الزكاة والضريبة: التحصين شرط دخول المنافذ الجمركية ومقار الهيئة وفروعها    صندوق النقد الدولي يرفع توقعاته لنمو الاقتصاد السعودي في 2022 ويشيد بدور القطاع غير النفطي    البحرين تستنكر استمرار الحوثي في إطلاق الصواريخ والطائرات المسيرة تجاه المملكة    وزير الخارجية يلتقي قائد الجيش الباكستاني    منتخب مصر لليد يهزم اليابان ويقترب من بلوغ دور الثمانية    9766 جولة رقابية على المراكز التجارية بمنطقة #عسير    أكثر من 126 ألف مستفيد من عيادات تطمن ب #صحة_الباحة    الفيصل يناقش تحديات موسم الحج وآليات تلافيها في المواسم المقبلة    دعم وزير الرياضة يُحفز تهاني القحطاني    بعد الألماني والإيطالي.. "بي إن سبورتس" تفقد حقوق بث ثالث دوري كبير    وزير الخارجية يبحث التعاون المشترك مع قائد الجيش الباكستاني    القبض على شخص تحرش بفتاة داخل أحد المراكز التجارية في أبها    مختص في الأرصاد: درجات حرارة عالية على منطقتي الشرقية والرياض    مجلس جامعة بيشة يقر زيادة القبول في المقاعد الدراسية    أمير مكة يلتقي برئيسي جامعتي المؤسس وأم القرى بعد تحقيقهما جوائز عالمية    تمديد الإغلاق في سيدني الأسترالية 4 أسابيع إضافية بسبب تفشي المتحور دلتا    منتخب السعودية يودع أولمبياد طوكيو بالهزيمة من البرازيل    نائب أمير الشرقية يشيد بجهود معهد الإدارة لتحقيق رؤية 2030    أمير تبوك يدشن مشروعات تنموية بقيمة 187 مليون ريال بضباء    الباحة.. سحر الطبيعة وعبق التاريخ    لجنة "أوبك+" تعقد اجتماعها المقبل في نهاية أغسطس    الرياض تحتضن اليوم المنتدى السعودي للثورة الصناعية الرابعة.. هذه أهدافه    تشغيل شبكات المياه في 6 قرى ببيش بجازان 12 ساعة يومياً    أكثر من 195 مليون إصابة ب كورونا حول العالم    "ديوان المظالم" يوضح كيفية الاستفادة من خدمة تقديم الطلبات القضائية    تعادل السعودية ضد البرازيل بالشوط الأول    شركة إمداد الخبرات توفر وظائف مؤقتة شاغرة في جميع مناطق المملكة    أمير الجوف يقف على مشروع نادي القريات    رسميا.. مانشستر يونايتد يضم فاران    واتساب تفعل ميزة الأجهزة المتعددة .. تعرف على طريقة تفعيلها ..!    ارتفاع أسعار الذهب في السعودية.. وعيار 21 عند 189.68 ريال    رئيس جامعة الطائف يحصن طالبا ضد فيروس كورونا    رسميًا.. الشباب يضم البرازيلي لوكاس دي باولا    فتاة تنشر فيديو لشاب يتحرش بها ويلاحقها في مول بأبها.. و"العنف الأسري" يتفاعل    قائد كلية الملك عبدالعزيز الحربية يشهد تخريج طلبة القوات البرية السعودية المبتعثين لروسيا    صورة تاريخية لشارع الملك فيصل بالرياض تعكس نمط العمارة في المملكة قديماً    أرقام 3.8 مليار شخص في خطر.. ما حقيقة تسريب بيانات كلوب هاوس؟    محامٍ: يمكن الوصول لأصحاب الحسابات المسيئة بسهولة ولو حذفوا حساباتهم    الشيخي منتقدًا دي سوزا: لم يحترم علاقته بالأهلي    الهند تسجل 43654 إصابة جديدة بفيروس كورونا    الأرصاد: سحب ممطرة على الباحة ومكة والمدينة    رابح صقر يدعو لزيادة المقاعد في حفلته    من وحي عرفة    عندما ينافح رئيس مجمع اللغة عن العامية!!    الثقب الأسود في العلمانية    مواليد "برج الأسد" عاطفيون كرماء قادة.. واحذر خيانتهم    تزوير مصادر المعلومات    اعتراض وتدمير صاروخ باليستي ثالث أطلق باتجاه جازان    «الخارجية»: المملكة تقف بجانب كل ما يدعم أمن واستقرار تونس    هكذا استعدت الشؤون الفنية والخدمية بالمسجد الحرام لموسم العمرة (صور)    «الخثلان» يوضح حُكم تأخير صلاة الظهر في شدة الحر إلى قبيل العصر (فيديو)                أمير القصيم يشيد بإنجازات صندوق التنمية الزراعية    «الداخلية» المواطنون الذين سافروا إلى دول محظورة سيمنعون من السفر ل 3 سنوات    #وزارة_الثقافة بعثة إضافية ل١٤٩طالباً وطالبة ضمن برنامج الابتعاث الثقافي    وفاة أول رئيس ل "زيتون العلاية"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



«زينة» ينقل البطلة من البادية إلى المدينة
نشر في الحياة يوم 17 - 08 - 2014

الحديث النظري عن الدراما التلفزيونية، بات مسألة أساسية بالنسبة للمجال الثقافي وللمجال الفني بشكل خاص، ذلك أنها لم تعد تقدم فسحة ترفيهية للمشاهد فحسب، بل إنها صارت، أبعد من ذلك، تشكل وعيه الثقافي وحسه الاجتماعي. ومن هنا فقد اعتبرها النقاد السوسيولوجيون، مثل بيير بوديو، ذات أهمية بالغة في تكوين شخصية الفرد وتقريب وجهة نظره بشكل غير مباشر من قضايا المجتمع الذي يعيش فيه. وهو الأمر الذي جعل المشتغلين في المجال التلفزيوني في الغرب وأميركا يُولونه اهتماماً كبيراً إلى حدود أنّهم ميّزوا فيه بين نوعين سمّوهما «الپاليو تلفزيون» و«النيو تلفزيون».
