ماكرون سيقترح على اللبنانيين ميثاقا سياسيا جديدا    صور.. الشبرية مهنة شاقة في الحرم المكي انقرضت منذ سنوات    تباين أسعار النفط بفعل مخاوف عرقلة #كورونا للطلب على الوقود    بلدية القطيف توفر كراسي للجلوس في الواجهات البحرية    العقيلي يتلقى إتصال عزاء في والدته من الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز    مركز الملك سلمان للإغاثة: المركز هو الجهة الوحيدة المخولة بتسلم التبرعات وإيصالها للخارج    إسقاط طائره مسيرة أطلقتها المليشيا الحوثية الإرهابية من الحديدة    محافظ بيروت: أكثر من 300 ألف لبناني أصبحوا بلا مأوى جراء الانفجار    الإعلان عن حكام الجولة ال29 من دوري الدرجة الأولى    حملة على الباعة الجائلين المخالفين في العمرة ب #مكة    القبض على شخص سكب مادة سائلة على مركبة وأشعل النار فيها بحائل    مدني عسير : احذروا التقلبات الجوية المصاحبة للأمطار    "مدني الدرب": العثور على مفقود وادي بيض    3.27 مليار ريال خسائر سابك السعودية بنهاية النصف الأول 2020    الكويت تسجل 620 إصابة جديدة بكورونا ووفاة واحدة    الصحة تدعو المواطنين والمقيمين للاستفادة من مبادرة "تأكد"    سبب غضب لينجارد من مدرب مانشستر يونايتد    المرور يوضح إجراءات نقل لوحة من مركبة لأخرى لنفس المالك    8 طائرات عسكرية تركية اخترقت المجال الجوي اليوناني 33 مرة في يوم    برنت ينخفض مع استمرار المخاوف بشأن موجة جديدة ل كورونا    أزهر لجماهير الوحدة : نعدكم بتصحيح الأخطاء    الهلال يحسم ديربي الرياض برباعية في شباك النصر    62 مشاركة لفناني الفيديو آرت بالعالم لمعرض فنون الدمام    أضف تعليقاً إلغاء الرد    المعلمي يلتقي افتراضيًا بمندوب البرازيل لدى الأمم المتحدة    ال FBI يضبط أسلحة فتاكة في قصر نجم اليوتيوب جيك بول    سابك تخسر 586.6 مليون دولار في الربع الثاني من 2020    سجلات دونالد ترامب المالية من دويتشه بنك تكشف مفاجآت كبرى    إيقاف التدخين بعد الجلطة يقلل نسبة الوفيات 30%    القيادة تهنئ رئيس كوت ديفوار بذكرى استقلال بلاده    جديد قضية المشاهير.. بلاغات تتهم فوز الشطي بغسيل الأموال    «فَنادى فِي الظُّلُماتِ أَن لا إِلهَ إِلّا أَنتَ سُبحانَكَ».. تلاوة خاشعة للشيخ «بندر بليلة» في صلاة الفجر بالحرم المكي    مودرنا تعلن سعر لقاح كورونا    انهيار أجزاء من الطبقة الأسفلتية في جازان بسبب الأمطار!    جمال الطبيعة بجبال آل يحيى ينتظر قطار التنمية والسياحة    أمطار غزيرة على 5 مناطق.. اليوم    «حساب المواطن» يوضح الإجراء المُتبع حال عدم توفر المستندات لإثبات الاستقلالية    البرازيل: 57.152 إصابة جديدة ب«كورونا».. و1437 وفاة خلال 24 ساعة    «الخثلان» يوضح حكم نسيان التسمية عند الذبح (فيديو)    فؤاد عزب.. يتيم أزقة مكة الثائر على قانون الذات    لبنان كانت جميلة    الأهلي يستعد للديربي بعودة المؤشر وجاهزية عبدالغني    «التجارة»: سعر المنتج على الرف شامل «المضافة»    الخير لا يأتي إلا بخير    تعرّف على «أحد» الجبل الذي يحبنا ونحبه    هوساوي: متابعة المنتخب تحملني مسؤولية كبيرة    «شفياء» من مركز «عناية»: تفاهمنا مع الحجاج ب 6 لغات    شباب السعودية يبدعون سينمائياً    واحترقت الأرزة..    