«ملكية مكة» تتفقد مشروعات البنية التحتية للنقل    التأمينات والتقاعد: لا تأثير للدمج على آلية ومواعيد صرف المستحقات    تطوير تقنية تحويل النفط لكيميائيات محور رئيس ل"أرامكو" و"سابك"    التزام سعودي أمريكي بمواجهة التحديات المتزايدة للتغير المناخي    «ساما» تفوز بجائزة عالمية عن مشروع «عابر»    بايدن صافح«القاتل» وبوتين لم يرفع الحذاء!    اختتام مناورات التمرين الجوي المشترك والمختلط (طويق 2) بالقطاع الأوسط    الجامعة العربية ترحب بنجاح الانتخابات الجزائرية    «الوزاري الخليجي» يوجه رسائل حاسمة لإيران والحوثيين    لوكاتيلي يعادل رقم نجمي إيطاليا السابقين    هل يغامر الهلال والنصر بضم سيرخيو راموس ؟    الدنمارك المتوترة تلاقي بلجيكا القوية    رئيس الاتحاد العربي يشكر القيادة الرشيدة.. ويهنئ المنتخبات العربية المتأهلة    ولي العهد يبحث جهود المناخ مع مبعوث الرئيس الأمريكي    ضبط مخالفين بحوزتهما (618) قرص إمفيتامين مخدر    الأنامل الناعمة تستعرض مهارة الخط    «المجالس التراثية».. حنين للماضي    السماح بإقامة صلاة الجنائز في الجوامع والمساجد    «سدر».. نظام جديد لتسجيل الأدوية والمستحضرات العشبية والبيطرية    أمير حائل يعقد اجتماعاً موسعاً مع الجهات المعنية بالسياحة في حائل    نظم المستشفى السعودي الألماني بالرياض حملة بمناسبة اليوم العالمي للتبرع بالدم بعنوان ((قطرة دم تنقذ حياة))    أمير الرياض يؤكد ضرورة تكثيف الجولات الرقابية    أمير حائل: المعارض النوعية تسهم في دفع جهود التنمية في المناطق    القمة الإسلامية للعلوم والتكنولوجيا تؤكد أهمية النهوض بالعلوم والابتكار في الدول التعاون الإسلامي    خمسون (50) عاماً عاطرة بخدمة الدين والمليك والوطن    من رحيق العمر    الشهراني والدوسري والفرج ينضمون ل"الأولمبي"        "الآسيوي" يحدد بداية يوليو موعدا لقرعة التصفيات النهائية للمونديال    غارات إسرائيلية تهدد الهدنة مع غزة    تصعيد إثيوبي جديد لملف سد النهضة                الهيئة الملكية لمكة المكرمة: وضع نموذج حوكمة لمعالجة المناطق العشوائية بشكل جذري        من البوح ما قتل !..                    الترفيه المستدام.. مؤشر حقيقي للتنمية والرفاهية المنشودة    من رحم أزمة «كورونا».. اختصرت المسافات وخرجت الإبداعات السعودية        محمد بن ناصر وجازان.. قصة التحدي    غرامة مخالفة تعليمات العزل والحجر الصحي تصل ل200 ألف ريال    «الإنسان أولاً» ومقاصد الحج        للمرة الأولى .. السعودية ترأس لجنة الرقابة والتفتيش على السفن    أمسية قصصية في أدبي أبها من ( الثقافة إلي بيتك )    #أمير_نجران يفتتح ويدشّن مشروعات بلدية في محافظة #حبونا    ضبط قائد مركبة نشر مقاطع وهو يقود بسرعة عالية بالطائف    جارٍ اتخاذ اللازم.. الأسري يتفاعل مع شكاوى معنفة الرياض    حالة الطقس: هطول أمطار رعدية بجازان والباحة وعسير ومكة المكرمة    الأمير #تركي_بن_طلال يشهد توقيع اتفاقية تعاون بين جامعة الملك خالد والجامعة السعودية الإلكترونية    ( بلسم الروح )    روديغر نفّذ تهديده؟.. شاهد "عضاض" "يورو 2020" والضحية "بوغبا"    مدير عام " تقني عسير " يدشن حملة تطعيم ضدكورونا بالتعاون مع "صحة عسير"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الصحف السعودية


أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم :
خادم الحرمين وولي العهد يعزيان الملكة اليزابيث.
