خادم الحرمين يعزي حاكم الشارقة في وفاة الشيخ أحمد القاسمي    أمير تبوك يطلع على تقرير عن الجهود التي تبذلها الشؤون الصحية بالمنطقة لمواجهة جائحة فيروس كورونا    حركة بناء متقدمة في مخطط "إسكان عرعر" بعد اكتمال تسليمه لمستفيدي "سكني"    "التأمينات" توضح آلية تمديد دعم العاملين السعوديين بمنشآت القطاع الخاص المتأثرة من تداعيات كورونا    مؤسسة النقد تطلق تطبيق "ساما تهتم" لخدمة وحماية عملاء القطاع المصرفي والمالي    "الأسهم السعودية" يغلق مرتفعًا بتداولات تجاوزت قيمتها 5.4 مليار ريال    سمو نائب أمير منطقة جازان يطلع على أعمال فرع وزارة البيئة بالمنطقة خلال فترة جائحة كورونا...    جامعة نجران: بدء التقديم الإلكتروني لخريجي الثانوية.. غدا    عاجل.. سقوط تشكيل عصابي يضم 8 أشخاص سرقوا 2.3 مليون ريال بمنزل مقيم في الرياض    جامعة جازان تدرب المعلمين عبر 12 برنامجًا للتطوير المهني...    "صحة جازان" تنفذ برامج توعوية مكثفة بالمجمعات التجارية... meta itemprop="headtitle" content=""صحة جازان" تنفذ برامج توعوية مكثفة بالمجمعات التجارية..."/    الهيئة الملكية لمحافظة العلا تقدم عدة دورات في الحرف التراثية    بعد إصابته وابنه بكورونا.. تصنيف منزل أميتاب باتشان منطقة ملوثة وتحسن حالته الصحية    متحدث الصحة: نصف الحالات الحرجة في العنايات المركزة أعمارهم 60 عاماً فأكثر، وهناك استقرار في رصد الحالات الحرجة...    بلدية الليث تعلن إصابة أحد منسوبيها ب #كورونا.. وتدعو مخالطيه للفحص    القبض على تشكيل عصابي دخلوا منزل مقيم واحتجزوا أسرته    أمير تبوك يسلّم دفعة جديدة من التعويضات المالية ضمن المرحلة الأولى لمشروع نيوم    235 جولة تفتيشية لفرع «الموارد البشرية» بالحدود الشمالية    هيئة التراث تستضيف المؤرخ سعد الراشد في لقاءٍ افتراضي    «الحج والعمرة» تعلن نتائج فرز طلبات الحج للمتقدمين من 160 جنسية    البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن يبدأ نشاطاً للإصحاح البيئي في محافظة مأرب    الجبير يستعرض تطوير التعاون مع السفير التشيكي    فلسطين تسجل 349 إصابة جديدة بفيروس كورونا    المملكة تقفز 9 مراكز نوعية في مؤشر الحكومة الإلكترونية    بلدية الخبر تزيل 7500 متر مكعب من الأنقاض بأحياء الصدفة والنخيل    شرطة الشرقية: الإطاحة بمواطنيْن انتحلا صفة رجل أمن وموظف حكومي لسلب العمالة الوافدة    الدوري الإسباني : فريق إيبار يعزز آماله في البقاء بثنائية في مرمى إسبانيول    فيصل بن سلمان يستقبل مدير الجامعة الاسلامية    الشؤون الإسلامية بحائل تنظم عدداً من الكلمات الإرشادية التوعوية    نائب أمير المنطقة الشرقية يلتقي رئيس الهيئة العامة للطيران المدني    هيئة الأمر بالمعروف بمحافظة فرسان تشارك في حملة "خذوا حذركم"    العيادات الطبية المتنقلة لمركز الملك سلمان للإغاثة في مديرية عبس بحجة تواصل تقديم خدماتها العلاجية    " شرح كتاب السيرة النبوية لابن هشام " .. محاضرة بمنطقة الجوف    تعليم عسير يشارك باستقبال الزوار بمطار أبها    الفرق بين عيادات "تطمن" ومراكز "تأكد"    موعد نهاية أزمة فهد المولد وعودته لمعسكر الاتحاد    أمير القصيم يدشن المقر الجديد لجمعية مرضى الكبد "كبدك"    سمو أمير القصيم يزور محافظة البكيرية غداً .. ويتفقد سير العمل بالمتنزه الشرقي ويضع حجر الأساس لمشروع تطوير البلد القديم    أمير نجران يطلع على خارطة عمليات المجاهدين بالمنطقة    سر تعنت غلطة سراي مع النصر حول مايكون    نجم إنتر ميلان في قبضة الشرطة الإيطالية    الكلية التقنية الرقمية للبنات بالرياض تفتح أبوابها للتسجيل    "الأرصاد": رياح نشطة وأتربة مثارة على منطقة حائل    اهتمامات الصحف السودانية    500 متدرب ومتدربة في أولى برامج التدريب بالترفيه ب #تعليم_عسير    بالصور.. «تخصصي الملك فيصل» ضمن أكبر 5 مراكز عالميًا في جراحة «الروبوت» للقلب    تقارير.. برشلونة يحقق حلمه الصيفي    الاتفاق يستهدف موهوب الأهلي المصري    إلزام القادمين إلى سيدني بدفع آلاف الدولارات مقابل الحجر الصحي في الفنادق    اهتمامات الصحف الليبية    مشروعات المسجد النبوي    مجلس الأمن يوافق على قرار باستمرار إرسال المساعدات الإنسانية إلى سوريا    السلطان المتاجر بالدين شعبية منهارة.. واقتصاد يتهاوى    نظام خامنئي يدفع ثمن عربدته    الأهلي ينتظر سوزا ودجانيني.. ويواجه العين    يستطيعون تصنيع لقاح وليس خلق ذبابة!    كعكي ل عكاظ: تطوير «الشميسي» يخدم أهالي وزوار مكة    «أَمَّن يُجيبُ المُضطَرَّ إِذا دَعاهُ».. تلاوة خاشعة ل«الجهني» من صلاة العشاء بالمسجد الحرام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لبنان قلق من الانفلونزا التقليدية وعدوى الطيور كامنة في المنطقة . الشرق الاوسط يرتقب شتاء محملاً بالفيروسات الفتاكة
نشر في الحياة يوم 07 - 11 - 2006

لبنان في خشية من فيروس انفلونزا الشتاء لأن افتقاده اللقاح يخفض مناعة الناس فيه، ومصر اعلنت عن وفاة سيدة بأثر من انفلونزا الطيور لتصبح سابع وفاة مصرية بهذا المرض من أصل 16 اصابة بشرية فيها، وپ"منظمة الصحة العالمية"تحذر اسرائيل من تفشي الفيروس عينه بين سكانها وتُوجه تحذيراً مماثلاً للسلطة الفلسطينية، ويُراقب العراق شتاءه بحذر وفي ذاكرته حال وفاة بفيروس"اتش5 أن1"H5N1 في العام الفائت في كردستان. إذ، تبدو منطقة الشرق الأوسط في مهب العلاقة القلقة بين الأنسان والبيئة بما في ذلك مناخها وحيواناتها. ويندرج هذا"القلق الشتوي"، إذا جاز التعبير، ضمن الاضطراب الهائل الذي يجتاح علاقة الانسان مع البيئة عموماً، والتي هزتها يد البشر أصلاً، فتحوّلت البيئة من حاضن طبيعي للجنس البشري إلى مصدر تهديد مقلق يبعث بأمراض فتّاكة.
ويجمع بين الخوف اللبناني من الانفلونزا التقليدية وبين الخوف المستمر من فيروس"انفلونزا الطيور"، ان غياب لقاح الانفلونزا عن لبنان يخفض مستوى المناعة العامة لسكانه ويُهدد بتحويل الموجة التقليدية من الانفلونزا إلى ضربة موجعة صحياً"فيما يُهدد الفيروس الناس لأنه ما زال حديث العهد بالانتقال من الحيوان إلى البشر، وبالتالي لم تتعرف أجساد هؤلاء على طُرق ناجعة لمواجهة فيروس الطيور.
