سمو الأمير مشعل بن ماجد يعزي جمال بالخيور    خطيب المسجد النبوي: زيارة المدينة ليست شرطاً لصحة الحج.. ومَن وصل إليها يُشرَع له زيارة البقيع وقباء وشهداء أحد    «الجوازات» تكشف حقيقة إرسال رسالة ل «رب الأسرة» حال سفر المرأة    القبض على ثلاثة أشخاص تورطوا بارتكاب عددٍ من حوادث السرقة    العبث الإيراني.. وأمن الملاحة الدولية!    «مدينة الحجاج» بحالة عمار تودع ضيوف الرحمن    229 شركة عقارية مؤهلة للبيع على الخارطة    الشرعية تسيطر على عتق بشبوة.. والانتقالي يدعو للتحقيق    الهيئة الملكية بالجبيل تنظم الملتقى السنوي لمعهد اللغة الانجليزية    أمير الجوف يطلع على مراحل استخراج السمح    "الرئاسة" تسيطر على المراكز الأولى و"الفائزة" أسرع "الحيل" وصولاً لخط النهاية...في أخر أيام الأشواط التنشيطية لمهرجان ولي العهد    افتتاح أكبر مسجد في أوروبا بالشيشان وأمين رابطة العالم الإسلامي يلقي خطبة جمعته الأولى    شاهد.. دهس طفل داخل محطة وقود بالطائف أثناء ملاحقته لكرة سقطت منه    بمشاركة 63 دولة… سعوديون يشاركون في المسابقة العالمية للمهارات بروسيا    أمير الشرقية: المؤلف السعودي يمتلك القدرات العلمية والفنية للتميز وإثراء المكتبة العربية    تدشين ثلاثة كتب سعودية مترجمة للصينية في معرض بكين الدولي للكتاب 2019    احتجاجات في باريس تطالب بطرد وزير الخارجية الإيراني    «الخريجي» يطمئن على صحة المواطن المصاب بطلق ناري في تركيا    رئيس منظمة الحج والزيارة الإيرانية يزور الحجاج الإيرانيين المنومين في مستشفى النور التخصصي بمكة المكرمة    سمو أمير الشرقية: المؤلف السعودي يمتلك القدرات العلمية والفنية للتميز وإثراء المكتبة العربية    " موسم الطائف " يشكّل منصة رائدة لدعم الأُسر المنتجة    المسعودي لقادة وقائدات المدارس: الطلاب والطالبات أمانة وسلامتهم فكرياً وجسدياً وعلمياً واجب وطني    بالفيديو… النصر يفوز على ضمك بثنائية في انطلاق الدوري السعودي للمحترفين    قوات النظام السوري تحاصر نقطة المراقبة التركية في إدلب    “سلمان للإغاثة” ينقذ حياة رضيعة يمنية رُزقت أسرتها بها بعد انتظار 10 سنوات.. ووالدها يروي التفاصيل    سفير خادم الحرمين الشريفين لدى بريطانيا يزور المرضى السعوديين في مستشفى بلندن    بالفيديو… الأهلي والعدالة يقتسمان انطلاقة مشوارهما في الدوري    «الأرصاد» تنبه من سحب رعدية على عدة محافظات بمنطقة مكة    رسميًا.. إصابة حمدالله بالتواء في مفصل القدم (فيديو)    اهتمامات الصحف التونسية    حالة الطقس المتوقعة اليوم الجمعة    حمدالله يواصل الأرقام القياسية    سمو سفير خادم الحرمين الشريفين لدى بريطانيا يزور الملحقية العسكرية السعودية في لندن    خادم الحرمين وولي العهد يهنئان رئيس أوكرانيا بذكرى استقلال بلاده    المحكمة التجارية تُلزم رئيساً تنفيذياً سابقاً بدفع نحو 153 مليون ريال لإحدى شركات التأمين    “التجارة” تشهر بمواطن ومقيم لإدانتهما في جريمة تستر بالدمام        خالد صدقة    عودة المها العربي.. قصة نجاح للوطن (1-3)                            بعد اعتماد الوزير لقواعدها الجديدة        مشروع تطوير الساحات الخارجية    أخوة.. ومرجلة.. وتوجيه    «الحبوب» تطرح مناقصة لاستيراد 780 ألف طن شعير    «بانوراما التاريخ» تجذب آلاف الزوار ل «سوق عكاظ»    «التدريب التقني» بتبوك تكرم المشاركين في موسمي العمرة والحج    إنقاذ حياة مصاب بنزيف داخلي وتهتك بالحجاب الحاجز بمستشفى صامطة العام    الغذاء والدواء تحذر : «حمام زيت كيراتين وطين خاوة» يحتوي على بكتيريا    لأول مرة.. علاج الخيول ب«التبريد»    المضادات الحيوية سبب لسرطان القولون    نقص فيتامين "د" لدى الأطفال يؤدي إلى زيادة السلوك العدواني وتعرضهم للاكتئاب في المراهقة    إطلاق خدمة إلكترونية للتحقق من الشهادات الجامعية المزورة قبل الاستقدام من الخارج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سليماني يقود العراق لحرب مليشيوية طائفية مدمرة
نشر في عكاظ يوم 10 - 06 - 2015

تنظيم داعش الإرهابي في العراق حول بلاد الرافدين إلى مستنقع للإرهاب، والتدخل الإيراني داخل المنظومة السياسية والأمنية في العراق أجهض على ما تبقى من العراق من حياة، حيث بات العراق بفعل هذا التدخل الإيراني السافر يرزح تحت طائلة النزاع الطائفي بين المكونات المختلفة للشعب، كما أدخل العراق في حالة من عدم الاستقرار وغياب الأمن، مع استمرار تنظيم داعش في القتل والتعذيب.
