جمعية الملك عبدالعزيز الخيرية بتبوك تطلق مبادرة "فرحة عيد"    ما تكلفة فرحة العيد لمحلات الهدايا والحلويات المخالفة؟    خفر السواحل التونسي يوقف 55 مهاجرًا غير شرعي    10 مواقع لاحتفالات العيد في الطائف    إغلاق متنزه بطريق الهدا خالف تعليمات التباعد    العيدية بالطائف مظهر اجتماعي لتبادل التهاني بالعيد السعيد    «soul».. بين سحر «الأنميشن» وعمق الخيال وواقعية الفكرة    هدايا العيد تكشف تغير الأجيال    بريطانيا تسجل أدنى مستوى لانتشار جائحة كورونا    الملك وولي العهد يؤديان صلاة عيد الفطر    الكاظمي يؤكد إجراء الانتخابات البرلمانية بموعدها    خلف الكمامات وتحت القيود.. المسلمون يحتفلون بعيد الفطر    خادم الحرمين يتلقى اتصالاً من رئيس الوزراء العراقي    صباح عيد عسير.. دمج بين الماضي والحاضر    وطن الخير    ولي العهد يُعايد الشيخين الفوزان والشثري    قوات «الاحتلال» تحتشد قرب غزة    لجنة لتوطين وظائف محطات الوقود ومراكز الخدمة    الجنابي والخناجر النجرانية.. موروث أصيل حاضر في المناسبات والأعياد (صور)    لينة تنشر بسمة ‫العيد بالترفيه وتوزيع الهدايا على الأطفال    «وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى وَالنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّى».. تلاوة خاشعة للشيخ فيصل غزاوي بالحرم المكي    أمين الطائف يدشن احتفالات العيد بمحافظة الطائف    «قلق» من تفشي النسخة الهندية المتحورة    تطورات الحالة المدارية في بحر العرب وتأثيراتها على المملكة    والدة رونالدو: سأحاول إقناعه بالعودة لفريقه الأم    تعديل مواعيد مباريات الأندية المتأهلة لكأس الملك    «تيسلا» تتراجع عن قبول البتكوين وسيلة دفع    تصادم طائرتين في الهواء ب«دنفر الأمريكية»    فرحة وسِلْم وأمان    عرض للألعاب النارية يزين سماء الباحة بمناسبة عيد الفطر    ليفربول يهزم يونايتد برباعية ويتمسك بأمل التأهل لدوري الأبطال    دورتموند بعد فوزه على لايبزيغ يتوج بطلاً بكأس ألمانيا    «الطراطيع» تباع جهاراً في أسواق حائل!    الولايات المتحدة تسجل 34,934 إصابة بفيروس كورونا    «النمر» يحذر من خطر الأطعمة في العيد.. تسبب جلطات القلب    النفط يهبط 3%.. وبرنت يسجل 67 دولاراً للبرميل    الذهب ينتعش متأثرًا بتراجع عوائد سندات الخزانة الأمريكية    "النيابة العامة" تحذر من حمل الأسلحة النارية أو إطلاق النار في الأماكن العامة أو المناسبات    واشنطن تعترض على عقد جلسة علنية لمجلس الأمن لبحث الأوضاع في فلسطين    فيديو.. ولي العهد يزور الشيخ ناصر الشثري في منزله لتهنئته بحلول عيد الفطر    أساس سفرة إفطار العيد السعيد للعوائل الجداوية    البحرين تستقبل السعوديين بحملة ولهنا عليكم    موهبة تعايد القيادة والوطن ب 5 جوائز دولية    وزير الداخلية ينقل لمنسوبي الوزارة تحيات القيادة بمناسبة نجاح الخطط الأمنية لموسم العمرة    "شؤون الحرمين" تطيّب المسجد الحرام وتوزع هدايا العيد على المصلين*    شروط "واتساب" الجديدة تدخل حيز التنفيذ بعد يومين.. وهذا ما سيحدث إذا لم توافق عليها    العيد في عسير .. باقات عطرية وفنون شعبية تنشر مظاهر الفرح    "الصحة": تسجيل 11 وفاة و1116 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" وشفاء 1129 حالة    وزير الخارجية يؤكد وقوف المملكة وتضامنها مع الهند في مواجهة كورونا    أمير منطقة تبوك يتقدم جموع المصلين لأداء صلاة عيد