وبالالفاظ العلمية المحضة، تُسمى الظاهرة انخفاض"مناعة القطيع"Herd Immunity ، مع التنبيه إلى ان المقصود هنا هو القطيع الانساني، حتى لو تُعجب التسمية بعضهم. وثمة سوابق تدعم الرأي العلمي. ففي مطلع القرن العشرين، أي عند التبلور الأول للمجتمعات الصناعية الحديثة، قفز فيروس من عالم الحيوان من الطيور ايضاً إلى عالم البشر. وحينها، حدثت موجة الانفلونزا الاسبانية الشهيرة التي قتلت ما بين 25 و50 مليوناً بين عامي 1917 و1918. إذاً، مع بدء تاريخ المجتمعات الصناعية، اضطربت العلاقة بين عالمي البشر والحيوان إلى حد اطلاق وباء مميت وكاسح. وقبيل نهاية القرن عينه، وتحديداً في ثمانينات القرن العشرين، حدث أمر مشابه. ومع انطلاقة العولمة المعاصرة، على يد الرئيس رونالد ريغان، شهدت العلاقة الطبيعية الوطيدة بين عالمي الانسان والحيوان، اهتزازاً هائلاً: لقد انطلق وباء الايدز بفيروس"اتش اي في" HIV، الذي قفز من القردة إلى البشر، بحسب ما يميل اليه رأي العلماء راهناً.
في مثال مُعبّر، صدر تقرير في مطلع العام الجاري اشتركت في صوغه وزارتا الصحة والزراعة والثروة الحيوانية في اميركا"أشار إلى ان 60 في المئة من أصل 1415 مرضاً وبائياً معروفاً، يمكنها ان تُصيب البشر والحيوانات. وتنقسم هذه الامراض إلى فئتين. وتشمل الفئة الأولى والاقل أهمية بالنسبة لمسألة العبور من الحيوان إلى الانسان فيروسات تُقدر على اصابة البشر والحيوان معاً، مثل الهربس والسل والحصبة. ولقد الفها البشر نظراً لاصابتهم بها منذ أزمان بعيدة.
وتتميز الثانية مثل حمى وادي الصدع والانثراكس وجدري القردة ومرض الهزال وغيرها بانها أوبئة حيوانية أصلاً، لكنها تخطت الحاجز الطبيعي بين الانواع، لتصبح أوبئة تُصيب البشر أيضاً.
فيروسات للعبور بين الحيوان والانسان
مع الايدز، بدا وكأن تطوّر المجتمعات البشرية بات مُهدداً للعلاقات التي ربطت الانسان مع الطبيعة على مدار آلاف وربما ملايين السنين. فمع توضح صورة وباء الايدز، أطلق الاختصاصيون على بعض الامراض البشرية مفهوم"الاوبئة الراجعة"Re-Emerging Infections. ويشير التعبير إلى عودة مجموعة من الامراض المُعدية إلى التفشي في صفوف البشر، بعد أن ظن العلم طويلاً انها انقرضت أو أوشكت على الانقراض. وغالباً ما عادت لتظهر بعيداً من المناطق التي اعتادت الانتشار فيها. يدخل في اطار الاوبئة الراجعة، تفشي فيروس"حمى غربي النيل"West Nile Virus، الذي شرع بالانتشار في الولايات المتحدة، للمرة الاولى في تاريخ البشر والفيروسات، بعد ان استقر طويلاً في افريقيا، كما يشير اليه اسمه. وعلى غرار ذلك، انتشر فيروس الحمى النزفية"ايبولا" Ebola في كثير من دول القارة الافريقية، وخصوصاً الدول التي تعاني من ظاهرة التصحر السريع في وسط تلك القارة وجنوبها، هاجراً موطنه الكونغو للمرة الاولى في تاريخه. وصدّرت القارة الافريقية، بفعل التجارة بالحيوانات الافريقية، فيروس"جدري القردة"Monkey Pox، إلى الولايات المتحدة. لم يُحدث وفيات، لكنه نشر مرضاً جلدياً غير مألوف أميركياً، تصاحبه بعض الاعراض في الجهاز التنفسي. ترددت اصداء الذعر منه في خيالات افلام هوليوودية عدة، مثل فيلم"انطلاقة وباء" OutBreak.
