#أمير_تبوك يستقبل المواطنين في اللقاء الأسبوعي    جراحة ناجحة لإعادة يد مبتورة في مستشفى الملك فهد بالهفوف    المملكة تؤكد أن السلم والأمن لن يتحققا للفلسطينيين إلا بحصولهم على حقوقهم    اهتمامات الصحف السودانية    ارتفاع معدل الوفيات بكورونا في باكستان    جامعة نجران تعلن فتح التسجيل في دبلوم الموارد البشرية لذوي الإعاقة    40 قائداً كشفياً يتطوعون لخدمة المُصلين في #الحرم_المكي_الشريف    حساب المواطن يوضح الإجراءات المطلوبة لحل مشكلة عدم الأهلية    أكثر من 146900مستفيد من خدمات عيادات #تطمن ” في #الشرقية    السليمان: الشورى لا يحتاج أعضاء أكثر كفاءة بل تطوير آليات العمل    وفاة مواطن وإصابة آخر بتصادم على طريق كلاخ الطائف.. والأهالي: أوقفوا نزيف الدماء    «الموارد البشرية»: يُمكن نقل خدمات العامل دون موافقة صاحب العمل في هذه الحالة    مختص هندسي يكشف أسباب الهبوط الأرضي في مواقف برج «الخبر»    الأرجنتين تتجاوز حاجز المليون إصابة بفيروس كورونا    ساما ل المواطنين والمقيمين: احذروا رسائل الاحتيال المالي    الكهرباء توضح طريقة تقسيط سداد قيمة الفاتورة    شعر قصير عن الحب    افضل فندق في دبي    تردد قناة الحياة مسلسلات    خادم الحرمين وولي العهد يعزيان أسرة اليوسف في وفاة والدتهم    اكبر دولة افريقيا مساحة    إيرلندا تقيد حركة السكان ب5 كيلو مترات    30 ألف حاوية و546 معدة لتنفيذ مشروع النظافة بالمدينة    تعرف على تجهيزات نقل المصلين والمعتمرين من المواقف إلى الحرم المكي    رئيس «الشورى»: اختيار كفاءات لها إسهامات بمختلف المجالات    13200 بلاغ عن الفساد واستغلال المال العام خلال عام    مشاركة الشباب في إعادة تأهيل وتطوير القوى العاملة    "الشورى الجديد" .. 14 برتبة "معالي" و85 ب"الدكتوراة"    تعرف على اللحيدان.. ثالث رئيس لقمة الهرم القضائي    الكفاءة تتصدر    لمن تنحاز فلوريدا ؟    «كفاءة» تنعش خزينة الأندية وتحرم أبها والفتح    عفيفات اليمن يرفضن مبادلتهن بمجرمي الحوثي    وزير الصحة محذراً من «الموجة الثانية»: التزموا بالإجراءات    أخبار سريعة    تدشين مركز سكني الشامل بجدة والخبر    «شوؤن الحرمين»: تفويج 2500 معتمر كل 3 ساعات و8 آلاف مصلٍ لكل فرض (فيديو)    شؤون المسجد النبوي تنفذ حملة خدمة الزائرين    المصلون والمعتمرون يواصلون توافدهم للمسجد الحرام    16 مبادرة تطوعية يطلقها البنك الأهلي في النسخة الرابعة ل "سعادة أهالينا" في 15 مدينة    اليمن لمجلس الأمن: إيران هربت أحد عناصرها ونصبته سفيرا لدى الميليشيا    السلمي: تعزيز دور «الشورى» ومسؤولياته تجاه المواطن    تسجيل منصة "معين" في الملكية الفكرية    180 شابا وفتاة يعززون الصورة الحضارية للمملكة    التخيفي: سنعمل على كل ما يرفع شأن الوطن    100 مليار دولار خسائر متوقعة لحملة مقاطعة المنتجات التركية    سبب عدم الاستعانة بحكام أجانب في دوري محمد بن سلمان    محمد بن ناصر يوجه بتسريع تنفيذ المشروعات التنموية    انطلاق الحملة التوعوية للحد من ظاهرة التعديات في عسير    لذة النمطية    ماذا لو قلت لا أحب ؟    عصر الانحطاط.. عثماني !    الفتح يغتال مشروع النصر    الهلال يحسم استفتاء الآسيوي لأكثر الأندية السعودية شعبية    الشورى.. وأعضاء جدد !    سمو محافظ حفر الباطن يدشن حملتي التطعيم ضد مرض الإنفلونزا الموسمية والكشف المبكر لسرطان الثدي    السلمي: الشورى يحظى بدعم القيادة ليقوم بدوره في صناعة القرار الوطني    بأمر الملك: إعادة تكوين «كبار العلماء» ومجلس الشورى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أكثر من أربع الاف قطعة أثرية وتراثية تزين قاعات المتحف الوطني بالرياض

يُعدّ المتحفُ الوطني بمدينة الرياض من أهم المعالم التراثية والثقافية التي تشتهر بها العاصمة , حيث يتربّع على مساحة " 17000 " متر مربع، في الجانب الشرقي من مركز الملك عبد العزيز التاريخي، بحي المربع ، بجوار قصر الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود -رحمه الله-، كما تبلغ مساحة مبانيه الإجمالية حوالي 28000 متر مربّع .
