"الصندوق العقاري" يُودع 734 مليون ريال في حسابات مستفيدي "سكني" لشهر يوليو 2021    جبال شدا وكهوف الباحة.. تجذب محبي الاستكشاف والمغامرة في صيف السعودية    أمطار رعدية مصحوبة برياح نشطة على منطقة الباحة    «عكاظ» تكشف: 6 شركات لتصنيع وجبات الحجاج.. و«الحج والعمرة» تحقق    البنوك المركزية الخليجية تتجه لإنشاء نظام موحد لربط المدفوعات    تفكيك شبكتين إرهابية مسؤولة عن تفجير مدينة الصدر بالعراق    بتوجيه الملك سلمان.. مليون جرعة لقاح لدعم ماليزيا لتجاوز «كورونا».. ودعمها بالأجهزة والمستلزمات    اولمبياد طوكيو.. الارجنتين تتخطى مصر    قائد القوات البحرية الملكية السعودية يرعى مراسم تعويم سفينة جلالة الملك "جازان"    النظام الصوتي بالمسجد النبوي إلكتروني دقيق متطور وجودة عالمية عالية    تطبيق «كلوب هاوس» يعرض بيانات 3.8 مليار مستخدم للبيع في «الدارك ويب»    اهتمامات الصحف السودانية    90 مليون ريال صافي أرباح كيمانول خلال النصف الأول    خادم الحرمين وولي العهد يهنئان رئيس ليبيريا بذكرى استقلال بلاده    أنشيلوتي يحدد مصير إيسكو    البرلمان العربي: أمن المملكة جزء لا يتجزأ من الأمن القومي العربي    قوات الاحتلال تعتقل فلسطينيين وتصيب آخر من جنين    السباح التونسي أحمد الحفناوي يحرز أول ذهبية للعرب في أولمبياد طوكيو عبر سباق 400 متر حرة    العودة للكمامات.. أمريكا تدرس إعطاء جرعة ثالثة من لقاح كورونا    193.7مليون إصابة بكورونا حول العالم.. وعدد اللقاحات المعطاة 3.82 مليارات    تعرف على أسعار الذهب في السعودية اليوم الأحد    شؤون الحرمين تستقبل المعتمرين عقب الانتهاء من موسم حج هذا العام    مستشفى بمكة يسجّل حادثة اعتداء على 3 أطباء    بالفيديو.. رئيس المجلس التنسيقي لحجاج الداخل يعلق على شكاوى الحجاج بشأن قصور بعض الخدمات    بدء القبول والتسجيل على برامج البكالوريوس بالجامعة العربية المفتوحة    توقعات «الأرصاد»: استمرار هطول الأمطار الرعدية مصحوبة برياح نشطة على عدة مناطق    الخميس المقبل.. بدء القبول الإلحاقي للطلاب والطالبات في جامعة الأمير سطام    الباطن يحقق أولى انتصاراته ودياً بمصر    القرني شبابي لثلاثة مواسم    رغم آلاف التعزيزات الأمنية.. انتفاضة الإقليم الإيراني تتمدد    خيام بديلة في مشعري منى وعرفات العام القادم    محمد بن سلمان.. "السند" والعطاء    14648 مخالفاً ضبطوا في أسبوع.. منهم 270 متسللاً    المرور: ضبط قائد مركبة تعمد ارتكاب مخالفة «قطع إشارة» عدة مرات    طلاب سعوديون يعايدون الوطن ب 14 جائزة عالمية في أولمبياد دولي    المملكة تُسجّل «حمى الثقافية» في قائمة اليونسكو للتراث العالمي    عيد ووعود..!!    «حي جاكس» يبدأ استقبال طلبات الفنانين والمبدعين لإقامة ستوديوهات ومعارض فنية    «إستراتيجية هيئة المسرح والفنون الأدائية»تحلق ب«أبو الفنون» لتأسيس صناعة مسرحية تخلد ثقافتنا    30 كيلو غراماً لتطييب المسجد الحرام وقاصديه    أمير مكة يهنئ القيادة بنجاح الحج    خادم الحرمين لرئيس الهند: نواسيكم في ضحايا الانهيارات الأرضية    تأهيل.. تأهب.. احترافية.. وعزيمة..صحة وسلامة الحجاج.. أولوية القيادة    هديتك ياحاج    انتعاش أسبوعي للنفط بسبب توقعات شح الإمدادات    مركز الملك سلمان يمدد عقد تطهير أرض اليمن من ألغام الحوثي    «فحص الزواج» في القطاع الخاص الصحي            حريصون على بقاء جميع نجوم الفريق والمستقبل يبشر بالخير        وفاة دلال عبد العزيز «شائعة».. من يقف وراء ترويجها ؟    امنيتي الكبيرة    حسين علي رضا يتأهل لربع نهائي "فردي التجديف"        فسح علاج جديد للسكري.. مرة واحدة أسبوعياً    الأرصاد ينبّه بهطول أمطار رعدية على جازان    حالة الطقس: أمطار غزيرة وسيول في الباحة ونجران وعسير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



"الملاجة" السورية تكرم شاعرها الراحل محمد عمران . عشرة شعراء عرب في غابة السنديان ومساحات غنائية واسعة
نشر في الحياة يوم 12 - 09 - 2002

حين يحتفي الشعراء والكتّاب بالأماكن التي خرجوا منها فهم في الحقيقة يحتفون بالينبوع الثر الذي يرفدهم بمادة التخيل ومياه الحنين ودفء السرير الأصلي. ولأنه لا شعر غنياً بلا طفولة غنية، فإن العالم الريفي بأطيافه وتلويناته واتساع رقعته هو المسرح الأكثر ملاءمة لنمو الشاعريات وتفتحها وتجذرها في العالم. وحدها الأبواب المفتوحة على الريف هي القادرة على الاصغاء الى دبيب الريح ونمو الأعشاب وصرير المياه في عروق الشجر. والشعراء الذين قدموا من الأرياف باتجاه المدن لم يجدوا طوال حياتهم ما يفعلونه سوى تلقف ما يهب على قصائدهم من مسقط الرأس وما يجعلهم مستودعاً للأخيلة والرؤى والذكريات المتواصلة. ولأنهم كذلك فقد حولوا القرى التي غادروها الى نوع من الفراديس المفقودة والأندلسات التي تجدد اندلاعها في اللغة والقلب.
