أمير تبوك يستقبل مدير فرع هيئة الهلال الأحمر السعودي بالمنطقة    الفيصل يهنئ الفائزين بجائزة الملك خالد    بيشة الأبرد ب6 درجات مئوية    لجان الشورى تدرس تقارير الأداء السنوية لعدد من الأجهزة الحكومية    محافظ الخرج يدشّن حملة التشجير في مدن وقرى المحافظة    البحرين : الترابط الاقتصادي مع السعودية يسرع في وتيرة التعافي    اختتام أعمال منتدى اليوم الدولي لمكافحة الفساد 2021    وزير الشؤون الإسلامية يرعى ملتقى الأئمة والدعاة والخطباء والمراقبين بمنطقة عسير    وزير الشؤون الإسلامية يفتتح ملتقى الأئمة والخطباء بعسير    الصحة العالمية تحذر: الخطر الأكبر على غير المطعمين    الفتح يتدرب على فترتين.. وفيريرا يُركز على التكتيك    "حساب المواطن" يوضح تفاصيل الدعم لدفعة شهر ديسمبر    في السعودية.. تحذير أمني عالٍ جداً.. ثغرات في «واتساب» لأجهزة «أندرويد»    شرطة عسير: ضبط 93 كغم من القات المخدر مخبأة داخل مركبة في بيشة    رئيس مجلس الشورى يستقبل سفير جمهورية العراق لدى المملكة    استكمالا للجولة الخليجية.. ولي العهد يزور اليوم البحرين وغداً الكويت    رسمياً.. الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل رئيساً لاتحاد اللجان الأولمبية العربية حتى 2024    تدشين 18 فريقاً تطوعياً في تعليم تبوك    نحو رؤية 2030 .. "هيئة المساحة" تُدشّن مبادرة قاعدة المعلومات الجيولوجية الوطنية    أمير قطر يلتقي بالرئيس الأرميني    أمير تبوك يستقبل الرئيس التنفيذي لنيوم    "الأرصاد": (11) راداراً بحرياً ومحطات رصد عائمة لتمكين الأرصاد من خدمة قطاع النقل والملاحة البحرية في المملكة    مدينة طيبة التعليمية تنظم ملتقى "غدا أجمل"    #صحة_الباحة تُنفذ أكثر من 700 جولة رقابية على المنشآت الصحية    آل الشيخ يزور مسجد النصب التاريخي بعسير    مولر: برشلونة لم يتمكن من مقاومتنا    تغريدات خادم الحرمين تشهد تفاعلاً واسعاً على «تويتر»    الإمارات تسجّل 60 إصابة جديدة بكورونا    "سعود الطبية" تقيم فعالية "قلبك يستاهل"    #وزير_الشؤون_الإسلامية يشيد بجهود #ولي_العهد في العناية بالمساجد التاريخية    مطالبات بتمديد مهلة الطلبات ب "إحكام".. وهاشتاق بعد مشاكل تقنية تُربك المتقدمين    الاطاحة بثلاثة من الاهداف الارهابية المهمة بعملية استخباراتية في بغداد    سمو أمير منطقة الجوف يستقبل نائبة السفير البريطاني    جرحى في قصف صاروخي حوثي استهدف مخيماً للنازحين في مأرب    السعودية: آفاق وفرص سانحة في العلاقات التجارية مع قطر    قوات الاحتلال تعتقل سبعة فلسطينيين من نابلس    وزير الداخلية يشكر فيصل بن مشعل لتحقيق امارة القصيم النطاق الأخضر في "كفاءة الإنفاق "    الوضع ليس جيداً.. إصابة 8 لاعبين في توتنهام بفيروس كورونا    زلزال قوته 6 درجات يضرب اليابان    اتفاقية تعاون مشترك بين هيئة الصحفيين السعودية وجمعية الصحفيين الإماراتية    الأمين العام للتحالف الإسلامي العسكري يستقبل سفير جمهورية الكاميرون    انخفاض الحرارة في الشمالية و حائل والقصيم و غيوم جزئية على معظم المناطق    بالصورة.. ولي العهد يدون انطباعاته عن إكسبو بخط يده.. تعرّف على ما كتبه    بالفيديو.. "الصحة" توضح أبرز أعراض الإنفلونزا الموسمية وكيفية الوقاية منها    "الصحة الخليجي" يقدم نصائح لتقوية المناعة.. ويوضح إمكانية استخدام الأعشاب للحماية من الأمراض    غداً .. انطلاق "قفز السعودية" .. بمشاركة فرسان عالميين    «الداخلية» تستعرض جهودها في مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل    أمير جازان يوجه بتكريم الممرضة منقذة مصابي الحادث المروري.. ما قصتها؟    