#أمير_تبوك يطلع على تقرير عن إنجازات وأعمال فرع #وزارة_التجارة بالمنطقة خلال الفترة الماضية    حجار : "أفتياس2" تسلط الضوء على تخفيف حدة كورونا    "البيئة" تدعو مالكي مناهل المياه إلى تصحيح أوضاعها    «لاكاسا تاريفا» تعود بكأس الخارجية.. وكأس الرياضة ل «مفهومة»    إزالة 60 عقارا مخالفا وآيلا للسقوط ب«مدائن الفهد»        تعليم ينبع يشارك العالم الاحتفاء باليوم العالمي للتعليم        العراق: بدء تطبيق خطة مواجهة«داعش»        7380 مستفيداً من خدمات عيادات برنامج مكافحة التدخين بصحة عرعر    جزيرة النورس.. لؤلؤة في البحر الأحمر    الشيخ صباح الخالد الصباح رئيساً لمجلس الوزراء الكويتي    الجامعة العربية ترحب بالتفاهمات الليبية حول توحيد مؤسسات الدولة والتحضير للانتخابات    "الأسهم السعودية" يغلق منخفضا عند مستوى 8829.52 نقطة    انطلاق بطولة المملكة لجمال الخيل العربية الأصيلة    لجنة الإدارة والموارد البشرية تناقش التقرير السنوي لوزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية    لجنة الانضباط توقف مسؤول نادي الهلال 4 مباريات وتُغرم نادي الطائي        حملة لتعزيز الوعي البيئي ب #تعليم_عسير    الفارس " الشربتلي " يفوز بالجائزة الكبري في بطولة " خشم الحصان " بالرياض    سمو أمير منطقة الحدود الشمالية يتفقد قرية الجبهان    سمو أمير منطقة القصيم يستقبل مدير عام المجاهدين    إنهاء معاناة مواطنة تعاني حمل خارج الرحم بمستشفى رابغ    هيئة جدة تبث رسائل حملة "الخوارج شرار الخلق" عبر شاشات جامعة الملك عبدالعزيز    الرئيس المصري يمدد حالة الطوارئ في مصر 3 أشهر    6 مواقع للأحوال المدنية المتنقلة بمنطقة المدينة المنورة    مقتل أحد افراد طاقم سفينة تركية وخطف 15 آخرين قبالة سواحل نيجيريا    #أمانة_الشرقية تنفذ 1791 جولة رقابية خلال ثلاثة أيام    السماح لملاك الشاحنات المستوردة قبل 1 يناير بتسجيلها "نقل عام"    "أوبك": اعتماد العالم على النفط سيظل لعقود    انطلاق الموسم الثاني من برنامج صباحكم SBC بنسخته الجديدة    روسيا تسجل 21127 إصابة جديدة بكورونا    كانت ملكا لرئيس السنغال.. 1,5 مليون يورو للوحة بيار سولاج    وزارة التعليم تبدأ تسجيل المستجدين في الصف الأول الابتدائي للعام الجديد    اهتمامات الصحف السودانية    سمو أمير الجوف يستقبل مدير التعليم بالمنطقة    وفاة الإعلامي والأديب عبدالله مناع    المملكة تتقدم إلى المرتبة 14 عالمياً في نشر أبحاث كورونا    كوير والهطيلي يزفان محمد لعش الزوجية    أمريكا: نواجه أسوأ أزمة اقتصادية بسبب كورونا    آل الزهير.. مؤسسو الزبير النجدية    ختامها مسك    لا لمكافأة الحوثي وخامنئي.. التراجع عن التصنيف «كارثة»    الله لا عادها من أيام    تدشين بوابة أيام مكة للبرمجة والذكاء الاصطناعي اليوم    أنصفوا الاتحاد والأهلي يا «مسابقات»        الحذيفي مستشارا بالحرمين    منصة إلكترونية موحدة لخدمة زوار الحرمين    قرعة آسيا.. الهلال في التصنيف الأول.. والنصر والأهلي في الثاني    فلادان يفاجئ الاتفاق بمهاجم شاب    فايز الغبيشي عريساً        إعادة تشكيل «وطنية متابعة الملك عبدالله للحوار»    "التعليم" تعلن إطلاق تطبيق "مصحف مدرستي" الإلكتروني    الحوار الوطني صلاح وإصلاح ونقلة للتعولم    أمير الرياض يعزي ذوي الشهيدين الحربي والشيباني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القصبي: الدول العربية تنظر إلى الصين كشريك موثوق لتحقيق التنمية المشتركة
نشر في المدينة يوم 24 - 11 - 2020

قال معالي وزير الإعلام المكلف الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي رئيس الدورة الحالية لمجلس وزراء الإعلام العرب أن الدول العربية تنظر اليوم إلى الصين بوصفها شريكاً دولياً موثوقاً لتحقيق أهداف التنمية المشتركة في جميع المجالات، ومنها المجال الإعلامي، مبينا أن الدول العربية تنظر إلى مبادرة الحزام والطريق نظرة شاملة تفوق محدودية النظرة الاقتصادية، إذ تعد هذه المبادرة مشروعاً للشراكة والتواصل بين الشعوب سياسياً وثقافياً واجتماعياً.
