وزير الصناعة والثروة المعدنية يشيد بالتعاون بين المملكة وباكستان في قطاعي الصناعة والتعدين    إزالة الأسوار المحيطة بالمقر الرئيس لوزارة الشؤون البلدية في الرياض    رئيس حكومة الوحدة الليبية يدين هجوم قوات الاحتلال على المسجد الأقصى المبارك    القيادة تهنئ رئيسي روسيا وقرغيزية بذكرى يوم النصر    إغلاق 993 منشأة تجارية مخالفة في المدينة    «حرس الحدود» يضبط 802 كيلو جراماً من الحشيش ويقبض على 25 متهماً بجازان ونجران    صلاة العشاء ليلة 27 رمضان من المسجد الحرام    دوريات الأمن تبث الطمأنينة    الأمر بالمعروف يطلق برامج توعوية في عيد الفطر    مؤشرات كورونا مستقرة وانخفاض الحالات الحرجة    «يويفا» يهدد بمعاقبة أندية مشروع "دوري السوبر الأوروبي"    بايرن ميونيخ بطلًا ل الدوري الألماني    #وظائف هندسية وإدارية شاغرة بفروع شركة نوماك    277 نوعاً من الطيور المهاجرة تعبر أراضي المملكة    ضبط منفذي عملية السطو على ناقلة أموال الدلم    توقعات حالة الطقس غدًا الأحد    460 مليون ريال تبرعات «فرجت»    أمر ملكي بترقية أعضاء في النيابة العامة    أمانة الطائف تنفذ عمليات رش وإصحاح بيئي في 160 موقعاً بالطائف    وصول أولى دفعات منحة المشتقات النفطية السعودية إلى ميناء عدن في اليمن    الرئاسة اليمنية تتهم الحوثيين بتصعيد القتال في مأرب    أمانة الطائف والبلديات المرتبطة تدعم جهود تهيئة مصليات العيد    النفيسة: طالبت بالحسيني بعد إقالة رازفان    نهاية حافلة بالنجاح للعام الدراسي    تطبيقًا للإجراءات الاحترازية .."أمانة الشرقية" تلزم المطابخ باستقبال ذبيحتين فقط لكل شخص    ساعات قليلة ويسقط الصاروخ التائه.. فأين؟    تتضمن فنادق ودور سينما ومطاعم.. اعتماد 32 مشروعاً تنموياً استثمارياً سياحياً في الدمام    التجارة: الرقم المجاني الموحد "1900" يخدم كل عملاء الوزارة لقطاعي الأعمال والمستهلك    السودان والكنغو يعقدان مباحثات مشتركة    الشؤون الإسلامية بالجوف تجهز 354 مسجدا وجامعا لصلاة عيد الفطر    "واتساب" تؤجل تطبيق قواعدها بشأن الحفاظ على سرية البيانات    تعادل برشلونة وأتلتيكو يمنح الريال فرصة الصدارة    من مشروع الأمير محمد بن سلمان لتطوير المساجد التاريخية بالمملكة.. مسجد أبي بكر الصديق في نجران    مصر تعلن إجراءات جديدة على المسافرين الوافدين لمواجهة فيروس كورونا    رئيس وزراء باكستان يصل إلى المدينة المنورة    رسميًا .. نيمار باقٍ ب باريس سان جيرمان حتى 2025    رفع 20 طناً من النفايات يومياً بالمسجد الحرام    الخطوط السعودية تتصدر تصنيف مقدمى خدمات النقل الجوي    مصادر تكشف مدى إمكانية السفر بالهوية الوطنية لدول مجلس التعاون    إحالة 11 مصاباً بكورونا للنيابة العامة في حائل لمخالفتهم تعليمات الحجر الصحي    السفارة في مدريد تنبه المواطنين بشأن تمديد قيود الدخول ل«إسبانيا»    النفط يرتفع وبرنت عند 68.28 دولار للبرميل    لليوم الثالث.. تركيا تقصف مناطق الأكراد ومخاوف من إصابة مدنيين    اهتمامات الصحف اللبنانية    #أمير_منطقة_الرياض يرعي حفل ختام أعمال ملتقى خط الوحيين الشريفين    الملك يوافق على بناء جامع خادم الحرمين في باكستان    المرأة السعودية شريكا    «نسل الأغراب».. دراما الثأر والإثارة والتشويق    عرّب وليدك    «اتحاد اليد» ينظم دورة حكام للسيدات    سباق العالم نحو السعودية    الرؤية والرواية    الشؤون الإسلامية بحائل تنفذ برنامجاً توعوياً بأربع لغات عالمية للتوعية بخطر فيروس كورونا    مدرب الشباب: سنعوض في المباريات ال4 المتبقية    الفن يوثق مشاعر الوطن في ذكرى بيعة ولي العهد    الحثلان: أربع سنوات تسجل بمداد من ذهب    فقدهم في حريق بجدة..مقيم يودع أطفاله الخمسة برسالة مؤثرة    المملكة شهدت إنجازات قياسية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاحتفاء بالحياة.. طوق النجاة
نشر في المدينة يوم 25 - 10 - 2018

لَا يَكفِي أَنْ تَتنفَّس؛ لتُثبت أَنَّك عَلَى قَيد الحيَاة، بَل الأحيَاء هُم الذين يَشعرون بالامتنَان لكُلِّ لَحظَة، مَهمَا طَالَت بِهم الأَعمَار أَو قَصُرت.. فقَديماً قَال أَجدَادُنَا: إنَّ النَّوم للكَلب و»الهلبَاج»، وقَالوا: إنَّه ل»الرّخُوم»، وكُلُّ ذَلك يُؤكِّد؛ أَنَّ مَن يُريد الاستمتَاع بالحيَاة، عَليهِ أَنْ لَا يَنَام إلَّا قَليلاً، وقَد أَحسَن المَثَل الأَلمَانِي حِينَ قَال: (النّوم أَخطَر لِصٍّ يَسرق الحيَاة)..!
