لائحة جديدة للمراصد الحضرية للارتقاء بالخدمات البلدية    "التجارة" تُشهِّر بمنشأة باعت أثاثاً منزلياً مغشوشاً على أنه جديد    مطار جدة يشارك الإمارات فرحتها باليوم الوطني    كلوني يقص شعره بنفسه منذ 34 عاما    المملكة واحة الأمن والأمان.. تصدرت دول العالم في المؤشرات الأمنية الدولية    فيسبوك يطلق خدمة إخبارية    صياد يعثر على كنز بقيمة 3.2 مليون دولار    تايلاند.. «الدستورية» تؤيد بقاء رئيس الوزراء في السلطة    النصر في ضيافة أبها .. والهلال يستضيف الفتح في "دوري المحترفين"    "جمعية الزهايمر" تطلق حملة "#لحياتك_محتوى" احتفالاً باليوم العالمي للتطوع    نظام الانضباط الوظيفي الجديد يوحد العقوبات لمختلف المراتب    «أفحص وتطمن» بأمانة العاصمة المقدسة    العنب يساعد في تخفيف آلام الظهر    توصية بتقليص حجر «مخالطي كورونا» ل 10 أيام    اليابان أول دولة تشتري 200 مليون جرعة لقاح.. والتطعيم «مجانا»    القشة التي ستقصم ظهر الاقتصاد العالمي !    السيسي يدعو القادة اللبنانيين لإعلاء مصلحة بلادهم وتسوية الخلافات    شكوى ضد إعلامي !    أرامكو: عطل في إحدى المضخات بمحطة توزيع المشتقات البترولية في جازان    جيل في عمق حرائق البحر    لست الواعظ.. لكني...!!    «وفّرَتْ.. وأنورتْ»: حيلةُ الشعار.. وعين الناقد    سنة حلوة يا سعيد..    مدرسة جميل    المرونة النفسية.. مطلب أم ضرورة ؟    الجمال «نص» الجاذبية    إيران.. نمر من ورق    صحابيٌّ.. لاعب كرة قدم!!    جينيس والسعودية    66 % التعافي من كورونا خلال 8 أيام    «هدف»: مبالغ دعم التوظيف والتدريب تتجاوز لأول مرة إعانة «حافظ» خلال نوفمبر    المجلس التعليمي بمنطقة جازان يعقد اجتماعه الأول    آلية مميزة لتسيّر أشواط مسابقة الملواح ب #مهرجان_الصقور    تعادل الشباب والاتحاد في ذهاب نصف نهائي "كأس محمد السادس"    12 مليارا تداولات سوق الأسهم    الخارجية الفلسطينية تطالب بفرض عقوبات رادعة على الاحتلال لوقف تنفيذ مشروعاتها الاستيطانية    الدكتور المزيني : اتحاد الجامعات يشارك في اليوم العالمي للإعاقة برؤيته المستقبلية لتطوير بطولاته    المراعي تقدم 8 ملايين ريال لحملة لنجعلها خضراء    أمير الرياض يهنئ الإمارات بمناسبة اليوم الوطني    الحوار العالمي يبحث التطرف وتعزيز التماسك الاجتماعي بأوروبا    وزير الدولة للشؤون الخارجية يستقبل الأمين العام لمنتدى الطاقة الدولي    إعلان نتائج التحكيم المبدئي في "جل المجاهيم" بمهرجان الملك عبدالعزبز    "الحج" تحذر من التعامل مع جهات تدعي قدرتها على إصدار تصاريح لأداء العمرة والزيارة    «الصحة»: تسجيل 249 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا    «الحج» تحذر من التعامل مع جهات تدّعي قدرتها على إصدار تصاريح «العمرة»    سمو أمير منطقة القصيم يرأس اجتماع الجمعية العمومية ومجلس إدارة جمعية "كبدك"    تأجيل المعرض الدولي للطيران والفضاء بسبب استمرار الجائحة    تغيير 4000 قطعة رخام بالمسجد الحرام    سمو أمير منطقة الرياض يستقبل وزير الموارد البشرية ومحافظ هيئة الأوقاف    "المياه الوطنية": توقف التعبئة بالمحطة الغربية من أجل تحسين "الضخ"    "التعليم" تحدد الموعد النهائي لاستقبال طلبات الراغبين في التقاعد المبكر    منح تراخيص التعليم الإلكتروني لأربع جامعات    #أمير_تبوك يلتقي مدير فرع #الشؤون_الإسلامية بالمنطقة    أمير نجران يستقبل قائد قوة أمن المنشآت بالمنطقة    المفتي لمرابطي الحد الجنوبي: أحيي شجاعتكم في الدفاع عن أرض الحرمين    مجلس الوزراء: الموافقة على نظامي الأحداث والغرف التجارية    ولي العهد يبعث تهنئة للشيخ خليفة بن زايد    جامعة الأميرمحمد بن فهد تعفي طلابها الغير القادرين على السداد من دفع رسوم الفصل الحالي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مقتل جندي أميركي ... واعتقال 75 متهماً بالتورط في تفجير بعقوبة . سقوط 22 قتيلاً بينهم 14 مسلحاً في معارك مدينة الصدر
نشر في الحياة يوم 04 - 05 - 2008

سقط 22 قتيلاً في سلسلة هجمات بينهم 14 مسلحاً قضوا في اشتباكات في مدينة الصدر، في حين اعتقلت القوات الأميركية والعراقية 75 متهماً بالتورط في تفجير بعقوبة قبل يومين.
