أمير نجران يعزّي الصقري في وفاة والدته    حركة النهضة تتهم قيادة حزبها بالفشل    قرار مهم في الكويت بشأن العائدين من الخارج    انتصار ثالث لفرنسا وأستراليا وتأهل إيطاليا    مضمار عالمي لسباقات مهرجان ولي العهد للهجن بالطائف    "البلطان" يعلق على قرار تغيير لجنة الانضباط    ماذا قدم آلاسان نداو قبل انضمامه إلى الأهلي؟    آل ياسين أملنا    "النيابة العامة" توجّه بالقبض على شخص تحرش بفتاة داخل مركبتها    10 تحذيرات جوية لعسير في 12 ساعة وشوارع جازان برك سباحة    والد المعتدى عليه في أبو عريش: طفلي تعرض للضرب بسكين في رأسه.. والشرطة تواصل البحث عن الجاني    701 موظفة لخدمة قاصدات الحرم    السياحة: قصر المنشآت السياحية على الزوار المحصنين .. وغرامة 100 ألف ريال وإلغاء التراخيص للمخالفين    ترحيل الكتب وتطعيم الطلاب استعدادا للعودة    النمسا: 4.3 % نمو الاقتصاد بالربع الثاني    استمرار التظاهرات ضد خامنئي    اعتراض وتدمير مسيّرة مفخخة أطلقتها ميليشيا الحوثي تجاه خميس مشيط    إسرائيل تريد عرض قضية الهجوم الإيراني على ناقلة النفط في الأمم المتحدة    "تعليم الليث" يدشن 28 برنامج تدريب صيفي للمعلمين غداً    الصحة: تحصين المتعافين من كورونا بجرعتي لقاح    5 مناطق منكوبة بالحرائق في تركيا    ضبط 3755 مخالفة لأنظمة العمل والاحترازات بمنطقة مكة    #أمير_تبوك يدشن ويتفقد غداً عدد من المشروعات التنموية في محافظة الوجه    أمين الشرقية يوجه كافة الإدارات والبلديات بتفعيل قرار التحصين شرطاً لدخول المنشآت العامة والخاصة اعتبارا من غدٍ #الأحد    تراجع أسعار الذهب في السعودية    النيابة العامة تحدد 9 حالات تشدد فيها عقوبات مكافحة جرائم الاتجار بالأشخاص    صورة قديمة لأحد الفصول التعليمية للكبار بالحرس الوطني قبل 42 عاماً    رجال في ذاكرة أبها    اعتماد اللائحة المنظمة لنشاط النقل الخفيف للبضائع على الطرق.. تعرف على تفاصيلها    بالأرقام.. "البيئة" تُحدد المقابل المالي لدخول المحميات والمتنزهات وصيد واقتناء الحيوانات والاحتطاب    امرأة تتعرض للتعنيف والتهديد من قبل مقيم    البيئة تمهل مستوردي الخضراوات والفواكه 10 أيام للحصول على إذن استيراد    وفاة الفنانة الكويتية انتصار الشراح    شاهد بالصور.. سواحل الوجه.. عناق الجمال بين البر والبحر    ضبط 12.6 ألف مخالفًا لأنظمة الإقامة والعمل وأمن الحدود    «يويفا» يفتح أبواب ملعب السوبر الأوروبي أمام الجماهير    وفاة الفنانة الكويتية الشهيرة انتصار الشراح    فيضانات الصين تغمر محطة مترو غوانشجو    الشيخ خالد اللحيدان يزور الأبطال المرابطين بالحد الجنوبي    القيادة تهنئ رئيس الاتحاد السويسري بذكرى اليوم الوطني لبلاده    إسبانيا إلى نصف نهائي أولمبياد طوكيو    إعلاميون ينعون الزميل عبدالله الخالدي بكلمات مؤثرة    البرنس ماجد المهندس يشعل مسرح طلال مداح    "الشؤون الإسلامية" تعيد افتتاح مسجدين بعد تعقيمهما في منطقة الرياض    أكثر من 80 شركة بريطانية تستكشف الفرص الاستثمارية في الابتكار والتقنية والفضاء .. بالمملكة    الأسوأ منذ انتشار الجائحة.. الصين ترصد بؤراً جديدة لكورونا    خسر 13 مليار دولار.. جيف بيزوس الأغنى في العالم    السقاية «من قصي إلى الربوت»    رسائل تهنئة منسوخة!    