بعد إسقاط طائرة مسيرة .. التحالف: تدمير زورق مفخخ لميليشيا الحوثي بجنوب البحر الأحمر    هل المال المصروف من الضمان الاجتماعي أو التأهيل الشامل عليه زكاة؟    مصر تسجل 949 إصابة جديدة بفيروس كورونا    توجه للطبيب فورًا.. أطباء يحددون 5 علامات قبل الإصابة بالجلطة الدماغية    فوز أحد والساحل في دوري الأولى    صاحب المعالي الرياضية الهلال.. قوة ناعمة تحقق الرؤية وجودة الحياة    أيقونات الوطن    «مؤامرة إخوانية» لعرقلة الانتخابات الليبية    إطلاق نار يودي بحياة ثلاثة طلاب بمدرسة في ولاية ميشيغن الأمريكية    أمير جازان يدشن حملة "مكارم الأخلاق"    دراسة لتمكين «المحتوى المحلي» من فحص عروض المشتريات الحكومية    القيادة تهنئ رئيسي رومانيا وأفريقيا الوسطى    ميسي الذهبي    الشورى ل«الصحة»: سعودوا الوظائف ووطنوا اللقاحات    3.000.000 خدمة قدمتها موظفات «العدل» في 12 شهراً    «المظالم» يدمج إيداع وتبادل المذكرات في منصة «معين»    الإطاحة بمواطنَين تاجرا ب 7 أسود و3 ضباع وثعلبين في جدة!    114 صقراً تتنافس في اليوم الثالث بمهرجان الملك عبدالعزيز للصقور    تعزيز كفاءة البحوث باللغة العربية في أم القرى    سيدة تنافس 24 مرشحاً في الشرقية    أمير الرياض بالنيابة يستقبل رئيس جمعية «مكنون»    فهد بن سلطان: في مشاريع رئيس الترفيه «تخيل».. وفي تبوك أكثر وأكثر    العراق: النتائج الرسمية خلال أيام.. ولا تغيير في مقاعد الفائزين    ضبط 128 كيلوجراما من القات داخل شاحنة يقودها مقيم    سريان رفع تعليق القدوم المباشر إلى المملكة من 6 دول    اعتماد مركز التدريب الإقليمي كبيت خبرة.. وورش عمل مشتركة        تعديل نظام مكافحة الرشوة    «النيابة» توجه بضبط المتهمين بالاعتداء على وافدين                    آل الشيخ يبحث زيادة منح الطلاب السعوديين بإيطاليا    «موهبة» تؤهل 207 طلاب للالتحاق بأفضل 30 جامعة أمريكية    شاعر الوطن الحارثي وابن جخير يقصان شريط أمسيات موسم الرياض                الفيصل يطلع على خطط المرور لفعاليات «فورملا1»    الرياض تستضيف النسخة الأولى من بطولة "قفز السعودية" يناير المقبل    أمانة عامة للمعارض والمؤتمرات ب «الإسلامية»    الإمارات تتغلب على سوريا بثنائية    كوادر نسائية لإدارة وتشغيل حافلات الحجاج    سوق الأسهم الأمريكية يغلق على انخفاض            استنكار دولي لاقتحام الرئيس الإسرائيلي الحرم الإبراهيمي    رولا.. تبتكر «روبوت تنظيف الحرم ارك ARC»    خوفا من التوغل «الأطلسي» يراقب التعزيزات الروسية على حدود أوكرانيا    30 يوما لإنجاز نفق التحلية في جدة    حملة سعودية لاستقطاب السياح من جميع دول العالم    الصقور بتشكيلة «شابة» يواجه الأردن «المكتمل»    خالد بن سلطان: سنقول كلمتنا للعالم في «فورمولا1 جدة»    سمو أمير منطقة حائل يزور محافظة الغزالة    وزارة الشؤون الإسلامية تصدر قرارًا بإنشاء أمانة عامة للمعارض والمؤتمرات    أمير تبوك يلتقي المواطنين في اللقاء الأسبوعي    سمو أمير منطقة جازان وسمو نائبه يتسلمان التقرير السنوي لشرطة المنطقة ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



لعبة شد الحبل مع واشنطن .. لماذا إسلام آباد «كبش فداء» ؟
نشر في عكاظ يوم 04 - 10 - 2021

