النفط يرتفع وبرنت عند 68.28 دولار للبرميل    تدشين هوية فعاليات الفراشة الترفيهية بالباحة    البرلمان العربي يحذّر من التصعيد في القدس ويطالب بالكف الفوري عن الانتهاكات    الاتحاد الأوروبي يتوعد الريال وبرشلونة ويوفنتوس.. والعقوبة "في الطريق"    القيادة تهنئ رئيس روسيا الاتحادية بذكرى يوم النصر لبلاده    «الأرصاد» تتوقع: هطول أمطار رعدية وزخات البرد على 5 مناطق    المركز الوطني للأرصاد: أمطار رعدية على الباحة    الاستعداد لاستقبال المصلين والمعتمرين لليلتي 27 - 29 من رمضان بالحرمين الشريفين    رفع 20 طناً من النفايات يومياً بالمسجد الحرام    تهيئة 5 مصليات وأكثر من 532 جامعًا ومسجدًا مجهزة وقائيا لعيد الفطر المبارك بالطائف    الإمارات تسجّل 1,735 إصابة جديدة بكورونا و3 وفيات    السفارة السعودية في مدريد: تمديد قيود الدخول لإسبانيا    فحص لجميع الوافدين بمطارات مصر لمواجهة "تحورات كورونا"    أول تعليق مع "ريجيكامب" بعد خسارة الأهلي برباعية أمام التعاون    اهتمامات الصحف المغربية    الطيران المدني: الخطوط الجوية أقل شركات الطيران شكاوى بنسبة معالجة 79%    123 مليون ريال حجم التبرعات للمساجين في رمضان    صدور موافقة خادم الحرمين الشريفين على بناء مشروع جامع خادم الحرمين في الجامعة الإسلامية العالمية بباكستان    اهتمامات الصحف اللبنانية    التشكيل المتوقع لمواجهة برشلونة أمام أتلتيكو مدريد    بوريس جونسون يطلب عدم اقامة نهائي الأبطال في تركيا    #أمير_منطقة_الرياض يرعي حفل ختام أعمال ملتقى خط الوحيين الشريفين    اتحاد القدم يصدر إحصائية عن استفادة الأندية من المدرب الوطني خلال موسمين    وكالة فضاء أمريكية تحدد "موعد ومكان" وصول الصاروخ الصيني إلى الأرض    أمانة الطائف تنفذ عمليات رش وإصحاح بيئي في 160 موقعاً بالطائف    شرطة مكة تضبط 4 مقيمين لضلوعهم في سرقة منازل واستراحات    أقوال محمد بن سلمان خارطة طريق لمستقبل أمة    «التعاون الإسلامي» تدين الاعتداءات الإسرائيلية على الفلسطينيين في حي الشيخ جراح بالقدس    حائل: ضبط «11» شخصاً خالفوا تعليمات العزل والحجر الصحي    " بر الشريم" توزع 2500 وجبة إفطار صائم و 540 سلة غذائية للمستفيدين    15 مليون بحث عن لقاء ولي العهد الرمضاني    الملك يوافق على بناء جامع خادم الحرمين في باكستان    أمير القصيم : ولي العهد برؤية المملكة 2030 هو مهندس مستقبل وطننا المتطور بالتخطيط والعمل المنظم    30 مسجدا ينجزها مشروع محمد بن سلمان    الباش: الفرص الاقتصادية بين السعودية وباكستان ستوفر تنافسية لا تضاهى    المرأة السعودية شريكا    الشؤون الإسلامية بحائل تنفذ برنامجاً توعوياً بأربع لغات عالمية للتوعية بخطر فيروس كورونا    «اتحاد اليد» ينظم دورة حكام للسيدات    سباق العالم نحو السعودية    #وظائف إدارية وهندسية شاغرة لدى شركة ساتورب    الحقيل يوجه بإزالة الأسوار المحيطة بمقر وزارة الشؤون البلدية في الرياض    الرؤية والرواية    «نسل الأغراب».. دراما الثأر والإثارة والتشويق    الفن يوثق مشاعر الوطن في ذكرى بيعة ولي العهد    مدرب الشباب: سنعوض في المباريات ال4 المتبقية    هيئة الأمر بالمعروف في منطقة مكة المكرمة تنفذ خطتها الميدانية لإجازة عيد الفطر المبارك    المملكة شهدت إنجازات قياسية    بعد تغيير مساره.. الصاروخ الصيني يزور سماء مصر مرتين    دوريات الأمن تبث الطمأنينة    فقدهم في حريق بجدة..