برنت عند 85.99 دولاراً للبرميل: النفط يواصل الصعود مع تراجع مخزونات أميركا    اصطدم بسيارة مسروقة.. قطار يخرج عن مساره (فيديو)    بحضور 750 ألف شخص .. اطلاق موسم الرياض 2021    توقعات الطقس.. سحب رعدية ممطرة مصحوبة برياح نشطة على عدة مناطق    رئيس وزراء اليمن: اتفاق الرياض استوعب المصالح المشروعة لجميع الأطراف    الأسبوع المقبل.. «فيسبوك» تعتزم تغير اسمها    الأرصاد تنبه إلى طقس 4 مناطق : ضباب وعدم وضوح الرؤية    رونالدو يضرب أتالانتا بالقاضية في دوري الأبطال    مجلس الأمن يندد بهجمات الحوثيين ضد المملكة    إنجاز سعودي عالمي.. 6 مخترعين يحصدون جوائز معرض الابتكارات بكرواتيا    مليون دولار من المملكة لأنشطة تحالف الحضارات في الأمم المتحدة    مقتل 13 عسكرياً.. تفجير مزدوج ضخم يهز دمشق    جدد استدعاء زعيتر والمشنوق.. البيطار يتحدى «حزب الله»    تعزيز التعاون بين «نزاهة» والنيابة العامة    القرني في مواجهة العميد    الأهلي «المنتشي» يصطدم بالطائي.. والباطن في اختبار الفيحاء    الدوسري.. «الغالي ثمنه فيه»    «الغرف»: مليار ريال أصول بعض المنشآت.. ومتستروها يتقاضون 4 آلاف فقط!    الإعلان عن الفائزين بجائزة الملك خالد الاثنين القادم    سعود بن نايف: ملتقى إمارات المناطق بالشرقية لتبادل الخبرات والمعارف    إحباط 54 كجم حشيش بمخابئ سرية    «العدل» تمكّن المحامين من دخول عموم المحاكم.. ومستفيدي «التنفيذ» دون موعد    استبدال جواز السفر السعودي بآخر بشريحة إلكترونية.. قريباً    رئيس الأركان يطلع على أحدث الطائرات العسكرية والصواريخ الاعتراضية    تدشين أكبر رحلة لاكتشاف الطلبة الموهوبين    في 24 ساعة.. إصابة 47 وشفاء 58 حالة    «الصحة» تتيح حجز مواعيد الجرعة الثالثة عبر «توكلنا»    بريطانيا في براثن «قاتل جديد»                                وزراء تجارة الخليج يبحثون الأمن الغذائي            بعد معركة الحداثة.. وقبل وطيس النقد الثقافي    خلاص..!!            «تخبيب» الزوجات ب«شيطنة» الأزواج!!    «البطون» وبصمة وزير الحج!!                    105 حالات ضحايا الديربي        وفد سعودي في افتتاح معرض سول للفضاء والدفاع    بعد انسحاب اليابان.. الإمارات تستضيف كأس العالم للأندية    في سابقة تاريخية.. نجاح عملية زراعة كلية خنزير في إنسان    "النمر" محذراً من "السجائر الإلكترونية": تسبّب ارتفاع ضغط الدم والجلطات    التحالف: الدفاعات الجوية تعترض وتدمر صاروخاً بالستياً أطلقه الحوثيون تجاه جازان    لو مريديان الرياض ينقل رحلة ماركو بولو إلى الرياض    المملكة: الاحتلال يحرم الفلسطينيين من الحق في الحياة        







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




نشر في البلاد يوم 23 - 09 - 2021

سبقت المملكة دول العالم في تنفيذ إجراءات صحية احترازية صارمة لمواجهة جائحة كورونا منذ بدء انتشارها في مختلف الدول، ما جعلها رائدة في التصدي ل"كوفيد 19″، عبر خطط مدروسة أسهمت في إيقاف تمدد الفيروس القاتل، وحماية المواطنين والمقيمين من خطره على مدى أكثر من عام ونصف، كما حظي من أصيبوا بكورونا على أراضي المملكة برعاية طبية، بينما أتاحت المملكة اللقاحات للجميع دون تمييز عبر إجراءات ميسرة، إذ تلقى التطعيم قرابة 39 مليون شخص، ما يؤكد الاهتمام المثالي من قبل المسؤولين السعوديين بصحة الإنسان ووضعها أولاً، ليس داخل الوطن فحسب إنما على مستوى الدول الفقيرة التي أرسلت لها المملكة دعماً مقدراً من اللقاحات والأجهزة والمستلزمات الصحية للمساهمة في تخفيف وطأة الفيروس المنتشر بكثافة في كل دول العالم.