ولأنَّ الحَيّ كَائِن مُتغيِّر؛ فهو يَنمُو، وكُلّ الأشيَاء تَنمُو مِن حَولهِ وتَتغيَّر، وإذَا كَانت الأمُور جَامِدَة؛ فهَذه كَارثَة، وفِي ذَلك يَقول أَحَد الفَلَاسِفَة: (إذَا بَقِيَت الأَشيَاء فِي حيَاتِك عَلَى حَالِهَا، فاعلَم بأنَّك لَم تَتغيَّر).. فالحيَاة لَهَا صورٌ مُتعدِّدة، وكُلٌّ يَرَاهَا بمِنظَارهِ، ولَكَ أَنْ تَتخيَّل الحيَاة وفق هَذه المَنَاظِير؛ التي لَخَّصهَا أَحد الأُدبَاء فِي قَوله: (الحيَاة تَجَارُب فِي نَظَر كِبَار السِّن، والحيَاة كِفَاحٌ فِي نَظَر الأَقويَاء، والحيَاة قَصيرةٌ فِي نَظَر الضُّعفَاء)..!
والسُّؤَال هُنَا: مَتَى تَكون حيَاة الفَرد صَحرَاء قَاحِلَة وجَافَّة؟.. هَذا سُؤال أَجَاب عَنه أَحَد الأُدبَاء قَائِلاً: (إذَا لَم تَكُن فِي حيَاة الوَاحِد مِنَّا أَحداثٌ؛ تَستَحق المُرَاجعَة أَو الاغتبَاط، أَو لَا يَستَفيد مِن ذِكرها أَحَد، فهَذا دَليلٌ عَلَى أَنَّها حيَاة قَاحِلَة ومُجدبَة)..!
والسُّؤال الآخَر: كَيف نَنظُر إلَى التَّغيُّرات فِي حيَاتِنَا؟.. إنَّه سُؤالٌ بَسيط؛ أَجَاب عَنه أَحَد الأُدبَاء قَائِلاً: (بَعض النَّاس؛ يَنظرُون إلَى مَا يَطرَأ عَلَى حيَاتِهم مِن تَغيُّرات؛ عَلَى أَنَّه تَهديد لَهم، أمَّا الإنسَان النَّاضِج؛ فإنَّه يَعلَم أَنَّ الحيَاة مَزيجٌ مِن السَّعَادَة والشَّقَاء، والنَّجَاح والإخفَاق، ولهَذا يَتكيَّف مَع كُلِّ الظّرُوف، ويَجد نَوعاً مِن السَّكينَة فِي كُلِّ الأَحوَال)..!
وإذَا مَرَرتَ بالحيَاة، فحَاول أَنْ تَتطلَّع إلَى الأَفضَل، والأَجمَل والأَكمَل، ولَا تَكُن مِثل أُولئِكَ الذين عَنَاهم أَحَد الفَلَاسِفَة بقَولهِ: (إنَّ بَعض النَّاس يَمرُّ بالحيَاة؛ كَمَا يَمرُّ الكَنَّاس بدَكَاكين الصِّنَاعَة، لَا يَنظُر إلَى حِلية أَو زَخرَفَة، لأنَّ الأَمر لَا يَعنيهِ، أَو كَمَا يَمرُّ الفَلَّاح الأَجير بالسَّنَابِل الحَافِلَة، والثِّمَار الطَّالِعَة، فلَا يُفكِّر إلَّا فِي أُجرتهِ وحَسْب)..!
حَسنًا.. مَاذا بَقي؟!
بَقي القَول: لَو أَردنَا أَنْ نُشبِّه الحَيَاة؛ لوَجدنَا أَمَامنا قَامُوساً مِن التَّعريفَات، ولَكن أَكثَرهَا تُنسَى بسُرعة، غَير أَنَّ بَعضها يَستَحق التَّأمُّل، ومِن المُستَحيل أَنْ تَنسَاه لطَرَافتهِ وغَرَابتهِ، مِثل تَعريف ذَلك الأَديب الذي يَقول: (الحيَاة كَأنَّها لُغَة أَجنبيَّة؛ يُخطئ الكَثيرون فِي نُطقِهَا)..!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.