مقيم يودع أطفاله الخمسة برسالة مؤثرة    نجدد المحبة والولاء للأمير الشاب    الحثلان: أربع سنوات تسجل بمداد من ذهب    وزارة الموارد البشرية: لقاح فايروس كورونا إلزاميا لحضور الموظفين لمقرات اعمالهم    80 ألف مستفيد من البرامج الدعوية الرمضانية لجمعية "أجياد" للدعوة بمنطقة الحرم    المملكة تحظر استيراد الدواجن من 11 مصنعًا في البرازيل    المصلون يؤدون آخر صلاة جمعة في رمضان بالمسجد الحرام    شاهد.. ضبط وافدين حاولا تهريب 107 آلاف علبة سجائر داخل صهريج شاحنة تابعة لمواطن    وزير الموارد البشرية يصدر قراراً بتوطين الوظائف التعليمية بالمدارس الأهلية والعالمية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بطاقات ذكية لصرف مقاضي رمضان
تسخير التكنولوجيا لخدمة العمل الخيري
نشر في البلاد يوم 14 - 04 - 2021


جدة رانيا الوجيه ياسر بن يوسف
تخطو المملكة العربية السعودية خطوات كبرى في مجال العمل الخيري مستخدمة جميع الوسائل الإلكترونية الحديثة من مواقع إلكترونية وخدمات الهاتف المحمول والبطاقات الذكية الممغنطة لصرف السلع الاستهلاكية للمحتاجين والأسر التي تكفلها الجمعيات الخيرية، فضلا عن استقبال المساعدات من قبل أصحاب الايادي البييضاء، وتقديمها للمحتاجين، حيث أضافت الكثير من مؤسسات العمل الخيري في المملكة خدمة تقديم المساعدات عبر التقنية الإلكترونية، خصوصا في هذا الظرف الاستثنائي لجائحة كورونا، الذي يتطلب التباعد الاجتماعي وتنفيذ الاحترازات. ولا شك أن مواكبة التكنولوجيا من أهم الخطوات التي تسعى المؤسسات الخيرية على اتباعها؛ بهدف تسهيل التبرع والزكاة على المحسنين من ناحية، وتيسير السبيل أمام المحتاج للحصول على المساعدات التي يحتاجها من ناحية أخرى. وخير مثال على ذلك البطاقات الذكية الممغنطة لصرف مقاضي رمضان حيث إنها فكرة طموحة تنفذها المؤسسات الخيرية والمتمثلة في إصدار بطاقة ممغنطة مدفوعة القيمة لكل أسرة، بمبلغ معين تعطى للشخص المستفيد ليقوم بشراء المواد الغذائية التي يريدها في شهر رمضان، وذلك بالتعاون مع مجموعة متاجر مع مراعاة قرب هذه المتاجر لسكن المستفيد، حتى لا يتكبد عناء الذهاب بعيدا عن سكنه، ومن دون أي حرج من تسلم هذه المساعدات عن طريق البطاقات. في البداية أوضحت مديرة الجمعية الفيصلية فوزية الطاسان : تم اعتماد استراتيجية جديدة في التعامل مع المستحقين والمتبرعين لمواكبة الوضع الحالي واستمرار الإجراءات الاحترازية والوقائية، والذي يمنع الوجود في المقر أو يحد من استلام التبرعات العينية فيها، وذلك من خلال العمل عن بعد بأكثر من مبادرة ، أبرزها الدعم النقدي بتحويل التبرعات لحسابات المستفيدين ووصل عدد الأسر الذي يتم دعمهم عن طريق الجمعية الفيصلية 1800 أسرة مستحقة عن بعد. وذلك أفضل من السلات الغذائية وحفاظا على سلامتهم ، كما جهزنا بطاقات رمضانية من ثلاث أنواع بطاقة بقيمة 350 ريالا وتكفي لعدد 6 افراد في الاسرة بطاقة تكفي لعدد8 افراد في الاسرة بقيمة 450 ريالا، وبطاقة تكفي لعدد 10 افراد بقيمة 550 ريالا، يتم إيصالها إلى الأسر المحتاجة حتى يتمكنوا من شراء ما يحتاجون اليه من "سوبرماركت " مسجل على البطاقات بالتعاون مع الجمعية الفيصلية بجدة.
