محمد بن عبدالرحمن يرعى انطلاق فعاليات مهرجان الرياض للتسوق والترفيه.. الأربعاء    إعلام قطر.. يفضحها    تجفيف بؤر الإرهاب    التحالف : مليشيا الحوثي عبثت بمقدرات الدولة اليمنية وهمشت مختلف شرائح المجتمع    #النصر يقدم 50 مليون للنيجيري أحمد موسى .. والدوليون ينضمون للمعسكر    شكرا نجوم كرواتيا الأبطال    الشعلة يبدأ تدريباته ويعلن عن أولى صفقاته    بالأسماء.."وزارة التعليم" تعلن تعيين (159) معلماً ومعلمة على المستوى السادس    التعليم تدعو المتقدمين للانتقال للكادر التعليمي للدخول على نظام المقابلات    المحكمة الجزائية : محاكمة ٤ إرهابيين والمطالبة بقتل ٣ منهم    مجلس شباب الباحة يطلق اللقاء المفتوح الاول مع مسؤولي المنطقة السواط والمرطان    قادة كشافة وادي الدواسر يتدربون على المسح في عرفات والارشاد في منى    شاعرة سعودية توافق «درويش».. الشعر عراقي النسب    تدشين مشروع اكاديمية الخط العربي والإملاء في نادي الحي بالعقيق    فرنسا الشابة تنتصر وتعد بالمزيد    أربعة فرنسيين وكرواتيان وبلجيكيان وإنجليزي وبرازيلي وأورغواني يمثلون التشكيلة المثالية    اعتقال 55 مشجعاً كرواتياً في ألمانيا    أمير عسير يدشن الوقف العلمي لجامعة بيشة    أمير تبوك يلتقي رئيس وكالة الأنباء    "وحش" ترامب" و "حصن"بوتين .. مقارنة بين سيارتي الرئاسة    الألمان يسخرون من تعامل بوتين مع الأمطار في النهائي    لا حاجة لمراجعة المحاكم لإثبات الإعالة    طريق الرياض أبها حبيس ال 120 كلم    إزالة 688 ألف لوحة وملصق دعائي مخالف بالرياض خلال ستة أشهر    مجالس الرياض وحائل وجازان البلدية تؤكد أهمية متابعة حملة معالجة التلوث البصري    تخصيص 18 موقعاً لعربات "الفود تراك" بمتنزه رغدان    خالد الفيصل يكرم عدداً من منتسبي شرطة القنفذة    أما آن!    هل تملك شيئاً يستحق الكتابة؟    "أدلاء المدينة" توفر ثلاثة آلاف وظيفة بموسم الحج    ستة ملايين وسيلة توعوية بمكة والمدينة    الجهاز الهرموني من أكثر أجهزة الإنسان تعقيداً ودقة وتوازناً    الغدة الدرقية لدى المواليد    "الغذاء والدواء" تطلق حملة توعوية للحد من الهدر الغذائي    «حرس الحدود» تعلن نتائج القبول المبدئي للمتقدمات على وظائف مفتشات أمنيات    بلدي الطائف يتفقد مشاريع واحتياجات شمال الطائف    ألمانيا تفضح قطر النازية    أمير مكة يستقبل عدداً من أعضاء مجلس إدارة الهيئة الملكية لمكة المكرمة والمشاعر المقدسة    مهرجان العسل الدولي 11 بالباحة يستقطب آلاف الزوار والمصطافين في يومه الثاني    "التجارة" تشهر بمواطنين خالفا نظام مكافحة الغش التجاري ونظام العلامات التجارية وغرامة 400 ألف ريال    المجلس الأعلى للقضاء يقر تجهيز مقرات مجاورة لأماكن توقيف النساء في القضايا المرورية    الصحة تطلق أول صيدلية ذكية بالمملكة    ألمانيا تدعو أوروبا إلى التكاتف عقب تصريحات ترامب    جوائز كأس العالم: مودريتش ومبابي الأفضل    رئيس الهيئات: 42 مركزاً توجيهياً ونقطة لخدمة الحجاج    رئيس نابولي يعترف: رفضت ضم رونالدو        من الفعاليات    مع وصول أول رحلتي حج إلى جدة والمدينة الشركة السعودية للخدمات الأرضية تُسخر