تُعطي الملاريا مثالاً من نوع آخر. لقد تفشت في أعالي جبل كليمانجارو في افريقيا لسبب واضح: انحسار الثلج عن ذلك الجبل بفعل ارتفاع حرارة الارض الذي يسببه التلوث بعوادم الوقود المستخدم في الصناعة والمواصلات. لعله مثال جدير بالتأمل، فقد أخلّت يد الانسان بالتوازن البيئي، فأدى التلوث إلى ارتفاع حرارة الارض تدريجياً مما أذاب الثلج عن جبل اشتهر طوال التاريخ بان الثلوج لا تزول عنه. ومع الدفء، وجدت البعوضة الناقلة لمرض الملاريا، ظروفاً مناسبة لتكاثرها في الاعالي، الامر الذي لم يحصل طوال التاريخ الطبيعي. والنتيجة؟ انتشار وباء في مناطق جغرافية غير مألوفة. يعطي كليمانجاور والملاريا مثالاً واضحاً عن اهتزاز العلاقة بين الانسان والبيئة وأثرها على الانسان. وشهدت مناطق عدة في اوروبا انتشاراً غير مألوف للملاريا لسبب آخر: المهاجرون من افريقيا، وخصوصاً البلاد العربية في الشمال الافريقي، وحركتهم ذهاباً واياباً من وإلى مواطنهم الاصلية.
ورُصد أمر مُشابه في اميركا الشمالية أيضاً. فمع تكاثر انتقال البشر والبضائع، عبر السفن والطائرات والقطارات والشاحنات، انتقل بعوض الملاريا بسرعة غير مألوفة، وكذلك وصل إلى مناطق لم يكن في استطاعته الوصول اليها طبيعياً.
ويُجمع العلماء على الربط بين الاوبئة الراجعة والعولمة المعاصرة التي سمحت بتنقلات ضخمة وكثيفة للبشر كما للبضائع ومستوعباتها الضخمة بين الدول المختلفة. يمكن القول إذاً من دون مجازفة علمية، ان الاوبئة الراجعة مرتبطة بالعولمة.
أوبئة القرن 21
قبل ان يختتم القرن العشرون، شهدت بريطانيا ظاهرة لم تكن مألوفة أبداً: وباء جنون البقر. لم يكن فقط انه انتشر بصورة غير مألوفة بين المواشي، بل انه عبر أيضاً وأيضاً تلك الحدود التي صارت هشّة بين جسديّ الحيوان والانسان.
لعبت يد العولمة دوراً أساسياً في تفشي جنون البقر، الذي يرتبط مع عنصر ذي تركيب فيروسي يُدعى"بريون"Prion، في الحيوان والانسان على حد سواء. فقد أدى التدجين المُكثف للحيوانات في الغرب، مع استخدام مكثّف للوسائل التكنولوجية، إلى اخراج المواشي من تاريخ تطورها الطبيعي.
والحال ان التدجين ابتدأ مع استقرار المجتمعات البشرية الاولى وممارستها الزراعة والرعي، قبل نحو اثني عشر ألف سنة. مثلت الابقار والاغنام والخراف طليعة الحيوانات التي نجح الانسان في تدجينها. وعلى رغم عيشها في المزارع، الا انها كانت قريبة من بيئتها ومصادر غذائها الطبيعيين. مثّلت الثورة الصناعية، ثم الانتشار العميم للكهرباء، نقطة تحوّل في هذه العلاقة. وباتت القطعان تعيش حياتها في المزارع، من دون اتصال حقيقي مع الطبيعة.
في بداية القرن 21، شهد العالم مذبحة هائلة: انها الحمى القلاعية. التي انطلقت من بريطانيا. وهذه المرة، لم يُمار أحد في العلاقة بين التدجين المُكثّف وبين الانتشار الصاروخي للمرض.
