اعتماد الأمير سعود بن عبدالمحسن بن عبدالعزيز سفيرًا لخادم الحرمين في البرتغال            توطين قطاع الأدوية يوفر 20 مليار ريال للاقتصاد السعودي    «مبادرة الاستثمار»: 2000 بعثة و5 آلاف مشارك في النسخة الخامسة                «قوات التحالف»: تحييد «الباليستية» والمسيرات بعملية عسكرية في صنعاء    الحل بتنفيذ اتفاق الرياض    وزير الخارجية يصل طرابلس للمشاركة في «دعم استقرار ليبيا»    مواجهة عربية للعملات الرقمية «المشفرة» في تمويل الإرهاب    اشتروا السلاح لأهل فلسطين    الأكراد .. شعب بلا وطن ونزاعات بدون حلول «1»        أكبر من الكرسي!!    ولي العهد يهنئ «كيرو» لتعيينها حاكماً عاماً لنيوزيلندا    الأخضر يتقدم 7 مراكز    مكافأة العربية تنهي أزمة الاتحاد مع الرخصة الآسيوية    بدء استعدادات السائقين السعوديين ل«رالي داكار 2022»    النمور في قمة التصحيح أمام الليث    ال «ثامنة» تقترب    وللقرود حظوظ    غيض من فيض    5 إستراتيجيات لتحسين نواتج التعلم        حريق عرضي في أحد مستودعات الحرس الوطني            الصويغ ل «عكاظ»: عملت بوصية القصيبي وقرأت كتاب «الشيخ»    فلاش باك لصفحة الفاشن    من عبق الأزقة نثروا الإبداع    عبدالله مناع: موسيقار الصحافة وعاشق البحر    «الأندامن» يستقبلون الغرباء بالنبال    ودي اصدق    عدنا إلى حياتنا الطبيعية.. فشكرا            «WHO» تراقب تحوراً جديداً لسلالة دلتا    «بلدي بيشة» يرفع الشكر لسمو ولي العهد    المؤتمر السعودي العالمي للاستعاضة السنية ينطلق نهاية أكتوبر    دشن القحطاني يسلط الضوء على الوسائل الإعلامية والرسائل الموجهة في كتاب جديد    شرطة الرياض: القبض على 3 مواطنين ومخالفين لنظام أمن الحدود سرقوا 6 مركبات    تحت شعار حملة " كيف كنت وين صرت " تقيم جمعية الجنوب النسائية برنامج للتوعية بالكشف المبكر لسرطان الثدي    الأمير بدر بن سلطان يستقبل مدير عام فرع وزارة الرياضة بالمنطقة    اخصائي معالجة القدم السكرية مصعب العايد يحذر من التهاون مع الخدوش والالتهابات البسيطة بالقدم السكرية    "الصحة": تسجيل 3 وفيات و46 إصابة جديدة ب"كورونا" وشفاء 54 حالة    رئيس هيئة الأركان العامة بمعرض سيئول الدولي للفضاء والدفاع    السديس يشكر أمير الرياض بالنيابة على جهوده المباركة في خدمة المنطقة وتطويرها    "الغذاء والدواء" الأمريكية تُقر تلقي الجرعة المعززة من "موديرنا" و"جونسون"    تعاون بين "عقارات الدولة" و"الأوقاف" لتعزيز الاستفادة من نظام المعلومات الجغرافية    فيديو صادم.. لحظة وقوع الانفجار الهائل في الصين اليوم    تدشين برنامج "صناعة الفارسات من الصفر للعالمية" في ثلاث سنوات    الغويد.. 90 عاما من الشموخ    عالم التدريب عالم أهل الهمم    "زوهو" تكشف عن تطبيقات وخدمات متطورة ضمن منصة "زوهو ون"، نظام التشغيل الخاص بالشركات    سعود بن نايف: ملتقى إمارات المناطق بالشرقية لتبادل الخبرات والمعارف    الإعلان عن الفائزين بجائزة الملك خالد الاثنين القادم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



كيف انعكس ارتفاع المعروض التاريخي للدولار الأمريكي على قوته ؟
نشر في عكاظ يوم 24 - 09 - 2021

أظهر رصد أجرته «عكاظ» أن المعروض النقدي من الدولارات الأمريكية سجل ارتفاعا قياسيا خلال الفترة الماضية، كأعلى مستوى في تاريخه. ووفقا للرصد بناء على الإحصاءات الحديثة المعلن عنها بلغ «المعرض النقدي» من الدولارات نحو 19.42 تريليون دولار، بزيادة نسبتها 25.73% مقارنة بالفترة ما قبل كورونا التي سجلت -آنذاك- مستوى 15.44 تريليون دولار.
