشارة العدو الكبير للدول العربية والإسلامية، ويشرف على مجموعات إعلامية في قطر ولبنان وسورية، يتزامن هجومهم الإعلامي بوقت واحد.
قصة مختلقة معده سلفاً
وأكد وزير الإعلام الأردني السابق، أن التنسيق الكبير مع من سمت نفسها خطيبة المواطن السعودي خديجة، التي سارعت على الفور بنشر التصاريح المتضاربة، وهي معروفة تعلمت اللغة العربية في سلطنة عمان، ثم عملت في قطر تحت ظل أجهزة أمنية قطرية بإشراف بشارة، وهذه الخطيبة المزعومة هي التي تمثل الطرف الثالث في الحبكة والسيناريو الموجود حالياً.
وبين أن المواطن السعودي خاشقجي كانت علاقته مع نظام المملكة جيدة، وهو كان دائماً يؤكد أنه مع الأمن السعودي ولا خلاف حيال ذلك، ولا يوجد أي دليل ثابت على السيناريو المختلق، بأن يخطف ويقتل في القنصلية السعودية، بل إن القصص الخيالية التي أعدها نظام الدوحة بقيادة المرتزق عزمي بشارة، معدة سالفاً بسيناريو يحمل كثيرا من الشائعات حول مصير خاشقجي، فتارة تتحدث الوسائل الإعلامية المرتزقة عن مصادر حول احتجاز خاشقجي داخل مقر القنصلية، وتارة أخرى تم قتل المواطن داخل القنصلية والعثور على جثمانه في شوارع إسطنبول، وتارة وصول وفد مكون من 15 مسؤولا سعوديا لقتل خاشقجي، وكل هذا يهدف لتدويل القضية وإحراج المملكة أمام العالم، لكن الأهم هل يتوقع العالم أن تركيا تملك دليلا على قتل المواطن السعودي وتقف متفرجة دون توضيح، في ظل وسائل إعلامية متواجدة على أرضها تخدم أجندة للهجوم على المملكة.
واختتم د. القلاب حديثه بالإشارة إلى أنها قضية معدة سلفاً، ولا يستطيعون تشويه المملكة، وتلك الوسائل الإعلامية كشفت قضية المواطن السعودي وجهها الحقيقي التي اعتادت على استيفاء معلومات من غير مصادرها الصحيحة، وضربت مصداقيتها التي ضللت الرأي العام باتهامات مزيفة وغير مسبوقة، منوهاً إلى أن التحقيقات الرسمية المشتركة بين المملكة وتركيا هي المرجع الأساسي والوحيد لاستقاء المعلومة الصحيحة حول مصير المواطن السعودي، ولو كانت تركيا تملك دليلا لما وافقت على تواجد الفريق السعودي، وعليها أن تقف وتحاسب تلك الوسائل الإعلامية التي حاولت النيل من المملكة دون معلومات صحيحة، وأن لا تقف موقف متفرج وإلا سيكون لها دور في ذلك أمام الرأي العام.
منهج ثابت لإعلام الإخوان
بدوره، أوضح الكاتب الصحافي المصري الخبير في الشؤون الخليجية العربية محمد دويدار، أن كثيراً من المراقبين المحايدين يستغربون تناوب الجزيرة وأخواتها للمسرحية، ويصنف هؤلاء المصدومين ما بين الدور القطري المدعوم من دوائر معادية، وما بين متمسك بالحد الأدنى من أخلاقيات المهنة وقيم الأداء الإعلامي، مما دعاه إلى استنكار تورط الجزيرة في هذا العهد.
وبين أن ما يحدث يشكل منهجاً إعلامياً ثابتاً لقناة الجزيرة القطرية وإعلام الإخوان، وبعض الصحافة العالمية، التي تم شراؤها في إطار المؤامرة الكونية، مضيفاً أنه تابع عنوان الشريط الإخباري لقناة الكذب والتدليس «جزيرة سلوى» مع بداية اختفاء المواطن السعودي، وكان عددها 52 عنواناً، منها 32 عنواناً للهجوم على المملكة، و20 عنواناً فقط عن أحداث المنطقة والعالم، وكانت ليلة ساخنة لأحداثها العربية والعالمية، ما بين تصريحات صادمة للرئيس الأميركي، ووقائع القبض على إرهابي مصري شهير، وحديث حول إمكانية تشكيل حكومة في لبنان وانتخاب رئيس للعراق، وكان لافتا غياب أي خبر عن قطر.
