خوفا من التنمر..انتحار معلم بعد إصابته بكورونا    كارثة برشلونة: مشهد لم يحدث منذ 70 عاما    بومبيو: مجلس الأمن أخفق في محاسبة إيران.. وأمريكا ستصحح الخطأ    غوتيريش يعبر عن قلقه إزاء حالة خزان النفط «صافر»    بيكيه: برشلونة يحتاج لتغييرات جذرية    «الصحة العالمية»: لا يوجد لقاح بالعالم فاعليته كبيرة ضد كورونا 100%    اليمنية حياة ل عكاظ: «نظام الحمدين» عصابة مافيا    المكسيك تسجل 5618 إصابة جديدة بفيروس كورونا    اليمن: بدء تنفيذ الشق العسكري من آلية تسريع اتفاق الرياض    انفجار في طهران يتسبب في إصابة أربعة أشخاص    مساعد لترمب: تصويت الدول الأوروبية بشأن حظر السلاح على إيران «مخيب للآمال»    دوري كأس الأمير محمد بن سلمان الرائد يكسب الحزم    بايرن ميونيخ يدمر برشلونة بثمانية اهداف ويبلغ نصف النهائي    الكرنتينا .. روايات الأوبئة تعود إلى الضوء    500 شاب يتبوأون مناصب قيادية في رئاسة الحرمين    توقيع الاتفاق بين أبوظبي وتل أبيب في البيت الأبيض خلال 3 أسابيع    «Vivo» تعلن عن أحدث هواتفها بسعر اقتصادي ومواصفات رائعة    فرنسا تسجل ذروة جديدة في الإصابات بكورونا    جامعة حائل تعلن قبول أكثر من 1900 طالب وطالبة في عملية الفرز الثاني    جولات رقابية مكثفة على محلات بيع اللحوم بمكة    لبنان.. اتهام 25 شخصاً بينهم مسؤولون كبار في قضية «انفجار بيروت»    %47 من الموظفين السعوديين شباب.. 98 % يستخدمون مواقع التواصل    «المسافة صفر».. عن أشياء عايشها المجتمع    انخفاض أسعار النفط اليوم بفعل مخاوف الطلب    فلاته يحصد الدكتوراه    مصادر ل"تواصل": أمانة مكة تُغلق مطعم "فتيات الشاورما"    جامعة حائل تقبل أكثر من 1900 طالبٍ وطالبةٍ مستجدين    سقوط تاريخي .. بايرن ميونخ يذل برشلونة بالثمانية ويعبر لدور ال4    ضبط 19 وافدًا من مخالفي نظام الإقامة في الرياض    الديوان الملكي: وفاة الأمير عبدالعزيز ابن عبدالله آل سعود    ابن حميد: الدين وفاء الحقوق للخالق والمخلوق    القيادة تهنئ رؤساء الهند والكونغو وكوريا وأمير إمارة ليختنشتاين    أمير حائل يناقش المشروعات البلدية ومواعيد إنجازها    «مدني عسير» ينتشل جثة شاب غرق في "غدير المحتطبة" ( صور)    مناولة أكبر حمولة حاويات على مستوى موانئ المملكة    «سكني»: 80 مشروعاً تحت الإنشاء توفر أكثر من 132 ألف وحدة    وكيل إمارة الرياض يستقبل رئيسة الجامعة السعودية الإلكترونية    سمو نائب أمير جازان يعزي الشيخ الغزواني في وفاة شقيقه    "التجارة" تشهر بمواطن ومقيم لمخالفتهما لنظام التستر في بيع مواد البناء    صناعة النجاح بعد عثرات القبول الجامعي    حساب المواطن : لا يمكن حذف المرفق إلا في حالة واحدة    سبب غياب عبدالفتاح عسيري عن مباراة الفيصلي والأهلي    وفاة الفنانة المصرية شويكار بعد صراع مع المرض    مصر ترسل مساعدات عاجلة للسودان    "سعود الطبية" تحذر من الإفراط في إعطاء الأطفال "المضادات الحيوية" لهذه الأسباب    جموع المصلين يؤدون صلاة الجمعة الأخيرة من 1441 بالمسجد النبوي    "خذوا حذركم" حملة ل"الأمر بالمعروف" في الميادين العامة والمراكز التجارية بمنطقة الرياض    مصر.. وفاة الفنان سمير الإسكندراني عن 82 عاما...    فيديو.. سيلفي مع ثور هائج كاد يكلف امرأة خمسينية حياتها    لتتجنب الاحتيال.. "حماية المستهلك" توجه عدة نصائح لعملاء البنوك    "رئاسة أمن الدولة" تعلن فتح باب القبول والتسجيل لحملة الثانوية الأحد القادم    عبدالرحمن حماقي: انتظروني بفيلم سينمائي جديد بعد عرض أشباح أوروبا    دموع أرملة    إنشاء وهيكلة 20 مجلساً ولجنة لتطوير رئاسة الحرمين    تركي آل الشيخ يوجه الدعوة للمشاركة في قصيدة «كلنا همة إلين القمة»    «اليسرى».. كيف نقشت بصمتهم على صفحات التاريخ ؟    جامعة طيبة تنظم حفل تخريج طلابها وطالباتها افتراضيا    أمير الرياض يعزي في وفاة أخصائي التمريض بمجمع إرادة والصحة النفسية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خطبتا الجمعة من المسجد الحرام والمسجد النبوي