السعودية.. همة حتى القمة    محافظ أحد رفيدة يوجّه بمعالجة أضرار الأمطار على الفور    أعياد الله هدايا لتسعدنا وليرى نعمه علينا .. أعياد الله يطلبنا نلقاه فى صلاه خاصه ..    دياب يهدد الماس!    كرس وأبو عقيله يهنئون خادم الحرمين الشريفين بمناسبة شفائه    مصر.. السيسي يؤكد تسخير جميع الإمكانات لمساعدة لبنان    الرئيس التونسي يوجه رسالة تعزية وتضامن إلى نظيره اللبناني    مدير الموارد البشرية بمكة يفتتح معرض الاعتزاز السعودي    رابطة العالم الإسلامي تؤكد تضامنها مع الشعب اللبناني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كل شيء جاهز لزواج الأمير ناروهيتو وماساكو اوادا . اليابان وابتسامة زوجة ولي العهد تحرك اسعار الأسهم ، عروس ولي العهد رضيت بالزواج بعد ست سنوات من الرفض
نشر في الحياة يوم 31 - 05 - 1993

بعد مرور نحو 35 عاماً على زواج ولي العهد الياباني السابق والامبراطور الحالي أكيهيتو من ميشيكو شودا، الإبنة الكبرى لمالك مصنع للطحين، تشهد اليابان في 9 حزيران يونيو الجاري زواجاً امبراطورياً جديداً يجمع بين ولي العهد الحالي الأمير ناروهيتو 33 عاماً وفتاة من عامة الشعب تدعى ماساكو اوادا 29 عاماً. لكن عروس الأمير هذه ليست فتاة عادية. فهي ديبلوماسية وابنة ديبلوماسي اعتادت التنقل من بلد الى آخر والعيش بطريقة عصرية. ويبدو أنها استطاعت التأثير في قلب الأمير كما في أبناء شعبها مما دفع بعض الاقتصاديين اليابانيين الى القول بأن ابتسامتها تحدد حركة مؤشر "نيكاي" للأسهم في بورصة طوكيو! ما هي حكاية هذا الزواج الجديد؟ وهل تستطيع ماساكو التخلي عن شغفها بالعمل الديبلوماسي والخضوع ل 2600 عام من التقاليد الامبراطورية اليابانية؟
اللقاء الأول
التقى الأمير ناروهيتو ماساكو اوادا للمرة الأولى في 18 تشرين الأول اكتوبر عام 1986 أثناء حفلة استقبال أقيمت على شرف الأميرة الاسبانية ايلينا في قصر توغو قصر الاساكا الامبراطوري حالياً. ويبدو أن ولي العهد الياباني اعجب فوراً بهذه الفتاة الذكية التي تتكلم اللغات الانكليزية والفرنسية والألمانية بطلاقة وتأخذ عملها الديبلوماسي على محمل الجد. وتوافرت لناروهيتو وماساكو أربع فرص أخرى للقاء في ما بعد في قصر توغو ومنزل الأمير تاكامادو عم الامبراطور أكيهيتو، وبدأ الأمير الشاب يفكر جدياً بمصارحة الديبلوماسية الحسناء بمشاعره تجاهها. ولكن في ربيع عام 1988، اضطر والد ماساكو، الديبلوماسي هيساشي اوادا، للسفر الى باريس حيث عين سفيراً لبلاده لدى منظمة التنمية والتعاون الاقتصادي. واما ماساكو فغادرت اليابان الى بريطانيا لدراسة العلاقات الدولية في كلية باليول التابعة لجامعة اكسفورد البريطانية المعروفة. وعند اطلاع عائلة ماساكو بشكل غير رسمي على نية ولي العهد متابعة الاتصال بها، كان ردهم سلبياً. لكن الأمير ناروهيتو لم يستسلم بسهولة، وبدأ بكتابة رسائل لماساكو يصف فيها شعوره نحوها. وكتب لها في احدى المرات: "في داخلي شيء ما يحترق". كذلك صار يرسل لها أشعاراً من تأليفه وغير من تسريحة شعره كي يبدو أكثر أناقة وعصرية. على رغم ذلك، ترددت الديبلوماسية الشابة في التجاوب مع مشاعر الأمير الشاب. لماذا إذاً تمهلت ماساكو في قبول عرض يؤهلها لأن تصبح ذات يوم امبراطورة بلاد نيبون؟
