البرنامج السعودي لإعمار اليمن يوقع عقد تشغيل مستشفى عدن بقيمة 330 مليون ريال    رياح مثيرة للأتربة على معظم مناطق المملكة    "المركز الوطني للأرصاد" : رياح نشطة وسحب رعدية على منطقة المدينة المنورة    ولي العهد السعودي يهنئ ملك الاردن وولي عهد الأردن بمناسبة خطوبته    الصحف السعودية    نزال البحر الأحمر.. "جوشوا" يسعى لرد الاعتبار في مواجهة ثأرية على أرض المملكة    بالفيديو والصور.. ولي العهد يستقبل الرئيس الأوزبكي في قصر السلام بجدة.. ويعقدان جلسة مباحثات رسمية    طرح 5 فرص استثمارية لمواقع تجارية في مدينة الرياض لمدة 25 عامًا    وزير "الاقتصاد" يطلق الندوة الوطنية الأولى لبيانات أهداف التنمية المستدامة    نائب وزير الخارجية يستقبل زعيم تيار الحكمة بجمهورية العراق    اكتشاف بقايا 17 فهدا في دحل شمال المملكة    11 ألف مساحة مفتوحة للأنشطة الثقافية في المملكة    الجزائر.. وفاة 26 شخصاً وإصابة العشرات بسبب الحرائق    ولي العهد يهنئ الحسين بن عبدالله بمناسبة خطوبته    مصر تعرب عن تعازيها للجزائر فى ضحايا حرائق الغابات    اكرابوفيتش يحدد حاجات «الفرسان» للموسم الجديد    أوكرانيا تهدد بعزل جزيرة القرم    طقوس مرعبة.. ينبشون قبور أقاربهم ويحتفلون مع جثثهم    إحباط تهريب 2.2 مليون قرص إمفيتامين مخدر وضبط مستقبلها    آل سنان يحتفون بقران عبدالعزيز    الشباب يحصل على الكفاءة المالية    الخريجي يستعرض التعاون مع الأمم المتحدة    4 فنانات لسن خليجيات يغنين في «مونديال قطر»    «إثنينية الأمير جلوي».. هل تعيد المثقف للساحة؟    مجمع الملك سلمان العالمي يطلق مسار المجلات العلمية المحكمة    الحكم بحضانة أمٍّ لابنتيها لسوء معاملة    المرأة والتمكين    70.2 % نسبة الالتزام بأدوية «الرعاية التلطيفية»    «البند» يوقف إصلاح أجهزة المسالك في «تخصصي الطائف» !    صحة بروح إنسانية    بائع السمك.. والأزمة الروسية الأوكرانية!    عاملة منزلية بمهر عروس !    وزير الطاقة بالإنابة يُشيد بعمق ومتانة العلاقات التي تربط المملكة بجمهورية أوزبكستان        مصر: مصرع وإصابة 20 من أسرة واحدة في حادث مروع        القوات العراقية تلقي القبض على عنصرين من تنظيم داعش الإرهابي                                            أمير تبوك يطلع على تقرير عن برامج جامعة فهد بن سلطان    زوارق الاحتلال تستهدف الصيادين جنوبي قطاع غزة    أمير الشرقية يستقبل المدير التنفيذي لنادي الإبل    ورشة تدريبية عن انماط الحياة الصحية في تأهيل الملز بالرياض    مخرج عالمي يزور مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني    أمير الرياض بالنيابة يطلع على مشروعات النقل    رئيس جمهورية أوزبكستان يصل جدة    وكالة الشؤون النسائية بالمسجد الحرام توزع المظلات على قاصدات المسجد الحرام    ولي العهد يتشرف بغسل الكعبة المشرفة        أوقاف الراجحي تنهي برنامج توزيع التمور    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



محميات طبيعية للإبل في شوارع خباش
نشر في عكاظ يوم 13 - 04 - 2014

تحولت شوارع محافظة خباش شرقي نجران، إلى حظائر مفتوحة أو ما يشبه بالمحميات الطبيعية، بعدما استباحتها المواشي خاصة الإبل والأغنام، لتشكل تهديدا لأرواح السائقين الذين لا يتوقعون بالطبع ظهور حيوانات من بين الأشجار المنتشرة في الطريق.
وناشد أهالي المحافظة والبالغ عدد سكانها أكثر من 15 ألف نسمة، الجهات المختصة بسرعة إيجاد الحلول وإنقاذ أرواحهم من خطر الجمال السائبة التي تنتشر في الطريق الرئيسي الذي يربط المحافظة بكافة الأحياء، ويعتبر الشريان الرئيسي لها، حيث أصبح منظر الجمال السائبة وانتشارها على الطرقات منظرا مألوفا لدى السكان، وأصبحت تشكل تهديدا لهم بما تسببه من حوادث مرورية، وكذلك تشويه للمنظر العام والطبيعة الخضراء للمحافظة، حيث أصبحت أشجار الأرصفة طعام محبب لها في ظل غياب الجهات المختصة، وكذلك عدم ردع أصحابها بعقوبات صارمة وغياب دور الأمانة من خلال عدم تسوير الأرصفة ومتابعة المراقبين للمشاريع التي يتم إنجازها.
وانتقد محمد آل كليب منظر الجمال السائبة، وهي تصول وتجول أصبح منظر مألوف لجميع مرتادي الطريق الرابط بين محافظة خباش وبقية الأحياء، وقال: وجود هذه الجمال بدون حسيب أو رقيب يشوه المنظر العام للمحافظة، ويجعل الممتلكات العامة عرضة للعبث، كما تتسبب تلك الحيوانات في حصد الكثير من الأرواح، حيث أصبحت أشجار الزينة في شوارع المحافظة الطعام المفضل للجمال السائبة، ويجب على أمانة المنطقة وضع سياج على الأرصفة ليمنع عبور الإبل السائبة واعتراضها شوارع المواطنين ومتابعتها بشكل مستمر.
ويرى فهد حمد اليامي أن الجمال السائبة أصبحت منذ فترة طويلة هاجسا كبيرا لمرتادي الطريق العام لمحافظة خباش بما سببته في حصد العديد من الأرواح، مناشدا الجهات المختصة بضرورة إيجاد الحلول والتعامل مع أصحاب تلك الجمال بحزم، لإيقاف الدماء التي تسيل من جراء الحوادث المروية، وإزهاق الأرواح على الطرق والمحافظة على الممتلكات العامة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.