مذكرة تعاون فني بين هيئتَيْ «المواصفات» و«الغذاء والدواء»    «الحريري» في أول لقاء مع «عون» بعد عودته.. مصافحة وقبلات وفك للغموض    انخفاض درجات الحرارة في 5 مناطق    جامعة نجران: تمديد موعد الاعتذار عن الفصل الأول حتى الثلاثاء القادم    إطلاق حملة إطلاق السجناء «تفريج كربة» بوادي الدواسر    المؤتمر العربي الدولي لعلوم الأدلة الجنائية والطب الشرعي يواصل أعماله بجامعة نايف    إستئصال كيسين كلابيين من أربعينية في الطائف    «أمانة جدة»: استعددنا لموسم الأمطار.. والمغردون: «كل المواعيد وَهْم»    القتل تعزيراً بمهرب مخدرات بتبوك    اهتمامات الصحف اللبنانية    الجبير: لا حلَّ للأزمة السورية دون توافق وإجماع يُحقق تطلعات الشعب    سياحة حائل تقيم ورشة عمل عن الخطة الإستراتيجية لكليات ومعاهد السياحة    اهتمامات الصحف الفلسطينية    طريقة احتساب «القيمة المضافة» على فواتير الجوال والثابت    هيئة الرياضة تقيم ورشة عمل لاستراتيجية الاقتصاد الرياضي    خادم الحرمين الشريفين يتسلّم التقرير السنوي لديوان المراقبة العامة    المملكة تدعم أنشطة المنظمة البحرية الدولية بمليون دولار    أمير منطقة تبوك يلتقي وكيل وزارة الداخلية ووكلاء إمارات المناطق    ​نادي الشباب ينفي تلقيه 20 مليوناً من الأهلي.. ويؤكد: حسابنا على "تويتر" كان مخترقاً    الوحدة يتصدر دوري «الأولى»    صندوق للتنمية الوطنية.. ومركز سعودي للشراكات الاستراتيجية والدولية    السجن 23 عاماً ل«عسكري» خان الأمانة وأيّد «داعش»    موجة «برد» تقلق الهلاليين    «الشؤون الإسلامية» تدشن مشروع التحول الرقمي لخدمات فرع الوزارة ب«الشرقية»    ولي العهد يتلقى اتصالاً من وزير الخارجية الأميركي    موغابي يستقيل بعد ضغوط وزيمبابوي تتحرّر من «بطل» استقلالها    قرعة كأس خادم الحرمين الشريفين في «18» ديسمبر    انتحاري من «بوكو حرام» يقتل عشرات بمسجد نيجيري    ارتفاع خسارة المؤشر منذ مطلع العام إلى 6 في المئة    طهران وموسكو تعلنان النصر على «داعش» وانتهاء «المرحلة النشطة» من القتال    مهرجان أول للمسرح الجامعي يجمع المبدعين المسرحيين في السعودية    سيول جدة: النائب العام يرفع شعار «كائناً من كان» ضد المقصرين    20 عاماً من «بانيبال» واحتفاء بالروائي علاء الديب    16 برنامجا لتطوير المنشآت الصغيرة    هل تكون «شيما» آخر سجينات الكليبات الفاضحة؟    محمد بن عبدالرحمن يعزي أسرة آل الشيخ    تركي بن هذلول: تطوير برامج السجناء    ندوة «الجزيرة العربية في المصادر الكلاسيكية».. 12 جمادى الأولى    مجلس الشؤون الاقتصادية يستعرض مشروع الميزانية العامة    لا أضرار على مساجد جدة    «الداخلية» تكشف إجراءات قيادة المرأة السيارة.. اليوم    أمير الباحة: لن أسمح بالفساد    احذر.. المكيفات تسبب هذا الوباء!    700 طفل خديج في «سعود الطبية» خلال عام    ضبط 182 مبيدا زراعيا محظورا في الرياض    أمير تبوك يلتقي مدير جامعة فهد بن سلطان    عروس البحر تنجح في درء الأخطار وتتعثر بالتصريف    فيصل بن مشعل: التعليم ركيزة أساسية للتنمية في مختلف المجالات    الحريري يزور ضريح والده الشهيد فور عودته إلى بيروت    أمطار جدة تؤجل حفلة عبادي وشعيل    عناية فائقة بالحرمين الشريفين    البطاقات تغيب ست لاعبين عن الجولة الحادية عشر من دوري المحترفين    افتتاح أول مركز لعلاج اضطرابات النمو في القصيم    15646 جلسة علاج طبيعي بمستشفى الملك فيصل بمكة في 2017م    جريزمان.. قدمان تائهتان عن المرمى    فعاليات "بيت السينما" تنطلق بثلاثة أفلام سعودية    "التعاون الإسلامي" تدعو لحماية التراث الفلسطيني    مصرف الإنماء ينظم حلقة علمية لمناقشة بيع الأوراق المالية على المكشوف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ماذا يقول لنا صندوق النفقة؟