الأسرة الحصن الحصين    الموسم العظيم ناجح    النائب العام: لا تهاون في جرائم الاتجار بالأشخاص    أرقام قياسية ل«رشاش» والإثارة الدرامية تتواصل    نرشدكم ب 10 لغات    منظمة الصحة تدعو للتعامل مع المتحورة دلتا على أنها تحذير    أمسية ثقافية بعنوان ( التصالح مع الذات ) بمحايل عسير    نائب أمير مكة يعزي ذوي علي بن لادن    خطيبا الحرمين: اتقوا الله وتعلموا من الماضي واستعدوا للقادم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الأحول: المملكة تمسكت بإقامة “خليجي 20” باليمن
نشر في المدينة يوم 02 - 12 - 2010

مع اقتراب “خليجي 20” على الانتهاء وخروج الفريق اليمني منها خاسرا المنافسة على لقب أول بطولة يستضيفها، لكن المكاسب التي حققتها الرياضة اليمنية كانت أكبر، خاصة بعد نجاح التنظيم والاستضافة اللذين لقيا إشادة كل المشاركين في البطولة والمتابعين لها، خاصة بعد أن تبددت المخاوف التي راودت الكثير بإمكانية إقامة الدوري في عدن الجميلة.. حاورت “المدينة” سعادة السفير اليمني لدى المملكة محمد علي محسن الأحول، حول مسيرة خليجي 20 بحكم تواجدهم في قلب الحدث، فإليكم الحوار:
* ما الجهود التي بذلتها اليمن على الأصعدة كافة لنجاح خليجي 20؟
** أولا أشكر صحيفة “المدينة” على إتاحتها لفرصة الحديث عن مسيرة خليجي 20 المثيرة، التي بلا شك أحبطت الكثير مما أثير من عدم قدرة الجمهورية اليمنية على إعداد وتنظيم وتهيئة خليجي 20، كل تلك المخاوف والادعاءات ذهبت أدراج الرياح. كنت أتمنى من زملائنا وأحبائنا الذين كتبوا وأثاروا الكثير من المخاوف بأن يلحقوا ركب نجاح هذه الدورة المميزة في بلدهم الثاني اليمن، وحيث كنت في عدن أثناء الافتتاح وعشت أجواءها الرياضية حوالى خمسة أيام داخل هذه المدينة الجميلة؛ إذ لمست البهجة والسعادة والانشراح لدى أفراد الشعب اليمني الذين استقبلوا ضيوفهم وفرق مجلس التعاون والصحافة والإعلام والمتابعين والمهتمين بالرياضة والمشجعين بكل محبة وبكل رغبة ورحابة صدر، وكانت الفترة الماضية ناجحة بكل المقاييس، ولم يكن هناك أي مبرر للمخاوف والأفكار التي طرحت بأن هذه الدورة ستتعرض للكثير من المشكلات. الأوضاع في اليمن بفضل الله وجهود الشعب اليمني والقيادة اليمنية مستتبة، حيث إن لدى اليمن مثل ما لدى كثير من الدول من المشكلات التي تمر بها سياسيا والموجودة في بعض دول المنطقة. واليمن تعالج قضاياها من خلال الوحدة الوطنية للشعب اليمني وتصب جهودها في مكافحة الإرهاب واستئصاله من أساسه، حيث لمس الجميع سواء من كان مع إقامتها في اليمن وهم كثر والحمد لله، وممن عارض إقامتها وهم قلة حيث كانوا متخوفين من عدم قدرة اليمن على هذه الاستضافة، لكن استطاعت اليمن بفضل الله ومن ثم جهود المخلصين بأن تحقق خليجي 20 مميز بكل ما تعنيه الكلمة من معنى من حيث التنظيم والإيواء والاستضافة ومن حيث الإقبال الجماهيري المنقطع النظير الذي أشارت له كل الصحف وكانت متابعة للجماهير التي تشير لكل الفرق بعض النظر عن الفريق الفائز أو الخاسر.
