سمو الأمير مشعل بن ماجد يعزي جمال بالخيور    خطيب المسجد النبوي: زيارة المدينة ليست شرطاً لصحة الحج.. ومَن وصل إليها يُشرَع له زيارة البقيع وقباء وشهداء أحد    «الجوازات» تكشف حقيقة إرسال رسالة ل «رب الأسرة» حال سفر المرأة    القبض على ثلاثة أشخاص تورطوا بارتكاب عددٍ من حوادث السرقة    العبث الإيراني.. وأمن الملاحة الدولية!    «مدينة الحجاج» بحالة عمار تودع ضيوف الرحمن    229 شركة عقارية مؤهلة للبيع على الخارطة    الشرعية تسيطر على عتق بشبوة.. والانتقالي يدعو للتحقيق    الهيئة الملكية بالجبيل تنظم الملتقى السنوي لمعهد اللغة الانجليزية    أمير الجوف يطلع على مراحل استخراج السمح    "الرئاسة" تسيطر على المراكز الأولى و"الفائزة" أسرع "الحيل" وصولاً لخط النهاية...في أخر أيام الأشواط التنشيطية لمهرجان ولي العهد    افتتاح أكبر مسجد في أوروبا بالشيشان وأمين رابطة العالم الإسلامي يلقي خطبة جمعته الأولى    شاهد.. دهس طفل داخل محطة وقود بالطائف أثناء ملاحقته لكرة سقطت منه    بمشاركة 63 دولة… سعوديون يشاركون في المسابقة العالمية للمهارات بروسيا    أمير الشرقية: المؤلف السعودي يمتلك القدرات العلمية والفنية للتميز وإثراء المكتبة العربية    تدشين ثلاثة كتب سعودية مترجمة للصينية في معرض بكين الدولي للكتاب 2019    احتجاجات في باريس تطالب بطرد وزير الخارجية الإيراني    «الخريجي» يطمئن على صحة المواطن المصاب بطلق ناري في تركيا    رئيس منظمة الحج والزيارة الإيرانية يزور الحجاج الإيرانيين المنومين في مستشفى النور التخصصي بمكة المكرمة    سمو أمير الشرقية: المؤلف السعودي يمتلك القدرات العلمية والفنية للتميز وإثراء المكتبة العربية    " موسم الطائف " يشكّل منصة رائدة لدعم الأُسر المنتجة    المسعودي لقادة وقائدات المدارس: الطلاب والطالبات أمانة وسلامتهم فكرياً وجسدياً وعلمياً واجب وطني    بالفيديو… النصر يفوز على ضمك بثنائية في انطلاق الدوري السعودي للمحترفين    قوات النظام السوري تحاصر نقطة المراقبة التركية في إدلب    “سلمان للإغاثة” ينقذ حياة رضيعة يمنية رُزقت أسرتها بها بعد انتظار 10 سنوات.. ووالدها يروي التفاصيل    سفير خادم الحرمين الشريفين لدى بريطانيا يزور المرضى السعوديين في مستشفى بلندن    بالفيديو… الأهلي والعدالة يقتسمان انطلاقة مشوارهما في الدوري    «الأرصاد» تنبه من سحب رعدية على عدة محافظات بمنطقة مكة    رسميًا.. إصابة حمدالله بالتواء في مفصل القدم (فيديو)    اهتمامات الصحف التونسية    حالة الطقس المتوقعة اليوم الجمعة    حمدالله يواصل الأرقام القياسية    سمو سفير خادم الحرمين الشريفين لدى بريطانيا يزور الملحقية العسكرية السعودية في لندن    خادم الحرمين وولي العهد يهنئان رئيس أوكرانيا بذكرى استقلال بلاده    المحكمة التجارية تُلزم رئيساً تنفيذياً سابقاً بدفع نحو 153 مليون ريال لإحدى شركات التأمين    “التجارة” تشهر بمواطن ومقيم لإدانتهما في جريمة تستر بالدمام        خالد صدقة    عودة المها العربي.. قصة نجاح للوطن (1-3)                            بعد اعتماد الوزير لقواعدها الجديدة        مشروع تطوير الساحات الخارجية    أخوة.. ومرجلة.. وتوجيه    «الحبوب» تطرح مناقصة لاستيراد 780 ألف طن شعير    «بانوراما التاريخ» تجذب آلاف الزوار ل «سوق عكاظ»    «التدريب التقني» بتبوك تكرم المشاركين في موسمي العمرة والحج    إنقاذ حياة مصاب بنزيف داخلي وتهتك بالحجاب الحاجز بمستشفى صامطة العام    الغذاء والدواء تحذر : «حمام زيت كيراتين وطين خاوة» يحتوي على بكتيريا    لأول مرة.. علاج الخيول ب«التبريد»    المضادات الحيوية سبب لسرطان القولون    نقص فيتامين "د" لدى الأطفال يؤدي إلى زيادة السلوك العدواني وتعرضهم للاكتئاب في المراهقة    إطلاق خدمة إلكترونية للتحقق من الشهادات الجامعية المزورة قبل الاستقدام من الخارج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أصول رئيس وزراء بريطانيا الجديد تركية
نشر في المدينة يوم 23 - 07 - 2019

من المتوقع أن يعلن حزب المحافظين البريطاني اليوم، الثلاثاء، عن نتيجة التصويت لاختيار رئيس جديد له، ويكاد المراقبون لمسيرة تصويت الحزب يجمعون على أن بوريس جونسون سيكون هو الرئيس القادم للحزب، وبالتالي رئيس وزراء بريطانيا الذي يحل محل رئيسة الوزراء الحالية، ويرث منها عبء القضايا المتشعبة المتعلقة بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي بأقل قدر من الخسائر المادية والمعنوية. وكان بوريس جونسون من قادة حملة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي ومن أكثرهم شراسة في هذا الأمر، حتى أن تصريحاته دفعت بعض السياسيين الى تقديم شكوى ضده في المحاكم تتهمه فيها بالغش والكذب فيما يتعلق بعلاقة بريطانيا بأوربا.
