الشورى يوافق على مشروع نظام صندوق التنمية السياحي    خبراء عرب ل «البلاد» :    مصر تكسر حاجز 26 ألف إصابة بفيروس كورونا    منح المعارض والوكالات صلاحية نقل ملكية المركبات    «ساما»: ضخ 50 مليار ريال لتعزيز سيولة القطاع المصرفي    شراكة بين «المرجان» و«ميديكلينيك» العالمية    الهيئة العامة للمنشآت توفر وظائف شاغرة للرجال والنساء    حماية المستهلك.. من الغلاء !    الجهات الأمنية بمحافظة رفحاء تتابع مهامها خلال ساعات منع التجول    فيصل بن مشعل: نعود بحذر في هذه الفترة    إسقاط «مسيّرتين» أطلقتهما المليشيا الحوثية الإيرانية تجاه خميس مشيط    الجيش الليبي يستعيد «الأصابعة».. وأنقرة ترسل طائرتين    أول تعليق رسمي من روسيا بشأن شغب واحتجاجات أمريكا    الشريد يدرس عروض الأندية    الكاتب المتحلطم !    تسول في زمن «الشتيمة»    بأمر ملكي.. تعيين 156 ملازم تحقيق «رجالاً ونساءً» بالنيابة    «لغة الإشارة».. تطبيق لتواصل الصم مع مركز 937    كورونا.. سطوة الدولة ونفوذ النظام الدولي    استيطان الذاكرة في قصائد الصلهبي    ترجمة عربية لمجموعة الأمريكية سونتاج    أمير تبوك يثمن جهود الأمانة والبلديات والتجارة    الالتزام السعودي !    توضيح مهم من «تقويم التعليم» بشأن إعادة الاختبار التحصيلي    بريدة: التحقيق في حريق «مصنع الخرسانة»    «لجنة الميثاق» تنوّه بدور المملكة في رفع المعاناة الإنسانية عن الشعب اليمني    رسمياً ميسي يستمر مع برشلونة الموسم المقبل    المواقف المشرّفة    تشريح مستقل يؤكد وفاة جورج فلويد بالاختناق ووفاته جريمة قتل    ذهبا للتنزه.. فغرقا في مستنقع «وادي القرحان» في الداير    «مصر للطيران»: إلغاء الحجر الصحي للعائدين من الخارج خلال ساعات    الملك وولي العهد يهنئان رئيس إيطاليا بذكرى يوم الجمهورية    فيصل بن مشعل: أعمال رجال الأمن مفخرة    أمير الرياض يستقبل مديرِي التعليم والشؤون الإسلامية والنقل    الفريق العمرو ينقل تهنئة القيادة لرجال الدفاع المدني    جامعة الملك خالد بأبها تختتم المعسكر الافتراضي الصيفي بعد غدٍ    شهادة شكر وتقدير ل"حسن القاضي" من مبادرة «نشامى عسير» لتبرعه بعمارة سكنية لوزارة الصحة    الغذاء والدواء تحذر من معقم لليدين لا يحتوي على النسب المطلوبة    فاسكو دا غاما يعلن إصابة 16 من لاعبيه بفيروس كورونا    رغم احتمالية تأجيل استئناف الدوري الإسباني .. الريال يعود للتدريبات    شرطة الشرائع تحقق في سقوط مواطن خمسيني من أعلى كوبري أدى إلى وفاته    أمانة عسير تطلق خدمة اصدار الشهادات الصحية الكترونيا    جامعة الملك خالد تنظم معسكرها الصيفي للطلاب والطالبات افتراضيًّا    جامعة الملك خالد تبدأ في استقبال طلبات القبول في برامج الدراسات العليا للمرحلة الثانية غدًا    المملكة تقدم 27 مشروعا لليمن بتكلفة بلغت أكثر من 193 مليون دولارا خلال 5 أعوام    المدير العام لإدارة المساجد والدعوة والإرشاد بمحافظة الطائف يتفقد جامع العباس بالطائف    شرفي هلالي: سلمان الفرج الأفضل في السعودية    سمو أمير تبوك يطّلع على تقرير فرع وزارة التجارة بالمنطقة لعام 2019 وجهود الفرع خلال جائحة فيروس كورونا    حكم المسح على "لصقة الجروح أو الجبائر" أثناء الوضوء أو الاغتسال    سمو أمير القصيم يعزي ذوي الرقيب الأول الرشيدي ويطمئن على صحة الجندي أول الحربي بعد تعرضهما لحادث مروري    سيدة تقود سيارة تقتحم واجهة محل ملابس بالدمام وتصيب شخصا    الدفاع المدني يحذر من ترك الأشياء القابلة للانفجار في المركبة مع ارتفاع درجة الحرارة    جموع المصلين في المسجد النبوي يوم أمس    فنان العرب    بعد 77 يوماً من «الصلاة في بيوتكم».. المساجد تستقبل المصلين ب«حي على الفلاح»    أمير المدينة يؤكد على الإجراءات الاحترازية    فلسطين .. قلب «فِكْر»    الشابة "البدراني" بطلة ماراثون القادة الشبان للخطابة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشركات «على كيفها»..والمستهلك «مستغفل»
نشر في شمس يوم 30 - 01 - 2011

هذه المرة وكما نقول في الخليج «ما تنترقع!» فالقضية نشرت في الفضاء العالمي، وتابعها المواطن، وكان آخر من نطق الوكيل المحلي.. صح النوم!
