لا وساطة في «الفرنشايز» إلا برخصة.. وسجل لقيد الوسطاء    مناورات رباعية للمظلات والقوات الخاصة السعودية    «نزيف جماعي» يضرب «إخوان تونس»    السياسة الخارجية السعودية في أبهى صورها    خادم الحرمين يهنئ رئيس اليمن بذكرى 26 سبتمبر    وزير الخارجية يستعرض القضايا الإقليمية مع قطر وكولومبيا    التحقيق مع 9995 امرأة خالفن أنظمة الإقامة والعمل والحدود    لجنة شورية تدرس القيمة المضافة الناتجة عن سلسلة إمدادات الطاقة    4 محطات كهربائية لخدمة المسجد الحرام    انخفاض في حالات كورونا.. المصابون:39    الرائد يرفض الخسارة ويقتنص نقطة ثمينة أمام الفيصلي        آل الشيخ يعلن تفاصيل موسم الرياض في مؤتمر صحافي    دخول 205 آلاف سعودية لسوق العمل في 5 سنوات    بلادنا والسدود المائية!    عودة بعض الأدوار لأصحابها    الوطن.. مشهد الجمال    وطن يسكننا ونسكنه..    اليوم الوطني.. تطور المعنى    باكستان والهند تتبادلان اتهامات بالتطرف أمام الأمم المتحدة    الحكومة العراقية: التطبيع مرفوض دستوريا وسياسيا وقانونيا            راية بلون أخضر    صورة نادرة للملك سلمان مع نجله الأمير عبد العزيز في طفولته            مبارك    خسارة حامل اللقب أتلتيكو مدريد أمام متذيل الترتيب ألافيس    بيليه قطع «خطوات عدة» في مرحلة التعافي        كلمة مدير عام البيئة والمياه والزراعة بمنطقة نجران بمناسبة اليوم الوطني    "شرطة مكة": الجهات الأمنية بمحافظة الطائف تضبط مواطنًا تحرش بفتاة في مكان عام    السجن سنتين وغرامة 100 ألف ريال ل «المتحرشين»    غرامات مالية لتوقيف الشاحنات والصهاريج داخل الأحياء    المنهالي يمزج «العيّالة» الإماراتية بالعرضة السعودية    سمو أمير منطقة عسير يرعى حفل قطاعات التعليم باليوم الوطني 91    «الإيسيسكو» تدعو لحماية التراث الثقافي في العالم الإسلامي                تأملات مختارة لعبدالله باجبير    نشر الضياء في يوميات الخجل والحياء                بروفيسور: إنتاج مركبات دوائية عالية الكفاءة من زمزم    الحوامل الحاصلات على لقاح كورونا ينقلن المناعة للجنين    آل ذهبان.. طريقة مبتكرة لإنتاج حمض اللاكتيك    «التعليم» تنشر جداول الحصص الدراسية من الأسبوع الخامس لجميع المراحل    أدبي الطائف يدشن كتابا عن الرؤية للباحث ابن معمر    عازفة جازان تحاكي أمواج الحد بأنغام الوطن    بالفيديو..سيدة تقدم الورود لرجال الأمن خلال اليوم الوطني    فلكية جدة: «القمر» يقترن بالثريا في سماء السعودية.. الليلة    وكيل إمارة عسير يرعي مساء اليوم الحفل الثقافي بمركز الثبيت    مستشار الأمن القومي الأمريكي في السعودية الاثنين المقبل    هطول أمطار رعدية في جازان والباحة ومكة المكرمة    ( تكفون لايهبط النادي ؟؟)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



«فاطميون» و«زينبيون».. يحتشدون .. إيران تخطط لموجة التناحر الطائفي
نشر في عكاظ يوم 05 - 08 - 2021


يطبخ ملالي طهران استراتيجيتهم وفق السيناريوهات الجديدة في إفغانستان واحتمالات تقلد طالبان الحكم، وجرى تصميم هذه الخطط لتواكب مرحلة ما بعد الانسحاب الأمريكي من أفغانستان، للحصول على نفوذ متزايد فيها خصوصا أن خروج إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن المفاجئ خلط الأوراق وتريد طهران الاستفادة منها وخاصة اللعب على وتر التمدد الطائفي وتوظيف التنافس بين كل من باكستان والهند لصالحها، كما حدث في مرحلة ما بعد سقوط نظام صدام وسيطرة نظام إيران على بلاد الرافدين والتمدد نحو سورية واستخدام ذلك لتحقيق مكاسب سياسية في وقت حرج ومفصلي من جولات الصراع والمواجهة الأمريكية/‏‏الإيرانية. وربطت طهران تحركها على الساحة الأفغانية بتحرك موازٍ في الساحة الباكستانية، تمثل في إعادة المئات من المقاتلين من لواء «زينبيون» الطائفي الموالي لإيران من سورية إلى باكستان، وهو من أبرز المليشيات التي أسسها الحرس الثوري من شيعة باكستان غالبيتهم من مناطق غرب البلاد للقتال في سورية لدعم أهداف طهران هناك. وتهدف إيران لتقوية طائفة الهزارة الشيعية الأفغانية الذين يقطن معظمهم في حي دشت برشي في العاصمة الأفغانية كابل، من أقلية الهزارة، الذي تحول إلى ما يشبه المعسكر المغلق. كما شكلت إيران العديد من الفصائل المسلحة الطائفية مثل مليشيات «فدائي بابا مزاري»، الذين تقدر أعدادهم بالآلاف، وتتولى الشبكات الدينية نقل المال لهم لشراء الأسلحة على غرار «عصائب أهل الحق» و«حركة النجباء» في العراق حيث يسعى الحرس الثوري الإيراني لتشكيل فصائل مسلحة من أبناء أقلية الهزارة.. ويتبع هؤلاء المذهب الشيعي ويتحدثون الفارسية، وسبق أن سلحتهم طهران في الماضي إبان الحروب الطويلة التي اندلعت في أفغانستان.وتعمل طهران على مستويين في أفغاستان، في سياق خطط للتقاطع مع مشهد الشد والجذب بين الإدارة الأمريكية الجديدة وبين حركة طالبان. وقد يشكل تقارب طهران من طالبان تحركا لتشكيل جبهة قوة تحقق مصالح الطرفين وهو ما عكسته الزيارة الأخيرة لوفد من الحركة الأفغانية إلى طهران أخيرا حيث قال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، علي ربيعي، إن بلاده تراقب كافة التحركات في أفغانستان، وتم أخذ كامل الاستعدادات اللازمة لكافة السيناريوهات. وكان القائد العسكري لفيلق القدس من الحرس الثوري الإيراني، إسماعيل قا آني قام بعدة زيارات سرية إلى أفغانستان حيث تتمركز أعداد كبيرة من فرقة «فاطميون» المدعومة من إيران. و«فاطميون» مليشيات شكلتها طهران خلال عام 2012، لدعم نظام الأسد، وهي مكونة من المهاجرين الأفغان الهزارة الذين استقروا في إيران اعتبارا من عام 1989، حينما اندلعت الحرب الأهلية الأفغانية. وإلى جانب المباحثات الرسمية التي تجريها مع حكومة أفغانستان وحركة طالبان على السواء، تعمل إيران سرا على تسليح قومية الهزارة الشيعية في البلاد، استعدادا لمرحلة ما بعد الانسحاب الأمريكي. نظام قم جاهز لتأجيج صراعات طائفية في ساحة يسهل جرها للفوضى والتناحر المذهبي والعقائدي والقبلي.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.