اتفاقية شرائية
من جهته أوضح المتحدث الإعلامي لجمعية نماء الخيرية نايف الزين بقوله: تم عمل اتفاقية شرائية مع سوبر ماركت كبير بتقديم بطاقات ممغنطة ويتم شحنها بمبلغ مثل 500 ريال ويزيد عن ذلك على حسب أعداد الأسرة، بالإضافة إلى ان هذه الآلية تحفظ كرامة الأسر المتعففة ولا يوضع شعار الجمعية على البطاقة سوى شعار بنده فقط، أيضا تتيح هذه البطاقة حق الاختيار في شراء السلع الغذائية والمنتجات التي تحتاج اليها الأسرة دون ان يفرض عليهم مواد غذائية ليسوا في حاجه لها. ويفوق عدد الأسر المسجلة في نماء أكثر من 15 الف أسرة.
وعن آلية تسليم البطاقات الشرائية للمستفيدين من الاسر المتعففة أوضح بقوله : من خلال المراكز التنفيذية في جميع احياء جدة وكل حي متخصص بسكان الحي مثل مركز الجنوب ومركز شرق جدة وشمال شرق ولها احياء محددة، حتى لا تتكلف الاسر مشقة المشوار الى مقر الجمعية الرئيسي وبالتالي يذهب الى المركز التنفيذي القريب من الحي الذي يسكن فيه.
إفطارك علينا
وفي السياق نفسه أوضحت بسمة الجوهري رئيس دائرة المسؤولية المجتمعية بأحد البنوك أنه بالتزامن مع شهر رمضان تطلق برامج المسؤولية المجتمعية، حملتها السنوية "سعادة أهالينا" في ثلاث مدن بالمملكة هي الرياض وجدة والدمام من خلال سلسلة من المبادرات التطوعية التي تتلاءم طبيعتها مع الشهر الفضيل، بالإضافة الى مبادرة "إفطارك علينا" والتي ستنطلق يوميا طيلة شهر رمضان المبارك للعام الثامن على التوالي وسيتم تنفيذها بالشراكة مع جهات معينة، بتوزيع 18 ألف وجبة في المدن الرئيسية الثلاث بواقع 200 وجبة يوميا في كل مدينة على العابرين في إشارات المرور، وعلى منازل المستفيدين من خلال توصيلها الى دور الأيتام ودور المسنين والاربطة التي تسكنها الأسر المتعففة وسكن عمال النظافة مع مراعاة تطبيق أعلى معايير السلامة والجودة في كل مراحل التجهيز والتغليف والتوزيع حسب ما تقتضيه المرحلة الحالية لتفادي انتشار فيروس كورونا ,واستمرار هذا العمل الخيري بمواصفات ومعايير تتوافق مع التعليمات الصحية.
وتعد مبادرة "إفطارك علينا إحدى المبادرات الاجتماعية التي لاقت نجاحا كبيرا خلال الأعوام السابقة، كونها تحمل رسالة اجتماعية سامية تهدف الى تعزيز ثقافة العمل الخيري والاجتماعي بين أوساط المجتمع المختلفة.
