الخالدي: مجلس الأعمال السعودي الإماراتي يعزز الأهداف الاستراتيجية لرؤية المملكة 2030    تأجيل الدوري المصري والكأس رسميًا    هل ينضم أحمد المحمدي إلى الأهلي؟    تنفيذ حد الحرابة بحق داعشي اعتنق المنهج التكفيري واقتحم مصرفًا بجازان    كوكب المريخ يقترن بنجم قلب الأسد.. اليوم    جائزة الحوار الوطني: 30 سبتمبر آخر موعد لتلقي الأعمال المرشحة    «الإسلامية» تعيد افتتاح 7 مساجد بعد تعقيمها في 4 مناطق    وزير الخارجية يستعرض مع مستشار الرئيس الفرنسي للشؤون الدبلوماسية العلاقات الثنائية    تعليق مدرب منتخب مصر بعد بلوغ "الفراعنة" ربع نهائي أولمبياد طوكيو    «الزكاة والضريبة» تطلق منصة البنود الزكوية.. تعرّف على أهدافها    إنفاذاً لتوجيهات خادم الحرمين.. وصول أولى طلائع الجسر السعودي لإغاثة ماليزيا لمواجهة كورونا    ضبط ورشة مخالفة لتصنيع الأثاث وإزالة مباسط الجوالات بعزيزية مكة    محترف النصر: هدفي العودة للمنتخب.. وسُنقاتل على كافة البطولات    نائب أمير مكة المكرمة يتسلّم التقرير السنوي لأعمال معهد الإدارة    السعودية: 26 مليونا حصلوا على لقاح كورونا    شاهد.. بدء عملية فصل التوأم الطفيلي اليمني "عائشة".. ووالدها يعلق    ارتفاع ضحايا "احتجاجات المياه" في إيران إلى 10 قتلى    أمطار ورياح على عسير لمدة 8 ساعات    الأسهم الأوروبية ترتفع لأعلى مستوى على الإطلاق    آل الشيخ يزور مسجد الغازي خسروا بيك والمدرسة والمكتبة الإسلامية بسراييفو    تويتر تجرّب خدمة التسوق مباشرة عبر خدمتها    استئناف مشروع التوسعة السعودية الثالثة بالمسجد الحرام    #أمير_تبوك يطلع على عدداً من المشاريع التنموية بمحافظة #أملج    جامعة تبوك تعلن عن توفّر عدد من الوظائف الأكاديمية برتبة أستاذ مساعد    تعرف على الإجراءات الحديثة لسفر المواطنين إلى خارج المملكة ..!    زلزال عنيف يضرب آلاسكا وتحذير من تسونامي    الكويت تدين بأشد العبارات استمرار تهديد أمن المملكة واستهداف المدنيين من قبل مليشيا الحوثي    برامج وخدمات لقاصدات المسجد الحرام    تأسيس صندوق استثماري في التقنية ب15 مليار دولار    خادم الحرمين وولي العهد يهنئان ملك المملكة المغربية بذكرى توليه مهام الحكم في بلاده    وكيل محافظة الأمواه يدشن ورشة عمل بعنوان( وجه طليق ولسان لين )    مدير تعليم #المخواة يطلق مبادرة ( شكراً وطني أخذنا اللقاح )    خلال تعاملات الخميس: ارتفاع أسعار النفط وبرنت يتجاوز 75 دولارًا    شراكة سعودية أميركية لتشغيل مجمع بتروكيماويات    الهند تسجل 640 وفاة و أكثر من 43 ألف إصابات جديدة بكورونا    الحصيني: الخميس أول أيام "طباخ التمر" وهذه سمات الطقس خلاله    الرئيس التونسي: 460 فاسداً نهبوا 4.8 مليارات دولار من أموال الدولة    بلغت 82.2 مليار ريال.. الصادرات السعودية ترتفع %120    الفيصل يناقش آليات تلافي تحديات الحج القادم    رسالة الحج تغرد إسلامياً بلغات متعددة قصص وثائقية وروايات إنسانية    هل تقشع حكومة ميقاتي ضباب لبنان؟    