الفطر المبارك    وزير الداخلية ينقل تحيات وتهنئة الملك سلمان وولي العهد لمنسوبي الوزارة    وزير التجارة يُكافئ مواطناً لإبلاغه عن منشأة تبيع حلويات منتهية الصلاحية بالمدينة المنورة    خادم الحرمين يؤدي صلاة عيد الفطر في نيوم (فيديو وصور)    ولي العهد يُؤدي صلاة العيد في جامع الإمام تركي بن عبدالله بالرياض    أمير تبوك يتقدم جموع المصلين لأداء صلاة عيد الفطر المبارك    وزير الحج والعمرة يهنئ القيادة بمناسبة عيد الفطر ونجاح موسم رمضان    رئاسة المسجد النبوي ترفع كامل الاستعدادات لأداء صلاة عيد الفطر    خادم الحرمين وولي العهد يتبادلان التهنئة مع قادة الدول الإسلامية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فرحة العيد.. وشهداء الوطن
نشر في الداير يوم 24 - 11 - 2009


فرحة العيد.. وشهداء الوطن
جابر حسين المالكي
ها هو العيد قد أتى حاملاً بين طياته أجمل المعاني الإنسانية وأنبل المبادئ الإسلامية، أتى العيد ليزرع في قلوبنا بذور الفرح ويرسم في عيوننا أجمل لوحات السعادة.. نعم أتى العيد والوطن ينعم بالأمن والخير والعطاء والترابط القوي بين القيادة والشعب، وحين أتى العيد وبينما كنا جميعاً نتسابق في شتى الميادين لنشارك في بناء الوطن كانت هناك قلوب سوداء ملطخة بالحقد، وعقول جوفاء مظلمة بالجهل كانت قد اختبأت بيننا، وعاشت على خيرات هذا الوطن تتربص بنا ريب المنون، تريد إحراق الحرث والنسل والإفساد في الأرض بغير حق متجاهلين قول الله تعالى: {الَّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يَلْبِسُواْ إِيمَانَهُم بِظُلْمٍ أُوْلَئِكَ لَهُمُ الأَمْنُ وَهُم مُّهْتَدُونَ}(82) (سورة الأنعام) وعلى الرغم مما حدث للوطن وأبنائه من جروح غائرة في عمق الزمن، إلا أنهم وقفوا كالطود شامخين، وواصل أبناء الوطن سباقهم، لكن هذه المرة كان السباق إلى ولاة الأمر متزودين كعادتهم بوقود الفداء والتضحية مجددين العهد مستنكرين لما حدث، وقبلها كانت مواكب الخير والوفاء التي كان في مقدمتها ولاة أمر هذا الوطن - وفقهم الله - لكل خير وأرشدهم لكل صواب، كانت تلك المواطن تتوافد من كل مكان وإلى كل مكان لتشارك في شرب كأس الحزن ولتمسح تلك الدموع التي تزاحمت في مطارات الوداع بسبب فقدان غالٍ قدم نفسه رخيصة فداء للدين ثم الملك والوطن، ولم يتوقف نهر العطاء الأبوي والإنساني، بل استمر يرعى أهلهم وذويهم.. فما أكرمه من وطن وما أثمنه من فداء وما أروعه من عطاء وما أجمله من وفاء.. فلهم التحية حيهم وميتهم؛ نعم إنها لهؤلاء الأبطال حماة الوطن أسود العرين رجال أمتنا الأوفياء إلى كل عين عافت النوم وعشقت السهر لأمن الوطن وراحة المواطن والمقيم إلى كل قدمٍ وقفت شامخة تحرس الوطن ومقدساته إلى كل نفس تعبت وتألمت، وهي تحس بهذا الألم متعة وذاك التعب راحة.. تحية إليكم عنوانها التضحية ومضمونها الشرف.. حروفها فخر بكم ونقاطها ذخر لكم.. اعلموا أن تضحياتكم ستبقى وسام شرف على صدر الوطن، نتسابق جميعاً لمنح الوطن هذا الوسام، وأن دماءكم النقية التي أريقت ستظل عطراً جميلاً تستنشق من نسائم ذراته معنى الوطنية الصادقة وروح الإنسانية المخلصة.. وستظل أسماؤكم منقوشة على جبين الوطن تتوارثها الأجيال لتنهج نهجكم الشريف.. فشمس الأمن على كل رقعة من رقاع الوطن شارقة، وأنتم يا رجال الأمن في كل لحظة لمعة سيف بارقة تهتز منها كل يد لباب الإرهاب طارقة.. فلا مجال لأي نفس هاربة ولا لأي يد سارقة أو للأنظمة مخالفة.