وقد طُوِّر البرنامج المعماري للمتحف بعناية لبناء مؤسسة نوعية تضاهي مثيلاتها الجديرة بالاحترام على مستوى العالم، ويتجاوب مبنى المتحف الوطني معمارياً مع المقياس والتشكيل الحجمي للمباني التاريخية المجاورة له.
وقد أقيم المتحف الوطني ليكون معلماً وطنياً على مستوى المملكة العربية السعودية، لإثراء المسيرة التعليمية والتوعية الثقافية المتحفية، وللمساهمة في التعريف بالمواقع الأثرية والموروث الحضاري للمملكة من خلال المعروضات الأثرية والتراثية وباستخدام الوسائل المقروءة والسمعية والبصرية المختلفة .
ويسعى المتحف الوطني لأن يكون رائداً ومتميزاً في خدمة زواره، والعناية بمقتنياته وعرضها والتعريف بها والاستفادة منها اجتماعياً وثقافياً وتربوياً واقتصادياً وسياحياً، والمساهمة في خدمة تاريخ المملكة وآثارها وتراثها.
ويتكون المتحف الوطني من ثمان قاعات عرض دائمة، تحكي قصة الحياة على أرض المملكة منذ أن سكنها إنسان العصر الحجري بمراحله المختلفة، حتى نشوء المجموعات القبلية وظهور القرى والمدن، التي أصبحت فيما بعد ممالك لها مكانتها في العالم القديم، وتبرز قاعات المتحف الدور التاريخي والحضاري التي قامت به الجزيرة العربية بعد ظهور البعثة النبوية، من خلال الدول المتعاقبة التي حكمتها وصولًا إلى الدولة السعودية الحديثة، ودور الحرمين الشريفين في نشأة الطرق والمدن الإسلامية.
// يتبع //
15:15ت م
0156

اليوم الوطني / أكثر من أربع الاف قطعة أثرية وتراثية تزين قاعات المتحف الوطني بالرياض / إضافة أولى
وتبدأ رحلة الزائر إلى المتحف الوطني بقاعة الإنسان والكون وهي أولى القاعات، بلغت مساحتها 1500 متر مربع وتضم 451 قطعة أثرية تتناول في عرضها التغيرات التي تتم في كوكب الأرض ومدى تأثيرها في حياة الإنسان، والثروات المعدنية في المملكة العربية السعودية، كما تضم نماذج لعينات النفط الخام وعرضاً للحيوانات المنقرضة منذ ملايين السنين، والتعريف بالبيئات الطبيعية الصالحة للمعيشة في المملكة العربية السعودية، والتقنيات البدائية للإنسان ما قبل التاريخ، ومجموعة من المواد الفخارية والحلي النسائية التي تعود لحضارة العبيد قبل سبعة آلاف سنه قبل الميلاد.
تليها قاعة الممالك العربية وهي ثاني قاعات المتحف الوطني، بلغت مساحتها 1500 متر مربع، وتضم 659 قطعة أثرية، وتمثل الفترة الممتدة من الألف الرابع قبل الميلاد إلى الألف الثاني الميلادي وتقسم إلى ثلاثة أقسام: هي (الممالك العربية القديمة، والممالك العربية الوسطى، والممالك العربية الحديثة).
وتمثل هذه الممالك المدن والقرى والمراكز الحضارية التي ازدهرت بمكانتها الدينية أو الاقتصادية وموقعها على طرق التجارة القديمة، واستمر بعضها إلى اليوم لوجود مقومات بقائها.
بعدها يدخل الزائر قاعة المتحف الثالثة وهي قاعة العصر الجاهلي، وتبلغ مساحتها 500 متر مربع، وتضم 392 قطعة أثرية، تمثل الفترة الممتدة من سنة أربع مئة ميلادية، حتى مولد النبي صل الله عليه وسلم، وتبين معروضاتها مواقع القبائل العربية التي عاشت في الجزيرة العربية والعقائد السائدة حينها، وأنماط الحياة اليومية، والعادات وأسواق العرب، والنواحي السياسية والاقتصادية.
ويصل بعد ذلك زائر المتحف الوطني إلى قاعة البعثة النبوية وهي رابع قاعات المتحف، حيث تبلغ مساحتها 350 متراً مربعاً، فيها مخطوط مستنسخ لمصحف الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه، وتمثل القاعة فترة بزوغ الإسلام وبدء انتشاره وسلسلة نسب الرسول صل الله عليه وسلم، وبعض الملامح من حياته، ومن عناصر العرض المهمة في هذه القاعة لوحة جدارية بطول 42 مترا وعرض مترين، تمثل أحداث الهجرة النبوية من مكة إلى المدينة المنورة.