يمتلك 500 رأس من الغنم لكن ليست للتجارة.. هل عليه زكاة؟        «فيلم العُلا» يشارك مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي في دورته الافتتاحية            طلاق المشاهير يرتفع.. وخبيرة نفسية تعزو السبب لمواقع التواصل            الياباني ساجاوارا.. على خطى والده    وزير الشؤون الإسلامية للدعاة: أدوا واجبكم في الدعوة للتوحيد والعقيدة الصافية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



"حقوق الإنسان" العبارة سليمة والمقاصد سقيمة
الرياض وواشنطن علاقات متجذرة لا تتأثر بمحاولات التشويه
نشر في البلاد يوم 27 - 02 - 2021

*ترأست المملكة قمة العشرين الكبار ففاضت إنسانيتها لتعم العالم
*السعودية بيت العرب وحصن الإسلام ومملكة الإنسانية
*الرياض تعزز المفهوم الحقيقي النبيل للحقوق الإنسانية
*حركة عفوية بالشوارع الخلفية لبعض العواصم قد تفضي للموت
*استغلال وتسييس الحقوق كارثة تؤدي للفوضى والدمار
*السفر تحت ضوء القمر في صحراء قاحلة متعة لا ينغصها هاجس أمني
كتب: محمد الجهني
لم يكن خروج تقرير أو أكثر ضد المملكة العربية السعودية أمرا مفاجئا على الاطلاق فالأشجار الشامخة المثمرة عرضة للحجارة.
والآمال والاحلام لازالت تساور البعض لتقويض أمن واستقرار العالم العربي بأكمله والقناعات ظلت راسخة بعدم إمكانية تحقيق ذلك قبل تحييد الدور السعودي الذي بدأ جليا واضحا شفافا صادقا ابان مرحلة الفوضى الخلاقة ولازال.
ظهر التقرير فكان عبارة عن إعادة صياغة لبعض التسريبات والاستنتاجات البائسة المبنية على أوهام واحلام وآمال التائقين لتفتيت الشعوب والأمر بالطبع ليس جديدا فقبل هذا خدع العالم في اعقاب تضليل أصحاب القرار فسلم العراق لمكائن الإرهاب الإيراني على طبق من ذهب قبل أن نكتشف أن ما جرى أحد مخرجات الوشاية ولا شيء غير ذلك فالعراق ظل خاليا من مبررات التدمير فارغا من أسلحة الدمار الشامل فيما يتنامى ذلك النوع من الأسلحة الفتاكة على بعد كيلومترات باتجاه الشرق.
لا جديد على الاطلاق فيما يشنف اذاننا ليل نهار فحركات الوشاية نشطة تجيد الاصطياد بالمياه العكرة وتستميت للإيقاع بالأسوياء وعندما تسقط الحيل ويتغلب الوعي والعقل ويعلو الحق ويتهاوى الباطل فلا جديد في الموضوع مرة أخرى، فالمستهدف بالدرجة الأولى فك الارتباط بين الدول المتكاتفة في حرب الإرهاب لدحر الإرهابيين خاصة الرياض وواشنطن وقد حدث هذا ويحدث في كل زمن ومكان الا ان النتيجة النهائية التي تصفع الحالمين ليست سارة بالمجمل لذوي النزعة الشيطانية الإرهابية.
المملكة العربية السعودية ليست بحاجة للدفاع عن نفسها فرموزها الخط الأحمر بذلوا الغالي والنفيس في سبيل رفاهية الانسان وخيراتها طافت كوكب الأرض دون تمييز ويكفي ما تتمتع به من احترام وتبجيل وقوة اقتصادية وسياسية أهلتها لرئاسة مجموعة العشرين الكبار في عام استثنائي وظرف عصيب فكانت الشعوب الفقيرة على رأس المستفيدين ولمن أراد الازدياد فليعد الى جملة فعاليات العشرين ومبادراتها ومخرجاتها الناجحة بشهادة العالم اجمع.
أما علاقة الرياض بواشنطن فقد تم تحصينها بشراكة استراتيجية متجذرة منذ عشرات السنين بنيت على مصالح مشتركة واهداف سامية وقيم رائعة فأثمرت تفاهما وتطابقا أدى لصراخ دعاة الإرهاب من المتربصين بحياة الشعوب وستظل تلك العلاقة تسبح فوق كل المحاولات البائسة لتثمر تنمية ونهضة وأمنا واستقرارا وحياة كريمة للإنسان اينما كان.