تنص المادة الأولى من الدستور الياباني على أن "الامبراطور هو رمز الدولة ووحدة الشعب، ويستمد منصبه من إرادة الشعب...". لذلك فإن اختيار زوجة لولي العهد ليس بالأمر السهل، خصوصاً وأنها ستصير في ما بعد الامبراطورة التي ترمز الى عراقة تقاليد اليابان ودوام استمراريتها. ولا تقوم زوجة الامبراطور بأي مهام فعلية سوى مرافقة زوجها في زياراته الرسمية الى الخارج. وهي تحتاج الى تقديم طلب مسبق قبل فترة 15 يوماً للحصول على إذن من البلاط الامبراطوري قبل الخروج من القصر. ويقول البعض أن الامبراطورة تمضي يومها في تغيير الكيمونو اللباس الوطني الياباني نحو سبع أو ثماني مرات على الأقل! لذلك، ليس من المستغرب أن تتردد ماساكو في الزواج من الأمير ناروهيتو. اذ أمضت طفولتها وصباها في التنقل بين موسكو ونيويورك وطوكيو بسبب عمل والدها. ودرست الاقتصاد في جامعة هارفارد الأميركية قبل التحاقها بالسلك الديبلوماسي في بلادها. وبعد حصولها على درجة الماجستير في العلاقات الدولية من جامعة اكسفورد البريطانية، عينت ماساكو عام 1990 مسؤولة في مكتب شؤون أميركا الشمالية في وزارة الخارجية البريطانية حيث عملت لفترة ثلاث سنوات. وكان شغفها بالعمل الديبلوماسي وسعيها الى خدمة بلادها في الخارج السبب الرئيسي الذي جعلها تتردد في قبول عرض الأمير ناروهيتو، خصوصاً انها ستضطر في حال موافقتها على طلبه الزواج منها الى الاستقالة من عملها نهائياً. الى ذلك، فإن اهتمامات ماساكو الخاصة لم تتناسب مع طبيعة الدور الذي تؤديه امبراطورة اليابان. وعلى سبيل المثال، تهوى الامبراطورة الحالية والدة الأمير ناروهيتو العزف على البيانو والقيثارة، اضافة الى التطريز والحياكة وتنسيق الازهار وغيرها من الحرف اليابانية التقليدية. أما ماساكو، فهي تفضل السفر وقيادة السيارات ورياضتي المشي والتزلج. من هنا، كان الصراع بين اختيار العصرنة أو التقليد العامل الأساسي الذي دفع هذه الشابة الى عدم مواصلة اللقاء مع الأمير.
لكن مع مرور الوقت، أدى تصميم ناروهيتو على كسب مودة ماساكو الى تليين موقفها، ولكن عقبة جديدة برزت أمام تحقيق زواجهما. إذ اكتشف مساعدو الامبراطور اكيهيتو أن جد ماساكو لأمها، الصناعي يوتاكا إيغاشيرا، متورط في دعوى قضائية متعلقة بكارثة التلوث في خليج ميناماتا، أخطر حادث تلوث صناعي في تاريخ اليابان. إذ كان جد ماساكو رئيساً لشركة "شيسو" التي أدى تسرب الزئبق من مصانعها الى تسمم وموت آلاف اليابانيين نتيجة تناولهم السمك الملوث. وشعر مساعدو الامبراطور ان هذه القضية قد تؤثر على صورة ولي العهد ونصحوا الأمير بالتوقف عن الاتصال بماساكو.