قد يكون الشاعر العراقي بدر شاكر السياب هو من أكثر الشعراء الذين احتفوا بالمكان وظلاله وتضاريسه. فجيكور التي منحها الكثير من قصائده كادت تخرج من أرض الواقع المادي لتتحول الى فضاء عابق بالشجن والأساطير وتداعيات الماضي. ومع ذلك فإن السياب لم يكن الوحيد الذي يحيلنا شعره الى مراتع طفولته وملاعب صباه. فكما احتفى السياب بجيكور احتفى أدونيس بقريته قصابين واحتفى محمد عمران بقريته الملاجة، ومثلهم فعل الكثير من الشعراء والمبدعين. وكما تحولت جيكور الى بئر سحيقة من الظلال والترجيعات والتصاوير، فإن كلاً من قصابين والملاجة انفتحتا على أغوار مشابهة وتركتا في تجربتي أدونيس ومحمد عمران أثراً يسهل تقصيه على رغم التباينات الكثيرة بين التجربتين.
لم تجد الملاجة التي أهداها الشاعر السوري محمد عمران الكثير من قصائده ومشاعره وخلجات روحه ما تكرم به شاعرها الراحل قبل سنوات ست أفضل من مهرجان للشعر تقيمه القرية الوادعة كل سنة، وفي ذكرى غياب الشاعر بالذات، تقديراً لعطائه ونتاجاته وعرفاناً بحبها الكبير لمن أخرجها من النسيان وحملها الى الضوء. فالملاجة ليست سوى قرية صغيرة وادعة من قرى الساحل السوري القريبة من طرطوس والتي لا يزيد سكانها عن المئات الست. وكما تعتز قرية حصين البحر القريبة بكاتبها المسرحي الراحل سعدالله ونوس، فإن الملاجة تشعر ازاء محمد عمران بالاعتزاز نفسه، سوى انها ترجمت هذا الاعتزاز الى فعل حقيقي وأرادت لمهرجانها الشعري السنوي أن يتحول الى مناسبة دورية لتحلق الشعراء السوريين والعرب حول ذكرى الشاعر الذي عصف به المرض في أوج عطائه. وإذا كان المهرجان الذي أطلق عليه أهل الملاجة اسم "مهرجان السنديان"، تيمناً بالشجرة الأكثر انتشاراً في قريتهم، بدأ متواضعاً ومتعثراً لحظة انطلاقته، فهو يكاد اليوم يتحول الى معلم ثقافي راسخ الحضور والى تقليد دوري ينتظره أهل المنطقة بأسرها.
مدركين هذه الحقيقة، تحول أهل الملاجة برمتهم الى جنود مكافحين في خدمة المهرجان ومدافعين عن ذكرى الشاعر الذي أخرجهم من المجهول وأعطاهم الاسم والهوية. وحين ضاق ملعب مدرستهم الواسع بالجموع المتقاطرة لحضور المناسبة، عمدوا بخيال قل نظيره الى اختيار مكان غير مأهول لا تؤمه سوى الطيور والوحوش الصغيرة ولا تظلله سوى النجوم وأشجار السنديان ليكون مسرح اللقاء المنتظر بين الشعراء وجمهورهم. كان علينا نحن الشعراء المجتمعين في فندق طرطوس الكبير ان نصعد بواسطة الحافلات والسيارات الصغيرة الأخرى عبر طريق الاسفلت الضيقة والمتعرجة الى قرية محمد عمران الوادعة في أقصى الهضاب وأن نعرّج قليلاً الى دارته الشبيهة بمنازل الأحلام قبل أن نقصد مكان الاحتفال. وفي غياب ابنه الوحيد وعد، كان الشطر الأنثوي من "آل عمران" والمؤلف من زوجة الشاعر وابنتيه، الشاعرة رشا والممثلة حلا، هو من تكفل باستقبال الضيوف وإضفاء روح البشاشة واللطف على المكان وزائريه. حتى إذا ما انطلقت السيارات من جديد وسط المنحدرات والشعاب الضيقة لم نكن لنصدق ان تلك العزلة البعيدة الوادعة ستنفرج عن تلك الآلاف المؤلفة من الحضور الذين جاءوا من القرى المجاورة والأصقاع البعيدة للاحتفاء بالشعر وأهله. كل ما أدهشنا هناك لم يكن قائماً قبل سنوات قليلة، من الطريق التي شقها الأهالي بعرقهم وسواعدهم الى المسرح الترابي المستند الى جبلين اثنين والمفتوح من الجهة المقابلة على مروحة من الأودية والتضاريس. لم يسبق لأحدنا نحن المدعوين أن رأى مكاناً لقراءة الشعر بهذا القدر من البراءة الوحشية والألق الفطري. أما قراءة الشعر في الهواء الطلق فقلل من خطورتها تحول الظلام عند حلوله الى جدران تمنع المكان من التشتت وتجعله أكثر قدرة على الايحاء من الشعر نفسه.
