فريق بيرشكوت العائد ملكيته للأمير عبدالله بن مساعد يتوج بكأس دوري الدرجة الأولى البلجيكي    شاهد الصور.. أبرز المعالم السياحية في المملكة    ضبط 87 مخالفاً يمارسون الذبح العشوائي في غرب الدمام    المياه الوطنية" أكثر من 7 ملايين م3 من المياه بمكة المكرمة والمشاعر المقدسة بموسم حج 1441    حضور لافت لموسم عنيزة للتمور بعد استئناف المزادات    وظائف شاغرة بالهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي «سدايا»    مدني مكة يحذر من جريان السيول وتساقط البرد    الصحة: 5 آلاف مخالفة تطبيق الإجراءات الوقائية بالمؤسسات الصحية    جازان تسجل 56 حالة كورونا جديدة وتعافي 67    فوائد زيت جوز الهند لصحة الدماغ والقلب والجهاز الهضمي    خارج الصندوق    التحضر بين المدينة والريف    منافسات دوري الأبطال والدوري الأوروبي تعود من جديد    الليلة كالبارحة يا بني عثمان    "الصحة العالمية": قد لا يكون هناك حل سحري لجائحة كورونا    مكة: ضبط مستودع مُخالف في العزيزية (صور)    خادم الحرمين الشريفين يتلقى اتصالاً هاتفيًا من ولي عهد بريطانيا    أبرز غيابات النصر ضد الهلال    خادم الحرمين الشريفين يتلقى اتصالًا هاتفيًا من ولي عهد بريطانيا    خطة الأهلي للإبقاء على سلمان المؤشر    أسعار النفط تتراجع مع مخاوف زيادة إنتاج «أوبك بلس»    وزارة الحج والعمرة: "الصحة" تتابع إجراءات العزل المنزلي للحجاج عبر "السوار الذكي"    الكويت: 388 إصابة جديدة بكورونا.. و4 وفيات    العثور على رفات صبي مفقود داخل بطن تمساح    مقتل 10 أشخاص في انهيارين أرضيين وسط نيبال    أمانة الشرقية تنفذ 600 جولة رقابية على المراكز التجارية بالمنطقة    «الكهرباء»: 1.3 مليار ريال لإنشاء محطات وخطوط تحويل وتوزيع جديدة في المشاعر    فيديو.. حرائق غابات كاليفورنيا الضخمة تقضي على 20 ألف فدان    ليفربول يقترب من التعاقد مع الجزائري عيسى ماندي    الكويت تسجّل 526 حالة شفاء من كورونا    أمين المدينة : نجاح موسم الحج ثمرة القرارات الحكيمة    ترامب يلوي ذراع الصين للتنازل عن "تيك توك": البيع أو الحظر    حادث مروع.. مصرع فتاة بطريقة مأساوية بعد 28 يومُا من زفافها    اهتمامات الصحف المغربية    وزير الخارجية اللبناني يستقيل من الحكومة    وزارة الداخلية والدور الإعلامي البارز في الحج    بعد تكليفه .. قلق هلالي بسبب موقف الجهني بقضية النصر الشهيرة    مقتل 13 مدنيًا في هجوم على سجن جلال آباد بأفغانستان    الدوري يعود غدًا.. واشتراطات صارمة للوقاية من #كورونا    مكتبة مسجد ابن العباس بالطائف.. وجهة تاريخية ب6 آلاف عنوان    فيديو.. حادث مروع بسبب انهيار الصخور بعقبة ضلع    "الأرصاد" تنبّه من أتربة مثارة و أمطار رعدية على منطقة نجران    أميتاب باتشان يتعافى من «كورونا»    الصين : إيرادات صناعة الثقافة تحقق 575 مليار دولار خلال النصف الأول ل2020    هل تنهي تجربة الحج الاستثنائي ظاهرة الافتراش ؟    حاجان إيرانيان: «السعودية» تخدم الحج والحجاج تحت أي ظرف    الحج والصدى العالمي    رحيل أكبر مرشد سياحي بالسعودية بسبب «كورونا»    بئر زمزم الماء الذي لم يجف منذ 5 آلاف عام    أول حفلة جماهيرية بعد كورونا.. الجسمي ينثر الفرح في دبي    بلدية ساحل عسير تباشر فتح الطرق المتضررة في قرى الشروم    ثلاثة أعياد    هل «يقتل الهلال» الدوري؟    فرحة وطن    «النيابة» تحذر من ممارسات شائعة تندرج ضمن حالات الإهمال وإيذاء الأطفال    الطيران المدني الكويتي: شرطان لدخول الوافدين القادمين من الدول المحظورة    وزير الداخلية يؤكد نجاح الخطط الأمنية والتنظيمية لموسم حج «استثنائي»    نائب الأمير ولي العهد في دولة الكويت يهنئ خادم الحرمين بنجاح موسم الحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أمي وكفى ..
نشر في البلاد يوم 08 - 07 - 2020

كانت عقارب الساعة تشير إلى الثانية عشرة وست وثلاثين دقيقة ظهراً عندما تلقى هاتفي المحمول رسالة لاتشبه الرسائل ، بل لا يمكن أن يعدلها شيء، رسالة زلزلت كياني، وهزت وجداني، رسالة الدموع لتخرج محجر العين فوراً.. يا إلهي ماذا حدث ؟ ما الخبر؟ جاء في الرسالة: "نقلنا الوالدة للمستشفى للاطمئنان عليها، وإجراء بعض الفحوصات إن أمكن"..
يا إلهي معقول.. أعدت قراءة الرسالة مرات لعلها تتغيّر.. لكني تأكدت فعلاً أن الوالدة كانت في تلك اللحظة تحت رحمة الله وبين أيدي الأطباء..
منذ عشرين عاماً، كتبت كثيراً عن حاجات الناس، وأسهمت بفضل الله تعالى في إيصال معاناتهم لمن وقف معهم من أهل الجود والخير، وتلمست لهفة كثيرين لأي شيء يمنح والديهم الشفاء ويخرجهم من معاناة مرضية، لكنها المرة الأولى التي تهزني فعلاً أمنية ابن في شفاء والدته، ومتى؟ إنه في زمن كورونا.. يا له من إحساس يزلزل، ومشاعر تضطرب، ولسان ينعقد ودموع تنهمر عندما تسمع: أمي تعبانة؟
يا إلهي ليت التعب لا يصل للأمهات، ليت الأسقام تبتعد عن الأمهات، ليت المرض والإنهاك يعرف أن هذا الجسد جسد والدتي فيبتعد عنه، ليته يفهم أن جسد والدتي النحيل لم يعد يقوى على التحمل، ولا سبيل له للمقاومة.. ليته وليته..
يتمنى الأبناء لو أن الصحة تمنح لبادروا لمنح صحتهم لوالديهم، لكن هيهات هيهات.. كم أنت عظيمة يا أمي، كم أنت مشفقة يا أمي، كم أنت نعمة عظيمة من نعم الله يا أمي، لكنا لا نعرف كل هذا إلا عندما تنهار أمهاتنا وينهكها التعب ويذبل عودها..
الأم كالنهر العذب الصافي تظل تُروي إلى أن يجف عودها ويتناقص عذب زلالها..
يا إلهي كم هي لحظة تزلزل الابن لحظة أن يسقط أحد والديه في منهكاً.. ولحظة أن يسمع: أمي تعبانة..
فاللهم ارفع ما ألم بوالدتنا من ألم وتعب، ومنّ عليها بصحة وعافية هي أغلى ما نتمناه لها اليوم..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.