ويشكل التردد المستمر للجنرال قاسم سليماني قائد فيلق القدس الإيراني على بغداد واتصالاته بالمليشيات المسلحة الشيعية، خصوصا الحشد الشعبي وبعض أفرع القوات المسلحة العراقية التي تخضع لسلطة وزارة الدفاع العراقية، والتي تدار من قبل وزير الدفاع خالد العبيدي، والقائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء العبادي، ورئيس أركان الجيش بابكر زيباري، علامات استفهام كبيرة جراء عدم وجود أي معارضة رسمية من القيادة العراقية لتواجد وتحرك واتصالات الجنرال الإيراني.
إحدى نتائج التدخل الإيراني في العراق ما تحدث عنه ل«عكاظ» نائب الرئيس العراقي إياد علاوي الذي قال إن التدخلات الإيرانية أدت إلى التهميش الطائفي والسياسي للسنة، مبينا أن الوضع بات في غاية التعقيد؛ لأن طهران توقف المصالحة الوطنية في داخل العراق وتريد تعميق السلوك الطائفي من خلال الاعتماد على المليشيات الشيعية المسلحة.
التدخل الإيراني في العراق أصبح هاجسا ملازما للعشائر السنية عند كل قرار تتخذه الحكومة العراقية في صياغة منظومة الأمن العراقي، وهو ما ترفضه هذه العشائر لما يحمله من أبعاد طائفية في البلاد، فالتدهور الأمني للمناطق المستهدفة من قبل تنظيم داعش أعطى الفرصة لإيران في أن تجعل تدخلها في العراق سياسيا وأمنيا أمرا فرض على تلك المناطق، مما ولد نفورا من قبل العراقيين ووجهاء العشائر تحديدا إزاء سيطرة إيران على مفاصل الدولة العسكرية منها والأمنية.
ويقول علاوي إن القضية اليوم في العراق ليست الحشد الشعبي فقط، ولكننا نتحدث اليوم عن مليشيات مسلحة وتدخل إيراني، لافتا إلى أن الدعم الإيراني لو كان عبر الطرق الرسمية من خلال الحكومة العراقية أو وزارة الدفاع لما اعترضنا، لكن طهران تتدخل عبر المليشيات المسلحة، مبينا أن هناك عناصر عسكرية إيرانية تعمل مع بعض المليشيات المسلحة، مما يعمق الطائفية والجهوية في العراق. وتعترض العشائر السنية في العراق على النهج والأسلوب والممارسة التي تتبعها الحكومة العراقية في التعامل مع إيران والسماح لطهران بالتدخل المباشر في الشأن العراقي الداخلي، فبصمات التدخل الإيراني في العراق انعكست على الجانب الأمني والاقتصادي، ما أدى إلى تغذية الطائفية وتفاقم التوتر الطائفي.
ويرى علاوي أن الجيش والشعب العراقي قادر على محاربة الإرهاب، ولكن هناك قادة عسكريين إيرانيين، وبخاصة الجنرال قاسم سليماني قائد فيلق القدس الإيراني الذي يزور العراق ويتعامل مع المليشيات الشيعية المسلحة، ما عمق الفرقة في المجتمع العراقي، مشيرا لوجود عناصر عسكرية إيرانية تعمل مع بعض المليشيات المسلحة، مما يعمق الطائفية والجهوية في العراق.
وانتقد نائب الرئيس العراقي غياب الوحدة الوطنية والمصالحة السياسية في بلاده، لافتا إلى أن إغراق العراق بالمأزق الطائفي يزيد من صعوبة إنهاء الحرب، مطالبا حكومة بغداد بتحصين المجتمع، مشيرا لعدم وجود موقف موحد من المصالحة والخروج من الطائفية السياسية وإيقاف عمليات التهميش والإقصاء والتدخل الإيراني.
ويبدو أن التدخل الإيراني ونشاط الجنرال سليماني في دعم المليشيات المسلحة ضد السنة وتجاهل القيادة العراقية لمخاطر السيطرة الإيرانية يشي باستمرارية هذا التدخل على مستوى أكبر في المستقبل. وهو ما ينذر بأن يكون المشهد العراقي إيرانيا بامتياز مستقبلا.
وقال علاوي إننا في العراق نحتاج إلى التسليح والجهدين الاستخباري والجوي في المعركة ضد تنظيم الدولة، لافتا إلى أن خطر التنظيم الإرهابي بات في المنطقة بأسرها، الأمر الذي يتطلب الوقوف معا وتحديد المسؤوليات والمواقف للقضاء على «داعش»، لا أن تتدخل بعض الدول في شؤوننا الداخلية كما فعلت إيران، ومع ذلك يرى أن الحرب في بلاده ستطول، لافتا إلى أنها بدأت تأتي بنتائج مؤذية، لكنه أكد أن الشعب العراقي سينتصر في نهاية الأمر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.