وقال المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط الدكتور أحمد المنظري ل"البلاد": إن المملكة قطعت شوطاً واسعاً وحققت ناجحاً كبيراً في مكافحة جائحة "كوفيد-19" والتصدي لتداعياتها طوال العشرين شهراً الماضية، ونظمت خلال هذه المدة موسمين ناجحين للحج، رغم كافة التحديات، وطبقت أثناءهما أحدث النظم والتطبيقات لضمان سلامة الحجيج وأمنهم الصحي"، مشيرا إلى أنها في ظل هذه التحديات بذلت السعودية جهوداً كبيرة لمواجهة الجائحة من خلال ترؤسها لقمة العشرين، وما سبقها من فعاليات مثل المنتدى العالمي للإنتاج المستدام في قطاع الصحة 2020 تحت شعار "التعافي بشكل أفضل بعد جائحة كوفيد-19 "، حيث مثل هذا المنتدى خطوة مهمة لمواجهة التداعيات المترتبة على الجائحة، والإسهام في التنمية ودعم الاستقرار الاقتصادي العالمي.
أكبر البلدان المانحة
وأكد الدكتور المنظري أن المملكة أدت دورها باعتبارها أحد أكبر البلدان المانحة في إقليمنا واستمرت في دعمها السخي لمختلف برامج المنظمة الذي مكنهم من مساندة البلدان الأكثر احتياجاً والفئات الأكثر عرضة للخطر مثل النازحين واللاجئين، موضحاً أهمية هذا الدعم السخي في ظل الظروف الحالية، حيث تعددت الطوارئ والأزمات التي تحتاج من الجميع مضاعفة الجهود لدعم البلدان المتضررة. وأضاف: "نشكر المملكة وقيادتها الحكيمة على جهودها الكبيرة في التصدي للجائحة، ونأمل أن تتواصل إسهاماتها لنتغلب على الفجوة التمويلية التي يمكن أن تعرقل جهودنا وبرامجنا لدعم البلدان والفئات الأكثر احتياجاً".
ونوه إلى عناية المملكة بتوفير اللقاحات وسائر أوجه الرعاية والحماية بتوجه يتسم بالشمول لكل من يقيم على أراضيها من مواطنين ووافدين وحتى العمالة غير النظامية، مبينا أن هذا القرار يتسم بالحكمة ويتوافق تماماً مع الرؤية الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية والتي تتمثل في تحقيق الصحة للجميع وبالجميع.
وقفة للتاريخ
اعتبر مدير منظمة الصحة العالمية في المملكة والشرق الأوسط الدكتور فهد الجوفي، أن بصمات المملكة في ظل جائحة كورونا سجلها التاريخ بحروف من نور لهذا البلد المعطاء وقيادته الحكيمة التي لم تميز بين مواطن ومقيم ومخالف، بل اعتبرت الجميع سواسية، مؤكدة أن سلامة الإنسان وصحته أولا، فكان العلاج والتطعيم بالمجان في حين إنهارت دول كثيرة جراء هذه الأزمة وكشفت عورات حكومات، موضحاً أن جهود مملكة الإنسانية خلال هذه الجائحة امتدت لتوصيل التطعيمات والأجهزة الطبية اللازمة لمواجهة الجائحة بالمجان لدول عدة، الأمر الذي يؤكد قوة المملكة وحنكة قيادتها التي جنبت الشعب السعودي ويلات هذه الأزمة العالمية التي ألقت بظلال قاتمة على جميع مناحي الحياة وخففت من معاناة الدول الفقيرة.