وبالنسبة للدراما التلفزيونية المغربية موضوع حديثنا هنا، يلاحظ متتبعوها أنها عرفت تطوراً كبيراً في الآونة الأخيرة، وخصوصاً منها الدراما الاجتماعية، التي باتت تعتبر متكاملة إلى حدّ لا بأس به، سواء من حيث كتابة السيناريو أو من حيث طريقة الإخراج التلفزيوني أو من حيث توفق الممثلين في عملية التشخيص، من دون أن يعني هذا طبعاً أي تعميم. وإنما نحن نريد التركيز على الجيد منها ليكون مُؤشراً دالا عليها. وليكن الاختيار على مسلسل «زينة» الذي أخرجه المخرج ياسين فنان باقتدار. وهو المسلسل الذي عرض على شاشة التلفزيون المغربي، وبالضبط على شاشة القناة الثانية «دوزيم» حيث لاقى إقبالاً كبيراً.
مسار فنانة
يصور المسلسل مسار فنانة موهوبة تحب الغناء وتمتلك صوتاً ذهبياً فيه، تربت في البادية قبل أن تهاجر إلى المدينة بغية إيجاد المجال الواسع والمناسب لإظهار موهبتها الغنائية الكبيرة، مضحّية في سبيل تحقيق ذلك بهنائها واستقرارها في مسقط رأسها حيث كانت تعيش صحبة عائلتها، بحيث إنها رفضت الزواج من الشاب الذي كان يحبها بشغف والذي سعى بكل جهده للتقرب منها على رغم موافقة أبويها عليه، بل على رغم زواجه الأبيض منها. وهو ما دفعه للحاق بها إلى المدينة قصد إرجاعها إليه ولكن دون جدوى. وقد جسد دور الفتى بإتقان الممثل الموهوب سعيد باي.
في المدينة، مدينة الدار البيضاء، ينفتح المسلسل على عالم الفن الغنائي بكل تجلياته. كما ينفتح في المقابل على الحياة الاجتماعية لبعض الفئات المهاجرة من البادية إلى المدينة للعمل فيها أعمالا بسيطة، وذلك عن طريق هجرة بعض صديقات البطلة «مريم» (سحر الصديقي)، بغية البحث لهن عن شغل مثل خادمات في البيوت.
في هذا المسلسل تألقت إلى جانب الفنانة سحر الصديقي، الفنانة المعروفة سهام آسيف التي أبانت عن حضور قوي في عملية تجسيد دورها. فهي قامت بتشخيص دور مطربة تعاني من عدم قدرتها على مسايرة التطور الذي يشهده المجال الفني الذي تقوم بكل الوسائل لتظل حاضرة فيه على رغم المشاكل الاجتماعية التي تتخبط فيها. كما تألق أيضاً الممثل المعروف إدريس الروخ وكشف كعادته عن تحكم في الدور المسند إليه.
وينطبق نفس الكلام على أية حال، على أغلب المشاركين في هذا المسلسل التلفزيوني مثل هدى الريحاني وإدريس كريمي وسعيد باي وفهد بنشمسي وعادل أبا تراب ونسرين الراضي وغيرهم.
أين الكتابة؟
استطاع هذا المسلسل التلفزيوني أن يحظى بإعجاب المشاهد المغربي، ذلك أنه قد بُني على قصة اجتماعية مكتملة البناء، قد قدمت بشكل احترافي مميز.
والحديث عن الدراما التلفزيونية المغربية وهي تقدم بهذا الشكل الفني الجميل والمتقن، يجر بالتالي إلى الحديث في المقابل عن ضرورة الاهتمام بعملية الكتابة التلفزيونية وإيلائها اهتماماً بالغاً، لأنها أصبحت جزءاً أساسياً من مفهوم الأدب الفني في تجلياته الحديثة وتعتبر جنساً أدبياً وفنياً يجب الإلمام بأسسه التي ينبني عليها من جهة، ويشتغل من جهة ثانية على توسيع المتخيل التلفزيوني لينفتح على الواقعي والعجائبي والمزيج بينهما في بوتقة فنية متكاملة العناصر وواضحة الرؤى.
الأكيد أن الاهتمام بهذه الكتابة التلفزيونية هو ما يجعلها تحقق الإمتاع والمؤانسة بتعبير مستعار من أبي حيان التوحيدي، بالإضافة إلى الإفادة طبعاً وهي تتحقق في مسلسلات درامية تلفزيونية جديرة بالمشاهدة والمتابعة النقدية.
ففي النهاية يمكن القول إن المجال التلفزيوني بات يشكل ثقافة بصرية تظل عالقة بالذهن وتترك آثاراً قوية فيه، بحيث يعد مرجعاً لدى عموم المشاهدين. ما يجعل الاهتمام به مسألة أساسية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.