الرأي" ترصد مشاعر المواطنين في نجران بمناسبة اليوم الوطني السعودي    أمير تبوك: اليوم الوطني مناسبة نستذكر بها مسيرة البناء والإنجازات    وظائف إدارية شاغرة في شركة الاتصالات    نيجيريا تعتزم إنتاج 1.88 مليون برميل نفط في 2022    إنتغرال : احتفالاً باليوم الوطني عروض مميزة لمشتركي "جوّي TV"    بلدية #ملجية تنهي كافة أعمالها لليوم الوطني السعودي ال 91    مملكة سلمان أمن وأمان    تضمنت فنادق وعقارات وشركات .. الخرطوم تصادر أصول حماس    وزير الخارجية يلتقي وزيرة الشؤون الخارجية والسنغاليين بالخارج في السنغال    مكة والمدينة المنورة الأعلى حرارة    بالفيديو.. سيارة مسرعة تدهس طالبًا بالقرب من مدرسة في بيش    مركز الحوار الوطني بينبع يحتفل باليوم الوطني    "شاموسكا" يقترب من الرحيل عن "الشباب"    "التعاون الإسلامي" تدين الهجوم الإرهابي على جازان بصاروخ باليستي    وزير المالية: أنجزنا إجراءات صرف 568 مليار ريال حتى نهاية أغسطس    "مستشفى الأطفال" بالطائف يحتفل باليوم الوطني 91 هي لنا دار    نجاحات متواصلة للمملكة في استضافة أبرز الأحداث الرياضية العالمية    تدشين جهاز الطب الإتصالي للسكتة الدماغية بمستشفى أجياد للطوارئ    السعودية تمدد صلاحية تأشيرات الزيارة بغرض السياحة    الولايات المتّحدة تجيز إعطاء جرعة ثالثة من لقاح فايزر لفئات محددة    أضف تعليقاً إلغاء الرد    إيتو يعلق على أزمات برشلونة    خادم الحرمين وولي العهد يهنئان رئيس جمهورية غينيا بيساو بذكرى استقلال بلاده    مبادرات ومسابقات في احتفالات جامعة المؤسس بيوم الوطن    التحالف : إحباط هجوم إرهابي بصاروخ بالستي أطلق على جازان    خادم الحرمين يتلقى برقيات تهانٍ من قيادة دولة قطر بمناسبة اليوم الوطني ال 91    أضف تعليقاً إلغاء الرد    إجمالى الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا فى العالم تتجاوز 230 مليون    قرعة كأس رابطة الأندية الإنجليزية    باليوم الوطني ال91.. ما الحدث الأصعب بحياة مؤسس السعودية الملك عبدالعزيز؟    إدارة المرور تكثف عملها الميداني في مواقع الاحتفال باليوم الوطني    بسبب كأس العالم.. "يويفا" يفتح النار على "فيفا"    خليفة حفتر يكلف الناظوري بقيادة الجيش الليبي    بالفيديو.. الشيخ "الشثري" يوضح شروط وإجراءات الطلاق في الشرع    الملك عبد العزيز: زعيم أدرك القيادة المصيرية والتاريخية ب "عبقرية"    زيارة ولي العهد شكّلت فصلاً جديداً في العلاقات الثنائية بين السعودية والهند    «ذا لاين».. يعزز مبدأ التكنولوجيا الخضراء بعيداً عن عوادم السيارات    الأمير محمد بن سلمان يواسي السيسي في وفاة وزير الدفاع السابق    إحباط تهريب 196 كجم حشيش داخل تجاويف مركبة بجازان    في اليوم الوطني.. نستشعر كلمة التوحيد التي قامت عليها البلاد    الرميان: بدأنا بتشييد «نيوم».. وحجر أساس «ذا لاين» هذا العام    صرف 16 مليون ريال لمزارعي القمح المحلي        خادم الحرمين.. «وسطية» تؤكدها «الأقوال» وتسبقها «الأفعال»                المملكة تؤكد تضامنها مع أمن واستقرار السودان    لأول مرة .. محكمة إماراتية تلزم متهماً بحفظ سورة قرآنية        غرفة ينبع تنظم ملتقى الإبداع الاجتماعي "رؤية حديثة لماضٍ عريق"        ديربي الرياض.. صدارة هلالية تصطدم بطموحات شبابية        ( الزواج.. سكن وسكون)    ( الوطن في أعين الشعراء )    الشاعر ناصر القرني يشارك بقصيدة حب الوطن في اليوم الوطني ال91    متحدث الأمر بالمعروف يُحذر من حساب منتحل على موقع ال"تيك توك"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ومن يَسُدُّ طَريق العَارِضِ الهَطِلِ!