ويصف البعض رئيس الوزراء القادم أنه نسخة بريطانية من دونالد ترمب، الرئيس الأميركي، أسلوباً وسياسة. ووعد بوريس جونسون بأنه سيخرج بريطانيا من الاتحاد الأوربي حتى بدون اتفاق مع الاتحاد، وتردد أنه قد يجمد عمل البرلمان إذا اكتشف أنه لا يستطيع تمرير قرار خروج بريطانيا، بدون اتفاق، عبره. لذا سارع البرلمانيون للتصويت بنجاح، الأسبوع الماضي، على قرار يجعل من الصعب أو غير الممكن على أي رئيس وزراء تجميد عمل برلمانهم.
ولدى بوريس جونسون خبرة سياسية جيدة وواسعة فهو كان عمدة مدينة لندن، وأثار الكثير من الجدل حول عمله وشخصيته، كما تولى وزارة الخارجية، وهو عضو في البرلمان لسنوات عديدة. وقد أرسل لي أحد الأصدقاء معلومات عن الرئيس القادم لوزراء بريطانيا لم أكن أعرفها من سابق وأعتقد أنه من الأفضل الاطلاع عليها لفهم شخصية الرجل. فمنذ قرن من الزمان، في مثل هذا الوقت، كما قال صديقي، كان وزير خارجية تركيا علي كمال بيه، الذي أنشأ جمعية، في وقتها، تطالب بأن تصبح تركيا محمية بريطانية. وعندما أكمل أتاتورك استعادة تركيا من قبضة البريطانيين والفرنسيين والإيطاليين واليونان والأرمن في نوفمبر 1922 عمل على اعتقال علي كمال الذي أعدم شنقاً وعلقت جثته على شجرة. ويقول صديقي: «خلال بضعة أيام من الآن سيصبح حفيد علي كمال، بوريس جونسون، رئيساً لوزراء المملكة المتحدة. فابن علي كمال، عثمان، غيَّر اسمه الى ويلفرد جونسون مستخدماً اسم ولقب أم أمه قبل الزواج. وكان علي كمال، الوزير التركي، صحفياً وسياسياً كما كان الحال مع حفيده ستانلي جونسون وأولاد ستانلي، بوريس وجو، اللذين عملا
في الصحافة وتوليا مناصب وزارية (في بريطانيا) . وتحمل أختهما راشيا صبيحة جونسون اسم الزوجة الثانية لعلي كمال».
يتولى بوريس جونسون رئاسة وزراء بريطانيا في وقت تاريخي بالنسبة للبلاد، إذ إن الانسحاب من الاتحاد الأوربي، والذي سيتم بشكل أو آخر، سيؤدي الى تغييرات كثيرة في الأنظمة والمجتمع والاقتصاد، فالأنظمة سيتم استبعاد ماهو أوربي منها وإحلال جديد محلها، والمجتمع سيشهد انقساماً ما بين الأوربيين القادمين من أوربا والبريطانيين، والاقتصاد سيتغير حيث سيصبح التصدير لأوربا والاستيراد منها يتطلب إجراءات مختلفة، وستجد الشركات الكبيرة أن عليها مقارنة حسنات وسيئات تواجدها في لندن أو أوربا، كما ستجد بريطانيا نفسها في انتظار حسن نية أميركا، اقتصادياً لها. وكانت بريطانيا أقرب دول العالم الى أميركا وهناك تاريخ لتوحيد الموقفين الأميركي والبريطاني تجاه قضايا العالم، لذا نجد أن اختيار بوريس جونسون، القريب من دونالد ترمب، رئيساً لوزراء بريطانيا ربما يؤدي الى تقارب أكثر مابين الرجلين والبلدين. ونشاهد تحالفاً محتملاً يعيد بوصلة واشنطن باتجاه بريطانيا وأوربا كحليف يكاد الأميركيون يفقدونه ويجد البريطانيون أنفسهم ما بين خيار أن يكونوا أوربيين وهو خيار لا يبدو أنهم يحبذونه، أو أن يكونوا وكلاء أميركا في أوربا، وهو دور طالما أجادوه منذ ما بعد الحرب العالمية الثانية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.