سمو نائب وزير الدفاع يلتقي وزير الدفاع الأمريكي    العدالة يواصل حضوره برباعية في ضمك.. والفيحاء يقلب تأخره أمام الحزم لفوز    الوحدة يخسر من برشلونة ويلعب على برونزية العالم    الجبال : سنهدي جماهير النموذجي نقاط النصر .. سعدان : عازمون على تحقيق الفوز رغم صعوبة لقاء بطل الدوري    الرياض وواشنطن: نقف معا لمواجهة التطرف والإرهاب الإيراني    192 برنامجاً تدريبياً في تعليم الحدود الشمالية    جامعة أم القرى تغير مفهوم استقبال المستجدين بملتقى " انطلاقة واثقة"    وظائف شاغرة للرجال والنساء بالمديرية العامة للسجون.. موعد وطريقة التقديم    أمير الرياض يستقبل المفتي العام والعلماء والمسؤولين    «ساما»: القروض العقارية للأفراد تقفز إلى 16 ألف عقد    وزير الدولة لشؤون الدول الإفريقية يجتمع مع وزير الخارجية البحريني ووزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي    وفد مسلمي القوقاز يزور مجمع كسوة الكعبة المشرفة    هل يمهد تعطيل البرلمان البريطاني لحرب ضد إيران؟!    «وول ستريت»: طرح أرامكو بسوق الأسهم السعودية هذا العام    مؤشرا البحرين العام والاسلامي يقفلان على انخفاض    المملكة تتبرع بمليوني دولار للمنظمة الإسلامية للأمن الغذائي    مسؤولة أممية: النازحون والمهاجرون في ليبيا يعانون بشدة    حقيقة إصدار هوية جديدة تُغني عن الرخصة وكرت العائلة وجواز السفر    مهرجان ولي العهد للهجن الثاني يضع الطائف في صدارة الوجهات السياحية العربية    بدء العمل في قسم جراحة اليوم الواحد بمستشفى حائل العام    «تقنية طبية» جديدة تهب الأمل لمصابي «السرطان»    نادي الشرقية الأدبي يواصل فعالياته لليوم الثاني .. توقيع كتب وتجارب مؤلفين    الموري يدخل تحدي الجولة الثالثة من بطولة الشرق الأوسط للراليات    دارة الملك عبدالعزيز تحدّث مقررات الدراسات الاجتماعية والمواطنة    350 ألف دولار جوائز اليُسر الذهبي في مهرجان «البحر الأحمر السينمائي»    انطلاق فعاليات البرنامج التعريفي بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن    الأمير بدر بن سلطان يناقش استعدادات الجامعات بالمنطقة ويستمع للخطة المرورية التي سيتم تنفيذها بالتزامن مع بدء العام الدراسي    162 انتهاكاً للملكية الفكرية.. والهيئة توقع عقوبات    “اللهيبي” يكشف عن حزمة من المشاريع والأعمال الإدارية والمدرسية أمام وسائل الإعلام    سمو سفير المملكة لدى الأردن يلتقي رئيس جامعة الإسراء    شرطة مكة تعلن ضبط 8 متورطين بمضاربة «السلام مول».. وتكشف حالة المصاب    "الأرصاد" تنبه من رياح نشطة وسحب رعدية على أجزاء من تبوك    فتح باب القبول والتسجيل لوظائف الدفاع المدني للنساء برتبة جندي    التعليم تعلن جاهزيتها للعام الدراسي ب 25 ألف حافلة ومركبة    ضمن برنامج “البناء المستدام”.. “الإسكان” تسلم مواطنا أول شهادة لجودة البناء    سمو الأمير فيصل بن بندر يستقبل مدير فرع وزارة الشؤون الإسلامية بالمنطقة    صحافي إسباني: برشلونة يخسر كرامته    «الشؤون الإسلامية»: كود بناء المساجد يحمل رسالة العناية ببيوت الله وتطويرها    مركز الملك سلمان للإغاثة يسلم مشروع صيانة شارع "محمد سعد عبدالله" في مديرية الشيخ عثمان بعدن    “التحالف”: اعتراض وإسقاط طائرة “مسيّرة” أطلقتها المليشيا الحوثية من صعدة باتجاه المملكة    الاتحاد البرلماني العربي يدين حذف اسم فلسطين من قائمة المناطق    المجلس المحلي لمحافظة العيدابي يناقش المشروعات الحيوية    هذ ما يحدث إذا كان المستفيد الرئيسي غير مؤهل في حساب المواطن    الهيئة الاستشارية بشؤون الحرمين تعقد اجتماعها الدوري    "صحة الطائف" تعرض الفرص الاستثمارية بالمجال الصحي الخاص وتركز على أهمية التقنية    إقرار وثيقة منهاج برنامج القيادة والأركان    سفير نيوزيلندا:            د. يوسف العثيمين        «الحج» تطور محرك حجز مركزي لربط منظومة الخدمة محلياً ودولياً    الجيش اللبناني يتصدى لطائرة إسرائيلية    تبوك: إنجاز 95% من جسر تقاطع طريق الملك فهد    بعد استقبال وزير الداخلية.. ماذا قال صاحب عبارة «هذا واجبي» ل«عكاظ»؟    الملك يأمر بترقية وتعيين 22 قاضيًا بديوان المظالم على مختلف الدرجات القضائية    وقت اللياقة تخطف الانظار في موسم السودة    جامعة الملك خالد تنظم مؤتمر "مقاصد الشريعة بين ثوابت التأسيس ومتغيرات العصر" رجب المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزير الشؤون الإسلامية/ محاضرة

ألقى معالي وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ عقب صلاة مغرب اليوم الخميس الخامس من شهر ذي القعدة الجاري محاضرة في جامع الإمام تركي بن عبدالله وسط مدينة الرياض بعنوان / الآثار الحميدة للدعوة الإسلامية في الداخل والخارج / .