التقرير المفرج عنه محاولة مخجلة لتسييس جريمة جنائية تحدث أمثالها بشكل يومي في كافة عواصم العالم ويدرك ذلك ذوو العقول السليمة والقلوب الخالية من الضغينة كما ان تلك الجريمة الشنعاء كانت محل عناية قادة المملكة واستنكارهم الشديد فالقتيل رحمه الله مواطن سعودي والجناة خضعوا لمحاكمة حضرها ممثلو دول ومنظمات حقوقية وممثل تركيا وابناء المواطن عبر قضاء مستقل مشهود له بالإنصاف والنزاهة أما الاحكام الصادرة فقد كانت صارمة تتجاوز تصورات العديد من المراقبين والمتابعين فهل ترضي تلك الاحكام الوشاة ؟ بالطبع لن يتوقف الأمر عند هذا الموضوع فمحاولات الوشاة والمحرضين مستمرة والأهداف ابعد من تحقيق العدالة في أي امر كان اذ لا زلنا نصارع الشر وندحر محاولات تفجير العالم العربي باستكمال مشاريع تدميرية نعيش مآسيها حتى يومنا هذا حفاظا على حياة الأجيال في ظل مغامرات إقليمية ورغبات واضحة لإحياء امبراطوريات سادت ثم بادت بعد ان عاثت فسادا بالأرض العربية .
وستظل حقوق الانسان الناجمة عن حرص صادق يحقق الكرامة ويؤصل للمبادئ السامية والفطرة الانسانية الرديف الأقرب للحريات المنضبطة التي لا تحدث الضرر في اطار التنظيم المتوافق مع حاجة المجتمع وبما يتفق مع الثقافة والقدرة على تحمل المسئولية قائمة بل محل اهتمام كبير ولا غرابة بذلك فالأديان السماوية أطرت تلك الحقوق فاضحت مصانة بتفاصيل تفاصيلها بالدين الاسلامي على وجه التحديد فليس من الحقوق الانسانية اغفال أمن الإنسان واستقراره وتأمين العيش الكريم للأجيال القادمة والتدخل في الشؤون الداخلية لزعزعة استقرار المجتمعات وخلق الفوضى ، والإسلام شرع القصاص وأطر مسألة صيانة حياة الانسان ومنح ولي الدم كافة الحقوق.
لماذا يغيب صراخ بعض منظمات الحقوق وقد يظهر خافتا على حياء في وجه انتهاك حقوق الانسان بأفخم عواصم العالم المتقدم وفي الشوارع الخلفية والمطارات والسجون حتى بلغ الأمر الحذر من حركة عفوية قد تنتهي برصاصة قاتلة في جبين بريء على يد مسلح أو دورية امنية ، واذا ما حدث – وقد حدث مرارا – فماذا تعني محاولة تحميل رموز الدولة أي دولة كانت اخطاء الافراد بشكل فج ؟
لعلنا نتفق بالمنطق والواقع على ان الدول المستهدفة بعصى الحقوق تنعم بالأمن والأمان ويستأنس سكانها بالسفر تحت جنح الظلام في صحراء قاحلة دون ان يتعرضوا لأذى او يخشوا على حياتهم المصانة بحكم تكريم روح الانسان.