وسرت الحمى القلاعية بسرعة البرق، في دول عدة. وعبرت حدود القارات بسهولة ويُسر. وسهّلت العولمة ذلك الانتقال، خصوصاً مع الحركة الكثيفة لتصدير المواشي واستيرادها في العالم.
مع تحوّل الحيوانات إلى مجرد بضائع، صار انتقال الاوبئة الفيروسية أشد يسراً من ذي قبل. وفي موجة الحمى القلاعية في العام 2002، أُحرقت ملايين الحيوانات، بعد قتلها، لأن بقاياها يمكن ان تنقل فيروس"الحمى القلاعية".
حمل ذلك الوباء معلماً آخر. لقد أظهر أهمية الحدود الجغرافية لنلاحظ ان معظم اجراءات الوقاية تركزت على الحدود، حيث عُقم الناس ووسائل المواصلات وحتى البضائع.
وفي المقابل، برهنت الحمى القلاعية أيضاً على هشاشة الحدود أيضاً.
لا تُمثل الحمى القلاعية تهديداً مباشراً للصحة البشرية، اذ لا يُحدث الفيروس سوى مرض طفيف في الانسان. وفي المقابل، فان التخلّص المُفاجئ، والمُكلف، من المواشي يتضمن كلفة انسانية عالية، اذ يفقد المربون مصدر رزقهم، ويُحرم مئات الملايين من قاطني المدن الكبرى في العالم من مصدر مهم ورخيص نسبياً للحوم. وبالنظر إلى قرب المسافة الزمنية التي تفصلنا عن تلك الازمات المتتالية في العلاقة بين الانسان والحيوان، فان الابعاد الكاملة لها لم تتوضح بعد. فما الاثر الاجتماعي والانساني الذي خلّفه افلاس أعداد كبيرة من مربي الابقار في بريطانيا؟ وما هو الاثر البعيد للتقلبات المفاجئة في دورات التغذية لسكان المدن في العالم؟
سرعان ما تضاءلت أهمية تلك الاسئلة عندما واجه القرن 21 أول وباء بشري فيه: فيروس"سارس"SARS، المصطلح الذي يختصر عبارة Severe Acute Respiratory Syndrome، وترجمتها"متزامنة الالتهاب الرئوي الحاد". وقبل استعادته، تجدر ملاحظة انه بدأ في النطاق الجغرافي الذي انطلقت منه لاحقاً موجة فيروس"انفلونزا الطيور".
انطلق"سارس"من مقاطعة غواندونغ الصينية، التي تُشتهر بتجارتها بأنواع الحيوانات التي تعيش في الغابات المحيطة ببحيرتها الكبيرة. وثبت ان فيروس"سارس"انطلق من احتكاك انساني غير مألوف مع انواع من السنانير وانواع حيوانية أخرى تشمل الوطاويط التي اعتادت العيش تقليدياً، ولحقب سحيقة، في الغابات. ومع الانفتاح الاقتصادي في الصين بفعل العولمة، عمد كثير من التجار إلى تكثيف صيد انواع من الحيوانات باتت مطلوبة في المدن، التي شرعت ثرواتها في التزايد وأيضاً لتصديرها إلى الخارج. وتشمل القائمة كثيراً من القطط والكلاب والسناجب والسنانير وغيرها. ولعب الاحتطاب المتزايد للغابات دوره أيضاً. وهيأت تلك الامور الظروف لكي يقفز فيروس من تلك الحيوانات إلى الانسان.
وانتشر هلع عالمي، اثّر على حركة السفر والتجارة العالميين. كلف"سارس"، قبل احتوائه، 500 بليون دولار. وقضى على حياة 813 شخصاً، غالبيتهم من ذوي الاصول الصينية. ولا يزال كثير من نواحي ذلك الوباء غامضاً راهناً. ولكن الدور الذي لعبه اهتزاز العلاقة بين الانسان والحيوان والطبيعة بات شبه مؤكد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.