أما أنت أيها الأب يا والد الشهيد يا قائد سفينة الحب والحياة إلى شواطئ العز والشرف والسلام، يا من شقيت وأنت تبحث عن لقمة العيش الحلال، يا من حرمت نفسك لذة الراحة لتمنحها لأبنائك، يا من تألمت لألمهم وفرحت لفرحهم، أيها الأب الشريف يا من قدت مسيرة أبنائك في قافلة الخير نحو ميدان الفداء والتضحية، يا من غرست روح المحبة في نفوس أبنائك وزرعت بذور الوطنية النقية في قلوبهم.. كفاك ألماً على فقدان ابنك وكفاك دموعاً، فالحدث جلل والأمر عظيم، لكن الفعل شريف ولله ما أعطى وله ما أخذ وأنت قوي بإيمانك ووطنيتك.. لك الشرف كل الشرف وأنت تقدم للوطن أغلى وأجمل ما تملك.. فنعم التربية ونعم الوطنية.. أما أنتِ أيتها الأم لذلك الشهيد أنتِ أمٌّ لنا جميعاً في هذا الوطن ونحن أبناء لك أيتها الأم يا رمز الحياة والتضحية يا نبع الحنان وبحر العطاء.. يا قدوة الجيل ومدرسته يا من فتحت عيون أطفالك على فطرة الحياة وحب الوطن.. تحية إليك معطرة بالشكر والتقدير تبقى ذكراها خالدة في عالم الأمومة الصالحة، أيتها الأم المؤمنة بربها القوية بصبرها وإيمانها الجميلة بأخلاقها المبدعة في تربيتها يا من قدمت ابنك هدية مغلفة بالتضحية للدين ثم للملك والوطن، فما أروعه من عطاء وما أثمنه من وفاء.. كم أنت مبدعة في أمومتك تسهرين لينام أبناؤك، تمرضين ليتعافوا، تحزنين ليفرحوا.. ما أعظمك من إنسانة وما أكرمك من أم.. تتعبين ليرتاح أبناؤك.. دائمة البذل والعطاء لا تنتظرين منهم سوى النجاح، وها هو ابنك اليوم يحقق أكبر نجاح في الدنيا والآخرة ويفوز بالشهادة، إن شاء الله، ويكون لكِ شفيعاً عند الله تعالى، أنت من علَّمنا فنون الحب والعطاء، وغرست فينا معاني الصدق والولاء بإيمانك وفدائك، بنيتِ جيلاً صالحاً يتمتع بروح الوطنية المخلصة ومعنى الإنسانية الصادقة.. بعطائك السخي مددت جسور المحبة بين أبناء الوطن المخلصين..
أيتها الأم اعلمي أن ابنك - إن شاء الله - شهيد ينعم في جنات النعيم وأن هذه الدنيا إنما هي دار امتحان يكرم فيها المرء أو يهان، فما أكرمه من عمل قدمتيه وما أعظمه من أجرٍ نلتيه وليكن الصبر عنوانك والإيمان بالله والرضى بقضائه وقدره هو من يمنحك القوة والعطاء، واعلمي أن سهرك وتعبك لم يذهب هباء منثوراً، إنما توج بالفخر والاعتزاز وسجلت إبداعاتك الحنونة وتضحياتك الجليلة في قاموس الأمومة الصالحة والمجلدات الإنسانية.. وتبقين أنتِ أيتها المؤمنة بربها الراضية بقضائه وقدره.. إليك يا زوجة الشهيد يا من فقدت قائد مملكتك العائلية.. ذلك البطل الذي وقف في وجه العدو كالجبل يدافع عن دينه ثم مليكه ووطنه.. لا تهني ولا تحزني وأبشري بالفرج من عند الله ولتواصلي مسيرة الحياة بتفاؤل وإيمان، ولتصنعي جيلاً قوياً بإيمانه ووطنيته سالكاً درب الشرف والتضحية.. درب والده رحمه الله، وليكن الصبر عنوانك في هذه الحياة التي لن يدوم فيها إلا وجه الله تعالى، وإلى غد مشرق بالسعادة حافل بالإنجاز والعطاء على أرض الإنسانية أرض المجد والوفاء، ولنواصل البناء حتى نعانق السماء.
