سمو نائب وزير الدفاع يلتقي وزير الدفاع الأمريكي    العدالة يواصل حضوره برباعية في ضمك.. والفيحاء يقلب تأخره أمام الحزم لفوز    الوحدة يخسر من برشلونة ويلعب على برونزية العالم    الجبال : سنهدي جماهير النموذجي نقاط النصر .. سعدان : عازمون على تحقيق الفوز رغم صعوبة لقاء بطل الدوري    الرياض وواشنطن: نقف معا لمواجهة التطرف والإرهاب الإيراني    192 برنامجاً تدريبياً في تعليم الحدود الشمالية    جامعة أم القرى تغير مفهوم استقبال المستجدين بملتقى " انطلاقة واثقة"    وظائف شاغرة للرجال والنساء بالمديرية العامة للسجون.. موعد وطريقة التقديم    أمير الرياض يستقبل المفتي العام والعلماء والمسؤولين    «ساما»: القروض العقارية للأفراد تقفز إلى 16 ألف عقد    وزير الدولة لشؤون الدول الإفريقية يجتمع مع وزير الخارجية البحريني ووزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي    وفد مسلمي القوقاز يزور مجمع كسوة الكعبة المشرفة    هل يمهد تعطيل البرلمان البريطاني لحرب ضد إيران؟!    «وول ستريت»: طرح أرامكو بسوق الأسهم السعودية هذا العام    مؤشرا البحرين العام والاسلامي يقفلان على انخفاض    المملكة تتبرع بمليوني دولار للمنظمة الإسلامية للأمن الغذائي    مسؤولة أممية: النازحون والمهاجرون في ليبيا يعانون بشدة    حقيقة إصدار هوية جديدة تُغني عن الرخصة وكرت العائلة وجواز السفر    مهرجان ولي العهد للهجن الثاني يضع الطائف في صدارة الوجهات السياحية العربية    بدء العمل في قسم جراحة اليوم الواحد بمستشفى حائل العام    «تقنية طبية» جديدة تهب الأمل لمصابي «السرطان»    نادي الشرقية الأدبي يواصل فعالياته لليوم الثاني .. توقيع كتب وتجارب مؤلفين    الموري يدخل تحدي الجولة الثالثة من بطولة الشرق الأوسط للراليات    دارة الملك عبدالعزيز تحدّث مقررات الدراسات الاجتماعية والمواطنة    350 ألف دولار جوائز اليُسر الذهبي في مهرجان «البحر الأحمر السينمائي»    انطلاق فعاليات البرنامج التعريفي بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن    الأمير بدر بن سلطان يناقش استعدادات الجامعات بالمنطقة ويستمع للخطة المرورية التي سيتم تنفيذها بالتزامن مع بدء العام الدراسي    162 انتهاكاً للملكية الفكرية.. والهيئة توقع عقوبات    “اللهيبي” يكشف عن حزمة من المشاريع والأعمال الإدارية والمدرسية أمام وسائل الإعلام    سمو سفير المملكة لدى الأردن يلتقي رئيس جامعة الإسراء    شرطة مكة تعلن ضبط 8 متورطين بمضاربة «السلام مول».. وتكشف حالة المصاب    "الأرصاد" تنبه من رياح نشطة وسحب رعدية على أجزاء من تبوك    فتح باب القبول والتسجيل لوظائف الدفاع المدني للنساء برتبة جندي    التعليم تعلن جاهزيتها للعام الدراسي ب 25 ألف حافلة ومركبة    ضمن برنامج “البناء المستدام”.. “الإسكان” تسلم مواطنا أول شهادة لجودة البناء    سمو الأمير فيصل بن بندر يستقبل مدير فرع وزارة الشؤون الإسلامية بالمنطقة    صحافي إسباني: برشلونة يخسر كرامته    «الشؤون الإسلامية»: كود بناء المساجد يحمل رسالة العناية ببيوت الله وتطويرها    مركز الملك سلمان للإغاثة يسلم مشروع صيانة شارع "محمد سعد عبدالله" في مديرية الشيخ عثمان بعدن    “التحالف”: اعتراض وإسقاط طائرة “مسيّرة” أطلقتها المليشيا الحوثية من صعدة باتجاه المملكة    الاتحاد البرلماني العربي يدين حذف اسم فلسطين من قائمة المناطق    المجلس المحلي لمحافظة العيدابي يناقش المشروعات الحيوية    هذ ما يحدث إذا كان المستفيد الرئيسي غير مؤهل في حساب المواطن    الهيئة الاستشارية بشؤون الحرمين تعقد اجتماعها الدوري    "صحة الطائف" تعرض الفرص الاستثمارية بالمجال الصحي الخاص وتركز على أهمية التقنية    إقرار وثيقة منهاج برنامج القيادة والأركان    سفير نيوزيلندا:            د. يوسف العثيمين        «الحج» تطور محرك حجز مركزي لربط منظومة الخدمة محلياً ودولياً    الجيش اللبناني يتصدى لطائرة إسرائيلية    تبوك: إنجاز 95% من جسر تقاطع طريق الملك فهد    بعد استقبال وزير الداخلية.. ماذا قال صاحب عبارة «هذا واجبي» ل«عكاظ»؟    