نشر في المدينة يوم 06 - 08 - 2021

عملًا بحكمة توارثها الأجيال: «اتَّق شرَّ مَن أَحْسَنْتَ إلَيهِ»، مع ذلك واصلت حكومات دولنا المطَّلة على الخليج العربي وشعوبها مواصلة الدعم المالي للجيران الأشقَّاء الذين ضاقت عليهم الدنيا بما رحبت، بعد أن وقع بعض من سكَّانها تحت الاحتلال الإسرائيلي يقاسون الاضطهاد وهدم المساكن والسجن والتهجير.. وآخرون تحت تسلُّط فئة مستبدَّة ظالمة استولت في غفلة من الزمن على مقادير الأمور بتوجيهٍ ودفع من قوى طائفيَّة همُّها تفتيت مجتمعاتنا، وتمزيق نسيجنا الفسيفسائي الذي جمع الأطياف كافَّة على تعدُّد أصولها ولهجاتها في إطار المحبَّة والأخوَّة والمواطنة.
لم يردع تردِّي الأوضاع الاقتصاديَّة والمعاشيَّة لشعوبهم المستبدِّين الطغاة.. فكانوا في مقدِّمة عصابات الفاسدين، تاركين شعوبهم في فقر وحرمان دفع غالبيَّة المحرومين للسؤال: أين إخواننا العرب؟ نراهم ينعمون بالخيرات، ويتركوننا في فقر مدقع! لكأنَّ هؤلاء المتسائلين لا يعرفون أنَّ الفساد قد استشرى بين قادتهم السياسيِّين والحزبيِّين ورجال طوائف المذهبيَّة، والحقد على الأنظمة المستقرَّة كالمملكة ودول الخليج العربي متواصل.. أتراهم يجهلون أنَّ المملكة وشقيقاتها دول الخليج العربي، لم تقصِّر في حقِّهم! فالسؤال يجب أن يوجَّه إلى من تحكَّم في مسار أمورهم، وتدبير معاشهم.. ويبدو أنَّ أخبار من يعملون من بني قومهم على محاصرة المملكة العربيَّة السعوديَّة بحزام شيعي صفوي بغيض لا يمتُّ للعروبة ولا للإسلام بصلة، لم تصل المقهورين! وقد وثِّقت حلقاته لتربط إيران بالعراق، فسورية ولبنان شمالًا، وبمليشيا الحوثيِّين اليمنيِّين من الجنوب، وبخلايا تدرَّبت على أيدي الفرس ومن يأتمر بأمر طهران من الشرق.. مهمَّتهم كما يأمرهم مرشدهم في قم والعتبات والحسينيَّات القضاء على أهل السنَّة والجماعة في بلد الحرمين الشريفين.. علمًا بأن ملوك الحرمين الشريفين وخدَّامه ما يزالون على العهد باقين، يستمرِّون في الدعم والعون المالي حتَّى للدول التي تآمر قادتها ورجالات طوائفها العقائديِّين ممن باعوا ضمائرهم للشيطان لزلزلة كيان المملكة طمعًا في السيطرة على مقدراتها.. مدَّعين أنَّ بترول السعوديَّة وشقيقاتها دول الخليج ليس ملك البدو العربان، بل هو ملكهم يتصرَّفون في إيراداته بمعرفتهم.
ولأنَّ الله غالبٌ على أمره، فقد سبق اعتداء الكفرة المارقين مرَّات ومرَّات على مقدَّسات المسلمين، وسيَّروا مرتزقتهم لهدم الكعبة المشرَّفة.. ومنهم الأحباش الذين قادهم أبرهة مجنِّدًا الفيلة العملاقة على رأس جنده.. فأرسل الله عليهم طيرًا أبابيل، رمتهم بحجارة من سجيل فجعلتهم كعصف مأكول.. ومثل أبرهة اليوم، العديد من المارقين الآكلين الناكرين، يستجدون المساعدات لقضايا شعوبهم بحجَّة توفير حياة كريمة لهم في الوقت الذي يستأثرون بالمساعدات لأنفسهم وأعوانهم، ويصدِّرون إلى المملكة المخدَّرات الفتَّاكة لتدمير شبابنا، وسلب أموالهم للصرف على مليشيات تقتل وتدِّمر وتثير الذعر والقلق حتَّى بين ما يقارب المليونين من شبابهم الذين وفرَّت لهم المملكة ودول الخليج فرص العمل ليشتركوا مع شبابها الذين تأهَّلوا بالعلم والتدريب على تنفيذ خطط التنمية العملاقة التي تنفِّذها حكوماتنا الرشيدة. ويتقاضى من يعمل من شبابهم في بلداننا رواتب سخيَّة تكفل لذويهم في مدنهم وقراهم الحياة الكريمة.. كما فتحت لرجال المال والأعمال منهم أبواب المناقصات والاستثمارات، فازداد عدد أغنيائهم غنًى، ودخل منهم موسوعة الأثرياء على مستوى العالم.. واللهم لا شماتة.. فالخير خير الله، والمال مال الله يؤتيه من يشاء من عباده.. يجزي من يحسن تدويره بالأجر والثواب، ومن يسيء استخدامه بعقاب شديد يوم لا ينفع مال ولا بنون إلَّا من أتى الله بوجه سليم.. ولسان حالنا ملكًا وحكومة وشعبا، يُردَّدُ قَولَ الشاعر:
وَمَا ثَناكَ كَلَامُ الناسِ عَن كَرَمٍ
وَمَن يَسُدُّ طَريقَ العَارِضِ الهَطِلِ!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.