وبدأ من عام 1986 ربط البنك المركزي السعودي سعر صرف الدولار الأمريكي ب3.75 ريال لكل دولار، وهو ما تم تثبيته حتى يومنا هذا، في إشارة إلى أن ارتفاع الدولار الأمريكي ينعكس على قوة الريال السعودي لدى المستهلكين والعكس كذلك.
«عكاظ» بدورها تساءلت حول انعكاس ارتفاع المعروض النقدي من الدولارات الأمريكية إلى أعلى مستوياته خلال الفترة الأخيرة، مقارنة بفترة ما قبل كورونا، وانعكاسها على قوة الدولار التي ستنعكس مباشرة على الريال السعودي.
ارتباط المعروض بالفائد
أكد الاقتصادي والخبير المالي محمد أبو شقرة أن أسعار الفائدة تقل عادة عند ارتفاع زيادة المعروض النقدي كما هو الوضع الحالي، وهو ما ينعكس عنه زيادة الاستثمارات، ويسهم في تدوير الأموال لتصبح في أيدي المستهلكين، ما ينعكس عنه تحفيز الإنفاق، ويدفع الشركات لطلب الكثير من المواد الخام وزيادة تصنيعها وإنتاجها لموادها.
وأضاف قائلا: «المعروض النقدي عند ارتفاعه ينتعش قطاع الأيدي العاملة بخلاف تراجع المعروض النقدي الذي ينعكس عنه ضعف السيولة ويقلل معدلات النمو»، مؤكدا أن المعروض النقدي يعد عاملا رئيسيا في التحكم بالاقتصاد الكلي.
يحفز الإنفاق والطلب
وشاركه في الرأي الخبير الاقتصادي حذيفة فرحان، الذي بين أن المعروض النقدي ينعكس بشكل مباشر على التضخم والدورة الاقتصادية ومستويات الأسعار، وهناك علاقة قوية تجمع بين نمو المعروض النقدي وتضخم الأسعار طويل الأجل، ومن المتعارف عليه أن أسعار الفائدة ترتفع مع زيادة الأموال المتداولة بما يساهم في تحفيز الإنفاق، وزيادة الطلب على المنتجات تعزز إنتاج الشركات والتوظيف، ويحدث العكس عند انخفاضه.
وتطرق للمؤشرات التاريخية التي بينت أن المعروض النقدي قد أثبت ارتباطه بين المتغيرات الاقتصادية والتضخم، ما يجعله عاملا مساعدا في معرفة مستقبل مستويات الأسعار، لكن تغيرت هذه النظرة خلال العقدين الأخيرين، ما ساهم في انخفاض موثوقيتها كدليل للسياسة النقدية.
تثبيت الفائدة
شهدت اجتماعات البنوك المركزية، خلال الأسبوع الماضي، تثبيتا لأسعار الفائدة، بتثبيت كل من اليابان والصين والفيديرالي الأمريكي أسعار الفائدة للعملات؛ وهو ما يعني مزيدا من الاستقرار خلال الفترة القادمة، وتهدئة الأسواق لوتيرة تذبذباتها الحادة خلال الأشهر الثلاثة القادمة.
وأبقى مجلس الاحتياطي الاتحادي في بيان له أسعار الفائدة ضمن نطاق 0 - 0.25%، وهو ما دفع رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي «جيروم باول» إلى القول إنه من المهم جدا أن يرفع الكونغرس سقف الدين الاتحادي في الوقت المناسب، ولا ينبغي لأحد أن يفترض أن البنك المركزي يمكنه أن يحمي بشكل كامل الاقتصاد أو الأسواق المالية إذا تخلفت الولايات المتحدة عن سداد دينها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.