الملك يأمر بترقية وتعيين 22 قاضيًا بديوان المظالم على مختلف الدرجات القضائية    وقت اللياقة تخطف الانظار في موسم السودة    جامعة الملك خالد تنظم مؤتمر "مقاصد الشريعة بين ثوابت التأسيس ومتغيرات العصر" رجب المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الغرامة تصل إلى 50 ألف ريال ... والمستشفى يعتزم الطعن في الحكم . طبيب يؤكد براءته من التسبب في وفاة مريضة ... و"الهيئة الصحية" تشطب ترخيصه وتغرمه
نشر في الحياة يوم 16 - 01 - 2010

طبقت الهيئة الصحية الشرعية في المنطقة الشرقية، عقوبات متعددة، على جراح يعمل في أحد المستشفيات الخاصة في محافظة الخبر، بسبب اتهامه ب"أخطاء طبية"أدت إلى وفاة مريضة في العقد السادس من العمر. وألزمت الهيئة الطبيب، وهو مقيم عربي، بدفع غرامة تصل إلى 50 ألف ريال، كما ألغت الترخيص الممنوح له بمزاولة المهنة الصحية، إضافة إلى شطب اسمه من سجل المُرخص لهم.
الطبيب يؤكد براءته
بدوره، قال الطبيب الموقوف الدكتور يسري عبد العزيز، ل"الحياة":"إن المريضة كانت تعاني من"غرغرينا"في الأصبعين الرابع والخامس من قدمها اليمنى، إضافة إلى وجود تقرحات في الساق"، مضيفاً أن"الأطباء المعالجين لحالتها في أحد المستشفيات الحكومية في الأحساء، اتخذوا قراراً بضرورة إجراء عملية بتر للقدم. ولم يبد ذووها موافقة نهائية على هذا القرار، وقاموا بإحضارها إلى المستشفى الذي أعمل به في الخبر، بعد تلقيهم أنباء من المحيطين بهم عن معالجتي لمثل هذه الحالات من دون إجراء عمليات بتر".
وأشار عبد العزيز، إلى أن المريضة"أجرت عملية وضع دعامة في القلب قبل سنوات، إضافة إلى وجود ماء على الرئة"، لافتاً إلى أنه أخبر ذويها بأنه سيحاول معالجتها من دون اللجوء إلى البتر، وإذا لم تفلح المحاولة سيلجأ إليه، إلا أنه أضطر إلى بتر الأصبعين لاحقاً، مضيفاً"تحسنت الحالة واستقرت بعد مرور ثلاثة أسابيع على إقامتها في المستشفى. إلا أن هناك تطورًا آخرًا ومفاجأ طرأ على حالها، وهو تعرض إصبعي قدمها اليسرى إلى"غرغرينا"، قمت بعدها بعمل علاج تحفظي، حفاظاً على قدمها من التعرض للبتر".
وأكد على تعرض المريضة إلى"الالتهابات في القدم اليمنى أثناء مراجعتها الدورية في العيادات الخارجية للمستشفى"، لافتاً إلى إخبار ذويها بضرورة"دخولها في شكل عاجل إلى المستشفى، إلا أنهم رفضوا ذلك بحجة التكاليف المادية الكبيرة، التي أنفقوها خلال علاجهم لها في المستشفى، والتي وصلت إلى 21 ألف ريال".
ورفض اتهامات الهيئة له ب"التقصير في علاج الحالة، وعدم أخذ موافقتهم في عملية التخدير"، مشيراً إلى أن أهل المريضة"وقعوا عند تنويمها في المستشفى على ورقة تخوله بالتصرف والمعالجة بأي طريقة يراها مناسبة. وأن طريقتي العلاجية"جُربت على أكثر من 70 حالة كان مقرراً لها البتر، ولكنهم تماثلوا جميعاً للشفاء"، مشدداً على حدوث التهابات في قدميها، نتيجة"عدم الالتزام بالتعقيمات المطلوبة، ومواعيد المراجعة الأسبوعية، ما أدى إلى حدوث مضاعفات عدة، أدت إلى بتر ثلثي ساقها اليمنى وقطع جميع أصابع قدمها اليسرى".