وقد استهل معاليه المحاضرة مبيناً أن الدعوة الإسلامية هي دعوة محمد - صلى الله عليه وسلم - ، فدين الأنبياء واحد وهو الإسلام ، فكل نبي دعي إلى الإسلام ، أي إسلام الوجه والقلب والتوجه إلى الله - جل وعلا- لعبادته وحده دونما سواه وباتباع رسله ، وكل رسول أرسل فإنما يدعو إلى الإسلام الذي هو العقيدة والتوحيد والاستسلام لله - جل وعلا - .
وأضاف معاليه قائلاً : لقد أمر سبحانه وتعالى الأنبياء والمرسلين بأن يدعون إلى الله ، وأن يبلغوا ما أرسلوا به // يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك وإن لم تفعل فما بلغت رسالته والله يعصمك من الناس // وقال جل وعلا لنبيه ولهذه الأمة // قل هذه سبيلي أدعوا إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني وسبحان الله وما أنا من المشركين // وقال سبحانه // ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون // إذاً فالدعوة إلى الله هي وظيفة الأنبياء والمرسلين ، والدعوة إلى الله مأمور بها في هذه الأمة أن يكون منا دعاة إلى الله ، وأن يكون منا من يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر ، وبين - جل وعلا - أن سبيل نبيه هو سبيل الدعوة إلى الله ، قال تعالى // قل هذه سبيلي ادعوا إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني // .
وأبان معاليه أن الدعوة إلى الله هي ميراث ورثه العلماء وورثه الدعاة من ميراث الأنبياء ، الأنبياء لم يورثوا ديناراً ولا درهماً إنما ورثوا العلم ، فمن أخذه أخذ بحظ وافر ومن لديه علم فإنه سيدعو سيتكلم ، وسيبلغ رسالة الله تعالى ، مشيراً إلى أن الدعوة هنا معناها الإبلاغ ، إبلاغ القرآن، وإبلاغ السنة وإبلاغ هذا الهدى ، وإبلاغ هذا الدين إلى الناس ، وهنا الدعوة أن تدعو الآخر إلى هذا الدين إلى أصله ، وهو توحيد الله- جل وعلا وحده دونما سواه - ، وأتباع رسوله والدخول في الإسلام ، قال عليه الصلاة والسلام // من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من اتبعه لاينقص ذلك من أجورهم شيئاً // .
وأكد معالي الوزير الشيخ صالح آل الشيخ أن الدعوة إلى الله فضلها عظيم جدا ، فأولاً هي مأمور بها شرعاً في الكتاب والسنة ثم فضلها أن من استجاب لك فلك من الأجر مثل أجور من اتبعك في ذلك ، منبهاً معاليه إلى أنه لا يصح إهداء القرب إلى النبي - صلى الله عليه وسلم- أو يقول : اللهم اجعل أجر صلاتي للنبي - صلى الله عليه وسلم - ، اللهم اجعل ثواب عبادتي للنبي صلى الله عليه وسلم ، أو اللهم اجعل ثواب قراءتي للقرآن للنبي- صلى الله عليه وسلم - ، لا يصح ولا يجوز ولم يعمله أحد من الصحابة ولا من السلف الصالح ، موضحاً أنه ما من عمل تعمله ويعمله أي مسلم إلا ومثل أجره للنبي محمد - صلى الله عليه وسلم - ، لأنه هو الذي دعانا إلى الهدى ، وهو الذي أنقذنا من الضلال ، ونور بصائرنا ، وأخرج هذه الأمة من الظلمات إلى النور فأي عمل يعمله الواحد فللنبي - صلى الله عليه وسلم - مثل أجره .
وبيّن معاليه أن الدعوة الإسلامية من أعظم صفاتها أنها دعوة إلى منهاج النبوة ، دعوة إلى مادعا إليه النبي عليه الصلاة والسلام ، ولذلكم من أراد الدعوة فعليه أولاً أن يترسم السبيل وأن يبحث عن الطريق ، فليس كل ما جاء لك أن تدعو إليه يصح أن تدعو إليه ، بل لابد أن تترسم الطريق ، وقال : إنه إذا كان المدعو لم يكن مسلماً موحداً فإنه يُدعى إلى أصل الدين والتوحيد ، لهذا بعض من يدعو إلى الله يدعو إلى الإسلام من جهة الأخلاق يدعو إلى الإسلام من جهة الرقائق، يدعو إلى الإسلام من جهة اضطهاد المسلمين ، يدعو إلى الإسلام من جهة مايصيب المسلمين من اضطهاد وبلاء ونحو ذلك.
//يتبع// 0039 ت م


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.