جميع طاقاتها التشغيلية لموسم الحج        وقرارات المجلس الصحي لتطوير وتنظيم الخدمات الصحية    منتجات سكني تتخطى سقف تصريحات الوزير    أمير تبوك يلتقي مدير جامعة فهد بن سلطان    تعليم الجوف تدرب 3800 معلم ومعلمة    عبقر يحيي مساء الثلاثاء بأمسية عائل فقيهي ومعرض تشكيلي    نائب أمير نجران يلتقي مدير شرطة المنطقة    محافظ بارق ينقل تعازي القيادة لذوي الشهيد الربعي    مقتل العشرات في انفجار انتحاري بأفغانستان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خريطة التحالفات الانتخابية لن تنضج قريباً واحتمالات التعاون تبقى قائمة
نشر في الحياة يوم 18 - 12 - 2017

تؤكد مصادر نيابية ووزارية لبنانية بارزة أن من المبكر الخوض في خريطة التحالفات الانتخابية التي ستدخل القوى السياسية على أساسها الانتخابات النيابية المقررة في السادس من أيار (مايو) المقبل. وترى أن الحديث عن احتمال قيام تحالف انتخابي خماسي يضم «تيار المستقبل» و«التيار الوطني الحر» وحركة «أمل» و«حزب الله» والحزب «التقدمي الاشتراكي» لا أساس له من الصحة، وأنه يأتي في سياق التكهنات الانتخابية التي لا تنسجم مع الواقع السياسي، خصوصاً بين «المستقبل» و «حزب الله»، على رغم أن وجودهما في مناطق انتخابية مشتركة لا يستدعي أي شكل من أشكال التحالف أو التعاون الانتخابي، لأنه يقتصر على دوائر انتخابية محدودة.
وتعتقد المصادر النيابية والوزارية نفسها أن الترويج لاحتمال قيام تحالف خماسي تزامن مع التداعيات التي خلقها التباين بين «المستقبل» وحزب «القوات اللبنانية» حول استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري قبل أن يعدل عنها، وتقول إن مثل هذا التحالف غير قابل للحياة بالمعنى السياسي للكلمة، وإن العلاقة بين «المستقبل» و «حزب الله» تقوم على مبدأ «المساكنة» داخل حكومة «استعادة الثقة» على قاعدة التزام جميع المكونات السياسية المشاركة فيها النأيَ بالنفس وتحييد لبنان عن الصراعات في المنطقة وعدم التدخل في شؤون الدول العربية.
لا مصلحة في خلاف «القوات» و«المستقبل»
وتلفت المصادر عينها إلى أن لا مصلحة ل «المستقبل» و «القوات» في استمرار الخلاف بينهما وصولاً إلى إنجاز معاملات الطلاق السياسي والافتراق، وتعزو السبب إلى أن ما يجمع بين الطرفين من قواسم سياسية مشتركة يدعوهما إلى المضي في الحوار الثنائي لإعادة ترميم العلاقة بينهما، وإن كان الخلاف حول بعض الأمور الداخلية لا يزال يتفاعل، وتحديداً في خصوص إدارة ملف الكهرباء.
وترى أيضاً أن أحداً من الأطراف الرئيسة في البلد لا يملك حتى الساعة أي تصور لمسار التحالفات الانتخابية، وبالتالي من المبكر لهذا الطرف أو ذاك إقحام نفسه في لعبة حرق المراحل التي تدفعه إلى الكشف عن أوراقه بلا أي مقابل.
وتضيف المصادر نفسها أن خريطة التحالفات السياسية في الانتخابات النيابية التي يعول عليها المجتمع الدولي لإعادة تكوين السلطة السياسية في لبنان لم تتضح بعد، وأن كل ما يشاع من حين إلى آخر حول هذه التحالفات يأتي في سياق تبادل المناورات الانتخابية لعلها تدفع في اتجاه بلورة خريطة التحالفات التي يتطلع إليها كل طرف من زاوية خدمة مصالحه السياسية.