العبدلي: قلة مشاركة اللاعبين مع أنديتهم أثرت على الأخضر    فهد بن سلطان: فرص وظيفية وتدريبية لأبناء ضباء    أمير الكويت يعفي وزير شؤون الديوان الأميري من منصبه    إعلام كارداشيان!!    الرصيد لا يسمح..    الفقيه والمؤرخ الحسن الحفظي في لقاء بأدبي أبها        كف يد 3 كُتّاب عدل لاستغلال النفوذ الوظيفي والتزوير والتجارة        الفريق اليحيى يتفقد إدارة متابعة الوافدين بجوازات مكة        158 يوماً لإنهاء مشروع نفق التحلية مع المدينة        آل الشيخ يشارك في القمة العالمية للتعليم    «جامعة جدة» ضمن تصنيف «التايمز» البريطاني    السينما والدراما السعودية: بين أزمة النص ومشكلة الأداء    قائد كلية الملك عبدالعزيز الحربية يشهد تخريج طلبة القوات البرية السعودية المبتعثين لروسيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مسؤولية الكلمة
نشر في المدينة يوم 09 - 04 - 2021

بصفتي من المتابعين لما تقدمه صحيفة المدينة – الغراء – وكنت مشاركاً في صفحة الرأي إلى أمدٍ قريب، فقد وقع نظري مثل غيري على مقالة للأستاذ صالح عبدالكريم الكريم تحت عنوان : (حفلات ليس لها معنى : الطلاق والتقاعد ) يوم الخميس 19/8/1442ه، وكان مقال الأخ صالح ينصب على استنكاره لإقامة احتفالات للمعنيين في سياق العنوان وهم النساء المطلقات ، والإخوة المتقاعدين أمثالي.
ولقد اطلعت على كامل المقال ولم أكن سعيداً بما تضمنه لعدد من الأسباب لعل من أهمها هو شعوري بإن الكلمة مسؤلية وخصوصاً إذا صدرت من أمثال الأستاذ صالح ، الأمر الثاني هو احترام مشاعر المتلقي لا سيما ممن هو مقصود بالحديث وانا هنا أخص بالذكر الزملاء المتقاعدين فهل من اللائق يا استاذنا الكريم ان تطرح مقارنة وارتباط بين مرأة تم طلاقها وما أكثرهن نتيجة لخلاف زوجي وعدم توافق أو لأمور أخرى لايعلم عنها إلا الله وبين موظفين بلغوا ذروة سنام الخدمة لدينهم و وطنهم ومليكهم في مختلف المجالات سواءً كانت تلك الوظائف مدنية وصلوا فيها من خلال عملهم الدؤوب الى أعلى المناصب والمستويات أو من الموظفين العسكريين الذين وصلوا من خلال إخلاصهم وإجتهادهم إلى اعلى الرتب العسكرية ومن ثم تم إحالتهم إلى التقاعد بعد أن أنهوا سنوات الخدمة والعمل المحددة.
لعل من المفيد أن أُذكِر القارئ بأن التكريم قيمة إسلامية رفيعة حث عليها ديننا الحنيف حيث قال صلى الله عليه وسلم حاثاً على هذه القيمة العظيمة ( من صنع اليكم معروفاً فكافئوه فإن لم تجدوا ما تكافئونه فادعوا له حتى تروا أنكم قد كافأتموه).
ولنا في قيادتنا الرشيدة مثلٌ يحتذى به في تكريم ابناءها و مما أذكره الآن تكريم الملك سلمان - حفظه الله - للأستاذ نزار مدني وزير الدولة للشؤن الخارجية الأسبق ومنحه وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الاولى لدوره البارز في العلاقات الدولية بين المملكة ودول عدة حيث كانت له بصمة تستحق التقدير على مستوى العمل الوطني المخلص وغيره كثر ممن قامت حكومتنا الرشيدة بتكريمهم.
وأخيرا أذكركم بالمقولة التي تقول رب كلمة قالت لصاحبها دعني ، والله من وراء القصد وهو الهادي إلى سواء السبيل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.