واستطرد الخبير المصري بأن أخبار الجزيرة كانت عن المملكة سلبية عبثية هجومية لتضليل الرأي العام، أما مسرحية خاشقجي كان لها نصيب الأسد، مما يدل على أن قطر وإعلامها مشغولون عن العالم بالمملكة وما يحدث فيها، لذلك حتماً يحق للمشاهد أن يطعن في هذه القناة الخبيثة، مشيراً إلى أن بدايات ظهور الجزيرة وكيف اختفى منها البعض كإعلام مختلف في المنطقة، إلى أن سقطت كل أوراق التوت وبانت سوءاتها أمام المشاهد العربي، الذي انصرف عن أكاذيبها وعهدها رويدا ولم يبقَ أمامها إلا الإخوان والمتطرفون وبعض المخدوعين بالفرس، وتدغدغهم وتخدعهم حكايات خليفة العثمانيين الجديد.
خديجة.. الخطيبة المزعومة
وأكد دويدار بأن الدور القطري المشبوه وذراعه الإعلامية ليس سوى جزء من المؤامرة الكونية على الدول التي لا تزال قادرة على الصمود لأحياء حلم العمل العربى المشترك، مضيفاً أنه كان من الطبيعي أن يزداد هذا الاستهداف ضراوة، مع ما تشهده المملكة حالياً من تغيرات سياسية واقتصادية ومجتمعية وثقافية يقودها ولي العهد الشاب الأمير محمد بن سلمان، والمدعومة بحماس كبير من الشباب الذي يشكل أكثر من 62 % من المجتمع السعودي.
ونوه الخبير المصري بأنه عمل في المملكة قبل أكثر من 35 عاماً، ويعرف جيداً الإعلامي السعودي جمال خاشقجي من 32 عاماً، ولم أعهد المملكة تصفي معارضيها ولم أعرف في جمال أنه معارض، وتمت المبالغة في حكاية خاشقجي مع سبق الإصرار والترصد، والأمر لا يعدو أنه اختفاء مواطن سعودي في دولة أخرى، والحكاية في حجمها الطبيعي يجب أن لا تشغل سوى المملكة وتركيا، وحتى لو شغل كل العالم فهي قضية جنائية مفتوحة على كل السيناريوهات، بما في ذلك حقيقة أنها قد تكون محاولة ابتزاز سياسي للمملكة.
وبين بأنه استوقفته حكاية خديجة خطيبة خاشقجي المزعومة، التي وقفت لا تحرك ساكناً أمام القنصلية السعودية في تركيا لأكثر من سبعة ساعات، ثم تملأ الدنيا عويلاً على غيابه، وهل هذا منطقي ويقبله العقل، ألم يكن جديرا بها أن تسأل عنه بعد ساعة واحدة من افتقاده، خصوصاً وأن حذرها حسب الرواية المزعومة وترك معها كل متعلقاته الشخصية، مشيراً إلى أنها تلقت المكافأة سريعا حين التف حولها فلول الإخوان واليمنية توكل كرمان والهارب المصري أيمن نور.
خاشقجي وريجني.. مؤامرة متطابقة
وأوضح الكاتب الصحافي المصري الخبير في الشؤون الخليجية العربية محمد دويدار، بأن قناة الكذب والتلفيق «الجزيرة» تواصل مسرحيتها بجانب أخواتها من فصول قتل خاشقجي ونشره بمنشار، وكذلك نقله مخدرا إلى الرياض، ثم عن ال 15 سعوديا الذين وصلوا أنقرة بالتزامن مع اختفاء جمال ومغادرتهم بعد ساعة إلى الرياض، وهل تحتاج تصفية جمال إلى وفد يتكون من 15 سعوديا بينهم حارس شخصي لولي العهد وخبير التشريح وبهذا الشكل المكشوف، الذي لا يليق بعمل أي جهاز استخبارات مبتدئ.
واختتم بالإشارة إلى أنه ما أشبه حكاية اختفاء خاشقجي بمقتل الإيطالي ريجيني في مصر، مؤكداً أنها المؤامرة على المملكة ومصر متطابقة في فصولها، والتي لاقت كل الاهتمام بكافة تفاصيلها من قبل الجزيرة وأخواتها، وجميع المزاعم التي تم تداولها بوجود أوامر قتل للمواطن السعودي خطيرة جداً وخبيثة، وعلى كل وسيلة إعلامية تتحمل المسؤولية القانونية عن إطلاقها، وعلى الحكومة التركية محاسبة تلك القنوات التي أصبحت تتجول في شوارع تركيا وكأنها وسائل إعلام تركيا الرسمي.
Your browser does not support the video tag.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.