واستمر البحث عن عروس لولي العهد من قبل مسؤولي البلاط الذين كانوا يقدمون تقارير دورية الى الامبراطور في هذا الشأن. أما الامبراطورة فامتنعت عن التدخل في هذا الموضوع تاركة مسألة اختيار شريكة حياة ابنها له شخصياً. لكن مساعي مساعدي الامبراطور لم تصل الى نتيجة ترضي ولي العهد. وعندما اشتد النقاش في الصحف اليابانية حول مسألة اختيار زوجة للأمير ناروهيتو، طلب القصر من وسائل الاعلام "إبداء نوع من التفهم والتعاون" حيال هذا الموضوع الحساس. ووافقت وسائل الاعلام اليابانية على "ضبط النفس الطوعي" في شأن مسألة اختيار زوجة لولي العهد في ربيع عام 1992.
وعندما تبين لمساعدي الامبراطور اكيهيتو أن جد ماساكو غير مسؤول عن كارثة ميناماتا، ولن يتعرض لملاحقة القانون الجزائي، خضعوا لرغبة الأمير ناروهيتو وأرسلوا عرضاً للزواج بواسطة طرف ثالث الى عائلة أوادا في ايار مايو عام 1992. ودرست العائلة الطلب بجدية، وجرى لقاء بين الأمير وماساكو في 16 آب اغسطس. والتقى ناروهيتو معها مرة ثانية في 3 تشرين الأول اكتوبر، ولكن عائلة ماساكو أعلمت القصر بأن ابنتهم لم تستطع اتخاذ القرار النهائي في شأن زواجها من ولي العهد. لكن الأمير العنيد واصل استمالة ود فتاة أحلامه وأعرب لها بصراحة عن مشاعره وجهاً لوجه. وفي 28 تشرين الثاني نوفمبر، زارت ماساكو اوادا قصر توغو لأول مرة بصفة رسمية وأجرت حديثاً خاصاً مع الأمير ناروهيتو. ثم عاودت زيارتها للقصر في 12 كانون الأول ديسمبر وأعربت للأمير مباشرة عن رغبتها بالزواج منه. وعندما وصل رد رسمي من عائلة اوادا بأنها قبلت عرض الأمير، زارت ماساكو القصر الامبراطوري مرة ثالثة حيث اجتمعت بالأمير ناروهيتو بحضور والديه الامبراطور اكيهيتو والامبراطورة ميشيكو. وكان هذا أول لقاء بين والدي الأمير و"كنتهما" المستقبلية منذ العام 1987. وبدأ الاستعداد رسمياً لاجراء الزفاف حسب التقاليد اليابانية.
مراسيم الزواج
وفي 8 كانون الثاني يناير الماضي، قدم المضيف الأكبر في القصر الامبراطوري عرضاً رسمياً لعائلة اوادا في شأن خطوبة ولي العهد وماساكو تمهيداً لبدء عملية الحصول على موافقة مجلس البيت الامبراطوري. ويتكون هذا المجلس من ممثلين عن العائلة الامبراطورية، اضافة الى رئيس مجلس النواب، ورئيس بيت الشورى، ورئيس المحكمة العليا وبعض كبار المسؤولين اليابانيين، ويرأسه رئيس الوزراء الياباني. وحصل الأمير على موافقة المجلس في 19 كانون الثاني يناير الماضي.
وتمت مراسيم الخطوبة، حسب التقاليد اليابانية، في بيت أهل الخطيبة حيث أعلن مبعوث الأمير ناروهيتو في 12 نيسان ابريل الماضي أن ولي العهد يقسم على الزواج من خطيبته ويقدم لها هدايا الخطبة التقليدية المعروفة ب "نوساي نو جي" التي تتضمن زجاجة شراب وسمكة.
أما طقس اعلان تاريخ الزواج فقد تلا الخطبة بأسبوع وجرى كذلك في بيت اوادا. وأعلن المبعوث الامبراطوري وقتذاك ان زواج الأمير ناروهيتو من ماساكو اوادا سيتم يوم الاربعاء في 9 حزيران يونيو الجاري.
