اختبار أنماط الحركة الترددية في 5 مراحل لضمان سلامة الحجاج    بيئة الخفجي تطلق خطتها التشغيلية لأسواق الأنعام والمسالخ خلال عيد الأضحى    مع اقتراب العيد.. ارتفاع قياسي لأسعار لحوم الأضاحي في مصر    بورصة الكويت تغلق تعاملاتها على ارتفاع المؤشر العام    القيادة تهنئ رئيس جمهورية ملاوي بذكرى يوم الجمهورية لبلاده    نونو سانتو يبدأ مشواره مع الاتحاد بتصريحات نارية    قرار في النصر بسبب أبوجبل    الرئيس الموريتاني يصل إلى المدينة المنورة    المؤتمر الصحفي الدوري للتواصل الحكومي يستضيف القصبي    رئيس الجمعية الوطنية لحقوق الانسان يثمن توجيهات ولي العهد بمراعاة احتياجات المواطنين    قصيدة " عنقود العنب" للشاعر " محمد سعد العجلان "    إطلاق خدمات مركز الاتصال 937 في موسم الحج    الصحة تُعلن مواقع المراكز الصحية التي تُقدم خدمة تطعيمات الحج    نشاط في الرياح يؤدي إلى شبه نعدام في الرؤية بعدة مناطق    اهتمامات الصحف المصرية    إطلاق نار على ضابطين في ولاية فيلادلفيا الأمريكية    "الصحة" تصعد الحجاج المنومين في مستشفيات المدينة المنورة إلى المشاعر المقدسة    فيضانات أستراليا تشتد والسلطات تجلي آلافاً آخرين من سكان سيدني    الجبير يشكر "دول الكاريبي" على دعمهم طلب المملكة لاستضافة "إكسبو 2030"    الصحة تطلق" دليلاً توعوياً يحتوي على الارشادات الصحية للحاج    بالصور.. رئيس هيئة الطيران المدني يقف على جاهزية مطار عبدالعزيز الدولي بجدة    صورة تاريخية للملك عبدالعزيز وابنه الملك سعود بلباس الإحرام خلال مناسك الحج    الصحف السعودية    ارتفاع التضخم في كوريا الجنوبية بأسرع وتيرة في 24 عاما    "الأرصاد": استمرار الرياحِ النشطة والأتربة المثارة على منطقة نجران    3 طرق للتحقق من عمرك على «إنستغرام»    مصر.. فبرك صوراً عارية لزميلته لأنها رفضت الزواج    سريان نظام الإثبات أمام المحاكم على المعاملات المدنية والتجارية.. اليوم    20 نيابة متخصصة تعمل على مدار الساعة في «المشاعر»    والدة شيماء جمال: بنتي دفنت حية    «سلمان للإغاثة»: كفالة 1000 يتيم في مالي    إنقاذ 97 مهاجراً غير شرعي في المياه التونسية    في البدء كان الشعر!    أطفال ذوي الاحتياجات.. بكاء.. فرح.. وصوت دارج: «احنا طاقة مو إعاقة»    300 مخطوطة تجمع بين رسائل كتاب مشاهير ومطبوعات نادرة في مزاد بفرنسا    مساع متواصلة لآمبر هيرد    القوة الزرقاء.. كيف تعمل ؟    «الهولو دكتور» من أجل صحة الحجيج    مهوى الأفئدة    «الصحة»: 30 نظاماً غذائياً للحجاج المرضى    نور والفرج ردوا على مخيمر    قطر تستضيف ورشة عمل لممثلي المنتخبات المشاركة في المونديال    يومٌ مشهودٌ في تاريخ الولايات المتحدة    صيف أمريكا يعلن «انهزام» كوفيد؟    استشاري: على المصابين بالديسك التدرج في زيادة المجهود البدني    تدشين الحساب الرسمي لمهرجان ولي العهد للهجن على منصة "تويتر"    ابن حثلين يثمن دعم القيادة لقطاع المواشي    توضيح حدود وملكيات المواقع التاريخية بمكة والمدينة    كشافة شباب مكة تستقبل حجاج بيت الله الحرام من كافة الجنسيات    انطلاق برنامج التطوع الصحي لموسم الحج بمشاركة 450 متطوعاً لخدمة ضيوف الرحمن    قائد قوات أمن المنشآت يؤكد جاهزية القوات لخدمة ضيوف الرحمن    رئيس جمهورية المالديف يصل إلى المدينة المنورة    ثقة ملكية غالية    افتتاح التقاطعات السطحية لنفق تقاطع «التحلية» مع «المدينة»            القنصلية المصرية تحتفل بذكرى العيد ال70    الدكتور الظاهر يشكر القيادة بمناسبة تعيينه نائباً لمحافظ البنك المركزي السعودي للرقابة والتقنية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




نشر في البلاد يوم 26 - 05 - 2022

تغنَّ في كل شعر أنت قائله … إن الغناء لهذا الشعر مضمار وبصرف النظر عن الغنائية الشعرية لهذا البيت إلا أنه يوحي بروح الحياة الإنسانية وطموحها المعنوي للتغني وشعور الإنسان ساخراً من الحياة ومتاعبها – في ذات الوقت- فشعور الإنسان له سنخات معنوية وحسية، وكم هو تواق للتعبير الذاتي والخلو إلى النفس لتسترد روحها في بعض الأحايين لشعورها بصاحبها الإنسان الذي يكدح في الحياة مادية ومعنوية!
معرفةً وعلميةً وعملياً وسلوكاً، الأمر الذي يسحب هذا الإنسان نفسه ويهرب بذاته إلى شعور آخر يحس من خلاله أنه يحيا من جديد حتى على سبيل الكرات اليومية، وتغيرات الساعات الزمنية في اليوم، ولعل ثمة مبرر لهذه الحالة المعنوية كأن يرحل هذا الإنسان إلى خارج موطنه ليجدد العهد بنشاطه وهمته الذاتية والنفسية كي يتسنى له التجدد وبعث الأمل من جديد لينشط ويعمل باستمرار.
والشعر الحياتي هو من بواعث التنشيط الذاتي وحتى الجسدي الذي يجدد به الإنسان حركته العملية ويجدد به نشاطه الإنساني ما كان الشعر هو المحرك والداعي إلى هذا التجدد والتعبير به عن الحياة بكينونتها وذاتها وجمالها وطموح صاحبها نحو المعالي والوصول إلى الغايات ومرامي الحياة.
وبذلك ينسجم معنى الحياة مع الشعر، والشعر مع الحياة للتعبير أحياناً خارج دائرة هذه الحياة وداخلها مما يُحسب للأدب – والشعر جزء منه فنياً للحياة أو فناً للفن مع اختلاف الرؤى المستديمة والناظرة إلى الهدف الشعري من الحياة لتجديدها، كي ينبعث الأمل للعمل والشعر للحياة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.