أمير الشمالية يرأس اجتماع القيادات الأمنية استعداداً لرمضان.
أمير نجران يؤكد على أهمية «الإحصاء» في تحديد الاحتياجات.
مشعل بن ماجد يطلع على تقرير "تراحم".
أشعة الشمس والهواء يقللان من وفيات وإصابات كورونا.
استقبلوا رمضان بما يستحقه من التعظيم.
إعفاء كبار السن من رسوم الخدمات العامة وعقوبات للمسيء لهم.
تحري رؤية هلال رمضان مساء الأحد.
عشرة آلاف ريال لمن لا يحمل تصريح أداء العمرة.
"الصحة" تؤكد على ضرورة التقيد بالإجراءات الاحترازية لمنع انتشار كورونا.
ألمانيا تسعى للحصول على لقاح «سبوتنيك في».
«قرن من التاريخ» يطوى برحيل الأمير فيليب.
إيران تفرج عن ناقلة النفط الكورية الجنوبية.
اجتماع فلسطيني أميركي بعد استئناف المساعدات للأونروا.
تكساس: إطلاق نار جماعي يمتحن إرادة بايدن.
البرلمان العربي يناقش محاولات استخدام حقوق الإنسان لابتزاز الدول العربية.
ضحايا مجازر بورما تتخطى 600 قتيل.
ركزت الصحف على العديد من الملفات والقضايا في الشأن المحلي والإقليمي والدولي.
وبينت صحيفة "الرياض" في افتتاحيتها اليوم تحت عنوان ( روابط راسخة ) :يجمع بين المملكة العربية السعودية وشقيقتها المملكة الأردنية الهاشمية، روابط وثيقة راسخة قوامها الأخوة والعقيدة والمصير الواحد، وامتداد تاريخي مشترك وأمن لا يتجزأ.
وأضافت أن المملكة منذ سماعها الحدث، ومباشرة، أكدت وقوفها التام إلى جانب الأردن ومساندة قيادته وشعبه بكلّ إمكاناتها، ولكلّ ما يتخذه صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني وولي عهده من قرارات وإجراءات.
ورأت أن الحرص السعودي بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولي عهد الأمين - حفظهما الله - على دعم ومساندة الشقيق الأردن، انطلاقاً من العلاقات الأخوية التاريخية بين البلدين الشقيقين، لا سيما أن المملكة ترى وقوف الأخ مع أخيه واجباً عليها، وأن هذا الموقف الداعم سوف يتواءم مع المعطيات الحديثة في ضوء الأوضاع الاقتصادية التي تواجهها المملكة الأردنية، إضافة إلى مناشدة الدول الشقيقة والحليفة إلى دعم الأردن لتجاوز أزمته الاقتصادية، خصوصاً أن المملكة ترى في استقرار وازدهار الأردن استقراراً وازدهاراً للمنطقة بأكملها.
وأبانت أن موقف المملكة المسؤول جاء امتداداً لمواقفها العروبية الدائمة في نصرة أشقائها و الحرص على استقرار الدول العربية، خصوصاً في هذه المرحلة التي تشهد العديد من الدول حروباً طاحنة بين الحقّ الذي تقف معه المملكة وحلفاؤها، والباطل الذي يدعمه النظام الإيراني وميليشياته وشياطينه، والذي راهن دائماً على إضعاف الأردن سياسياً واقتصادياً وعشائرياً، والسعي لتصدير كل ملفات الموت والدمار التي يحركها إليه.
وقالت أن المملكة تدرك صمود الأردن في وجه المؤامرات الإيرانية، لهذا يأتي القول الفصل على الدوام من الرياض بأن الأردن ضمن البيت الخليجي الذي لن يضام سياسياً، ولن يهان اقتصادياً ومالياً، وسيبقى الأردن على الدوام مع الحق العربي، مدافعاً عن عزة الأمة وكرامتها في وجه المؤامرات والدسائس.