وتقول المصادر إن المعارك الانتخابية لن توضع على نار حامية قبل شهرين أو ثلاثة من موعد إجراء الانتخابات، وإن الفترة الزمنية الفاصلة عن إطلاق العملية الانتخابية ما زالت تخضع لاختبار مدى التزام الأطراف المشاركة في الحكومة بسياسة النأي بالنفس، إضافة إلى أن من المبكر لأي طرف، في إشارة إلى «قوى 8 آذار»، أن يستثمر القضاء على المجموعات الإرهابية والتكفيرية في سورية في الترويج الدعائي لمشروعه الانتخابي، على رغم أن هناك من يعتقد بأن تبدل الوضع في سورية لمصلحة النظام الحالي فيه لن يبدل من واقع الحال ويكاد يكون توظيفه ضئيلاً في الانتخابات بسبب الانقسام القائم في لبنان.
وترى أن هناك صعوبة أمام أي طرف في أن يباشر التحضير لخوض الانتخابات النيابية، على أساس صعوبة نجاح الجهود الرامية إلى رأب الصدع بين «المستقبل» و «القوات» كمدخل لإعادة ترميم العلاقة بينهما، وتعزو السبب إلى وجود عوامل خارجية وإقليمية يمكنها التدخل في الوقت المناسب لإنقاذ تحالفهما وقطع الطريق على من يراهن على أن علاقتهما وصلت إلى طريق مسدود وأن لا جدوى من الحوار.
وتعتبر المصادر الوزارية والنيابية أن الحوار القائم حالياً بين وزير «القوات» ملحم رياشي وزميله وزير «المستقبل» غطاس خوري، يمكن أن يتأرجح بين هبة باردة وأخرى ساخنة، وربما في إطار رغبة كل منهما في تحسين شروط التفاوض، لكن سيعقد في نهاية المطاف لقاء بين الرئيس الحريري ورئيس «القوات» سمير جعجع مهما طال الزمن.
وتستبعد المصادر قيام أي تحالف مباشر بين «المستقبل» و «حزب الله»، لأن الأخير سيكون المستفيد الأول منه، وتقول إن إمكان التحالف، ولو على «القطعة» بين الرئيس الحريري وبين رئيس المجلس النيابي نبيه بري، تبقى قائمة، وأن حظوظه إلى ارتفاع مع اقتراب الدخول في المعركة الانتخابية.
وتؤكد أن تحالف «المستقبل» الاستراتيجي مع حليفه الجديد «التيار الوطني الحر» لا يعني بالضرورة عزل «القوات» الذي يتفق مع الرئيس الحريري في موقفه من «حزب الله» وسلاحه في الداخل ومشاركته في الحرب بسورية إلى جانب نظام الرئيس بشار الأسد وتدخله في شؤون الدول العربية.
وفي المقابل، تقول المصادر إن «التيار الوطني»، في المسألة السياسية، هو أقرب إلى حليفه في «ورقة التفاهم» «حزب الله»، وإن رئيسه الوزير جبران باسيل يراهن على دعم الحزب إياه، وهو تخلى عن «إعلان النيات» الذي جمعه ب «القوات» وكان وراء ترشيح جعجع الرئيس عون لرئاسة الجمهورية بعدما ضمن تأييد «المستقبل» لترشح الأخير للرئاسة.
وتسأل المصادر عينها عن مصلحة «المستقبل» في إضعاف الأطراف المسيحية الأخرى لمصلحة باسيل، الذي يبدو انه ماضٍ في طريق شن حرب إلغاء من الوجهة السياسية ضد هؤلاء، لعله يحكم سيطرته بلا أي منازع على القرار المسيحي.