*، ما الدور السعودي الذي ساهم في إنجاح الدورة؟
** العلاقات السعودية واليمنية بشكل عام متميزة جدا وفي الجانب الرياضي لها علاقات جيدة، حيث إن الأمير سلطان بن فهد الرئيس العام لرعاية الشباب والرياضة والأمير نواف بن فيصل نائب الرئيس العام وسعادة حمود عباد وزير الشباب والرياضة اليمني يشرفون ويرعون هذه العلاقات الرياضية المشتركة، والمملكة العربية السعودية كانت ولا تزال سباقة في دعم وإقامة خليجي 20 في الجمهورية اليمنية، وكانت محددة من البداية دورها بأن تقام على أرضها بفضل الله وبفضل التعاون الأخوي للبلدين الشقيقين سواء في هذا المجال أو في غيرها من المجالات الأخرى. وهناك لفتة جميلة من الجماهير اليمنية، فبمقدار ما كان الجمهور اليمني يشجع منتخبه كان يشجع الفريق السعودي، كما شاركت أعداد كبيرة لمستها شخصيًا من أبناء المملكة، وتشرفت بدعوة عدد من المواطنين السعوديين لحضور الافتتاح وحضروا في ضيافة اليمن وكانوا في رحاب مدينة عدن، التي لبست أجمل حللها وأجمل مظاهر زينتها احتفاء بهذه الدورة الأخوية، ونحن كما أشار كثير من الأخوة المسؤولين في اليمن هدفنا من هذه الدورة تعميق روابط الإخاء وتعميق التواصل الرياضي والأخوي بين دول مجلس التعاون وعلى رأسهم المملكة العربية السعودية، واليمن أصبحت عضوًا في هذا المنظومة وأيضا هدفها تعريف أبناء مجلس دول الخليج إلى ما وصلت إليه الجمهورية اليمنية وخاصة في مجال البنية الرياضية التي تعد مدينة عدن الآن عبارة عن مدينة رياضية كاملة حيث أقيم في عدن وأبين ملعبان رياضيان على أحدث المواصفات، كما توجد ملاعب أخرى للتدريب بحجم المواصفات الدولية في هذه البنية الأساسية.
* تعتقد سعادتكم أن الدورة تأثرت بخروج المنتخب اليمني من البطولة؟
** إطلاقا لن يؤثر خروج منتخبنا، فعلى سبيل المثال ومن خلال متابعتي لمباراة أقيمت بين السعودية وقطر ومباراة اليمن والكويت وجدت أن الجمهور حضر المبارايتين في الملعبين -في محافظتين مختلفتين وبينهما مسافة جغرافية- بنفس القوة وبنفس الحماس وهذه الملاحظة وجدها الكثير من المتابعين والصحافيين، وذلك يدل على أن الجمهور اليمني جمهور رياضي ويشجع الكرة ولم يتأثر بالنتيجة لروحه الرياضية العالية.
*ما طموحاتكم حول المستقبل القريب للكرة اليمنية؟
** نتطلع من خلال وجودنا الآن في هذه المنظومة ومن خلال الاحتكاك والتواصل المستمر والاستفادة مما وصلت إليه الكرة الخليجية سنستطيع أن نبني بإذن الله تاريخا رياضيا خلال الأعوام القادمة ولعل كثيرًا من فرق الدول الخليجية عانت من هذا المستوى في بداية مسيرتها، لكن باستمرارها ومتابعتها وصلت إلى مستويات متقدمة وبإذن الله سيصعد الفريق اليمني إلى مستويات الفرق الخليجية الأخرى، ولا شك أن العروض التي قدمها الفريق اليمني كانت جيدة وجميلة رغم عدم تسجيل أهداف إلا أنه لم يمل المحاولات. والكرة اليمنية في النهاية تنبئ بمستقبل واعد ومشرق.
* كلمة أخيرة من سعادتكم؟
** ستكون التنظيمات النهائية بنفس الأريحية وبنفس الحماس حتى آخر لحظة من أيام الدورة، حقيقة استطاعت القيادة وعلى رأسهم فخامة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح، الذي تابع كل صغيرة وكبيرة وكل شاردة وواردة في الدورة ووجوده أعطى زخما إعلاميا ورياضيا مما أكسبها الاستمرار القوي، والتألق المتميز في الدورة، وباعتقادي أن البنية الأساسية الرياضية التي تم بناؤها في محافظتي عدن وأبين ستعطي الفرصة بأن تقيم مناسبات أخرى رياضية سواء على مستوى اليمن أو على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي، ونحن نتطلع إلى أن يكون خليجي 20 بداية جيدة ولافتة لإعطاء الصورة الحسنة لكثير من المتابعين بأن الأوضاع السياسية والأمنية ليست بالصورة التي للأسف الشديد صورتها وتتناقلها وسائل الإعلام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.