عام /خطبتا الجمعة من المسجد الحرام والمسجد النبوي / إضافة أولى واخيرة
وفي المدينة المنورة تحدث فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ الدكتورعلي بن عبد الرحمن الحذيفي عن كثرة أبواب الخير وطرق الأعمال الصالحات، وقال : ليدخل المسلم من أي باب شاء وسلوكه لأي طريق من طرق الطاعات حتى تصلح الدنيا له والسعادة في حياته وينال النعيم المقيم في أخراه، قال الله تعالى (( فاستبقوا الخيرات أينما تكونوا يأت بكم الله جميعاً إن الله على كل شيء قدير ))، وقال النبي صلى الله عليه وسلم لمعاذ ألا أدلك على أبواب الخير ( الصوم جنة، والصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار، وصلاة الرجل في جوف الليل ثم تلا (( تتجافى جنوبهم عن المضاجع يدعون ربهم خوفاَ وطمعاً )) ثم قال ألا أخبرك برأس الأمر وعموده وذروة سنامه قلت بلى يا رسول الله قال رأس الأمر الإسلام، وعموده الصلاة، وذروة سنامه الجهاد في سبيل الله ). وبين فضيلته أن من أبواب الخير وطرق الطاعات ومن الأسباب لمحو السيئات، الاستغفار فهو سنة الأنبياء والمرسلين قال جل من قائل عن أبوي البشر (( قالا ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين )) وعن نوح عليه السلام (( ربي اغفر لي ولوالدي ولمن دخل بيتي مؤمناً وللمؤمنين المؤمنات )). وأوضح أن من هدي النبي صلوات الله وسلامه عليه كثرة الاستغفار على ما غفر له من ذنبه ما تقدم منه وما تأخر عن ابن عمر رضي الله عنهما قال (كنا نعد لرسول الله صلى الله عليه وسلم في المجلس الواحد مائة مرة ربي اغفر لي وتب علي إنك أنت التواب الرحيم ) وعن عائشة رضي الله عنها قالت ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكثر أن يقول قبل موته سبحان الله وبحمده استغفر الله وأتوب إليه ) وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال ما رأيت أحداً أكثر من أن يقول "استغفر الله وأتوب إليه" من رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال فضيلته : إن الاستغفار دأب الصالحين عمل الأبرار المتقين وشعار المؤمنين قال تعالى عنهم (( ربنا فاغفر لنا ذنوبنا وكفر عنا سيئاتنا و توفنا مع الأبرار ))، مشيراً إلى أن الاستغفار هو طلب المغفرة والعبد أحوج إليه لأنه يخطئ بالليل والنهار وأن ذكر التوبة والاستغفار قد تكررا في القرآن في الأمر بهما والحث عليهما، مؤكدا أن طلب المغفرة من الله تعالى قد وعد عليه بالاستجابة والمغفرة. وأضاف الشيخ الحذيفي قائلا " إنه يشرع للعبد طلب المغفرة للذنب المعين لقوله صلى الله عليه وسلم ( إن عبداً أذنب ذنباً فقال يا ربي إني عملت ذنباً فاغفر لي فقال الله علم عبدي أن له ذنباً وأن له رباً يغفر الذنب ويأخذ به قد غفرت لعبدي )، وأنه يشرع أن يطلب العبد المغفرة مطلقاً قال تعالى ((وقل رب اغفر وارحم وأنت خير الراحمين)). وبين فضيلته أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعلم الرجل إذا أسلم هذا الدعاء ( اللهم اغفر لي وارحمني واهدني وعافني و ارزقني )، لافتا إلى أن دعاء العبد لربه دعاء إخلاص وإلحاح وسؤال تضرع وتذلل يتضمن التوبة من الذنوب فكل استغفار يتضمن التوبة وكل توبة تتضمن استغفاراً، قال جل من قائل (( وأن استغفروا ربكم ثم توبوا إليه يمتعكم متاعاً حسناً إلى أجل مسمى ويؤت كل ذي فضل فضله ))، وقال صلى الله عليه وسلم ( يا أيها الناس توبوا إلى ربكم واسغفروه فإني أتوب إلى الله واستغفره كل يوم مئة مرة ). وأكد إمام وخطيب المسجد النبوي الشريف أن الدنيا هي دار العمل، وأن الآخرة دار القرار، وأن فيمن مضى اعتبار فعلى المسلم أن لا يحقر قليل من خير، ولا قليل من شر ففي الحديث ( إياكم ومحقرات الذنوب فإنهن يجتمعن على الرجل حتى يهلكنه ).

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.