صمت فقالوا كليل اللسان … بكيت فقالوا كثير الكلام
بيت من قصيدة تصور ارتباط الرضا بالمقاصد لنصل الى نتيجة مفادها ستظل المجتمعات المستهدفة من بعض المنظمات الحقوقية المسيسة في مرمى الحجر بغض النظر عما تفعل والدليل ذلك التناقض الواضح الذي جسدته احداث عديدة ونماذج لا محصورة حتى باتت عبارة حقوق الانسان كلمة حق يراد بها باطل" ولهذا حذر العقلاء وعلى رأس هؤلاء المملكة من مغبة استغلال وتسييس حقوق الانسان على هذا النهج المكشوف للقاصي والداني بحكم ادراك المملكة للمفهوم السوي الفعلي الصحيح الصادق لحق الانسان دون ادنى تمييز وباحترافية عالية يلمسها القريب والبعيد ويعيش تفاصيلها كل من وطأت قدماه ارض الوطن، ولعلنا امام الاستشهاد اعلاه نجيز الحديث بشفافية عن ظاهرة استهداف المجتمعات بدوافع مختلفة تحت جناح مسلسل الدفاع عن حقوق الانسان مستحضرين نماذج لمقارنات لا تخطئها العين ولا تخفى على منصف صادق مع نفسه قبل غيره مستشهدين بمستويات انتشار الوباء القاتل في دول تعج بمدعي مناهضة الحقوق شنفت آذاننا بالتنظير والاسقاطات التي لا تمت بصلة لحاجة وحق الانسان قياسا الى غيرها من المجتمعات المدركة للحقوق المتفانية في حفظ الكرامة والارواح على حد سواء ، مشيرين الى اهمال صادم ومناظر بائسة وشوارع غارقة بطوابير بشرية لا يفصل بينها وبين مقرات الحقوقيين المتصيدين والمشغولين بالآخرين سوى امتار فيما يترنح مستوى الخدمة ليصل مرحلة متدنية بلغت حد التخلي الصارخ عن كبار السن. ولنستحضر بالمناسبة ملامح اجراءات المملكة ومبادراتها الانسانية المتزامنة مع وباء كورونا بدءا من تسكين المواطنين العالقين في الخارج بأفخم الفنادق العالمية وانتهاء بالتنظيم المثالي لأخذ اللقاح الذي تم توفيره بشكل عاجل في مراكز متقدمة بحرفية عالية ادهشت السفير الامريكي مثلما ابهرت العالم اجمع مرورا بالجسور الطائرة لإعادة المواطنين لحضن الوطن وتسكينهم بفنادق النجوم الخمس اللائقة بالداخل مثلما حدث بالخارج ابان فترة الحجر إضافة لمئات المبادرات الإنسانية ومن بينها تكفل الدولة برواتب موظفي القطاع الخاص وإتاحة العلاج للمواطن والمقيم والزائر ومخالف الإقامة بالمجان ، باختصار شديد مبادرة يمكن تسميتها "ارخاص المال لحفظ حياة الانسان" ولا يجب أن نغفل التطبيق الحرفي للآية الكريمة "ولا تزر وازرة وزر أخرى" فتحت هذا المبدأ اقتصرت العقوبات المشروعة على الجناة ومرتكبي الأخطاء دون غيرهم ولنا من الأمثلة ما يدهش الحقوقي المنصف فعوائل المناوئين للمملكة على سبيل المثال من جملة الشتامين والمرتزقة والضالعين في اعمال عدوانية صارخة من بينها القتل والترويع ينعمون بالإقامة الكريمة ويعملون معنا جنبا الى جنب ويشعرون بالدفء والامن والأمان يشاركوننا رغد العيش رغم كونهم وافدين ولم يجدوا من يسألهم مجرد سؤال عن سلوك ممارسات ابنائهم واخوانهم العدائية الصارخة ضد المملكة ورموزها وشعبها وترابها من باب تعاظم الثقة فالخطيئة في وطن صون الإنسانية والكرامة لا تمثل سوى مرتكبيها ولا يمكن الايمان بمبادئ غير مناسبة لمجتمع يهتدي بهدى الشرع الحنيف بكل ما فيه من مبادئ إنسانية راقية خاصة وقد توالت الإصلاحات خلال السنوات القريبة ولازالت حتى أضحت المملكة شامخة تقف على رأس حماة الحقوق الإنسانية بمفهومها الصادق الخالي من الأهداف الرخيصة وامتدت اياديها البيضاء في كافة ارجاء المعمورة بشهادة الأمم المتحدة وما أنشطة مركز الملك سلمان "حفظه الله" عنا ببعيدة.
الخلاصة أن الثقة المدفوعة بالحكمة والروية وصدق النوايا والتشبث بحماية حق الانسان لمرضاة الله عز وجل دون الالتفات للإملاءات ذات الاهداف السيئة ادت مجتمعة لتحقيق نهضة تنموية شاملة تعيشها القرى قبل المدن ولنحمد الله على ما آتانا من فضله ولا نتوقع الرضا (فعين الرضا عن كل عيب كليلة … ولكن عين السخط تبدي المساوئ ). ويكفي استحضار ترؤس المملكة لقمة العشرين الكبار حيث تجلت إنسانية المملكة ونجم عن قيادتها ما خفف اعباء الأزمات الطاحنة في عام استثنائي بكل المقاييس بل بلغ الامر الاصرار على مساعدة الدول والشعوب الفقيرة لأن الايمان راسخ بأهمية تحقيق رفاهية الانسان اينما كان وهذا المبتغى احد اهم اهداف قيادة المملكة المتعافية بالحكمة والشفافية والجهد والاخلاص من تداعيات الوباء. حفظ الله المملكة العربية السعودية بيت العروبة وحصن الاسلام والمسلمين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.