ونفى تدهور حالها الصحية وتعرضها إلى تسمم دموي أثناء إقامتها في المستشفى أو مراجعتها له، التي استمرت لنحو ثلاثة أشهر، مؤكداً أنها كانت في"كامل صحتها"، مشدداً على أن"أحد أبنائها نفى تعرض والدته لتسمم أثناء الإقامة في المستشفى". وأشار إلى أن لجنة التحقيق الطبية"لم تعقد سوى جلسة واحدة معي، وأنها لم تطلعني على تقرير الوفاة الصادر من المستشفى الذي عالجها في الأحساء". وقال:"إن اللجنة أصدرت حكمها باكراً حتى قبل انعقادها والتحقيق معي، واتهمتني بعدم الخبرة والتقصير، على رغم مزاولتي لهذه المهنة في المملكة منذ أكثر من 15 عاماً، ونجاحي في معالجة عدد من الحالات".
وطالب وزير الصحة الدكتور عبدالله الربيعة، بالتدخل"شخصياً في الموضوع، وإعادة التحقيق معي، وبخاصة أنه تم تطبيق الحد الأقصى من العقوبة ضدي". وتساءل:"إذا كان حال المريضة الصحية حرجة وخطيرة وغير مستقرة، لماذا لم يعترض أبنائها عليّ، وسمحوا لها بمغادرة المستشفى، وبخاصة بعد إجراء عمليات البتر للأصابع والقدم؟".
فيما أصدرت الهيئة الصحية الشرعية قراراً آخر بتغريم المستشفى الذي يعمل فيه الطبيب، مبلغ 40 ألف ريال. وأكد مدير إدارة المستشفى، أن الإدارة"قامت بتعيين محامي واستشاري جراحة، لنقض الحكم الصادر بحق الطبيب خلال مدة شهرين من استلامنا للقرار"، مضيفاً"سنطالب بتشكيل لجنة طبية أخرى للتحقيق مع الطبيب".
واتهمت الهيئة، الطبيب بالوقوع في أخطاء طبية، أثناء متابعته لحال المريضة القادمة من محافظة الأحساء، والتي كانت تعاني من مرض"غرغرينا سكرية"في قدمها اليمنى، أدت إلى وفاتها في وقت لاحق في أحد المستشفيات الخاصة في الأحساء، بعد خروجها من مستشفى الخبر.
وعزت الهيئة العقوبات في خطاب وجهته إلى إدارة المستشفى حصلت"الحياة"على نسخة منه، إلى وجود"قصور واضح في الإجراءات التشخيصية التي قام بها الطبيب في معالجة ومتابعة حال المريضة، وعدم إحالتها إلى اقرب جهة طبية أخرى ملائمة، لمتابعة الحالة، وإعطائها العلاج اللازم، وبخاصة بعد تدهور وضعها الصحي، الذي أدى إلى بتر ثلثي رجليها اليمنى واليسرى". وأشارت إلى أن الطبيب قام"بإتباع طرق علاجية غير مُتعارف عليها عالمياً في مثل هذه الحالات، على رغم نجاحها وفعاليتها على عدد محدود من المرضى"، مؤكدة أنها"تجربة شخصية، وغير فعالة، وخالف الطبيب بذلك المادة السابعة فقرة"ب"من نظام مزاولة المهنة الصحية، إذ اعتمد على استئصال الأنسجة والعظام النخرة بصورة مستمرة من الطرف المصاب، تفادياً لإنقاذه من البتر العالي تحت الركبة، أو فوقها. واستمر على ذلك حتى أصبحت القدمين شبه مبتورتين والعظام مكشوفة". وأشارت إلى"قيام الطبيب بإغراء ذوي المريضة بخيار"العلاج التحفظي"، بدلاً من إجراء عملية البتر، إضافة إلى أنه لم يقم بشرح الإجراء الجراحي لذويها، وأخذ الموافقة الكتابية على عمليات البتر الجزئي المتكرر، على رغم تفاقم"الغرغرينا"و"الإنتان الجرثومي"في الجروح، ما نتج عنه التهاب حاد وخطير. ولم تنجح المضادات الحيوية في الحد من خطورته، ومع ذلك استمر في إتباع طريقته العلاجية الخاصة، التي ثبت فشلها لاحقاً، بعد تعرض المريضة إلى تسمم دموي حاد، أدى إلى وفاتها لاحقاً". كما كشفت عن وجود"تجاوزات مالية في الفواتير عن التسعيرة المُعتمدة والخاصة بالمريضة، بواقع 590 ريالاً، ما يُعتبر مُخالفة للأنظمة، التي قررت الهيئة على ضوئها تغريم المستشفى مبلغ 40 ألف ريال".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.