وختمت:وعلى الرغم من كلّ المتغيرات التي شهدتها المنطقة، وتباين الأيديولوجيات، ظلت المملكتان ثابتتين على مواقفهما المبنية على قيم العدل والحق والمصالحة والتوافق التام في المجالات كافة، لا سيما أن السعودية الجار الأقرب للأردن، وبوابة المحبة للأردنيين، وشقيقة الخير الكبرى، والسند والرديف.
وأوضحت صحيفة "اليوم" في افتتاحيتها اليوم تحت عنوان ( قطاع الطاقة.. والعلامة الفارقة ) : مشروع محطة سكاكا للطاقة الشمسية، الذي يعد بداية مشروعات الطاقة المتجددة في المملكة، وتبلغ سعته الإنتاجية 300 ميجاوات، وجرى خلال حفل افتتاحه توقيع اتفاقيات شراء الطاقة لسبعة مشروعات أخرى للطاقة المتجددة في مختلف مناطق المملكة، مع 5 تحالفاتٍ استثمارية مكونةٍ من 12 شركةً سعوديةً ودولية، هو مشروع ينبثق من الآفاق، التي تنطلق منها أسس رؤية المملكة 2030 .
وبينت أن تصريح سمو وزير الطاقة عن كون هذه المشاريع، التي تهدف إلى تمكين الطاقة المتجددة يعد تطبيقاً عملياً، على أرض الواقع، لرؤية «المملكة 2030» ، كونها تسهم في الوصول إلى مزيج الطاقة الأمثل، وتحوّل المملكة من استهلاك الوقود السائل إلى الغاز والطاقة المتجددة، الأمر الذي يجعلها علامات فارقة في مسيرة قطاع الطاقة، فهذا التصريح يفصل أمامنا مدى التأثير العميق والمفهوم الشامل، الذي تراعي من خلاله رؤية المملكة كل متغيرات الواقع وتحديات المستقبل، بالتالي تكون الأفعال تسابق الأقوال وتنطلق بسرعة ضوئية لبلوغ سقف الطموحات اللامحدودة، التي تعزز موقع الدولة ومكانتها الرائدة بين بقية دول العالم المتقدم.
ورأت أن هذه المشروعات، والعديد غيرها التي يجري إنشاؤها في أنحاء المملكة، كمشروعات إنتاج الهيدروجين والأمونيا، تنطلق من تبنّي المملكة نهج الاقتصاد الدائري للكربون، الذي أقرته قمة مجموعة العشرين، استناداً إلى مبادرة المملكة، كنهج فاعل لتحقيق الأهداف المتعلقة بالتغير المناخي، وضمان إيجاد أنظمة طاقةٍ أكثر استدامة وأقل تكلفة.
وختمت: كما أن هذه المشاريع تأتي عناصر داعمة ومُكملة للأهداف الطموحة، التي ترمي إليها مبادرة «السعودية الخضراء» ، و «الشرق الأوسط الأخضر» ، التي تُبيّن للعالم إصرار المملكة على مواصلة الوفاء بالتزاماتها في إطار اتفاقيات حماية البيئة ومكافحة التغيُّر المُناخي، وهو ما يأتي كأحد أطر الالتزام الدائم للمملكة العربية السعودية بأدوارها القيادية والمؤثرة في المجتمع الدولي، فهنا دولة يمتد فلك إنتاجها وتطورها محليا وإقليميا وعالميا، ويسهم في الارتقاء بمفهوم جودة الحياة في مختلف أرجاء العالم.
وقالت صحيفة "الاقتصادية" في افتتاحيتها اليوم تحت عنوان ( استثمار الشمس لكفاءة الاقتصاد ) : خصصت السعودية مساحات واسعة في استراتيجيتها للبناء الاقتصادي والتنمية ومواجهة استحقاقات المستقبل، لمشاريع الطاقة المتجددة. وهذه المشاريع تدخل أساسا في صلب اهتمام السعودية، ليس فقط في توليد الطاقة النظيفة، بل لتأدية دورها على صعيد حماية البيئة العالمية، عبر مبادراتها ومشاركتها الدولية في هذا المجال. كان ذلك بناء على توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان، لتنمية اقتصاد الوطن، استنادا إلى رؤية المملكة 2030. فهذه الرؤية احتوت على مخططات واسعة وقوية ومستدامة النتائج، فيما يختص بالطاقة المتجددة، خصوصا أن المملكة تتمتع بمقدرات كبيرة في هذا المجال، حتى إن جهات ألمانية أكدت في أكثر من مناسبة، هذه القدرات الكفيلة بتحويل السعودية إلى مصدر للطاقة الكهربائية الناجمة عن الطاقة الشمسية، في غضون أعوام قليلة، علما بأن ألمانيا تتصدر العالم حاليا في هذا المجال.