وأوضح الجيش الاميركي أن 14 مسلحاً من ميليشيا الصدر الشيعية قُتلوا في معارك في بغداد مع القوات الاميركية في مدينة الصدر شرق بغداد وشمال شرقيها وفي مناطق مجاورة لها. وقُتل هؤلاء المسلحون في مواجهات متقطعة في حي يقطنه مليونا ساكن، وهو معقل الزعيم الشيعي مقتدى الصدر.
وأكد الجيش الأميركي في بيانات متلاحقة مقتل هؤلاء المسلحين الذين يطلق عليهم تسمية"مجرمين"خلال اشتباكات استخدموا فيها أسلحة خفيفة وعبوات ضد القوات الأميركية والعراقية، وتمّ الردّ عليهم بقصف من مدفعية الدبابات أو بضربات جوية.
ومنذ نهاية آذار مارس الماضي، تدور معارك دامية بين القوات الأميركية وميليشيا"جيش المهدي"التي تملك حضوراً قوياً في هذا الحي الشعبي الفقير في العاصمة العراقية. وأوقعت المعارك في مدينة الصدر أكثر من 900 قتيل في نيسان أبريل الماضي ضمن 1073 عراقياً قُتلوا في كافة أنحاء العراق، بحسب أرقام رسمية عراقية. وكان التيار الصدري اتهم الخميس الماضي الجيش الأميركي بقتل نساء وأطفال، وندد بتحرك رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الذي كرّر الأربعاء الماضي تصميمه على القضاء على ميليشيا الصدر.
وفي العاصمة العراقية، أفادت الشرطة أن صاروخاً سقط على مجمع سكني، ما أسفر عن سقوط قتيلين واصابة سبعة عراقيين في منطقة الصالحية وسط بغداد. وأضافت أن عبوة كانت مزروعة على الطريق قتلت مدنياً وأصابت ثمانية آخرين بينهم ستة من رجال شرطة المرور عندما انفجرت قرب دورية مرورية في حي الجامعة غرب بغداد. وعثرت الشرطة على ثلاث جثث في أحياء متفرقة من بغداد خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.
وفي منطقة تكريت، ذكرت مصادر في الشرطة والجيش أن عبوة مزروعة على الطريق انفجرت بدورية تابعة للجيش العراقي ما أسفر عن مقتل جنديين عراقيين واصابة أربعة آخرين في ضواحي المدينة الواقعة على بعد 175 كيلومتراً شمال بغداد.
وفي كركوك، أفادت مصادر أمنية أن ثلاثة من رجال الشرطة أُصيبوا عندما انفجرت عبوة مزروعة على الطريق بدوريتهم وسط المدينة.
وفي غضون ذلك، أعلن الجيش الأميركي في بيان أن جندياً أميركياً قُتل في انفجار عبوة لدى مرور آلية كانت تقلّه في بغداد. وأوضح بيان الجيش أن الجندي كان يشارك في دورية شرق العاصمة العراقية عندما قُتل. ويرتفع بمقتل هذا الجندي الى 4066 عدد الجنود الأميركيين الذي قُتلوا في العراق منذ بدء العمليات العسكرية في هذا البلد في آذار عام 2003، بحسب تعداد وضعته وكالة"فرانس برس"، استناداً الى أرقام موقع متخصص مستقل على شبكة الانترنت.
وفي بعقوبة، أعلن مسؤول عسكري عراقي اعتقال 75 شخصاً في عمليات تمشيط للجيشين العراقي والأميركي اثر اعتداء مزدوج أوقع 35 قتيلاً و66 جريحاً. وأوضح قائد العمليات في محافظة ديالى اللواء عبدالكريم الربيعي:"اعتقلنا في عمليات مشتركة 75 شخصاً بينهم عناصر في القاعدة في منطقة بلدروز"، مشيراً الى العثور"على عدد من مخابئ الأسلحة".
واتهمت القوات الأميركية"القاعدة"بارتكاب هذا الاعتداء الانتحاري المزدوج الذي استهدف يوم الجمعة استعدادات لحفل زواج في بلدة بلدروز قرب بعقوبة. وأفاد الجيش الأميركي في بيان"أن القاعدة في العراق تواصل تكتيكها بنيّة الاساءة للشعب العراقي ولنمط عيشه". وأضاف البيان:"نتعاون في شكل وثيق مع السلطات العراقية بهدف العثور على أولئك الذين نظموا وقادوا هذا الهجوم، ثم عرضهم على القضاء". ومعلوم أن محافظة ديالى هي إحدى المحافظات الأشد اضطراباً في العراق، وأطلقت فيها القوات العراقية والأميركية منذ أشهر عمليات ضد مجموعات متطرفة مرتبطة ب"القاعدة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.