وأخيراً أنت أيها الغالي يا ابن شهيد الوطن يا مَنْ مِنْ أجلك بكى ملك الإنسانية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله حفظه الله.. تذكر ما سبق وقال لك: (إن أبناء هؤلاء الشهداء هم أبنائي شخصياً وأبناء كل مواطن ولن نقصر في حقهم - إن شاء الله - ما دام فينا عرق ينبض).
ختاماً.. فهذه وقفة أخيرة مع من نكر الجميل وضل السبيل.. إليك يا من قتلت ضمير الإنسانية في داخلك فمات كل شيء في مشاعرك وانتحرت الرحمة في قلبك وبنى الجهل في عقلك قصوره الكبيرة وتسابقت شياطين الخبث إلى دمك لتسري فيه، فصرت وحشاً بشرياً تسفك الدماء وتهدم البناء.. تحارب رب الأرض والسماء.. سكبت دموع الحزن من العيون وأطفأت شموع الفرح والفنون، حرمت البنين من عطف أمٍّ أو أبٍ حنون، فكيف بهذا الجنون الذي قاد للضياع والمنون؟ وأي عقل هذا الذي يرضى بالدمار؟ أي شرع ذلك الذي لا يحث على حسن الجوار؟ إنه ليس منطق الحوار.. الإسلام دين المحبة والتسامح والسلام.. كفى الوطن جراحاً، وكفى الآمنين فيه خوفاً وإرهاباً.. هذا الوطن الذي بدأت رعايته لك وأنت طفل في بطن أمك، فلما خرجت إلى الدنيا لا تملك شيئاً منحك كل مقومات الحياة.. أعطاك مصباح العلم لترى طريق النور، هيأ لك حياة سعيدة وعيشة رغيدة، لكنك ضيعت الأمانة، فضاع منك كل شيء وبقي لك كنز كبير مليء بالحسرة والظلام.. سلكت طريق الضلال، فتفتحت لك أبواب الشر، وسد عليك طريق واحد هو طريق الخير، فخسرت الدين والدنيا وبقيت ملطخاً بدم الأبرياء.. كم هو جميل ذلك اليوم الذي تشرق فيه شمس الهداية على من ضل الطريق حاملة مع إشراقتها تباشير فجر يوم جديد ينعم فيه الناس بالأمن والإيمان.. إن هذا الوطن سيبقى شامخاً آمناً بأمان الله تحرسه عيون أبنائه الشرفاء، ومن فوقهن عين الله وقدرته تحرسه.. فلا تهن أيها الوطن ولا تحزن وأبشر بالنصر والثبات إن شاء الله ما دامت رايتك راية الحق خفاقة وشريعة الله وسنة رسوله - صلى الله عليه وسلم - دستورك الذي يحاول الحاقدون هدمه، ولكن الله يأبى إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون، ومهما حاول هؤلاء المجرمون والحاقدون لزعزعة أمنك واستقرارك، فإنا نذكرك أيها الوطن ونذكرهم ونذكر أنفسنا بدعاء إبراهيم عليه السلام: {وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هََذَا بَلَدًا آمِنًا وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُم بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ قَالَ وَمَن كَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ قَلِيلاً ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلَى عَذَابِ النَّارِ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ} (126سورة البقرة)، أدام الله هذا الوطن آمناً مستقراً في ظل تضحية أبنائه، وبارك الله في ابن هذا الوطن الذي يستمد عطاءه من أسرة الخير والمجد والشرف الأسرة المالكة الكريمة أسرة آل سعود التي نعتز بولائنا لله ثم لها.. هذا الولاء الذي ورثناه عن آبائنا وأجدادنا وسنورثه لأبنائنا وأجيالنا حتى يرث الله الأرض ومن عليها.. وإلى غدٍ مشرق بإذن الله.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.