لا «شيك على بياض» لباسيل
وتضيف أن «حزب الله» وإن كان يخطط لإضعاف «القوات»، فإنه في المقابل لن يمنح باسيل شيكاً على بياض لإضعاف «تيار المردة» برئاسة النائب سليمان فرنجية أو لإضعاف نفوذ حلفائه من المسلمين لمصلحة «المستقبل»، وبالتالي سيلعب ورقة توزيع أصوات مقترعيه في الدوائر الانتخابية التي له وجود فاعل فيها.
وبكلام آخر، فإن «حزب الله» ضد إخلاء الساحة المسيحية من خصوم باسيل، كما أن رئيس «اللقاء الديموقراطي» وليد جنبلاط ليس في وارد الدخول في تحالف، تحديداً في دائرة الشوف- عاليه، إذا كان يراد منه إلغاء طرف فاعل في الدائرة أو فرض حصار عليه يمكن أن يخدم الآخرين في عزله.
فجنبلاط لا يزال يدعو إلى التوافق في الشوف- عاليه ولا يحبذ عزل أي طرف، ويرى أن هناك إمكاناً لقيام تحالف انتخابي واسع، وبالتالي لن يكون طرفاً في تحالف إذا أريد منه عزل «القوات» وفرض حصار انتخابي عليه، ليس لأنه يتمتع بحضور بارز في الساحة المسيحية فحسب، وإنما لأنه كان شريكاً في مصالحة الجبل التي رعاها البطريرك الماروني السابق نصرالله صفير.
وعليه، لن يتمكن الوزير باسيل من أن يستقوي بالآخرين، وخصوصاً بجنبلاط، الذي لديه موقف حاسم من إشراك القوى الرئيسة في تحالف انتخابي في الشوف- عاليه، أو بالرئيس الحريري الذي تمر علاقته ب «القوات» في حالة من التوتر يفترض ان تزول تدريجياً فور بدء التواصل المباشر بينهما.
لذلك، فإن المجتمع الدولي بقواه الرئيسة تعاطى بحذر مع قانون الانتخاب الجديد باعتبار أنه يتيح ل «حزب الله» وحلفائه الهيمنة على البرلمان، لكنه في المقابل يصر على إجراء الانتخابات في موعدها تاركاً للبنانيين حرية اختيار من يمثلهم لأن تعذر إنجاز هذا الاستحقاق الانتخابي يعني أن لبنان سيدخل في دوامة من الفوضى السياسية لا تخدم الرغبة الأممية في الحفاظ على استقراره وتحييده عن النزاعات والحروب في المنطقة.
عدد ناخبي الخارج تراجع
وإلى أن تقرر القوى الرئيسة تشغيل محركاتها الانتخابية، فإن قانون الانتخاب الجديد لن يخضع لأي تعديل، سواء بالنسبة إلى السماح للناخبين في الاقتراع خارج قيدهم الانتخابي أو استخدام الهوية «البيومترية»، وأن ما سيطبق يتعلق باللبنانيين المقيمين في الخارج الذين أجاز لهم القانون الاقتراع في السفارات أو القنصليات اللبنانية في أماكن إقامتهم شرط أن يكونوا قد بادروا إلى تسجيل أسمائهم لدى الخارجية أو في السفارات.
وعلمت «الحياة» من مصادر مواكبة التحضيرات الإدارية الجارية على قدم وساق لإجراء الانتخابات في موعدها، أن عدد الذين سجلوا أسماءهم للاقتراع في الخارج بلغ حوالى 92 ألفاً ومئات عدة، وأن التدقيق فيها أدى إلى تراجع عددهم ليبلغ حوالى 82 ألف ناخب بسبب وجود أخطاء في القيود أو في الأوراق الثبوتية التي تقدموا بها.
وتبين من خلال التدقيق في اللوائح الخاصة باللبنانيين الذين يحق لهم الاقتراع في الخارج، أن حملات التجييش والترويج التي قام بها وزير الخارجية في جولاته على دول الاغتراب لم تأت بالنتائج المرجوة منها، وإلا لماذا اقتصر عددهم على 82 ألف ناخب؟
This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.