وأضافت أن الحملة تحرص كل عام على أن تصل إلى مستحقيها بما يناسبهم، مع الالتزام هذا العام بكافة الإجراءات والاشتراطات الاحترازية الصحية من حيث التعقيم والتباعد الاجتماعي والالتزام بالزي الموحد. وتشير الجوهري إلى أن مبادرة "سعادة أهالينا" تمكنت منذ انطلاقها في العام 2018م، من إنجاز العديد من الفعاليات والبرامج والحملات في أكثر من مدينة في أنحاء المملكة، بقيادة فرق العمل التطوعي من منسوبي البنك حيث تسعى الحملة لتقديم كل ما يفيد المجتمع، ويدخل السعادة على قلوب عدد من الفئات الغالية على الجميع.
كما ستنفذ برامج المسؤولية المجتمعية المرحلة الأولى من حملة "سعادة أهالينا"، والتي تشمل 6 مبادرات موجهة جميعها لعدد من فئات المجتمع، بالتعاون مع عدد من الجمعيات والمراكز الخيرية، وتشمل البرامج توزيع كسوة العيد عبر قسائم شرائية، وسلال غذائية تضم نحو 14 صنفا من السلع الرئيسية والمواد الغذائية وعددا من الخدمات الجديدة للفئات المستفيدة، بالإضافة إلى الاحتفال الذي يتم التحضير له بالتزامن مع منتصف شهر رمضان المبارك "قرقيعان" في المنطقة الشرقية، مع توزيع هداياه على الأطفال، وكذلك توزيع سجاد الصلاة المصنوع بطريقة صديقة للبيئة وكمامات ومعقمات على عدد من المساجد.
وتستمر هذه المرحلة طيلة شهر رمضان وأيام عيد الفطر المبارك، بهدف نشر قيم السعادة والإخاء والترابط والتكافل المجتمعي، بمشاركة مئات المتطوعين من الشباب وموظفي البنك الأهلي السعودي، علما بأن الحملة ستستكمل المرحلة الثانية من أنشطتها ومبادراتها خلال العام الجاري لتغطية باقي مدن المملكة.
وأضافت أن الحملة تحرص كل عام على أن تصل إلى مستحقيها بما يناسبهم، مع الالتزام هذا العام بكافة الإجراءات والاشتراطات الاحترازية الصحية من حيث التعقيم والتباعد الاجتماعي والالتزام بالزي الموحد.
واستطردت أن مبادرة "سعادة أهالينا" تمكنت منذ انطلاقها في العام 2018م، من إنجاز العديد من الفعاليات والبرامج والحملات في أكثر من مدينة في أنحاء المملكة، بقيادة فرق العمل التطوعي من منسوبي البنك حيث تسعى الحملة لتقديم كل ما يفيد المجتمع، ويدخل السعادة على قلوب عدد من الفئات الغالية على الجميع.
منصة إحسان تأتي منصة إحسان، التي أطلقتها الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي (سدايا)، ضمن مساعيها الرامية لدعم العطاء الخيري في المملكة، لتدشن عهدًا جديدًا من العمل الخيري؛ إذ لن يعود الأمر مقتصرًا على بعض المبادرات التي تطلقها هذه الهيئة أو تلك، وإنما أصبحنا، بفعل هذه المنصة، أمام تحول جديد؛ وصار من الممكن الآن الحديث عن «أتمتة العمل الخيري».
وثمة أمر آخر يتوجب الإشارة إليه هنا وهو أن إطلاق منصة إحسان لا يعتبر دليلًا على الكفاءة التقنية في المملكة؛ فذاك أمر مفروغ منه، ودونك تطبيقات ومنصات جمة كأمثلة على ذلك، وإنما يُعد إطلاق هذه المنصة الذي تم بمشاركة اللجنة الإشرافية ممثلةً بوزارات (الداخلية، العدل، المالية، الصحة، الشؤون البلدية والقروية والإسكان، الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، والتعليم)، ورئاسة أمن الدولة، والبنك المركزي السعودي، وهيئة الحكومة الرقمية دليلًا على التحول في استخدام التقنية؛ فلم يعد الأمر مقتصرًا على جوانب اقتصادية وخدماتية فقط، وإنما تم جلب التقنية إلى العمل الخيري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.