وهنا نقصد إحدى شركات السيارات اليابانية التي أعلنت بعد اكتشاف الأسواق الأوروبية أن موديلات محددة تحمل خللا مصنعيا يخل بالسلامة، ويعرض مواطنيها للخطر، وطبعا في أوروبا تنشط منظمات مجتمع مدني قوية تخشى منها الوزارات المختصة؛ فتتسابق إلى اتخاذ إجراءات أو تحويل القضية إلى القضاء لكسر خشم الشركة المنتجة بتعويضات ضخمة، ولذلك بادرت الشركة اليابانية بتقديم التعهدات والمبادرات، وسحبت عشرات الآلاف من السيارات، مع إعلان عن استعدادها لتعويض المواطن الأوروبي عن أيام التعطيل، إضافة إلى مفاوضات تعويض إضافي عن تعريضه للخطر خلال فترة قيادة السيارة ذات الخلل المصنعي.. أما نحن «فيا غافلين لكم الله»!
فالوكيل المحلي أصلا، لم يعترف إلا بعد مدة تعد طويلة جدا في مثل هذه الحالات، بل قرأت له تصريحا في البداية بأن شركته المبجلة لا يوجد في سياراتها خلل.. محسوبك المحلي تصنع سياراته في المريخ من زود الاهتمام! وبعد تساؤل مشكور من هيئة المواصفات والمقاييس للشركة الأم «شالسالفة يالربع إحنا سيم سيم وإلا شلون؟!». فكانت النتيجة أن نطق الوكيل المحلي بعد ذلك بإعلانه -الذي «تكرم به!» على المواطن والمقيم- بأن الخلل الموجود في منتج أوروبا هو ذاته الذي تعج به أسواق شيخ المواتر المحلي، مع أن هذه الشركات ذات الخلل أو غيرها لطالما «دبغت» المواطن والمقيم بالأسعار التي وإن خفضت في مصدرها لا يتغير سعرها هنا، إلا بالزيادة، ولطالما سجنت مواطنين وخصمت من رواتبهم حتى نشفت ريق أولادهم، ولو كانت الزيادة معقولة في الأقساط أو البيع بالتأجير لكان ذلك من مسؤولية المشتري، لكن دائما تضاعف تلك الفوائد حتى إذا عجز المشتري جاءته إخطارات الحقوق «سدد أو تسجن!». فماذا عن حقوقه وعن دقة الأسعار وقطع الغيار وتأخر الصيانة وقائمة من الأخطاء.. لا يوجد أي برنامج تسامح ولا تعويض؟!
ويكفي أن تستلقي على ظهرك وتستعرض إشكالية حقوق المستهلك فيصيبك التوتر مما يجري؛ فهذا منتج طبي أو مستحضر ثبت أنه يتسبب في كذا وكذا من الأدواء ولا يزال «يدّهر!» في السوق، وهذا طعام ثبت أنه يحوي مواد حافظة مخالفة للمعيار الدولي ويسبب مضاعفات عديدة، وتلك مواد بلاستيكية تحوي إشعاعات خطيرة.. ولا يوجد توضيح أو تفصيل أين الحقيقة من المبالغة؟ وما التصنيف الذي يعتمده المواطن لمعرفة درجات الخطر أو الضرر في كل ذلك؟.
إنها أزمات عديدة تستهدفنا نحن وأطفالنا في الصحة والاقتصاد والحقوق الاعتبارية للمستهلك، واستمرار هذا الوضع الذي يعطي المقصرين والجناة كل ارتياح للاستمرار في «لامبالاتهم» بالمواطن والمقيم في مملكتنا الحبيبة سيخلص إلى ارتفاع مروع جديد في حجم الإصابات والمعاناة المتعددة المادية والصحية والمعنوية.
ومن خلال التأمل أرى أن المسؤولية تقع على ثلاث جهات:
الأولى: الوزارات المختصة وبالذات وزارة التجارة التي لا يوجد تأثير واضح لإدارة حماية المستهلك لديها، وإن نشطت أحيانا، لكن الكم والكيف المهمل أكثر بكثير من المرصود.
الثانية: مجلس الشورى في تجاهله المستمر لقانون منظمات المجتمع المدني التي تكفل تشكيل الجمعيات المختصة التطوعية التي تتلقى الشكاوى، وتتابع المنتهكين لحقوق المستهلك قانونيا ومجتمعيا، إضافة إلى أن هذه القضية تحتاج إلى استدعاء واستجواب من مجلس الشورى لمناقشة تفضي إلى إصدار قوانين صارمة بما فيها كسر احتكار الوكيل المحلي حين يخل بواجباته لسلامة المشتري والقيمة المنصفة للسلعة.
الثالثة: هو شريحة واسعة من المستهلكين، فالمستهلك يخضع لابتزاز هذا التاجر وذلك الوكيل، لكنه لا يقوم بأي رد فعل يوجهه بأخلاق منضبطة وبأسلوب هادئ فعال للشركة أو أي جهة ضغط عليها، ولو لم تحقق له كل ما يريد، لكن المهم التضامن على هذا المعنى، حتى يكف بعض الوكلاء والتجار عن الاستخفاف بشخصية المستهلك الممتهنة لديهم حالما يقبضون نقودهم
مهنا الحبيل
عن موقع الإسلام اليوم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.