أثارت سيطرة طالبان على زمام الأمور في أفغانستان الكثير من التساؤلات داخل باكستان حيال مستقبل العلاقات الباكستانية-الأمريكية. وترى بعض الأصوات في باكستان أن واشنطن ترغب في إلقاء مسؤولية سقوط أفغانستان في أيدي طالبان على إسلام آباد. ومع مرور 45 يوما على سيطرة حركة طالبان على أفغانستان؛ بدأت التصدعات تظهر بين دول جوار أفغانستان وأمريكا التي قررت الانسحاب من أفغانستان بشكل مفاجئ؛ وتحديدا باكستان التي تشعر بأنها كبش فداء بعد طرح مشروع القانون الأمريكي حول دور إسلام آباد في سيطرة طالبان على أفغانستان؛ حيث قال رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان، إن مشروع القانون الأمريكي الذي تم طرحه في مجلس الشيوخ أخيرا «أمر غير عادل»، مضيفا أنهم «يبحثون عن كبش فداء يجب أن يتوصلوا إلى حل ويفكروا في شعب أفغانستان». وتوقع خان أن الولايات المتحدة ستضطر عاجلاً أم آجلاً إلى الاعتراف بحكومة «طالبان» في أفغانستان. وكانت باكستان رفضت انتقادات الولايات المتحدة لجهودها في مكافحة الإرهاب، محذرة واشنطن من استخدامها ككبش فداء لفشل الجيش الأمريكي في الحرب الأفغانية. وأرجع رئيس التحرير السابق لمجلة «الإيكونيميست» البريطانية بيل إيموت مسؤولية الفشل في أفغانستان وعودة حركة طالبان إلى الحكم «إلى عجز باكستان والولايات المتحدة في التوصل لتفاهم في أفغانستان».
وجمدت أمريكا مشروع قانون المساعدات الأمريكية لإسلام آباد الذي ربط المساعدات لباكستان بإحراز تقدم في قمع التنظيمات الإرهابية ومتشددين آخرين يلقي بظلاله على العلاقات مع واشنطن. وبمقتضى مشروع القانون سيجري ربط المساعدات الاقتصادية والعسكرية الأمريكية في المستقبل لباكستان بالخطوات التي تتخذها إسلام أباد مثل القضاء على المعسكرات التدريبية للمتشددين، على حد زعم واشنطن.
يشار إلى أن باكستان اعتمدت في الماضي بشكل كبير على المساعدات المالية والعسكرية المقدمة من الجانب الأمريكي، إذ تشير بعض التقديرات إلى أن إسلام آباد ربما حصلت على 30 مليار دولار (25.5 مليار يورو) من الولايات المتحدة منذ عام 2001. وعانت باكستان بحسب الخبراء من خسائر كبيرة بسبب الجماعات الإرهابية منذ انضمامها إلى «الحرب على الإرهاب» التي أطلقتها الولايات المتحدة بعد هجمات 11 سبتمبر، موضحين أن إسهامات إسلام آباد وتضحياتها ودورها كدولة ضمن التحالف ضد الإرهاب يتم إهمالها وعدم احترامها.
وشهدت العلاقات بين باكستان والولايات المتحدة فترات شابها التوتر الشديد خلال العقد الماضي، خصوصا بعدما عثرت الولايات المتحدة على زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في باكستان وقامت قواتها الخاصة بقتله في عام 2011. وتنفي إسلام آباد المزاعم القائلة بأن باكستان تساعد «طالبان» لإحكام سيطرتها على أفغانستان. ووصفت أخيراً مشروع القانون الذي قدمه أعضاء في مجلس الشيوخ الأمريكي للتحقيق في دور إسلام آباد في سيطرة «طالبان» على أفغانستان مع روح التعاون بين باكستان والولايات المتحدة، لافتةً إلى أن مثل هذا المشروع القانوني المقترح «لا لزوم له، وضارٌّ». يشار إلى أن التحقيقات الأمريكية الموجهة ضد الأنشطة الباكستانية في أفغانستان كانت قد أثارت ردود فعل من قِبل السياسيين الباكستانيين داعين إلى عدم إلقاء اللوم على باكستان فيما حصل بأفغانستان. وكان 20 عضواً في مجلس الشيوخ الأمريكي قد أعدوا أخيرا مشروع قانون بعنوان «قانون مكافحة الإرهاب والرقابة والمساءلة في أفغانستان»، يطالب بإجراء تحقيق في دور باكستان في سيطرة «طالبان» على أفغانستان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.