وتبلغ مساحة القاعة الخامسة، قاعة الإسلام والجزيرة العربية 1200 متر مربع، وعدد القطع المعروضة 1146 قطعة أثرية، وتتناول القاعة هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم إلى المدينة المنورة، وتتناول غزواته حتى وفاته ثم عصر الخلفاء الراشدين والعصر الأموي والعباسي والعصور التي تلت ذلك. وفي القاعة عروض مرئية ومجسمات توضيحية لبعض الآثار الإسلامية .
// يتبع //
15:15ت م
0157

اليوم الوطني / أكثر من أربع الاف قطعة أثرية وتراثية تزين قاعات المتحف الوطني بالرياض / إضافة ثانية واخيرة
ثم يدخل الزائر سادس قاعات المتحف الوطني، وهي قاعة الدولة السعودية الأولى والثانية، وتبلغ مساحتها 900 متر مربع، حيث يعرض فيها 261 قطعة تراثية ، وتنقسم القاعة إلى قسمين: (القسم الأول يمثل الدولة السعودية منذ تأسيسها على يد الإمام محمد بن سعود 1139 حتى سقوطها سنة 1233ه، والقسم الثاني يمثل الدولة السعودية الثانية التي قامت على يد الإمام تركي بن عبدالله سنة 1240ه وانتهت بخروج الإمام عبد الرحمن بن فيصل من الرياض سنة 1309ه ).
وتعرض القاعة مجسمين لعاصمة الدولة السعودية الأولى الدرعية وعاصمة الدولة السعودية الثانية الرياض وفلما مرئيا عن حصار الدرعية.
يليها قاعة توحيد المملكة التي تبدأ بفلم استثنائي عن توحيد المملكة العربية السعودية، وتبلغ مساحتها 1200 متر مربع، وعدد قطعها 1312 قطعة تراثية، وهي تمثل فترة نشأة الدولة السعودية الثالثة على يد المغفور له الملك عبدالعزيز بن عبد الرحمن آل سعود عام 1319ه .
وتعرض القاعة عدداً من المجسمات للمباني التراثية ومشروع توطين البادية وترتيب الأقاليم والمناطق، التي دخلت في توحيد المملكة بقيادة الملك المؤسس رحمه الله، وتختم ببدايات تنظيم الدولة واكتشاف النفط.
وتختتم قاعات المتحف بالقاعة الثامنة وهي قاعة الحج والحرمين الشريفين، وتبلغ مساحتها 800 متر مربع، وعدد القطع المعروضة 192 قطعة تراثية، حيث تمثل الحج والمناسك والآثار المتعلقة بهما، ودور الدول الإسلامية المتعاقبة في خدمة الحج، والتوسعة المعمارية للحرمين الشريفين ودور المملكة في خدمة الحجيج والمناسك.
ويحتضن المتحف الوطني عدداً كبيراً من القطع القديمة التي تعود إلى فترات العصور الحجرية القديمة، إضافة إلى عدد من القطع النادرة منها عظمة الأصبع وهي عظمة متحجرة للفقرة الوسطى من الأصبع الوسطى لإنسان عثر عليها في إحدى البحيرات القديمة بصحراء النفود بالقرب من تيماء، تبين بعد دراستها من قبل مجموعة من الخبراء بأن تاريخها يعود إلى حوالي 85 ألف سنة قبل الوقت الحاضر، وهذا يجعلها أقدم عظمة بشرية حتى الآن تثبت وجود الإنسان في الجزيرة العربية، منذ فترة مبكرة جداً، مما يشير بوضوح إلى أن الجزيرة العربية بدأت منذ تاريخ مبكر جداً تلعب دورها كحلقة وصل بين مختلف الثقافات.
وقد استضاف المتحف الوطني عدداً من المعارض الدولية على مدار السنة، لمد جسور التعاون الثقافي والاجتماعي مع المتاحف العالمية والمنشآت الثقافية لتعزير التعاون والتواصل بين مختلف الثقافات والحضارات، منها معرض "كنوز الصين" (2018) من أشهر المعارض التي استضافها المتحف الوطني، وكان تعاوناً مشتركاً بين المملكة العربية السعودية وجمهورية الصين الشعبية، حيث استعرض المعرض تصور عن نمو الحضارة الصينية والحياة الاجتماعية والثقافية والجمالية والتواصل المحلي والخارجي خلال آلاف السنين.
كما استضاف معرض "رحلة آسرة إلى الحضارة الكورية 2018 " ، الذي يحكي عن البعد الثقافي والحضاري لكوريا، ومعرض قصر الحمراء بإسبانيا يحكي عن أهم معالم قصر الحمراء أيام بني نصر الذين حكموا غرناطة بين عامي 629 - 897ه، و كان تعاوناً مشتركاً بين المتحف وإدارة منطقة قصر الحمراء بإسبانيا (2013).
ويقوم المتحف الوطني بالعديد من البرامج والأنشطة، من ضمنها الاحتفال باليوم العالمي المتاحف2019، حيث أقيمت تجربة اجتماعية للتعريف بعدد من القطع الأثرية للجمهور من خلال تجسيد شخصيات يرتدون أزياء مستوحاة من أهم القطع المميزة في المتحف الوطني، حيث يتحدثون ويتفاعلون بطريقة تشويقية مع الجمهور في أحد أسواق الرياض.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.