ميليشيا الحوثي تستهدف أنبوب صافر النفطي في مأرب    كورونا حول العالم: الإصابات فوق المليون و200 ألف    "الصحة": تسجيل 191 حالة جديدة بفيروس كورونا    "الأرصاد": سحب رعدية ممطرة ورياح نشطة على 9 مناطق    عم رجل المرور العتيبي يكشف كيف وقع حادث الدهس الذي تسبب في وفاته    بالفيديو.. فيديو طريف لطفل صغير يوجه رسالة عفوية لمن يجلبون حلاقين للمنازل    بالفيديو.. الأمير بدر بن عبدالمحسن يروي سبب علاقته الخاصة بجدته.. ومشاعره لحظة وفاتها    استشهاد جندي في الحد الجنوبي.. ونائب أمير جازان ينقل تعازي القيادة لذويه    بالفيديو.. “الصحة”: المملكة مُتميزة في التحكم بإصابات “كورونا”.. وهكذا يتلاشى خروج الوضع عن السيطرة    خبير مصرفي: لا زيادة في التحويلات المالية بعد أزمة «كورونا»    فضائح فيفا: وفاة الرئيس السابق لهندوراس عن 76 عاماً    «التجارة»: خدمة 84 ألف عميل وتنفيذ 69 ألف عملية إلكترونية    الصين تعلن 30 حالة إصابة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا                الدفاع المدني يدشن حملة لتوعية الأسر            بتحمل الدولة 60% من رواتب السعوديين في القطاع الخاص    تفاعلاً مع تغريدات حساب الهلال    فاجأ الوسط الرياضي بطريقته الغريبة    يتدرب ساعتين يومياً بالمنزل    قيادة حكيمة وإدارة رائدة عالميا وقوافل خير وعطاء    اتحاد القدم يثقف المدربين ب«أوسكار»    سقوط القيم أمام الأزمة    الوهم الإيراني    لاستبدالهم بموالين..الحوثي ينقلب على«المؤتمريين»    القطاع الخاص لن ينهار بعد مبادرات مؤسسة النقد    عزل 6 أحياء بجدة.. «الداخلية»: لحمايتكم.. استشعروا المسؤولية    «عظيمة» بشهادة الغير    الملك المرابط على ثغر الفايروس !    هل نستطيع أن نتغير ؟!    لولوة آل خليفة.. بلسم آلام المحرومين والمحتاجين    عن جائحة «كورونا».. ماذا قالت «جارة القمر» ؟    عقود الزواج    تعليق العقود في زمن كورونا    «إنسانية وطن» لتوعية المقيمين والمخالفين ب 8 لغات عالمية    الحقيقة لا تغطى بغربال    رابطة اللاعبين المحترفين تحذر من تقليص رواتب لاعبي الدوري الإنجليزي    الشاب الذي هز العالم    «ويفا» يخشى أن تلحق إنجلترا وإيطاليا ببلجيكا وتلغيا مسابقتيهما    متوفى على عربة مكشوفة.. يستنفر السلطات المصرية    رويبضات الأزمات!!    احذروا التافهين..!!    طمأنة موظفي القطاع الخاص    من يتغير.. «نحن» أم «هم»..؟!    كلنا أغنياء.. فلندعم خير حبيبتي    التخفيف.. من رسائل التخويف!    أمراء ووزراء: خادم الحرمين وفر الاستقرار الوظيفي للسعوديين بالقطاع الخاص    لفتة كريمة    إعلام وعلاقات جامعة الملك خالد تقدم دورة "دور العلاقات العامة في مواجهة الأزمات"    النيابة العامة تعلق على واقعة الاعتداء على رجل أمن أثناء مباشرته مهامه    بالصور .. حادث اصطدام مروع بين 3 مركبات تقل عددا من مرابطين الحد الجنوبي وفريق التوعية يتدخل لإنقاذ المصابين    "العدل" توجه بإزالة لقب "دكتور" من وصف القضاة وتوضح الأسباب    "البيئة" تودع أكثر من 110 ملايين ريال دعمًا لصغار مربي الماشية    بالصور .. دفن طفل مسلم أصيب بكورونا في بريطانيا وأهله يحضرون جنازته عبر الهواتف    أنامل على أوتار الخيال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حرب بلا هوادة.. على منغّصات السعادة!
