المبادرات.. وصناعة الفرص    «الوزراء» يشكر الأمن على إحباط مخطط استهداف مركز الزلفي    "هدف" يستعرض برامج دعم التدريب والتوظيف والتمكين    سمو رئيس الهيئة العامة للرياضة يرأس وفد المملكة في اجتماع وزراء الشباب والرياضة العرب    حفل تخريج دبلوم العلوم الامنية لقطاع الامن العام رقم 5    تنفيذ أحكام القتل وحد الحرابة في 37 جانياً    وزير الموارد البترولية النيجيري يزور الهيئة الملكية بالجبيل    السيسي: توافق أفريقي على الإجراءات الديمقراطية في السودان    رئيس الشورى يستقبل سفراء خادم الحرمين المعينين حديثاً    اهتمامات الصحف الفلسطينية    "هيئة الاتصالات" تدعو شركات التوصيل عبر التطبيقات إلى تسجيل بياناتها    رئاسة أمن الدولة تنظم برنامجاً عن غسل الأموال وتمويل الإرهاب    30 أبريل آخر موعد لتقديم إقرارات «الزكوية» و«ضريبة الدخل»    بلدية محافظة أملج تزيل حظائر الأغنام المخالفة    10 قرارات و4 مراسيم ملكية في مجلس الوزراء اليوم.. تعرف على التفاصيل    مجلس الشورى يعقد جلسته العادية السابعة والثلاثين من أعمال السنة الثالثة للدورة السابعة    الغبار يضرب «بيشة».. وتأخر رحلتي جدة والرياض    مدير جامعة الملك عبدالعزيز يكرم الطلاب والطالبات الفائزين بمعرض جنيف الدولي للاختراعات 2019م    أمير منطقة مكة يوافق على إقامة 3 متاحف    فيصل بن بندر يفتتح "قيصرية الكتاب" بمنطقة قصر الحكم    40 زراعة للأذن التجميلية ب«سعود الطبية»    النفط يواصل الصعود بعد إنهاء أميركا إعفاءات عقوبات إيران    رئيس الاتحاد عقب التعادل مع لوكوموتيف: لنا ضربة جزاء واضحة.. وسنحارب من أجل التأهل    نائب أمير القصيم يلتقي فريق تطوير وزارة الداخلية    سياحة عسير تختتم مشاركتها في "أيام الشارقة التراثية"    بحضور جماهيري تجاوز 200 مقعد و سلام يعد بعرض الافلام على قناة أقرأ    أمير منطقة الباحة يفتتح فعاليات مؤتمر الخثرات الدموية والمؤتمر التخصصي لأشعة الرنين    السعودية ترحب بوقف إعفاءات نفط إيران    ريال مدريد يتواصل مع بايرن ميونيخ بسبب لاعبه    اهتمامات الصحف السودانية    سفير خادم الحرمين الشريفين لدى باكستان يلتقي رئيس جمعية علماء الإسلام    “جامعة الإمام” تفتح باب التقديم على وظائف تعليمية بالمعاهد العلمية    الصرامي ينتقد مدرب النصر بسبب أمرابط    الشمراني: ولعت بين الهلاليين    مسؤول نصراوي يبارك لجماهير الأهلي الفوز.. ويتغزل في “السومة” و”العويس”    “الغذاء والدواء” تبدأ الأسبوع المقبل تطبيق لائحة جديدة لضبط كمية الملح في المخبوزات    زلزال قوي يضرب الفلبين.. والسفارة تؤكد: لم يتعرض سعودي لأذى    العاصم مديراً لمعرض الرياض الدولي للكتاب 2020    ارتفاع حصيلة ضحايا تفجيرات سريلانكا    تعامل طبي ناجح مع حالة نادرة بمجمع الملك عبدالله الطبي بجدة    السديس يدشّن برامج التوجيه والإرشاد لشهر رمضان    تعرف على حالة اليوم «الثلاثاء»    إتلاف 3500 لغم حوثي في عدن    هل توجد أفضلية بين حجامتي الرأس والظهر؟ أخصائية توضح            أكد أن المصرف يتميز في عالم المال كمعرفة.. كدقة وتواصل وتغطية واسعة            وزير الداخلية يطمئن على رجال الأمن المصابين في الهجوم الإرهابي    «القيادة» تعزي رئيس الكونغو في ضحايا «العبارة»    «عمومية القدم غير العادية» تعيد تشكيل «الانضباط»    الصمعاني ل «القضاة»: إيقاف شخص دقيقة واحدة بالخطأ جريمة    خادم الحرمين ل «البلديات»: حققوا تطلعات المواطنين والمقيمين    6 أعراض ل«سرطان العيون».. انتبهوا!    العمري: الهالكون غلب عليهم الجهل    أمير تبوك: توسيع خدمات ومشاريع تطوير ميناء ضباء    ماذا تقول لنا عملية الزلفي ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مجتمعات 24 ساعة
رؤية
نشر في عكاظ يوم 23 - 01 - 2010

يعد الحرمان من النوم السليم، أحد أسباب ارتفاع نسبة حوادث السيارات في المجتمعات العربية. غير أن غياب الإحصاءات الدقيقة، يجعل من الصعوبة بمكان، معرفة أعداد الذين يفقدون أرواحهم جراء النعاس أثناء قيادة المركبة في المجتمع السعودي، لكنه في رأيي، لن يكون أقل من (1550) شخصا، من فاقدي أرواحهم جراء هذا السبب في الولايات المتحدة (2007م) وليست نسبة (36%) من الحوادث القاتلة الناجمة عن النعاس في المجتمع الأمريكي، ببعيدة عن نظيرتها في المجتمعات العربية. فاختصار ساعات النوم أثناء الليل، هو أحد السلوكيات غير الصحية التي يتسم بها كثير من الأفراد في المجتمع السعودي، وإحدى الظواهر الاجتماعية الخطيرة المنتشرة في العالم، التي تتسبب في مضاعفات صحية وسلوكية واجتماعية، مثبتة علميا.
وفي مجتمعات «الأربع والعشرين ساعة»، يؤدي الحرمان من النوم إلى ازدياد الشكوى من فرط النعاس أثناء النهار، وتعكر المزاج، ويسبب ضبابية الرؤية، والتأثير سلبا على ردة الفعل المناسبة، وسلامة الأحكام أثناء القيادة، لتجنب تصادم السيارات. وهذا - في رأيي - واضح للعيان لدى رصد سلوك كثير من قائدي المركبات، أثناء ساعات الذروة صباحا على وجه الخصوص، أو بعد منتصف الليل، وأسلوب قيادتهم بتهور، واقترابهم الشديد من التورط في حوادث خطيرة، لولا لطف الله.
فطول السهر، وامتداد الارتباطات الاجتماعية والترفيهية، إلى ساعات الصبح الأولى، صار عادة عند بعض الناس، يضاف إلى ذلك ظاهرة الإفراط في استخدام وسائل الترفيه والاتصال الحديثة كالإنترنت، والهاتف النقال، حتى أوقات متأخرة، يضطر بعدها أحدهم للاستيقاظ مبكرا، مترنحا من شدة النعاس، ثم يجلس خلف مقود السيارة، في عمل يتطلب صفاء الذهن، وسرعة البديهة، وتوافق الجهازين العصبي والعضلي، لا شك في تأثرهما سلبا نتيجة إهمال ساعات النوم المطلوبة.
إن الاكتفاء من راحة الجسد والعقل أثناء ساعات الليل، وعي صحي، من الضروري نشره بشتى الوسائل التربوية والقنوات الإعلامية، للحد من خطر مضاعفات الحرمان المزمن من النوم، كفرط الوزن، وارتفاع ضغط الدم، وداء السكري، فضلا عن الاكتئاب واضطرابات المزاج، كما أن إجراء الدراسات العلمية على المستوى الوطني، بغية تحديد عوامل مشكلة النعاس أثناء القيادة، وطرق تجنب نتائجها السلبية، أمر مهم، ومطلب مجتمعي، بوصفها سببا مباشرا في حوادث السيارات القاتلة.
* استشاري الأمراض الصدرية واضطرابات النوم في جدة
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.