ويطلق على مراسيم الزواج اسم "كيكون نو جي"، وهي تجري في خلوة "كاشيكودو كورو" داخل القصر الامبراطوري في طوكيو حيث يقسم العروسان على العيش سوياً مدى الحياة. ويلي ذلك طقس "شوكن نو جي" الذي يتضمن اللقاء الرسمي مع الامبراطور وزوجته، ويعلن فيه العروسان أن زواجهما قد تم. وبعد ذلك اللقاء، يستقل العروسان سيارة تحملهما من القصر الامبراطوري الى منزل ولي العهد في أكاساكا. وتبلغ مسافة الرحلة نحو أربعة كيلومترات، ومن المتوقع ان يحتشد العديد من اليابانيين على جانبي الطريق لمشاهدة الأمير وعروسه والتفرج، ولو لبرهة قليلة، على فستانها. ويتكون فستان ماساكو التقليدي من 12 طبقة، وبلغت تكاليفه نحو 90.5 ألف دولار أميركي.
وأما طقس مأدبة العشاء المعروف ب "كيوشو كيوين نو جي" فسيجري بين 15 و17 حزيران يونيو في القصر الامبراطوري حيث تقام مآدب عدة لتلقي التهاني بزواج ولي العهد. وكانت الحكومة اليابانية وافقت الشهر الماضي على تخصيص مبلغ 335 مليون ين 3 ملايين دولار لتغطية نفقات مراسيم الزواج المعقدة هذه. كذلك تقرر اعتبار يوم حفلة الزفاف عطلة وطنية.
والسؤال المطروح الآن هو هل ستنجح ماساكو في تغيير نمط حياتها؟ يبدو أن هذه الديبلوماسية لم تمض فترة ست سنوات في التفكير بموضوع زواجها من ولي العهد الياباني بسبب دلال عابث. اذ اقتنعت بحب الأمير لها، ثم اكتشفت انها تشاركه هوايات وميولاً عدة. فكلاهما يهوى الموسيقى، خصوصاً الأمير ناروهيتو الذي يعزف جيداً على آلتي الفيولا والكمان. كذلك فهما يهويان رياضة التنس التي جمعت بين الامبراطور اكيهيتو وزوجته بعدما التقيا للمرة الأولى في ملعب لكرة المضرب. ويجمع بين الأمير وماساكو دراستهما في جامعة اكسفورد البريطانية. اذ أنهى ناروهيتو دراساته العليا في التاريخ من كلية ميرتون التابعة لتلك الجامعة العريقة. وعلى رغم ان ماساكو ستضطر الى التخلي عن حبها للعمل الديبلوماسي بعد استقالتها من منصبها إثر اعلان الخطوبة، لكنها ستجد بعض العزاء في كون الامبراطور وزوجته متفهمين لما ستتعرض له من ضغوط بسبب منصبها. وعلى سبيل المثال، كان الامبراطور اكيهيتو وزوجته مصرين على تربية أولادهما الثلاثة بأنفسهما معارضين بذلك التقاليد الامبراطورية. ونشأ الأمير ناروهيتو واخوته الأمير فوميهيتو 27 عاماً والأميرة ساياكو 24 عاماً في رعاية والديهما المستمرة.
وعلى رغم ان جمال ماساكو ورشاقتها طولها 164 سم ووزنها 51 كيلوغراماً كانا ربما أول ما لفت انتباه الأمير ناروهيتو عند لقائه معها للمرة الأولى، لكن رزانة هذه الديبلوماسية الشابة ورجاحة عقلها وثقافتها الواسعة هي الصفات التي أدت الى اختياره لها زوجة له. وصفات ماساكو هذه هي الشروط المطلوبة في أي سيدة ستصبح رمزاً لبلادها يوماً ما، وستساعدها من دون شك على تحمل قيود تقاليد عمرها آلاف السنين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.