نشر في الرياض يوم 13 - 08 - 2017

ماذا يعني أن يوافق مجلس الوزراء على إنشاء صندوق النفقة؟ سؤال أخذ يتردد الأيام الماضية منذ أن صدر القرار من المجلس الاثنين الماضي7 أغسطس 2017. هذا الصندوق الذي طال انتظاره وأثمر عن مطالبات كثيرة وقديمة نشرت في الصحافة ما بين مقالات وتحقيقات أو دراسات حول المعاناة التي تمر بها النساء المطلقات في مواجهة ضعف القوة التنفيذية للمحكمة واستبداد الرجال بعد تطليقهم عشيراتهم وترك أطفالهم بلا مورد لاسيما في فترات التقاضي التي قد تمتد سنوات. ربما أن المطالبات لم تأخذ صورة صندوق بعينه لكنها كانت تعبر عن المعاناة التي تمر بها نساؤنا، حتى تمكن ائتلاف أو تجمع من المنظمات والأفراد في إقناع وزارة العدل برئاسة الوزير الدكتور محمد العيسى آنذاك بضرورة تبني هذا القرار الذي سوف يحل كثيراً من مشكلات الطلاق التي كانت تتولاها جمعية مودة الخيرية للحد من الطلاق وآثاره ومؤسسة الملك خالد الخيرية ومؤسسة سلطان بن عبدالعزيز الخيرية وجمعية النهضة النسائية وبرنامج الأمان الأسري الوطني وعدد من النساء المختصات في الدراسات الاجتماعية ممن دعين إلى "ملتقى القضايا الأسرية في المحاكم الشرعية.. رؤية مستقبلية" الذي استمر لثلاثة أيام تحت رعاية وزير العدل في 7/4/2012 حيث أعلن في ختامه عن إنشاء هذا الصندوق دون تحديد لجدول زمني. وبعد ذلك بعامين في أبريل 2014 كانت توصية الدكتورة حنان الأحمدي على تقرير وزارة العدل السنوي 1433-34 الذي قدمت فيها تقييماً لمشروع الملك عبدالله لتطوير القضاء والذي لفتت فيه النظر إلى ضرورة اهتمام الوزارة بهندسة منظومة العدل كلها وعدم الانشغال ب"هندسة الإجراءات" وخصت بالمراجعة ضرورة تدوين الأحكام ووضع مدونة للأحوال الشخصية، وإنشاء صندوق النفقة الذي اقترحته جمعية مودة حتى يخفف عن جزء من معاناة النساء، وقد تبنت لجنة الشؤون الإسلامية والقضائية التوصية وحظيت بأغلبية التصويت عليها ثم ذهبت إلى مجلس الخبراء لكنها بقيت هناك حتى طرحتها وزارة العدل في 8 يونيو 2016 كمشروع مبادرة مستقلة من مبادرات التحول الوطني، والتي حظيت باعتماد مجلس الاقتصاد والتنمية ومن ثم مجلس الوزراء الأسبوع الماضي.
أي أن الصندوق أتى بتضافر جهود مؤسسات المجتمع المدني ونسائه ورجاله وهو أمر يثلج الصدر ويبعث على التفاؤل.
ومما يرد في مهام الصندوق أنه يعنى بالإنفاق على النساء خلال فترة تقاضيهن التي كانت دوماً إشكالاً في انتظار الحكم مع مماطلة الرجال وتهربهم من المسؤولية، والإنفاق على من صدر لهن حكم قضائي ولأبنائهن ولم ينفذ. وهنا يرد ذكر الإعسار الذي بحاجة لمراجعة لمعرفة كيف يُنفق على أسرة المعسر.
ولكن ما نحتاج أن نلفت النظر إليه مع الاحتفاء بالقرار، التنبه إلى ضرورة موازاة النفقة لدخل الرجل لا سيما أولئك الذين يحاولون إخفاء مصادر دخلهم.
كما نحتاج إلى الاحتراز من خسارة النساء المحتاجات ممن هن على الضمان الاجتماعي إلى هذا المبلغ الهزيل في حد ذاته فيما لو استحققن النفقة، آخذين في الاعتبار أن صندوق النفقة إنما هو تعويض بسيط للمرأة لاسيما المطلقة بعد سنوات زواج طويلة، لن يوازي ما قدمته لمؤسسة حياتها الزوجية من عمر لا يُقدر بثمن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.