ورأت أن إعلان ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، افتتاح مشروع محطة "سكاكا" لإنتاج الكهرباء الشمسية، مع توقيع اتفاقيات شراء الطاقة لسبعة مشاريع جديدة، يأتي ضمن الاستراتيجية الشاملة في هذا الميدان. ولي العهد، أعلن تحمل المملكة نصيبها من المسؤولية في دفع عجلة مكافحة تغير المناخ، باعتبارها منتجا عالميا رائدا للبترول، فأطلقت "مبادرة السعودية الخضراء" و"مبادرة الشرق الأوسط الأخضر"، أي أنها تسهم مباشرة في دعم مخططات الحد من التغير المناخي، الذي بات محورا رئيسا على الساحة الدولية، دون أن ننسى أن المملكة كانت أول الموقعين على اتفاقية باريس للمناخ.
وأبانت أن خلال فترة رئاستها الدورة السابقة ل"مجموعة العشرين"، قدمت السعودية سلسلة من المبادرات والاقتراحات والمخططات لدعم الاستراتيجية العالمية لحماية البيئة عموما، بما في ذلك، تبني "العشرين" مفهوم الاقتصاد الدائري للكربون.
وأوضحت أن مسار السعودية في مجال الطاقة المتجددة، يستهدف الوصول إلى مساهمة كل من الغاز ومصادر الطاقة المتجددة في هذا المزيج بنحو 50 في المائة بحلول عام 2030، ومن هنا يمكن القول، إن مشروع محطة "سكاكا"، هو جزء أصيل من مبادرة خادم الحرمين الشريفين، في مجال المحافظة على البيئة عموما، والاعتماد المتصاعد على الطاقة المتجددة. فهدف ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، الوصول إلى الريادة في هذا المجال، مع الحرص على توطين قطاع الطاقة المتجددة، ودخول مرحلة التمكين بأسرع وقت ممكن. مع ضرورة التأكيد أن المشاريع الجديدة، تحقق زيادة حصة إنتاج الكهرباء من الطاقة المتجددة إلى الحد الأمثل. فهذه المشاريع والمبادرات المختلفة، تمثل في النهاية أدوات فاعلة وقوية لتنفيذ مبادرتي "السعودية الخضراء" و"الشرق الأوسط الأخضر"، وهما مبادرتان تصبان مباشرة في المصلحة البيئية العالمية، وتعززان دور المملكة على الساحة الدولية، خصوصا من خلال عضويتها في "مجموعة العشرين"، التي اتخذت زمام المبادرة العالمية منذ أكثر من عقد من الزمن.
وبينت أن هذا النوع من المشاريع، يحقق أرقاما قياسية على صعيد تسجيل أقل تكلفة لشراء الكهرباء من الطاقة الشمسية، يضاف إلى ذلك، المشاركة المباشرة للقطاع الخاص في المملكة، حيث يمثل محورا رئيسا ضمن استراتيجية التنمية والبناء الاقتصادي "رؤية المملكة 2030"، فمشاريع الطاقة المتجددة توفر ميادين واسعة للاستثمارات، ولحراك هذا القطاع الوطني المحوري.
وأضافت أن الطاقة المتجددة في السعودية تعد ساحة أخرى جديدة لجلب الاستثمارات الأجنبية، فهذه الأخيرة بدأت تتدفق بقوة إلى السوق السعودية، مستندة إلى ضمانات رؤية المملكة، والسمعة الائتمانية التي تتمتع بها، حتى في عز الأزمة الاقتصادية العالمية الراهنة.
وختمت:الطاقة المتجددة في السعودية، قطاع كبير وواسع، وقابل للتطوير دائما، مع وجود كل الأدوات اللازمة بها، وفي مقدمتها الاهتمام العالي من القيادة العليا بهذا القطاع..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.