نشر في المدينة يوم 28 - 02 - 2020

إذَا أَدرَك الإنسَان أَنَّ مِن حَقِّه أَنْ يَكون سَعيدًا، سيُكَافح بأَيديهِ وأَقدَامهِ، وبأَسنَانهِ وأَظَافِرهِ، وسيُجابه كُلّ المَصَاعِب التي تَعتَرض طَريقه، وإنْ لَم تُسَاعده هَذه اليَوميَّات فِي سَعيهِ الحَثِيث، أَو يَجد فِيهَا مَفَاهيم تُعينه عَلَى تَجَاوز المُكدَّرَات، فهي -عَلَى الأَقَل- لَن تَضع المَزيد مِن العُثرَات فِي طَريقهِ:
(الأحد): لَا عَلَاقَة بَين الثَّرَاء والسَّعَادَة.. هَذا مَا يُؤكِّده كَثيرُون، وإذَا كَان الأَمر كَذلِك، فمِن أَين تَأتِي السَّعَادَة؟.. إنَّه سُؤالٌ بَسيط، يُجيب عَنه الفَيلسُوف «جيمسون» حِينَ يَقول: (مِن السّخف، الاعتقَاد أَنَّ زِيَادة الرَّفَاه تَعنِي السَّعَادَة، السَّعَادَة تَأتِي مِن القُدرَة عَلَى الإحسَاس بعُمق، والتَّمتُّع ببسَاطة، والشّعُور بأَنَّ العَالَم لَا يَزَال فِي حَاجةٍ إِلَيك)..!
(الاثنين): هَل للإنسَان سَعَادَة وَاحِدَة، أَم سَعَادَتين؟.. وإذَا كُنَّا نَعرف السَّعَادَة الأُولَى، فأَين تَقَع السَّعَادَة الثَّانية؟.. لَن أُطيل فِي هَذا السُّؤَال، لأَنَّ الأَديب «هيجو» تَطوّع -مَشكُوراً- بالإجَابَة عَنه حِينَ قَال: (يَعيشُ المَرء بَين سَعَادَتين مِن حَاضرهِ ومُستَقبلهِ.. أَمَّا الأُولَى، فيَكفُلهَا العَدْل، وأَمَّا الثَّانيَة، فيَحرسهَا الرَّجَاء والأَمَل)..!
(الثلاثاء): يَتجَاهل الكَثير مِن الفَلَاسِفَة، عَلَاقة السَّعَادَة بالصِّحَّة، لأنَّ المَريض –غَالِباً- يُصَاب بالحُزن، ويَبتَعد عَن السّرُور، وقَد أَشَار إلَى هَذه النُّقطَة «الصحيَّة»، الفَيلسوف «هيتو باديا» ، حَيثُ قَال: (الصحَّة هي السَّعَادَة عِندَ الحيوَان النَّاطِق)..!
(الأربعاء): مِن الغَريب أَنَّ السَّعَادَة لَا جذُور لَهَا، بَينمَا الأَلَم والمَصَاعِب والمَتَاعِب؛ لَهَا جذُور يَرَاهَا النَّاس، ويُدركهَا العَارِفُون، وقَد أكَّد هَذا المَعنَى «ميخائيل نعيمة» حِينَ قَال: (جذُور اللَّذَّة فِي الأَلَم، وجذُور الأَلَم فِي اللَّذَّة، أَمَّا السَّعَادَة فلا جذُور لَهَا البَتَّة)..!
(الخميس): تَمَدُّد الرَّغبَات؛ وإطلَاق النَّفس لتُمَارس شَهوَاتهَا، أَمرٌ يُفقِد السَّعَادَة طَعْمهَا، ويَجعلهَا أَمراً رُوتينيًّا مُملًّا.. إنَّها تَمَامًا مِثل ذَلك الرَّجُل المُدخِّن، الذي كُلَّمَا اشتَهَى سِيجَارَة أَشعَلهَا، ليَتحوَّل التَّدخين –مَع الوَقت- إلَى عَادَة، ولَيس إلَى مُتعَة، وقَد سَبقنَا إلَى هَذا المَعنَى الفَيلسُوف «ميل» حِينَ قَال: (تَعلَّمتُ أَنْ أَجِد السَّعَادَة؛ فِي كَبح جمَاح الرَّغبَات)..!
(الجمعة): للمَرَّةِ الأَلف، يَربط النَّاس بَين السَّعَادَة والاستقرَار المَالي، أَو السَّكَن البَاذِخ، ولَكن هَل السَّعَادَة فِيهمَا؟.. لَن أُجيب عَن هَذا السُّؤَال، بَل سأَستَعين بصَديقٍ فَيلَسوف مِثل «سقراط»، الذي قَال لِي ذَات مَرَّة: -يا أحمد- (لَا تَبحَث عَن السَّعَادَة فِي القصُور، أَو فِي المَال)..!
(السبت): إذَا كَانَت السَّعَادَة لَيسَت فِي القصُور، ولَا فِي المَال أو الوَنَاسَة، فأَين تَقَع إذًا؟.. مِن هُنَا يَدلُّنَا الفَيلسوف «دوجلاس جيرولد»؛ عَلَى خَارِطةِ الطَّريق، قَائِلاً: (لَا تَبحَث عَن السَّعَادَة فِي الخَارِج، ابحَث عَنهَا فِي نَفسِك)..!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.