جاء ذلك خلال ترأس الدكتور القصبي اليوم أعمال الدورة الرابعة لندوة التعاون العربي - الصيني في مجال الإعلام والتي عقدت افتراضياً بعنوان: "مسؤولية الإعلام في تعزيز التنمية العربية الصينية المشتركة في ظل جائحة كورونا "كوفيد -19"، ونظمتها جامعة الدول العربية بالتنسيق مع مكتب الإعلام لمجلس الدولة بجمهورية الصين الشعبية.
ورحّب معاليه في بداية الندوة برئيس مكتب الإعلام بمجلس الدولة بجمهورية الصين الشعبية ونائبه، وأصحاب المعالي وزراء الإعلام العرب، ورئيس قطاع الإعلام بالأمانة العامة لجامعة الدول العربية، ومسؤولي الإعلام بالدول العربية وجمهورية الصين الشعبية. وقال معاليه: "إن مسيرة الشراكة بين الدول العربية والصين، عبر منتدى التعاون الصيني العربي، التي انطلقت بعد زيارة فخامة الرئيس هو جينتاو رئيس جمهورية الصين الشعبية إلى مقر جامعة الدول العربية في 30 يناير عام 2004، تمثل اليوم أنموذجاً رائداً ومثالياً من التعاون والشراكة والتفاعل بين الشعوب، من أجل تحقيق أهداف المنتدى المتمثلة في تعزيز الحوار والتعاون المشترك في مختلف المجالات".
وقدم الدكتور القصبي الشكر الجزيل إلى الأصدقاء في الجانب الصيني على دورهم الفاعل في إنجاح أعمال الدورة الثالثة للندوة، التي عقدت بمدينة غوانقتشو في إبريل 2012، تحت شعار "تعزيز التعاون الإعلامي من أجل تقوية علاقة الصين والدول العربية في مجال الاقتصاد والتجارة"، وتناولت موضوعين في غاية الأهمية، هما الدور الذي يلعبه الإعلام في تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية، وسبل استغلال تكنولوجيا الإعلام الحديثة لحفز العلاقات الاقتصادية والتجارية المشتركة.
وأكد معاليه أن جائحة كورونا فرضت على العالم تحديات غير مسبوقة وضعت دولنا ومؤسساتنا في مواجهة أزمة دولية غير مسبوقة، مشيراً في هذا الصدد إلى أن ما بذلته المملكة العربية السعودية خلال فترة رئاستها أعمال مجموعة العشرين للعام 2020، من جهود كبيرة مع جميع الدول الأعضاء، وعلى رأسها جمهورية الصين الشعبية، في تنسيق الجهود لوضع السياسات اللازمة لمكافحة هذا الوباء، حيث ترأست قمة استثنائية افتراضية، صدر عنها بيان مشترك أكد الأولوية القصوى لمكافحة الجائحة وتبعاتها الصحية والاجتماعية والاقتصادية المتداخلة فيما بينها. وبين أن دول مجموعة العشرين تبنت معالجة الآثار الصحية والاقتصادية والاجتماعية للجائحة، حيث قدمت 21 مليار دولار لتطوير النظام الصحي العالمي و11 تريليون دولار لدعم الشركات وحماية الأفراد من الجائحة، و14 مليار دولار لتخفيف أعباء الديون على البلدان الأكثر عرضة للخطر، كما أطلقت مبادرة الرياض لمستقبل منظمة التجارة العالمية، مؤكدة دعم الجهود الدولية الرامية لتوفير لقاحات للحماية من فيروس كورونا.
وأوضح معاليه أن الإعلام العالمي واجه بدوره تحدياً مهماً خلال فترة الجائحة بسبب انتشار الإشاعات والمعلومات المغلوطة عن فيروس كورونا المستجد "كوفيد - 19"، والتشكيك في الحقائق العلمية حوله، ما هدد بتقويض الجهود المبذولة في التوعية بخطر المرض، وضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية التي فرضتها الحكومات على مواطنيها. وأشار إلى أن المؤسسات الإعلامية الرسمية بذلت جهوداً مضاعفة، بالتنسيق مع المسؤولين في القطاعات الصحية في بلداننا، من أجل إيصال الرسائل الحقيقية عن الفيروس، وطرق الوقاية منه، والتصدي للشائعات والمعلومات مجهولة المصدر، التي تشكك في حقيقة وجود الجائحة، أو في خطرها، أو في سلامة الإجراءات الاحترازية المتخذة للحد من انتشارها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.