مصرف الراجحي يواصل تميزه كأفضل بنك وأكبر ممول للمساكن والعقارات في المملكة    رياح سطحية مثيرة للأتربة والغبار على أجزاء من الشرقية والرياض    رحيل الإعلامي "الصافي" أوّل رئيس تحرير لمجلة الفيصل    جبل «طُوَيْق».. تاريخ وأمجاد    مدير الأمن العام : اليوم العالمي لمكافحة المخدرات يشكل فرصة واعدة لتحصين البشرية من أخطار المخدرات    الأهلي يفوز على بيراميدز ويتأهل لنصف نهائي كأس مصر    الترجي بطلا للدوري التونسي للمرة السادسة على التوالي    طبيب ما بعد المطب    رسائل لمدة يوم في Instagram    مقتل 22 شخصا بظروف غامضة    قضية أمبر هيرد تعود للواجهة    نصائح لعلاج نقص التروية في الأطراف    تنظيف الأسنان يطيل العمر    بلاد الرافدين بلا طائفية    مبتعث سعودي ينقذ حياة مسنة في أستراليا    بأمر الملك.. ولي العهد يقلد قائد جيش باكستان وسام الملك عبدالعزيز    «تداول» تطلق العقود المستقبلية للأسهم المفردة لتطوير السوق    خادم الحرمين يبعث رسالة لملك البحرين    القيادة تهنّئ رئيس جيبوتي بذكرى الاستقلال    بحث تسهيل دخول السعوديين إلى دول الشنغن دون تأشيرة    الفائزون ب«هاكاثون الصناعة» يحصدون 1,450 مليون ريال    ورشةُ عملٍ حول قطاع التطوير العقاري في المملكة ومصر    سمو أمير مكة المكرمة يتفقد مجمع صالات الحج ويرأس اجتماع لجنة الحج المركزية    سعود بن نايف: التصدي يومياً لمحاولات التهريب    استقبال ضيوف الرحمن القادمين من الجمهورية اليمنية    رئيس الهيئة العامة للنقل يتفقد عددًا من مواقع خدمات النقل لموسم حج 1443ه    أمير تبوك يدشّن فعاليات «الرعاية خلال الأزمات»    رئيس وزراء العراق يؤدي العمرة ويغادر جدة    10 أفكار إبداعية تحصد جوائز سباق الإعلام"ميدياثون"    السعوديات يتسابقن على شرف خدمة ضيوف الرحمن    ماذا يعني حظر استيراد الذهب الروسي؟!    معاناة أهالي تعز تتفاقم.. بمباركة أممية                                            مقعد "الكرويتة" يعيد ذكريات المقاهي الشعبية في جدة التاريخية                    رئاسة شؤون الحرمين تطلق برنامج تصحيح تلاوة الفاتحة لحجاج بيت الله الحرام                                    أمير الرياض يؤدي صلاة الميت على الأميرة موضي بنت مساعد بن عبدالرحمن بن فيصل    أمير منطقة تبوك يدشن فعاليات اليوم العالمي لمكافحة المخدرات بالمنطقة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



"الإنقاذ" تقرر خوض الانتخابات البرلمانية ب«قوائم موحدة»
نشر في المدينة يوم 04 - 01 - 2013

أعلنت جبهة الإنقاذ الوطني المصرية المعارضة في بيان لها أمس بشكل رسمي عن آليات التعامل مع الانتخابات البرلمانية القادمة، وحددت الجبهة في البيان الخطوات الرئيسة بهذا الخصوص، وقد جاء في البيان أن القوى والأحزاب المنضمة إلى الجبهة ستخوض الانتخابات بقوائم موحدة، وسيتم ترتيب القوائم وفقًا لمعايير استقرت عليها الجبهة، وهي عدد المقرات لكل حزب وقوة سياسية داخل الائتلاف، وعدد الأعضاء المنتسبين إلى تلك الأحزاب والقوى. ومن تلك المعايير أيضًا ما حققته هذه الأحزاب في الانتخابات البرلمانية السابقة، وأضافت الجبهة أن العمل يجري داخل اللجنة المعنية بوضع آليات اختيار الشخصيات والقوائم لخوض الانتخابات، وتضم اللجنة ممثلين عن الأحزاب والقوى المنتمية إلى جبهة الإنقاذ، كما سيتم التشاور مع القواعد الحزبية في مختلف الأقاليم للاستقرار على من سيخوض الانتخابات البرلمانية القادمة.
وطالبت الجبهة بإدخال بعض التعديلات على مشروع القانون الذي صاغته لجنة الحوار الوطني والخاص بوضع آليات محددة لانتخابات مجلس النواب المقبل. وقال الدكتور محمد أبوالغار، رئيس الحزب المصري الديمقراطي وعضو الجبهة، إن القانون الجديد يجب أن ينص صراحة على حظر الدعاية الانتخابية داخل دور العبادة وفترة الصمت الانتخاب». مؤكداً على وجوب النص صراحة على حضور ومراقبة أعضاء منظمات المجتمع المدني للانتخابات.
وأضاف أبوالغار: «يجب إخطار كل منظمات المجتمع المدني الدولية قبل إجراء الانتخابات ب3 أشهر على الأقل للإشراف عليها». مؤكدًا على ضرورة إجراء الانتخابات على يومين لإتاحة فرصة كبيرة للناخبين، خصوصًا فى ظل المشاركة الشعبية الكثيفة التي تشهدها الانتخابات المصرية بعد الثورة، موضحًا أن هناك عددًا من مواد مشروع قانون انتخابات مجلس النواب، تتفق مع مقترحات «الجبهة» التى قدمتها للجنة الحوار الوطني.
بدوره، طالب الدكتور عبدالغفار شكر، وكيل مؤسسي حزب التحالف الشعبي الاشتراكي والقيادي بالجبهة، بتعديل عدد من مواد مشروع قانون الانتخابات الجديد، قائلاً: «تقسيم الدوائر الموجود الآن غير عادل ويخدم أتباع النظام القديم، كما أنها مفصلة لإعاقة المعارضة عن تحقيق نتائج إيجابية خلال الانتخابات»، وأضاف شكر:«يجب وضع المرأة فى الربع الأول من القوائم الانتخابية، بمعنى أن تكون ضمن أول 3 أسماء بالقائمة الانتخابية على أن تكون القوائم مفتوحة؛ ليمكن وضع عدد مرشحين أقل داخل القائمة من عدد المقاعد للدائرة»، مؤكدًا على ضرورة تقسيم الدوائر الانتخابية وفق الكثافة السكانية للمناطق دون التقيد بالتوزيع الجغرافى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.