كان يصعب على الشعراء أن يتجاوزوا امتحانهم العسير في وضع مماثل. فاحتشاد ما يزيد على الثلاثة آلاف شخص من مختلف الأعمار والمشارب والأذواق في مكان واحد لا بد من أن يعوق أي امكان حقيقي لقراءة الشعر العميق والجاد وغير الخطابي. كما أن تعاقب الشعراء والمغنين على المنصة ذاتها وما ينجم عن ذلك من تفاوت كبير بين مستويات التعبير والتلقي لا بد من أن يخلق، من حيث المبدأ، خللاً فادحاً تكون نتائجه لغير مصلحة الشعر والشعراء. وعلى رغم أن شاعرية المكان وجماليته الساحرة قللتا الى حد ما من فداحة هذا الخلل، فإن جمهوراً بهذه الكثافة لا يمكن إلا أن يستسلم لنداء الغريزة ومقتضيات الخطابة والمنبر والشعار السياسي. كان الجمهور خليطاً هجيناً من النخب المثقفة والمدرسين والطلبة ومتذوقي الشعر وأنصاف الأميين وعشاق الطرب والباحثين عن التسلية وتزجية الوقت. وإذا كان بعض الشعراء المشاركين نجحوا بفضل القائهم المنبري أو مضامينهم السياسية التحريضية في انتزاع رضا الحشد وتصفيقه، فإن شعراء آخرين بدوا وكأنهم يقرأون في برية حقيقية ولا يجدون من يتلقف أصواتهم سوى عزلة المكان وصمت الفراغ العاري.
عشرة شعراء تعاقبوا على القراءة في الذكرى السابعة لرحيل محمد عمران. نزيه أبو عفش قرأ قصيدة "الصخرة" التي يتابع من خلالها حقبة شعرية متميزة قوامها التوتر والقلق والحوار مع الموت والكهولة والذات المنقسمة على نفسها. محمد مظلوم قرأ مقاطع من قصيدته اللافتة والطويلة "أندلس لبغداد". اسكندر حبش قرأ قصائد جديدة ومغايرة تقوم على المسرحة والسرد وتعتمد الاختزال والتقشف الصوري والبلاغي. غسان مطر قرأ قصيدة جديدة توائم بين الشعرية الدرامية ومقتضيات المنبر. حبيب الزيودي قرأ مقطوعات ثلاث هي على اعتمادها بحور الخليل مترعة بالشجن والعذوبة والصور اللماحة. غسان حنا قرأ بدوره قصيدة جديدة، في الحنين الى السنديان والطفولة وأماكن البدايات. نعيم تلحوق قرأ قصائد ثلاث يتابع من خلالها المزج بين الشعري والفكري وبين العاطفة والتأمل، كما قرأ صالح سلمان قصيدة طويلة تقوم على الاحتشاد الصوري والايقاع المنضبط والمعاني الوطنية.
من الطبيعي في حشد كهذا ان يتفاوت مستوى الشعراء وتتباين أصواتهم وطرائقهم وقاماتهم. ومن الطبيعي أيضاً ان يختار كل من الحاضرين شاعره المتناسب مع ميوله وحساسيته ونظرته الى الشعر. لكن المهرجان الذي استمر أربع ساعات كاملة افتقر في قسمه الأخير الى المتابعة والحماسة المطلوبتين بعد أن دب الملل في أوصال المتبقين من الحضور. وإذا كان من دروس يمكن استخلاصها من جانب الهيئة المنظمة فهي تقليص عدد الشعراء ما أمكن أو توزيعهم على أمسيتين اثنتين بدلاً من أمسية واحدة. فضلاً عن تقليص عدد المطربين والمساحات الغنائية الفضفاضة التي استهلكت نصف وقت المهرجان والقسم الأكبر من أعصاب الحاضرين وقدرتهم على الاحتمال. عدا ذلك فإن أهل الملاجة استحقوا مهرجانهم الشعري بالمثابرة والتكافل وقوة الحياة في عروقهم، كما استحقه محمد عمران بسحر المغامرة وثراء التجربة ورغبة التوحد بجذوع السنديان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.