وأشاد رئيس الاتحاد العربي للتطوع حسن بوهزاع، بدور المملكة الإنساني والإغاثي والتنموي في مختلف دول العالم، حيث دأبت على مد يد العون والمساعدة الإنسانية للدول العربية والإسلامية والصديقة، للإسهام في التخفيف من معاناتها، جراء الكوارث الطبيعية، أو الصحية، أو الحروب، من خلال إنشاء عدد من المراكز التنموية والإغاثية أبرزها مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، مثمناً ما يربط بين البحرين والمملكة من علاقات أخوية وثيقة ممتدة متطلعة باستمرار نحو ترجمة هذه العلاقات في أطر مختلفة للتعاون في شتى المجالات وعلى رأسها مجال العمل التطوعي والإنساني، مشيراً إلى التعاون القائم بين الاتحاد العربي للتطوع ومؤسسة الأمير محمد بن فهد العالمية في تنظيم قلادة مؤسسة الأمير محمد بن فهد العالمية لأفضل الأعمال التطوعية، وتوقيع الاتحاد العربي للتطوع مذكرة تفاهم مع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية بهدف تعزيز التعاون في المجالين التطوعي والإنساني.
جهود إنسانية
يرى الأمين العام للمجلس الأعلى للمسلمين بألمانيا عبد الصمد اليزيدى، أن للمملكة جهود إنسانية كبيرة للغاية، إذ تقف مع مختلف الدول في محنتها، وتدعم المحتاج منها، وتوفر اللقاحات لأخرى عبر مبادرات إنسانية فريدة، مبيناً أن المملكة ناقشت وعالجت شتى الإشكاليات التي تواجهها الإنسانية جمعاء. وتابع "هذه الجهود كافة تستحق الشكر والامتنان والتشجيع".
بدوره أكد مستشار رئيس الوزراء اليمني للشؤون الإنسانية الدكتور محمد حسن أمين، أن المملكة تمكنت وعلى مدى سنوات طويلة من تسجيل حضور قوي في العمل الإنساني والتطوعي وتقديم المساعدات الإنسانية على مستوى العالم، وترسيخ مكانة ريادية اتضحت ملامحها من خلال بصماتها في مختلف أنحاء العالم، بصمات الخير والإنسانية، من خلال ما يقدمه مركز خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية من برامج إغاثية مالية ومادية في مناطق الكوارث والحروب والصراعات.
واستطرد قائلاً: "حققت المملكة ريادة واضحة في مجال العمل الخيري والإنساني على مستوى العالم من خلال العديد من المبادرات الإنسانية والمساعدات من منطلق إيمانها بأهمية الدور الإنساني والتنموي الفاعل الذي تقوم به تجاه الدول المحتاجة والمتضررة، لتجعل من البعد الإنساني نهجاً ثابتًا في سياستها، لمملكة الخير والإنسانية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان -حفظهما الله-".

برامج تنموية
نوه الدكتور محمد حسن أمين إلى أن المملكة من خلال مركز الملك سلمان وعبر تدخلات منظماتها الإنسانية وشركائها المحليين والدوليين والذين وصل عددهم إلى 144 شريكا، أنجزت أكثر من 1727 مشروعاً وبرنامجا، إنسانيا وتنمويا، بقيمة تقدر بخمسة مليارات مليون دولار، في مجالات الأمن الغذائي، والصحة وتنسيق العمليات الإنسانية، والإيواء والمواد غير الغذائية، والمياه والتعليم والتغذية، والأعمال الخيرية.
وأضاف "المشاريع الإنسانية السعودية ستظل زاخرة بالعطاء مستمرة في خدمة المستفيدين في أكثر من 70 دولة من هايتي في أمريكا الشمالية إلى الكونغو وتوغو وليبريا وموزبيق، وغيرها من دول القرن الأفريقي إضافة إلى أذربيجان والبوسنة والهرسك وسنغافورة وماليزيا وألبانيا ونيكارجواي، وقائمة طويلة من البلدان لايتسع المجال لذكرها، وذلك إن دل على شيء فإنما يدل على أن خير مملكة الإنسانية وصل إلى أقاصي العالم، ويؤكد على ريادية السعودية للعمل الإنساني والإغاثي في العالم".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.